آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعارتفاع أسعار الذهب مقابل الدولار وسط ترقب لمحضر الفيدرالي

ارتفاع أسعار الذهب مقابل الدولار وسط ترقب لمحضر الفيدرالي

شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا متواصلًا لليوم الرابع على التوالي خلال تعاملات الصباح الأوروبية يوم الثلاثاء.

وعلى الرغم من تعافي الدولار الأمريكي وارتفاع عوائد السندات، فقد استمر المعدن النفيس في التداول بالمنطقة الإيجابية، مما يشير إلى طلب قوي في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة.

وعلى الرغم من النشاط التجاري المحدود الذي شوهد يوم الإثنين بسبب إغلاق الأسواق في الولايات المتحدة، يتزايد تركيز المستثمرين نحو محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) المنتظر إصداره يوم الأربعاء.

فمن المتوقع أن يكشف الاجتماع عن وجهة نظر الاحتياطي الفيدرالي بشأن مسار أسعار الفائدة الأمريكية في المستقبل.

اليوم كانت أسعار الذهب تتداول عند 2020 دولارًا للأوقية، مسجلة ارتفاعًا طفيفًا بنسبة 0.09%.

المؤشرات الاقتصادية ومعنويات السوق

بالتوازي مع تحركات أسعار الذهب، سجل مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) – المعيار لقياس قوة الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية – مكاسب طفيفة، ليستقر بالقرب من 104.35.

وفي الوقت نفسه، شهدت عوائد سندات الخزانة الأمريكية ارتفاعًا، حيث بلغ العائد على السندات لأجل 10 سنوات 4.30%.

ويعكس هذا الارتفاع في العوائد تغيرًا في معنويات المستثمرين، الذين عدلوا توقعاتهم بشأن سياسات أسعار الفائدة للاحتياطي الفيدرالي، مما أدى إلى تقليل توقعاتهم لخفض الأسعار.

وتشير التوقعات السوقية، كما توضحها أداة CME FedWatch، إلى إمكانية إجراء الاحتياطي الفيدرالي خفض في الأسعار بمقدار 25 نقطة أساس في اجتماعه في يونيو 2024، ويوفر هذا التعديل في التوقعات دعمًا للدولار الأمريكي، مؤثرًا في الأسواق المالية الدولية.

أسعار الذهب

حركة أسعار الذهب وسط الشكوك الاقتصادية العالمية

تتعزز جاذبية الذهب كأصل آمن بشكل أكبر من خلال التحركات الاستراتيجية للبنوك المركزية العالمية، التي تميل بشكل متزايد إلى تنويع احتياطياتها الأجنبية من خلال إدراج الذهب.

ويأتي هذا التوجه بدافع الرغبة في التحوط ضد التوترات الجيوسياسية المستمرة في الشرق الأوسط وعدم اليقين الاقتصادي الأوسع.

ومن المتوقع أن يعزز هذا التحول الطلب على الذهب، مما يعزز مكانته كركيزة أساسية في استراتيجيات الاستثمار المحافظة.

اقرأ أيضا: تحليل أسعار الذهب: تأرجح بين سياسة الفيدرالي وتوتر الشرق الأوسط

ما هو المنتظر؟

من المقرر أن يوفر إصدار محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة نظرة حاسمة حول موقف الاحتياطي الفيدرالي من تعديلات السياسة النقدية في الأجل القريب، خاصةً فيما يتعلق بتردده في بدء التيسير السياسي في الربع الأول من 2024.

علاوة على ذلك، من المنتظر أن يقدم نشر المؤشر الأولي لمديري المشتريات (PMI) الخاص بـ S&P Global في الولايات المتحدة لشهر فبراير يوم الخميس، المزيد من الوضوح بشأن اتجاه أسعار الذهب.

تحمل هذه الأحداث مجتمعة القدرة على التأثير بشكل كبير في ديناميات السوق، موجهة استراتيجيات المستثمرين في قطاع المعادن الثمينة.

المصدر

fxstreet