آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار الأعمالأكاديمية دبي للمستقبل تعلن عن إطلاق ثلاث دورات رقمية جديدة

أكاديمية دبي للمستقبل تعلن عن إطلاق ثلاث دورات رقمية جديدة

أكاديمية دبي للمستقبل تعلن عن إطلاق ثلاث دورات رقمية جديدة لتعزيز المهارات اللازمة للمستقبل..

أعلنت أكاديمية دبي للمستقبل، ذراع بناء القدرات لمؤسسة دبي للمستقبل (DFF)، اليوم عن إطلاق ثلاث دورات رقمية جديدة للمساعدة في تعزيز تقنيات التفكير المستقبلي من خلال تجربة تعليمية عالمية المستوى.

ويأتي ذلك تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تؤكد على أهمية توظيف أدوات استشراف المستقبل لتعزيز مكانة دبي كرائدة على مستوى العالم في مجال التصميم المستقبلي.

كما يأتي إطلاق الدورات الجديدة ضمن جهود مؤسسة دبي للمستقبل لتعزيز المعرفة المستقبلية وتطوير نموذج معلومات عالمي يدعم قدرات وكفاءات صناع المستقبل في مختلف المجالات ويمكّنهم من الأدوات اللازمة. كما يؤكد ذلك على أهمية الاستعداد للمستقبل وتغيراته بطريقة استباقية وتوظيف الفرص المستقبلية بأفضل طريقة ممكنة.

تتيح هذه الدورات الرقمية المجانية للمشاركين من دولة الإمارات العربية المتحدة ومن جميع أنحاء العالم تعزيز مهاراتهم في مجموعة متنوعة من المجالات وتعريفهم بالفرص المهمة في مجالات منهجيات المستقبل وتقنيات المستقبل ومحو الأمية المستقبلية، بما في ذلك أبرز طرق التوظيف. وأدوات استشراف المستقبل في مختلف المجالات الخاصة والحكومية.

اقرأ أيضًا: دبي تحتل المرتبة الأولى كوجهة للعلامات التجارية

أكاديمية دبي للمستقبل تعلن عن إطلاق ثلاث دورات رقمية جديدة
أكاديمية دبي للمستقبل تعلن عن إطلاق ثلاث دورات رقمية جديدة

تراث دبي في التصميم

يقول سعيد القرقاوي: إنها دعوة مفتوحة لأي شخص يريد أن يكون جزءًا من تراث دبي في التصميم المستقبلي. حيث علق سعيد القرقاوي، رئيس أكاديمية دبي للمستقبل، وهي مبادرة أخرى في مؤسسة دبي للمستقبل، أن إعداد أفراد الجمهور بأدوات استشراف المستقبل هو أحد أهم ركائز مؤسسة دبي للمستقبل، مضيفًا: “هذه المبادرة هي دعوة مفتوحة لكل من لديه الطموح لترك بصمة في مجال التصميم المستقبلي”.

وأضاف القرقاوي: “تركز مؤسسة دبي للمستقبل على بناء قدرات الشباب وتحفيزهم من خلال تزويدهم بالمهارات التي يحتاجونها لتوظيف الفرص المستقبلية. بينما نواصل تعزيز هذا النهج في جميع برامجنا، سنعمل أيضًا معًا للاستماع إلى أفكار وتطلعات المشاركين في البرنامج حتى نتمكن من الاستمرار في تحسينها وتطويرها لتناسب احتياجات المشاركين أثناء خدمة الهدف الرئيسي من مهمة مؤسسة دبي للمستقبل، وهي تمكين صناع المستقبل بأهم المهارات المطلوبة “.

من خلال هذه المبادرة، نهدف إلى تصدير طريقة دبي في التفكير المستقبلي إلى العالم من خلال إتاحة الفرصة للجميع للمشاركة في هذه البرامج، وهذا يساهم في مشاركة المعرفة المستقبلية بناءً على رؤية كاملة وموحدة تواكب وأضاف “العصر المتغير والاتجاهات الجديدة وتوظف أحدث الممارسات المبتكرة”.

اقرأ أيضًا: يخوت فاخرة لمشاهدة كأس العالم في دبي

أكاديمية دبي للمستقبل تعلن عن إطلاق ثلاث دورات رقمية جديدة
أكاديمية دبي للمستقبل تعلن عن إطلاق ثلاث دورات رقمية جديدة

برامج المستقبل المبتكرة

تتبنى هذه المبادرة الرقمية منهجية مبتكرة توفر للمشاركين تجربة تعليمية فريدة وتمكنهم من تطبيق المهارات العملية في حياتهم المهنية والشخصية. تم تصميم الدورات بطريقة تسمح للمشاركين باختيار وقت مشاهدة المحاضرات المسجلة مسبقًا دون الحاجة إلى الالتزام بجدول زمني. يسمح هذا للمشاركين بالتحكم في السرعة التي يأخذون بها الدورة. يتم تدريسها باللغتين الإنجليزية والعربية، وسيكون التسجيل في الدورات متاحًا من خلال مؤسسة دبي للمستقبل.

سيحصل المشاركون على شهادة من مؤسسة دبي للمستقبل، بمجرد الانتهاء من الدورة، واجتياز 90٪ أو أكثر في الاختبارات النهائية، واقتراح فكرة لمبادرة مستقبلية ترسم مستقبل دبي والإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضًا: افتتاح موسم الرحلات البحرية 2022/23 من قبل ميناء دبي من خلال استقبال السفينة السياحية AIDAcosma

أسس الاستشراف

تهدف الدورة الأولى بعنوان أسس الاستشراف إلى تعريف المشاركين بأهم أسس استشراف المستقبل ومفاهيمه وأخلاقياته ودوره في عالم اليوم وكيفية استكشاف السيناريوهات المستقبلية وآليات تطبيق هذه المبادئ الاستراتيجية.

أسس التقنيات الناشئة

سيتعرف المشاركون في دورة أسس التقنيات الناشئة على أهم أدوات التبصر التكنولوجي في التكنولوجيا الناشئة اليوم، وفرص توظيف الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، بالإضافة إلى تطبيقات blockchain، والواقع الافتراضي والمعزز، وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد و الآخرين.

أسس محو الأمية المستقبلية

الدورة الثالثة، بعنوان أسس محو الأمية المستقبلية، تمكن المشاركين من استكشاف ودراسة وممارسة مهارات وأدوات الاتصال المستقبلية، وتعزيز القدرات المعرفية والتحفيزية والديناميكية بالإضافة إلى تعريفهم بأهم مهارات القرن الحادي والعشرين. وتوفير الأدوات اللازمة لبناء عقلية استشرافية تساعدهم على المشاركة بنشاط في بناء المستقبل.