وأوضحت الأميرة هيفاء بشكل حاسم موقف المملكة السعودية من تناول وتداول الكحول. فقالت على خلفية حديثها في حلقة المباحثات والتقاش في المؤتمر والمنتدى العالمي الاقتصادي (WEF) .

السعودية للطيران ونيوم تبدآن رحلات دولية منتظمة من مطار خليج نيوم

“الإجابة ستكون مختصرة وتتمثل بأننا مستمرون في قوانيننا المفروضة حاليا”.

فقد كانت المملكة العربية السعودية واضحة وشفافة جدا بشأن موقفها من كل المواضيع. وكنا واضحين جدا “.

امتلاك وحيازة واستهلاك الكحول ممنوع حاليًا داخل المملكة العربية السعودية.

“لقد عملنا بشكل جيد للغاية وكنا نتنافس على الصعيد السياحي.

“لقد تفوقنا في الواقع على المستوى العالمي عندما يتعلق الأمر بالسياحة بما نقدمه اليوم من مشاريع وخدمات في كل القطاعات”.

 المملكة العربية السعودية: رؤية مستقبلية

وقد جاء الحوار من الأميرة ضمن جلسة خصصت لذلك وحملت عنوان المملكة العربية السعودية : رؤية مستقبلية. وضمت الجلسة المشاركون في اللجنة ، إلى جانبهم الأميرة هيفاء ، و وزير الاستثمار السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح. و وزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان. وايضا عبدالله بن عامر السواحة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات. و فيصل بن فاضل الابراهيم وزير الاقتصاد والتخطيط.

وحسمت تصريحات الأميرة هيفاء بذلك كل الاشارات التي حملتها التقارير الاعلامية في أوقات سابقة حول موضوع تداول وتناول الكحول في المملكة العربية السعودية. والتي تشهد انفتاحا في شتى المجالات جعلت المطلعين على الشأن السعودي يطلقون تقارير حملت فيما حملت في طياتها. أن الممكلة , مع توجهها السياحي الكبير , باتت مستعدة لوضع موضوع الكحول على طاولة البحث.

المملكة العربية السعودية والكحول
قطاع السياحة في المملكة بدأ طريق الازدهار وقفز مراتب كثيرة في مؤشر التنمية السياحية

المملكة تتقدم بالشأن السياحي وتحقق قفزات جيدة

منذ سنين والمملكة تحاول أن تتقدم في الشأن السياحي. ورغم التوقف الذي فرض عليها بسبب وباء كورونا , إلا أن المملكة استمرت في العمل بذات النهج وتقدمت عشر مراتب لتحتل المرتبة 33 على مستوى العالم بشكل عام وذلك في مؤشر تنمية السياحة والسفر للمنتدى الاقتصادي العالمي للعام الماضي 2021 والذي صدر هذا الأسبوع في ملتقى دافوس الاقتصادي العالمي.

وقد قام المؤشر المستقل بعملية قياس لنحو 117 دولة مستندا على 17 ركيزة أساسية. وذلك لتنمية ومرونة صناعات عديدة في هذا القطاع اهمها السفر والسياحة. وفي عام 2019 ، أطلقت المملكة العربية السعودية الاستراتيجية الوطنية للسياحة الخاصة بها، وكانت خطة واضحة لدفع أهداف رؤية 2030 إلى الأمام.

وتهدف المملكة العربية السعودية من هذه الاستراتيجية إلى زيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج القومي الاجمالي. وأن تصل إلى 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ، بالاضافة الى خلق مليون فرصة عمل جديدة ، واستقطاب 100 مليون زيارة محلية ودولية سنويًا الى أراضيها بحلول عام 2030.