آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعالكويت ترفع إنتاجها النفطي تماشيا مع اتفاق أوبك + لتلبية الطلب المتزايد

الكويت ترفع إنتاجها النفطي تماشيا مع اتفاق أوبك + لتلبية الطلب المتزايد

الكويت ترفع إنتاجها النفطي تماشيا مع اتفاق أوبك + لتلبية الطلب المتزايد. حيث يقوم رابع أكبر منتج في أوبك بزيادة إنتاجه من الخام تماشيا مع 2.81 مليون برميل يوميا.

متابعة: درر الصباغ


الكويت ترفع إنتاجها النفطي تماشيا مع اتفاق أوبك + لتلبية الطلب المتزايد

قال نائب رئيس الوزراء ووزير النفط محمد الفارس إن الكويت ترفع إنتاجها من النفط الخام تماشيا مع اتفاق أوبك + للإنتاج لتلبية الطلب المتزايد.

ذكر الفارس إن رابع أكبر عضو في أوبك ارتفع إنتاجه للوفاء بالتزاماته البالغة 2.81 مليون برميل يوميا ، ذلك وفقا لبيان نقلته وزارة النفط يوم الأربعاء.

وجاء في البيان أن زيادة الإنتاج تلتزم “بالتزام الكويت بضمان إمدادات آمنة ومستقرة من النفط للأسواق الدولية”.

كما جاء أن الزيادة في الإنتاج تتماشى مع الإعلانات الصادرة عن مؤسسة البترول الكويتية بأنها تجلب استثمارات مباشرة تضمن تزويد أسواق النفط الدولية بشكل كافٍ ويمكنها تلبية الطلب المستقبلي المتوقع

قال الفارس إن الكويت ستواصل دعم الجهود الاي تهدف الى إلى تعزيز استقرار السوق من خلال تحالف أوبك + الذي يضم 23 منتجًا للنفط ، بقيادة السعودية وروسيا.

الكويت ترفع إنتاجها النفطي

لكن السيد الفارس أصدر أيضًا تحذيرًا وبيانات متكررة أدلى بها وزراء الطاقة الآخرون ومحللو الصناعة بأن نقاط الضعف الهيكلية للإمدادات الناتجة عن سنوات من انخفاض الاستثمار أدت إلى قدرة فائضة محدودة جدا في جميع أنحاء العالم

وأشار إلى أن هذا الوضه ساهم بوجود تقلبات غير عادية في أسواق النفط في وقت تحتاج فيه هذه الأسواق إلى استقرار.

للمزيد اقرا

خام برنت

جرى تداول خام برنت ، وهو المعيار العالمي لثلثي النفط العالمي ، مرتفعا بنسبة 1.09 في المائة عند 101.30 دولار للبرميل عند الساعة 12.31 مساءً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة. وصعد غرب تكساس الوسيط ، المقياس الذي يتتبع الخام الأمريكي ، 1.05 في المائة عند 94.72 دولار للبرميل.

واتفقت أوبك + ، التي ستجتمع في الخامس من سبتمبر (أيلول) لتقييم حالة سوق النفط ، في وقت سابق من هذا الشهر على زيادة الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل أخرى الشهر المقبل وسط ضغوط من كبار المستهلكين ، بما في ذلك الولايات المتحدة ، لتهدئة الأسعار.

مع ذلك ، تخلى النفط عن معظم مكاسبه منذ ذلك الحين وسط مخاوف متزايدة بشأن احتمال أن يؤدي الركود العالمي الذي يلوح في الأفق إلى تضرر الطلب على الوقود.

في الشهر الماضي ، خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو للاقتصاد العالمي إلى 3.2 في المائة هذا العام ، من توقعاته السابقة البالغة 3.6 في المائة في أبريل بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا ، وارتفاع التضخم ووباء كوفيد -19.

WordPress Ads