آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار الأعمالارتفاع تكاليف الاقتراض الحكومي بفعل مخاوف التضخم العالمية

ارتفاع تكاليف الاقتراض الحكومي بفعل مخاوف التضخم العالمية

شهدت تكاليف الاقتراض الحكومي ارتفاعًا حادًا محليًا وعالميًا، بسبب المخاوف المتصاعدة بشأن الاقتصاد العالمي، مما أدى إلى اضطرابات كبيرة في أسواق السندات، وقد أدى القلق المتزايد بين المستثمرين بشأن التضخم المستمر واحتمال استمرار معدلات الفائدة المرتفعة إلى زيادة عوائد السندات في الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا.

يشكل هذا الارتفاع في العوائد والاقتراض الحكومي تهديدًا من شأنه أن يزيد من نفقات الاقتراض للأسر والشركات، مما يزيد من الهشاشة الاقتصادية العالمية.

عوائد الخزانة الأمريكية تصل إلى أعلى مستوى منذ عام 2007

وصلت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى 4.688٪، وهو أعلى مستوى لها منذ عام 2007، في الوقت نفسه، ارتفعت عوائد سندات الخزانة الألمانية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوى في غضون 12 عامًا بنسبة 2.98٪، وعوائد السندات الفرنسية ارتفعت أيضًا إلى أعلى مستوى لها على مدى 12 عامًا.

أما عوائد السندات الإيطالية فقد ارتفعت إلى مستويات لم تشهدها منذ عقد، في بريطانيا، تراوحت عوائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات حول 4.5٪، على الرغم من أن هذا الرقم كان أقل بقليل من أعلى مستوى له خلال 15 عامًا.

ارتفاع التضخم يثير قلق الأسواق

يأتي هذا الارتفاع في تكاليف الاقتراض الحكومي بعد تحذيرات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قد يضطر مرة أخرى لرفع أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم، وعلى الرغم من تراجع التضخم في البلدان الغربية بشكل طفيف مؤخرًا، إلا أن ارتفاع أسعار النفط عاد ليشعل مخاوف جديدة، حيث وصلت أسعار النفط الخام إلى أعلى مستوى لها خلال عشرة أشهر متجاوزة عتبة 97 دولارًا للبرميل، ويتوقع العديد من المحللين أن تتجاوز الأسعار مستوى 100 دولار مرة أخرى.

أقرأ أيضًا: هل يمكن الوثوق في توقعات بنك إنجلترا حول التضخم في بريطانيا؟

ارتفاع تكاليف الاقتراض الحكومي

ارتفاع أسعار النفط في ظل مخاوف من عودة التضخم

ارتفاع أسعار النفط لأعلى مستوى لها خلال 10 أشهر أثار حالة من المخاوف وعدم اليقين في السوق، وقد أشار جيم ليفيس، مدير صندوق في M&G Investments، إلى أن سوق السندات يتعرض حاليًا لـ “حالة من القلق”، حيث يثير ارتفاع أسعار النفط الخام شكوك المستثمرين حول التضخم وأنه ليس تحت السيطرة كما كان يُعتقد سابقًا.

هذه المخاوف والشكوك تثير أسئلة حاسمة حول المسار المستقبلي للاقتصادات العالمية والتحديات المحتملة التي قد تكمن في إدارة الاقتراض الحكومي والتضخم واستقرار أسواق السندات.

المصدر

This is Money