آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار الأعمالموديز تثبت التصنيف الائتماني للشركات السعودية الرئيسية

موديز تثبت التصنيف الائتماني للشركات السعودية الرئيسية

في تقييم حديث من قبل خدمات موديز الاستثمارية، السلطة المرموقة في تقييمات المالية والبحوث وتحليل المخاطر، نجحت عدة شركات سعودية رئيسية في الحفاظ على تصنيفات ائتمانها.

جاء هذا التأكيد عقب تحديث موديز لمنهجيتها الخاصة بالمصدرين ذوي الصلة بالحكومة، ما يبرز الاستقرار المالي والقوة التشغيلية لهذه الشركات الكبرى في السوق السعودي.

نظرة عامة على تصنيفات الشركات

شركة الصناعات الأساسية السعودية (سابك)، وشركة الاتصالات السعودية (stc)، والشركة السعودية للكهرباء (SEC) جميعها احتفظت بتصنيفاتها A1، ما يشير إلى قوتها الكبيرة في السوق، وصحتها المالية، وأهميتها الاستراتيجية ضمن الاقتصاد السعودي.

أما شركة التعدين العربية السعودية (معادن) تواصل الحفاظ على تصنيفها Baa1، مما يعكس تشغيلها المتنوع وأهميتها الاستراتيجية للمشهد الاقتصادي الوطني.

تحليل تفصيلي لتصنيفات موديز

تصنيف A1 لـسابك يبرز موقعها القوي عالميًا في قطاع البتروكيماويات، والاستفادة من هياكل التكلفة التنافسية والمؤشرات المالية القوية، لكن، تشير موديز إلى الطبيعة الدورية لأعمال سابك وتركيزها داخل السعودية كمجالات للنظر.

بينما تتمتع stc بتصنيف A1 بفضل هيمنتها في قطاع الاتصالات السعودي، مدعومة بدعم حكومي كبير ومقاييس مالية متينة، فيما تتضمن التحديات مثل المنافسة في السوق وكثافة رأس المال لصناعة الاتصالات كما ذكرت موديز.

ويعكس تصنيف SEC عملياتها المتكاملة للكهرباء، هيمنة السوق، والدعم التنظيمي، متوازنة ضد الدين المتزايد للشركة بسبب الاستثمارات البنية التحتية الكبيرة.

أما تصنيف Baa1 لـمعادن مدعوم بإنتاجها المتنوع، عمليات التكلفة المنخفضة، والأهمية الاستراتيجية لاقتصاد السعودية، مع الإقرار بتعرضها لتقلبات أسعار السلع وخطط التوسع الطموحة.

تصنيف موديز للشركات السعودية

التوقعات المستقبلية والتعديلات المحتملة في التصنيف

التوقعات لـسابك، stc، وSEC إيجابية، تتماشى مع وجهة نظر موديز حول احتمالية الدعم العالي من الحكومة السعودية.

ويستند التوقع المستقر لـمعادن إلى سياساتها المالية السليمة وإدارة السيولة، مشيرًا إلى توازن جيد بين النمو التشغيلي والاستقرار المالي.

بينما قد تشهد سابك ترقية إذا كان هناك ارتفاع في تصنيفات الحكومة السعودية أو أرامكو السعودية، أو إذا أظهرت سابك تحسنًا في الإيرادات، الربحية، وحافظت على مقاييس الائتمان والسيولة القوية، أما الانخفاض في الأداء أو الاستثمارات الممولة بديون كبيرة قد يؤدي إلى خفض التصنيف.

فيما قد تتحسن تصنيفات stc مع ترقية تصنيفات الحكومة أو صندوق الاستثمارات العامة، مع اعتبارها واحدة من أعلى مشغلي الاتصالات تصنيفًا عالميًا، وقد يؤدي تزايد المنافسة أو الاتجاهات المالية السلبية إلى ضغط تنازلي على تصنيفاتها.

وقد SEC تشهد ترقية مع تحسن تصنيف السيادي للسعودية، شريطة أن تستمر في إظهار أداء تشغيلي ومالي قوي، وقد يحدث خفض التصنيف إذا كان هناك تدهور ملحوظ في ملف السيولة أو إذا ضعفت المقاييس المالية بشكل كبير.

قد تستفيد معادن من تعزيز التصنيف إذا نجحت في تقليل ديونها وتحسين مؤشرات تدفق النقد الحر إلى الدين الصافي مع ضمان السيولة، على العكس، قد يؤدي زيادة في نسبة الدين أو ضعف كبير في السيولة إلى تخفيض التصنيف.

اقرأ أيضا: الأسهم الحلال: دليلك للمعرفة الكاملة والاستثمار بأمان في2024

المصدر

Arab News