آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار الأعمالعقود الأوبشن: كيف تجني الأرباح وتتجنب الخسائر؟

عقود الأوبشن: كيف تجني الأرباح وتتجنب الخسائر؟

العالم المالي مُمتلِئ بالأدوات والتقنيات التي تسمح للمستثمرين بالتفاعل مع الأسواق بطرق مبتكرة ومتطورة، ومن بين هذه الأدوات، تبرز عقود الأوبشن كإحدى الوسائل المثيرة والمعقدة في عالم الاستثمار.

يشكل فهم عالم الأوبشن أو الخيارات تحديًا في ذاته، حيث يتطلب من المستثمرين دراية عميقة بالسوق وتوقعاتها المستقبلية.

ما هو الأوبشن؟

عقود الأوبشن هي اتفاقيات تجارية يستخدمها المستثمرون للتخمين ما إذا كان سعر الأصل سيرتفع أم سينخفض في تاريخ مستقبلي معين، دون الحاجة إلى الحصول فعليًا على الأصل المعني.

عند النظر الأول، قد تبدو عقود الأوبشن معقدة قليلًا، ولكنها ليست بهذه الدرجة من التعقيد، لفهم الخيارات، فإنه من الضروري فهم بعض المفاهيم الأساسية:

  • المشتقة: تُصنف عقود الأوبشن أو الخيارات كمشتقات لأن قيمتها تستمد من أصل آخر، في حالة خيارات الأسهم، تتأثر قيمة عقد الأوبشن بسعر السهم المقابل.
  • خيار الشراء وخيار البيع: يوفر خيار الشراء الفرصة لشراء آمن بسعر محدد في تاريخ مستقبلي محدد، بينما يسمح خيار البيع ببيع آمن في وقت وسعر لاحقين.
  • سعر الضرب وتاريخ الانتهاء: السعر المحدد الذي ذُكر سابقًا يُعرف بسعر الضرب، يمتلك المتداولين حتى تاريخ انتهاء عقد الأوبشن لممارسة الخيارات بسعر الضرب.
  • الأميال: التكلفة المرتبطة بشراء خيار يُشار إليها بالأميال، وتُحدد بناءً على سعر وخصائص الأمان الأساسي.
  • القيمة الجوهرية والقيمة الخارجية: تُمثل القيمة الجوهرية الفارق بين سعر الضرب لعقد الأوبشن والسعر الحالي للأصل الأساسي، تشمل القيمة الخارجية العوامل الأخرى بالإضافة إلى القيمة الجوهرية التي تؤثر في الأميال، مثل وقت انتهاء الخيار.

عقود الأوبشن

كيف تعمل عقود الأوبشن؟

تداول خيارات الشراء هو وسيلة للتكهن بارتفاع الأسعار، بينما تداول خيارات البيع ينطوي على الرهان على انخفاض الأسعار.

تمنح عقود الأوبشن المستثمرين الحق في شراء أو بيع ما لا يقل عن 100 سهم من الأسهم أو أصول أخرى، ومع ذلك، ليس هناك التزام بتنفيذ هذه الخيارات إذا لم تكن الصفقة مربحة.

اختيار عدم تفعيل عقد الأوبشن يعني أن الخسارة المحتملة محدودة بالعمولة المدفوعة مقدمًا لهذه العقود، وبالتالي، يمكن أن يكون تداول الخيارات وسيلة فعالة من حيث التكلفة للتكهن بمختلف فئات الأصول.

تداول الخيارات يتيح لك التكهن فيما يلي:

  • اتجاه السعر: سواء كان سعر الأصل سيرتفع أو ينخفض عن مستواه الحالي.
  • مقدار التغيير في السعر: كم سيزيد أو ينخفض سعر الأصل.
  • توقيت التغييرات في الأسعار: متى ستحدث هذه التغييرات في الأسعار.

لتحقيق التسوية المتعادلة في خيارات الشراء والبيع، يجب أن يتحرك سعر الأصل الأساسي في الاتجاه المرغوب بمقدار يعادل العمولة المدفوعة بالإضافة إلى سعر الضرب.

كيف تحقق ربح من التداول في الأوبشن؟

يُعد التداول في الخيارات (الأوبشن) فرصة مثيرة لتحقيق أرباح سريعة في الأسواق المالية، حيث يقوم المستثمرون بالتنبؤ باتجاه حركة الأسعار لأصول مثل العملات والأسهم والسلع، مما يمنحهم الفرصة لتحقيق أرباح من توقعاتهم الصحيحة.

لكن التداول الناجح يتطلب فهمًا عميقًا للأسواق واستراتيجيات تداول فعّالة تساعد في تحقيق نجاح مستدام وتقليل المخاطر.

خيارات الشراء “Call Options”

عندما يتجاوز سعر الأصل الأساسي نقطة التسوية المتعادلة، يمكنك بيع خيار الشراء، فيما يُعرف بإغلاق موقفك، وكسب الفارق بين العمولة التي دفعتها والعمولة الحالية، بالبديل، يمكنك ممارسة الخيار لشراء الأصل الأساسي بسعر الضرب المتفق عليه.

خيارات البيع “Put Options”

إذا انخفض سعر الأصل أدنى نقطة التسوية المتعادلة، يمكنك بيع عقد خيارات البيع لإغلاق موقفك وجمع الفارق بين العمولة التي دفعتها والعمولة الحالية، بالبديل، يمكنك ممارسة الخيار لبيع الأصل الأساسي بسعر الضرب المتفق عليه.

إذا تحرك سعر الأصل في الاتجاه المعاكس للمطلوب سواء لخيار الشراء أو لخيار البيع، يمكنك ببساطة السماح بانتهاء العقد، وستقتصر خسائرك على المبلغ الذي دفعته للخيار، بما في ذلك العمولة ورسوم التداول المرتبطة.

استراتيجيات تداول الخيارات يمكن أن تصبح معقدة للغاية حينما يقوم المتداولون المتقدمون بدمج عدة خيارات شراء أو بيع بأسعار ضرب مختلفة أو تواريخ انتهاء مختلفة.

للمزيد يمكنك الاطلاعصناديق التحوط ميلينيوم وشونفيلد في محادثات شراكة متقدمة

الاستثمار في الأوبشن

أمثلة على عقود الأوبشن

توفر عقود الخيار فرصًا استراتيجية للمستثمرين للتحوط والتكهن وتوليد الدخل، مما يجعلها أدوات قيمة في مختلف الأسواق المالية، إليك أمثلة على هذه العقود:

  1. خيارات الأسهم للموظفين (Employee Stock Options): غالب ما تُقدم الشركات خيارات الشراء للموظفين، مما يسمح لهم بشراء أسهم الشركة بسعر محدد مسبقًا، وعادة أقل من السعر السوقي الحالي.
  2. خيارات العقارات للإيجار (Real Estate Lease Options): في مجال العقارات، تسمح خيارات العقارات باستئجار الممتلكات مع إمكانية شرائها بسعر معين عند انتهاء العقد، وهذا يمنح المستأجر الحق، ولكن ليس الالتزام، بشراء الممتلكات.

اقرأ أيضا: استثمر بذكاء: اكتشف أفضل منصة تداول أوبشن لعام 2023

مزايا وسلبيات عقود الأوبشن

عقود الأوبشن أو الخيارات تُمثل إحدى الأدوات المثيرة والمعقدة في عالم الاستثمارات المالية، حيث تقدم فرصًا متعددة ولكنها تحمل أيضًا تحديات تتعلق بالتعقيد والمتطلبات الرقابية.

فيما يلي نظرة عميقة على مزاياها وسلبياتها:

مزايا عقود الخيارات

  • الدقة والمرونة: يتيح تداول الخيارات للمتداولين اختيار أسعار ضرب وتواريخ انتهاء محددة، مما يوفر رؤية دقيقة لمستقبل سعر الأصل، ومع ذلك، يمكنهم تعديل مواقفهم مع تطور ظروف السوق دون إلزامهم بتنفيذ الصفقة.
  • التعرض المحدود: تحمل عقود الخيارات تواريخ انتهاء، تتراوح بين أيام وشهور، مما يجعلها جذابة للمتداولين الذين يرغبون في تقليل تعرضهم لأصل لفترة زمنية قصيرة، وهو مفيد أ كثر لمن يبحثون عن فرص تداول قصيرة الأجل.
  • أداة للتحوط (Hedging Tool): يمكن أن يكون تداول الأوبشن أداة فعالة للتحوط، على سبيل المثال، يمكن أن يساعد امتلاك أسهم في شركة وشراء خيارات البيع في التخفيف من الخسائر المحتملة إذا انخفض سعر السهم، حيث يمكن استخدام خيارات على مؤشرات السوق العريضة أيضًا للتحوط ضد انخفاضات السوق قصيرة الأجل.
  • تداول فعّال من حيث التكلفة: يوفر تداول الأوبشن وسيلة فعالة من حيث التكلفة للمشاركة في التداول التكهني مع تقليل المخاطر، حيث يوفر إمكانية الحصول على عوائد عالية ونهجًا استراتيجيًا للاستثمار.

سلبيات عقود الخيارات

  • التعقيد: يتضمن تداول الأوبشن اتخاذ قرارات حول اتجاه وسعر وتوقيت حركة الأصل، مما يزيد من التعقيد مقارنة بالنهج التقليدي للاستثمار.
  • المتطلبات التنظيمية: يتطلب تداول الأوبشن في بعض الدول قيام الوسطاء بالموافقة على حسابات العملاء بعد استكمال اتفاقية تداول الخيارات، تقيم هذه الخطوة فهم المتداول لتداول الخيارات والمخاطر المرتبطة بها.
  • المراقبة النشطة: يتطلب تداول الخيارات مراقبة نشطة لسعر الأصل الأساسي لتحديد ما إذا كانت الصفقة مربحة أم إذا كان يجب ممارسة الخيار أم بيعه، يمكن أن يكون هذا الاهتمام المستمر مطلوبا ومتطلبا للجهد.
  • رسوم التداول: يمكن أن يشمل تداول الخيارات رسوم التداول، بما في ذلك العمولات، التي تتراوح من أسعار ثابتة إلى رسوم لكل عقد، يجب على المتداولين مراعاة هذه الرسوم عند تقييم ربحية استراتيجيات الخيارات.
  • ضريبة الربح الرأسمالي القصيرة المدى: تكون صفقات الخيارات عادة ذات طابع قصير الأجل، مما قد يؤدي إلى دفع ضريبة الربح الرأسمالي القصيرة المدى.

أبرز النصائح قبل البدء في تداول الأوبشن

قبل الانخراط في تداول الأوبشن من الأفضل أن يكون لديك فهم قوي لمبادئ التداول، إليك خطوات للبدء:

  1. التعلم: تحقق من أن لديك فهمًا جيدًا لتداول الخيارات، بما في ذلك المصطلحات والاستراتيجيات.
  2. تحديد الأهداف: حدد أهداف الاستثمار الخاصة بك، سواء كانت تتعلق بحفظ رأس المال، أو توليد الدخل، أو النمو، أو التكهن.
  3. تلبية متطلبات الوسيط: كن مستعدًا لتلبية متطلبات الوسيط الخاص بك، التي قد تشمل الكشف عن صافي قيمتك أو تحديد أنواع عقود الخيارات التي تنوي التداول بها ويساعد موقع لندن بالعربي على إيجاد وسيط كفئ.
  4. إدارة المخاطر: وضّح استراتيجية إدارة المخاطر الخاصة بك لحماية استثماراتك وتعيين أوامر وقف الخسارة إذا لزم الأمر.
  5. الممارسة: انظر في استخدام حساب تجريبي أو التداول عبر الورق لممارسة استراتيجيات تداول الخيارات الخاصة بك قبل التزام رأس المال الحقيقي.
  6. البقاء على اطلاع: راقب باستمرار ظروف السوق وكن على علم بالأحداث الاقتصادية التي قد تؤثر على صفقات الخيارات الخاصة بك.
  7. الاعتبارات الضريبية: كن على علم بتداول الخيارات والآثار الضريبية المحتملة، خاصة فيما يتعلق بضريبة الربح الرأسمالي القصير المدى.

تداول الخيارات يمكن أن يوفر فرصًا للربح، ولكنه أيضًا يأتي مع مخاطر، من المهم النهج لها باستراتيجية وفهم متعمق للسوق، لذلك يجب على المستثمرين فهم مزايا وسلبيات عقود الخيارات جيدًا قبل الدخول في هذا العالم المعقد.

بالمعرفة العميقة والتخطيط الجيد، يمكن أن تكون عقود الخيارات أداة قوية لتحقيق العوائد والحماية من التقلبات في الأسواق المالية.