آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعاستقرار أسعار الذهب فوق 2,060 دولار بفعل توقعات خفض الفائدة

استقرار أسعار الذهب فوق 2,060 دولار بفعل توقعات خفض الفائدة

في سوق الذهب الحالية، تحتفظ أسعار الذهب بتفوقها فوق حاجز 2,060 دولار، وهو سياق يتسم بانخفاض حجم التداول.

وتُظهر أسعار الذهب حركة جانبية، مما يشير إلى فترة استقرار في الأنشطة السوقية، ويرجع هذا التحرك الجانبي إلى التوترات المستمرة في منطقة الشرق الأوسط، مما يعزز الطلب على الذهب كملاذ آمن.

فيما أضافت البيانات الاقتصادية الضعيفة للولايات المتحدة يوم الجمعة ضغطًا سلبيًا على الدولار الأمريكي، وفي ساعات الجلسة الأوروبية الأولى يوم الأربعاء، كانت أسعار الذهب تتداول فوق مستوى 2,060 دولار للأوقية.

توقعات خفض الفائدة تؤثر على أسعار الذهب

ويرجع الاتجاه الصاعد في أسعار الذهب إلى توقعات المتداولين بتخفيض أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

ووفقًا لمؤشر احتماليات أسعار الفائدة العالمي (WIRP)، فقد تم احتساب احتمالية تخفيض بلغت 15% في 31 يناير، وتم تسعير تخفيضات بالكامل بحلول 20 مارس، مع تسع تخفيضات تم تسعيرها بالكامل بحلول نهاية عام 2024.

فيما تشير التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط إلى تصاعد المشاعر السلبية، مما يؤدي إلى زيادة الطلب على الذهب كملاذ آمن.

اقرأ أيضا: دليل التداول في الذهب 2024: الاستراتيجيات والنصائح ورؤى السوق

أسعار الذهب

انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي

ويظل مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) دون مستوى 101.50، تحت تأثير انخفاض عائدات الخزانة الأمريكية، وتتداول كل من عوائد السندات الأمريكية للسنتين والعشر سنوات بأرقام أدنى، حيث تبلغ 4.29٪ و3.88٪ على التوالي.

بينما شدد رئيس الاحتياطي الفيدرالي السابق في دالاس، روبرت كابلان، على حذر البنك المركزي في تجنب التيسير المفرط الذي قد يعيق النمو الاقتصادي، معتبرًا ذلك درسًا مستفادًا من الأخطاء السابقة.

ويعتقد كابلان أن الاحتياطي الفيدرالي يسعى لتحقيق توازن، متجنبًا التقييد المفرط الذي قد يؤثر على النمو الاقتصادي.

ويواجه الدولار الأمريكي ضغوطًا إضافية مع إعلان مكتب التحليل الاقتصادي الأمريكي (BEA) عن بيانات أضعف لنفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية (PCE) لشهر نوفمبر.

وارتفع التضخم الأساسي لنفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة (على أساس سنوي) بنسبة 3.2٪، مقصودًا عن توقعات السوق بنسبة 3.3٪ والرقم السابق 3.4٪، في الوقت نفسه، بقيت البيانات الشهرية عند 0.1٪، أقل قليلًا من توقعات السوق بنسبة 0.2٪.

فيما يُتوقع أن تُقدم يوم الخميس بيانات مطالبات العمل الأولية ومعلومات مبيعات المنازل المعلقة من الولايات المتحدة، مما يقدم مزيدًا من الرؤى حول المشهد الاقتصادي.

المصدر

FX Street