آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعانخفاض أسعار الذهب بفعل التوترات الاقتصادية وخفض الفائدة

انخفاض أسعار الذهب بفعل التوترات الاقتصادية وخفض الفائدة

شهدت أسعار الذهب انخفاضًا في بداية الأسبوع، حيث عادت إلى مستويات لم تشهدها منذ أكثر من أسبوعين، نتيجة إعلان البيانات الإيجابية للتوظيف الشهري في الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي.

فيما كشف تقرير “الرواتب غير الزراعية” استمرار تماسك سوق العمل الأمريكية، مما يتيح للاحتياطي الفيدرالي المزيد من المجال للتمسك بمعدلات الفائدة عند مستويات أعلى.

وتأثر المستثمرون بتصريحات حديثة من مسؤولي الفيدرالي، مما دفعهم إلى تقليص توقعاتهم لسياسة تيسير أكثر، وهو ما أدى بدوره إلى دعم عوائد سندات الخزانة الأمريكية وانتقال تدفقات الاستثمار بعيدًا عن المعدن الأصفر.

وعلى الرغم من ذلك، تظل الأسواق تحتسب فرصًا أعلى لتنفيذ أول خفض في أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي الأمريكي في اجتماع مارس، إلى جانب توقع 5 تخفيضات تراوح بين 25 نقطة أساس لعام 2024.

تبقي هذه التوقعات الدولار الأمريكي في موقف دفاعي، مما قد يقدم دعمًا إضافيًا لأسعار الذهب، فيما يعزز الطابع الضعيف للمخاطر اهتمام المستثمرين بالملاذات الآمنة، مع الترقب المتزايد للأرقام الأمريكية للتضخم يوم الخميس.

تعديلات توقعات السياسة النقدية تؤثر على أسواق الذهب

لا يزال المستثمرون يعدلون توقعاتهم للسياسة النقدية عقب إصدار تقرير الوظائف الأمريكية الشهري القوي لديسمبر.

حيث سجل الاقتصاد الأمريكي إضافة 216 ألف وظيفة جديدة الأسبوع الماضي مقارنة بالتوقعات التي كانت 170 ألف وظيفة، في حين استمرت معدلات البطالة عند 3.7% مقابل توقعات بارتفاع طفيف إلى 3.8%.

وفي سياق آخر، فإن طلبات المصانع الأمريكية نمت بنسبة 2.6% في نوفمبر، بعد انخفاضها 3.4% في أكتوبر.

ومع ذلك، أشار استطلاع معهد إدارة التوريد (ISM) إلى انخفاض في قطاع الخدمات الأمريكي في ديسمبر، حيث انخفض مؤشر ISM للخدمات إلى 50.6 – أدنى قراءة منذ مايو – وانخفضت مؤشرات التوظيف إلى 43.3 – أدنى قراءة منذ يوليو 2020.

وأكدت لوري لوجان، رئيسة فرع بنك الاحتياطي في دالاس، على أهمية الحفاظ على ظروف مالية مشددة لتفادي عودة التضخم للارتفاع.

ويأتي هذا بعد تعبير توماس باركين، رئيس فرع بنك الاحتياطي في ريتشموند، عن ثقته في أن الاقتصاد في طريقه إلى هبوط ناعم.

في سياق الأحداث العالمية، قد يجد الذهب دعمًا إضافيًا قبل صدور أرقام التضخم للمستهلكين الأمريكيين يوم الخميس، خاصةً مع الاضطرابات الاقتصادية في الصين وتصاعد التوترات في الشرق الأوسط.

اقرأ أيضا: الدولار الأمريكي يتجه لأسبوع إيجابي قبل تقرير الوظائف الشهري

أسعار الذهب

تحليل فني: تدهور أسعار الذهب يتسارع ويهدد بالمزيد من الانخفاض

من الناحية الفنية، يعتبر أي تراجع قادم في أسعار الذهب دعمًا عند مستوى 2030 دولارًا تقريبًا، قبل أن يستمر في الهبوط نحو أدنى مستوى يوم الجمعة عند 2024 دولارًا تقريبًا.

ومن المتوقع أن يكون أي هبوط إضافي حافزًا للمتداولين البيعيين، مما يجذب أسعار الذهب نحو المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا، الذي يتراوح حاليًا في منطقة 2011-2012 دولارًا.

ويأتي بعد ذلك مستوى الدعم النفسي عند 2000 دولار، وكسره قد يفتح الباب أمام حركة تراجع قريبة المدى أكبر.

من جهة أخرى، يمكن أن يواجه أي ارتفاع فوق مستوى 2050 دولارًا عقباتٍ قوية حول منطقة 2064-2065 دولارًا، تليها منطقة 2077 دولارًا.

وإذا استمرت القوة بعد تلك المستويات، فقد تحفز موجة انقضاضية قصيرة الأجل، مما يتيح لأسعار الذهب السعي نحو استعادة مستوى 2100 دولار، وستلغي أي عمليات شراء إضافية أي توقعات سلبية وتغير الاتجاه القريب نحو صالح المتداولين الشرائين.

المصدر

FX Street