آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار الأعمالدليل المبتدئين لفهم الرافعة المالية واستراتيجيات التداول الفعّالة

دليل المبتدئين لفهم الرافعة المالية واستراتيجيات التداول الفعّالة

الرافعة المالية هي مفهوم يُستخدم على نطاق واسع في مجال الأمور المالية والاستثمار، وتشير إلى استخدام الأموال المستعارة أو الديون لزيادة العائد المحتمل على الاستثمار.

ببساطة، تسمح الرافعة المالية للأفراد أو الشركات بتكبير أرباحهم أو خسائرهم من خلال استخدام الأموال المستعارة في نشاطاتهم الاستثمارية.

محتوي المقال :

ما هي الرافعة المالية؟

هي استخدام الأموال المستعارة لتمويل استثمار أو عملية تجارية، وتنطوي على الاقتراض أو استخدام أدوات مالية أخرى لزيادة العائد المحتمل على الاستثمار، من خلال تكبير رأس المال، تُمكن المستثمرين من تحقيق أرباح أكبر بكثير مما كانوا سيحققونه باستخدام أموالهم الخاصة فقط.

تحدث الرافعة عندما يقترض الفرد أو الشركة أموالًا للاستثمار في أصل أو لتمويل عملياتها، تعمل الأموال المستعارة كرافعة تكبير الأرباح أو الخسائر المحتملة من الاستثمار.

المبدأ الأساسي وراء الرافعة هو أنه إذا كانت عائدات الاستثمار تتجاوز تكلفة الاقتراض، يمكن للمستثمر أن يحقق ربحًا.

الرافعة المالية للشركات

تعريف الرافعة المالية

الرافعة المالية هي نسبة الدين إلى حقوق الملكية في هيكل رأس المال لشركة، إنها تقيس الدرجة التي تعتمد بها الشركة على تمويل الديون.

يتم حساب نسبة الرافعة بقسمة إجمالي الديون على حقوق المساهمين، وتشير نسبة الرافعة العالية إلى أن الشركة لديها ديون كثيرة، بالمقارنة مع حقوق المساهمين، في حين تشير نسبة الرافعة المنخفضة إلى مستوى أقل من الديون.

قانون الرافعة المالية

ينص قانون الرافعة المالية على أنه مع زيادة مستوى الديون، يزيد أيضًا العائد المحتمل على حقوق الملكية، ومع ذلك، هذه العلاقة ليست خطية، وهناك نقطة يمكن أن تؤدي فيها الديون الإضافية إلى عائدات ضئيلة أو زيادة في المخاطر المالية.

من الأمور الحاسمة بالنسبة للمستثمرين أن يجدوا التوازن المناسب بين الديون وحقوق الملكية لتحقيق أقصى قدرًا من العائدات مع إدارة المخاطر المرتبطة.

أنواع الرافعة المالية

هناك العديد من أنواع الرافعة المالية التي يمكن للشركات الاستفادة منها لتكبير عوائدها أو تحسين هيكلها المالي، وفيما يلي بعض الأنواع الشائعة للرافعة المالية:

رافعة مالية الديون

تعد رافعة مالية الديون الأكثر شيوعاً، وتنطوي على استخدام الأموال المستعارة، عادة من خلال القروض أو إصدار السندات، لتمويل عمليات الأعمال أو الاستحواذات أو الاستثمارات.

من خلال الديون، يمكن للشركة زيادة قوتها الشرائية أو الاستثمار في فرص النمو دون استخدام رأس المال الخاص بها، ولكن، قد تتعرض الشركة لدفعات الفائدة وخطر عدم الوفاء بالديون.

الرافعة المالية التشغيلية

تتعلق بالتكاليف الثابتة في عمليات الشركة، وهي تشير إلى استخدام التكاليف الثابتة، مثل الإيجار والرواتب والمعدات، لتحقيق أرباح أعلى عندما تزيد المبيعات أو الإيرادات.

الشركة التي تتكبد تكاليف ثابتة عالية وتكاليف متغيرة منخفضة يكون لديها تشغيله عالية، ورغم أن الرافعة التشغيلية يمكن أن تكبّر الأرباح خلال فترات النمو، إلا أنها قد تكبّر الخسائر خلال الانخفاضات.

رافعة المبيعات

يمكن تحقيق الرافعة عبر زيادة حجم المبيعات، عندما تزيد الشركة مبيعاتها دون زيادة متناسبة في التكاليف المتغيرة، يمكنها تحقيق أرباح أعلى. يرتبط رافعة المبيعات غالبًا بالاقتصادات المقياسية، حيث تؤدي زيادة حجم المبيعات إلى تكاليف لكل وحدة أقل وهوامش أرباح أعلى..

الرافعة المالية عبر الأسهم

تتضمن استخدام تمويل الأسهم لتكبير العوائد، ويحدث ذلك عادة عندما تجمع الشركة رأس المال عن طريق إصدار الأسهم أو الصكوك الأسهمية.

من خلال الحصول على رأس المال الإضافي من الأسهم، يمكن للشركة الاستثمار في مبادرات النمو أو الاستحواذات، حيث تسمح رافعة مالية الأسهم للمساهمين الحاليين بالاستفادة من العوائد المتزايدة الناتجة عن الاستثمارات الجديدة.

رافعة الأدوات المالية المشتقة

تُستخدم الأدوات المالية المشتقة، مثل الخيارات والعقود الآجلة والمبادلات، للحصول على رافعة مالية، هذه الأدوات المالية تستمد قيمتها من أصل مالي أو أمان.

تسمح الأدوات المشتقة للمستثمرين بالتعرض لحركات السعر للأصل المالي دون أن يكون لديهم الملكية الفعلية للأصل نفسه، وتأتي الفائدة من الرافعة من حقيقة أن استثمارًا صغيرًا في الأدوات المشتقة يمكن أن يوفر تعرضًا لمركز أكبر بكثير في الأصل المالي.

رافعة هيكل رأس المال

تشير إلى استخدام مزيج من تمويل الديون وتمويل الأسهم لتحسين هيكل الشركة المالي، من خلال التوازن بين نسبة الديون ونسبة الأسهم، يمكن للشركة تحقيق هيكل رأس مالي مثلى يعظم عوائدها للمساهمين.

يتضمن ذلك النظر في عوامل مثل أسعار الفائدة والآثار الضريبية وملف الشركة من حيث المخاطر.

من المهم بالنسبة للشركات أن تنظر بعناية في الفوائد والمخاطر المرتبطة بأنواع مختلفة من الرافعة المالية واختيار استراتيجية الرافعة المناسبة استنادًا إلى ظروفها الخاصة وأهدافها المالية وقدرتها على تحمل المخاطر.

أنواع الرافعة المالية

ما هي فوائد استخدام الرافعة المالية؟

توفر الرافعة المالية، عند استخدامها بحكمة وحذر، العديد من الفوائد المحتملة للشركات.

فيما يلي بعض الفوائد الرئيسية للرافعة المالية:

زيادة عائد الاستثمار (ROI)

تسمح الرافعة للشركات بتكبير عوائد استثماراتها، عن طريق استخدام الأموال المقترضة لتمويل استثمارات أو مشاريع، تٌمكن الشركة من تحقيق أرباح أعلى مما كانت لو اعتمدت فقط على رأس المال الخاص بها.

الرافعة تعني أن استثمار أقل من حصة الشركة الخاصة يمكن أن يؤدي إلى استثمار إجمالي أكبر وعوائد أعلى بشكل محتمل.

زيادة الفرص للنمو والتوسع

توفر الرافعة عبر الديون أو الأسهم رأس المال الضروري لدعم خطط النمو والتوسع للشركات، وتمكنها من الاستثمار في منتجات أو أسواق أو استحواذات جديدة، يمكن أن تدفع بنمو الإيرادات وزيادة حصتها في السوق.

تتيح الرافعة المالية للشركات الوصول إلى أموال قد لا تكون متاحة بدونها، مما ييسر المبادرات الاستراتيجية ويمكنها من أن تضعها في موقع مناسب لتحقيق النجاح على المدى الطويل.

تحسين هيكل رأس المال

تساعد الرافعة في تحسين هيكل رأس المال للشركة من خلال تحقيق توازن بين استخدام الديون والأسهم، عن طريق دمج الديون في هيكل رأس المال، مما يمكن الشركات من الاستفادة من طبيعة الفوائد المعفاة من الضرائب لمدفوعات الفائدة، مما يقلل من التكلفة الإجمالية لرأس المال بالمقارنة مع الاعتماد على التمويل من خلال الأسهم فقط.

الحفاظ على الملكية والتحكم

اللجوء إلى الديون بدلاً من جمع رأس المال عبر الأسهم قد يساعد الشركات في الحفاظ على الملكية والتحكم، من خلال تحمل الديون، يمكن للشركات الوصول إلى أموال خارجية مع الاحتفاظ بالملكية وسلطة اتخاذ القرارات.

يمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص لرجال الأعمال والمؤسسين الذين يرغبون في الحفاظ على مستوى أعلى من التحكم في أعمالهم.

مرونة في تخصيص رأس المال

توفر الرافعة للشركات مرونة في تخصيص مواردها المالية، عن طريق استخدام الأموال المقترضة، حيث تُمكن الشركات من تخصيص رأس مالها الخاص للمبادرات الاستراتيجية الأخرى، مثل البحث والتطوير، والتسويق، أو تحسين الكفاءة التشغيلية.

هذه المرونة تسمح للشركات بتحسين تخصيص مواردها ومتابعة فرص النمو بينما تدير التزاماتها المالية.

اقتصاد الشركات

مخاطر الرافعة المالية

في الوقت الذي توفر فيه الرافعة فوائد كبيرة، إلا أنها قد تكبد خسائر وتعرض الشركات لتحديات ومخاطر متنوعة.

إليك أبرز مخاطر الرافعة المالية:

زيادة الالتزامات المالية

عندما تستخدم الشركة الرافعة المالية، فإنها تتحمل ديونًا أو التزامات مالية أخرى تتطلب دفعات فائدة منتظمة وسداد نهائي للرأس المال، وكلما زادت الرافعة، زادت نفقات الفائدة والالتزامات المالية.

إذا تراجعت نقدية الشركة أو ربحيتها، قد تواجه صعوبات في تلبية هذه الالتزامات المالية، مما يؤدي إلى تعرضها لضائقة مالية أو التخلف عن السداد.

مخاطر سعر الفائدة

إن مخاطر الرافعة المالية مرتبطة تمامًا بمخاطر سعر الفائدة، إذا كانت للشركة ديون بأسعار متغيرة، فإن التغيرات في أسعار الفائدة يمكن أن تؤثر في نفقات الفائدة والعبء المالي الكلي.

قد يُزيد ارتفاع أسعار الفائدة من تكلفة خدمة الدين، مما يضغط على نقدية الشركة، لذلك من المهم بالنسبة للشركات إدارة تعرضها لمخاطر سعر الفائدة بحذر والنظر في التأثير المحتمل لتغيرات سعر الفائدة على وضعها المالي.

تقلب التدفق النقدي

تضخم الرافعة المالية من تأثيرات التقلبات في تدفق النقد، فعندما تكون للشركة التزامات وديون كبيرة، يمكن أن تؤثر حتى التقلبات الصغيرة في الإيرادات أو التكاليف أو الأداء التشغيلي على قدرتها على تلبية دفعات الدين.

تقلب التدفق النقدي قد يجعل من الصعب إدارة الالتزامات المالية ويزيد من مخاطر التخلف عن السداد.

مخاطر السوق والصناعة

تتأثر الرافعة المالية بالديناميات الخاصة بالسوق والصناعة التي تعمل فيها الشركة، ويمكن أن تؤثر الانكماشات الاقتصادية أو التغيرات في تفضيلات المستهلكين أو التقنيات المبتكرة بشكل سلبي على إيرادات الشركة وربحيتها، مما يجعل من الصعب خدمة الديون.

الصناعات ذات المنافسة الشديدة أو التغييرات التنظيمية أو التطورات التكنولوجية السريعة قد تزيد من مخاطر الرافعة.

المرونة المالية المحدودة

قد تقيد الرافعة الزائدة المرونة المالية للشركة، فعندما يكون جزء كبير من تدفقات الشركة النقدية مخصصًا لخدمة الدين، فإنها قد تكون أقل مرونة في الاستثمار في مبادرات النمو أو البحث والتطوير، أو الرد على الفرص أو التحديات غير المتوقعة.

المرونة المالية المحدودة تعيق قدرة الشركة على التكيف والابتكار في بيئة أعمال ديناميكية.

كيفية استخدام الرافعة المالية؟

استخدام الرافعة بشكل فعال يتطلب النظر الدقيق وإدارة المخاطر، فيما يلي بعض النقاط الرئيسية التي يجب مراعاتها:

  • تحديد تحمُّل المخاطر: قبل استخدام الرافعة، قم بتقييم قدرتك على تحمُّل المخاطر وقدرتك المالية على التعامل مع الخسائر المحتملة، اسأل نفسك: هل يمكنك أن تستثمر فقط ما تستطيع تحمُّل خسارته.
  • تحديد أهداف الاستثمار بوضوح: حدد أهداف الاستثمار الخاصة بك واختر الأصول المناسبة التي تتوافق مع أهدافك.
  • البحث والتحليل: قم بإجراء بحث وتحليل شامل للفرص الاستثمارية التي تفكر فيها، افهم الأخطار والمكاسب المحتملة المرتبطة بكل استثمار.
  • إدارة المخاطر: ضع استراتيجيات إدارة المخاطر مثل التنويع، ووضع أوامر وقف الخسائر، واستخدام حجم المركز الصحيح لتقييد الخسائر المحتملة.
  • المراقبة المستمرة: راقب استثماراتك باستمرار وأجرِ التعديلات اللازمة، وكن على علم بظروف السوق ومستعدًا للخروج منه إذا لزم الأمر.

كيفية حساب نسبة الرافعة المالية

نسبة الرافعة المالية هي مقياس رئيسي يُستخدم لتقييم مستوى الرافعة للشركة، حيث تقارن إجمالي الديون بحقوق المساهمين، مما يوفر رؤى حول نسبة تمويل الديون مقارنة بتمويل الحقوق.
تشير نسبة الرافعة العالية إلى وجود مستوى عالٍ من التمويل بالديون مقارنة بالحقوق، مما يمكن أن يزيد من المخاطر المالية، وعلى النقيض، تشير نسبة الرافعة المنخفضة إلى وجود اعتماد أقل على تمويل الديون.

تُحسب نسبة الرافعة عن طريق قسمة إجمالي الديون على حقوق المساهمين. الصيغة هي:

نسبة الرافعة المالية = إجمالي الديون / حقوق المساهمين

كيفية استخدام الشركات للرافعة المالية؟

فيما يلي بضعة أمثلة على كيفية استخدام الشركات للرافعة المالية لتمويل التوسع:

إصدار السندات

قد تصدر الشركة سندات لتمويل مشاريع التوسع، والسندات هي أدوات دين تبيعها الشركات للمستثمرين، حيث تعد بسداد المبلغ الرئيسي بالإضافة إلى دفعات فائدة دورية.

من خلال إصدار السندات، ترفع الشركة رأس المال دون diluting الملكية أو التخلي عن السيطرة. يمكن استخدام الأموال المستعارة للاستثمار في منشآت جديدة، أو البحث والتطوير، أو مبادرات التوسع الأخرى.

القروض المصرفية

تعتمد العديد من الشركات على القروض المصرفية لتمويل التوسع، يمكنها الذهاب إلى البنوك التجارية أو المؤسسات المالية الأخرى للحصول على قروض لمشاريع محددة أو احتياجات رأس المال العامة.

تُسدد الأموال المقترضة عادة خلال فترة محددة مع فائدة، وتوفر القروض المصرفية للشركات الوصول الفوري إلى الأموال لدعم خطط التوسع، مثل فتح فروع جديدة، أو شراء معدات، أو الاستثمار في التسويق والإعلان.

رأس مال المخاطر ورأس المال الخاص

غالبًا ما تسعى الشركات الناشئة والشركات ذات المعدلات العالية للنمو إلى الحصول على تمويل من شركات رأس مال المخاطر (VC) أو المستثمرين في رأس المال الخاص (PE) لدعم التوسع.
يوفر هؤلاء المستثمرون رأس المال مقابل حصة في الملكية في الشركة، وتسمح هذه النوعية من الرافعة المالية للشركات بالوصول إلى رأس المال الكبير والاستفادة من خبرة وشبكة المستثمرين.

الاستحواذات المالية المرفوعة (LBOs)

في الاستحواذ المالي المرفوع، تقوم الشركة أو مجموعة من المستثمرين بالاستحواذ على شركة أخرى باستخدام كمية كبيرة من التمويل المستدان.

تُستخدم أصول الشركة المُستحوَذة والتدفقات النقدية كضمانات للأموال المستعارة، الهدف هو استخدام أصول وعمليات الشركة المستهدفة لتوليد تدفق نقدي كافٍ لخدمة الدين على مر الزمن.

تُستخدم الاستحواذات المالية المرفوعة في العادة لتيسير توسيع الشركة المستحوذة عن طريق الحصول على السيطرة على الأعمال المكملة أو الدخول إلى أسواق جديدة.

الشراكات الاستراتيجية والمشاريع المشتركة

قد تشكل الشركات شراكات استراتيجية أو مشروعات مشتركة مع شركات أخرى لدمج الموارد ومشاركة تكاليف مشاريع التوسع. يمكن أن يشمل ذلك مشاركة العبء المالي لمشاريع بكبريات الحجم، مثل تطوير البنية التحتية، أو التعاون في البحث، أو الدخول إلى سوق جغرافي جديد. من خلال الاستفادة من خبرة وموارد وشبكات الشركاء المتعددين، يمكن للشركات متابعة الفرص النمو التي قد تكون من الصعب تحقيقها بشكل مستقل.

التداول بالرافعة المالية

الرافعة المالية في العملات الرقمية

  • منصات التداول برافعة مالية: هناك منصات مصممة خصيصًا للتداول برافعة مالية في العملات الرقمية، وتوفر هذه المنصات خيارات متعددة للرافعة المالية، ولكن المخاطر أيضًا أعلى، أمثلة على ذلك تشمل BitMEX و Binance Futures و Kraken Futures.
  • تداول برهن الأمان: تسمح العديد من المنصات بالتداول برهن الأمان، وهو نوع من الرافعة، مع التداول برهن الأمان، تقوم بالاقتراض من الأموال للتداول بمواقع أكبر مما هو متاح في حسابك، كن حذرًا، حيث يكبّر هذا الأمر كل من الأرباح المحتملة والخسائر.

اقرأ أيضا: ما هو التداول بالعملات الرقمية وأهم منصات تداولها

أفضل الرافعات المالية للمبتدئين وأهم النصائح

  • رافعة مالية منخفضة: يُفضل عادة استخدام رافعة مالية منخفضة أو عدم استخدامها على الإطلاق للمبتدئين، يُقلل ذلك من احتمالات الخسائر الكبيرة بينما يسمح لك بالمشاركة في السوق.
  • موارد تعليمية: قبل استخدام الرافعة المالية، عليك تعلم كيفية عملها بدقة، هناك العديد من الدورات عبر الإنترنت والمقالات والبرامج التعليمية حول التداول والرافعة، وفهم الآليات والمخاطر أمر بالغ الأهمية.
  • إدارة المخاطر: حدد استراتيجية واضحة لإدارة المخاطر، وهذا يشمل وضع أوامر وقف الخسائر لتقليل الخسائر المحتملة، ولا تخاطر بمبلغ أكبر مما يمكنك تحمله في أي صفقة، خاصةً عند استخدام الرافعة.
  • العملات المستقرة: فكر في التداول باستخدام العملات المستقرة، وهي عملات رقمية ترتبط بأصول ثابتة مثل الدولار الأمريكي، هذه العملات عادة أقل تقلبًا من غيرها من العملات الرقمية، مما يقلل من المخاطر الإجمالية لصفقاتك.

 أقرأ أيضا: كيفية تداول العملات الرقمية باستخدام الرافعة المالية 2023

كيفية التداول دون رافعة مالية

  • التداول الفعلي: هذا هو أبسط شكل من أشكال التداول، عندما تشتري أو تبيع العملات الرقمية على منصة تداول، فأنت تقوم ببساطة بتبادل عملة واحدة مقابل أخرى بسعر السوق الحالي، ولا تشمل هذه العملية الرافعة المالية؛ إنك تتداول بأموالك الخاصة.
  • استراتيجية الاستثمار بتكلفة ثابتة: تشمل استراتيجية الاستثمار بتكلفة ثابتة استثمار مبلغ ثابت من المال بشكل منتظم في عملة رقمية معينة، بغض النظر عن سعرها.