آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار الأعمالأول طائرة كهربائية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في طريقها للانطلاق من...

أول طائرة كهربائية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في طريقها للانطلاق من أبو ظبي

أبو ظبي تنشأ أول مصنع لصناعة الطائرات الكهربائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كما وستنشئ الشركات أيضًا مركزًا للقيادة والسيطرة على ذلك.. تابع المقال.

أول طائرة كهربائية مستدامة في طريقها للانطلاق من أبو ظبي

وقعت شركة Monarch Airplane Manufacturing ومقرها الإمارات العربية المتحدة اتفاقية مع شركة تكنولوجيا الطائرات بدون طيار الصينية EHang Holdings لإنشاء مصنع لتصنيع الطائرات الكهربائية في أبو ظبي.

وقالت الشركتان في بيان يوم الجمعة بأنها ستكون أول منشأة في الشرق الأوسط وأفريقيا لتصنيع وتشغيل طائرات مسيرة مستدامة تعمل بالطاقة الكهربائية لنقل الركاب والبضائع. وبموجب هذه الاتفاقية، ستنشئ الشركات أيضًا مركزًا للقيادة والتحكم لإدارة النقل الجوي الحضري بشكل مستقل وبناء البنية التحتية لتشغيل الطائرات الكهربائية والطائرات بدون طيار.

وعليه، قال راشد البلوشي وكيل دائرة الاقتصاد في أبو ظبي بأن الشراكة تعكس المستوى العالي لأبو ظبي “البنية التحتية للصناعات المتطورة والذكية والأطر التشريعية والتنظيمية المطورة التي توفر بيئة جذابة للابتكارات والاستثمارات في الصناعات المتقدمة والتحول التكنولوجي”.

وقالت الشركات بأن هذا المشروع سيساعد أيضًا في بناء البنية التحتية للمطارات وأنظمة إدارة الطيران المستقلة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي.

أصدرت مؤخراً دولة الإمارات العربية المتحدة ترخيصًا لطائرات الشحن الكهربائية وسط جهود لتسريع التحول نحو النقل الصديق للبيئة وتعزيز استدامة صناعة الشحن الجوي. تم إصدار هذا الترخيص بالتعاون مع شركة الخدمات اللوجستية United Parcel Service لاختبار إقلاع وهبوط الطائرات الكهربائية العمودي في الدولة العربية.

من المتوقع أن ينمو قطاع الطائرات التي تعمل بالكهرباء العالمية بنسبة 14% إلى حوالي 20 مليار دولار بحلول عام 2030 ارتفاعًا من 6 مليارات دولار في عام 2021 وفقًا لدراسة أجرتها شركة Research and Markets الاستشارية ومقرُها في دبلن.

ووجدت الدراسة أن القائمون على الصناعة يطورون مكونات الطائرات الأساسية ويتبنون تقنيات لمساعدة القطاع على الانتقال إلى وسائل نقل جوي أكثر استدامة وخفض انبعاثات الكربون.

شرعت أبو ظبي في برنامج رئيسي لتعزيز مكانتها باعتبارها المركز الصناعي الأكثر تنافسية في المنطقة وتعزيز اقتصادها. تهدف الاستراتيجية الصناعية للإمارة المدعومة باستثمار بقيمة 10 مليارات درهم (أي ما يساوي 2.72 مليار دولار) من قبل حكومة أبو ظبي إلى مضاعفة حجم قطاع التصنيع إلى 172 مليار درهم وخلق 13600 فرصة عمل وزيادة الصادرات غير النفطية للإمارة بحلول عام 2031.

أول طائرة كهربائية مستدامة في طريقها للانطلاق من أبو ظبي
أول طائرة كهربائية مستدامة في طريقها للانطلاق من أبو ظبي

قد يهمك أيضًا: الملياردير Ray Dalio يعلن افتتاح فرع جديد لأكبر صندوق تحوط في العالم في أبو ظبي

مصدر المقال