آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعتخفيض إنتاج النفط سيخلق سوقاً شديدة التنافسية بحسب بنك UBS

تخفيض إنتاج النفط سيخلق سوقاً شديدة التنافسية بحسب بنك UBS

توقعات آثار تخفيض إنتاج النفط وفقًا لبنك الاستثمار السويسري متعدد الجنسيات UBS.. حيث توقع البنك أن تؤدي تخفيضات إنتاج النفط إلى تقليل الفجوة بين أسعار البيع والشراء في سوق النفط العالمية اعتبارًا من مايو 2023 ما سيؤدي لخلق سوق شديد التنافسية.. تابع المقال لمزيد من التفاصيل.

تخفيض إنتاج النفط وزيادة أسعاره عما قريب

سلط تقرير UBS الضوء على أن العديد من الدول الرئيسية المنتجة للنفط، بما في ذلك المملكة العربية السعودية وروسيا، وأعضاء آخرين في منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها (أوبك +)، قد خفضوا طواعية إنتاجهم النفطي منذ أوائل عام 2020 في محاولة منها لدفع أسعار النفط للاستقرار.

ستخفض السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم وأكبر منتج في أوبك، إنتاجها بمقدار 500 ألف برميل يوميا من مايو حتى نهاية العام، بينما ستخفض الإمارات إنتاجها إلى 144 ألف برميل يوميا لنفس الفترة.

وقالت روسيا، وهي جزء من مجموعة أوبك+ التي تضم 23 دولة، بأن الخفض البالغ 500 ألف برميل يوميا الذي كانت تنفذه في الفترة من مارس إلى يونيو سيستمر حتى نهاية العام.

وعليه، ساعدت خطوة تخفيض إنتاج النفط هذه في تقليل تخمة المعروض النفطي العالمي ودعم الأسعار حيث يتوقع UBS أن تستمر هذه التخفيضات حتى مايو 2023 على الأقل.

علاوة على ذلك، يتوقع UBS أن الطلب على النفط سوف ينتعش خلال الأشهر المقبلة مع تعافي الاقتصادات العالمية من الوباء وتخفيف قيود السفر. ومع إطلاق البلدان لبرامج التطعيم واستئناف الأنشطة الاقتصادية تدريجياً، من المتوقع أن يزداد الطلب على النفط ولا سيما في القطاعات الرئيسية مثل النقل والتصنيع. يعتقد محللو UBS أن مزيج خفض الإنتاج المستمر والطلب المتزايد سيؤدي إلى تضييق سوق النفط مما قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط.

وأشار تقرير UBS أيضًا إلى أن التوترات الجيوسياسية الأخيرة واضطرابات الإمدادات في بعض المناطق المنتجة للنفط، مثل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يمكن أن تؤثر بشكل أكبر على إمدادات النفط وتسهم في تقلب الأسعار. ومن ثم، أي اضطرابات غير متوقعة في إنتاج النفط أو نقله يمكن أن تزيد من إحكام السوق وتضع ضغوطًا تصاعدية على الأسعار.

ومع ذلك، يحذر محللو UBS أيضًا من وجود مخاطر على توقعات تخفيض إنتاج النفط بما في ذلك عدم اليقين المتعلق بوتيرة الانتعاش الاقتصادي العالمي والتغيرات المحتملة في سياسات إنتاج النفط من قبل الدول الرئيسية المنتجة للنفط والتأثير المحتمل للسياسات البيئية على الطلب على النفط.

ومن الجدير ذكره، من الممكن أن تؤثر عوامل مثل زيادة التركيز على الطاقة المتجددة واللوائح البيئية الأكثر صرامة وتغيير تفضيلات المستهلكين على الطلب طويل الأجل على النفط وديناميكيات أسعاره.

قد يهمك أيضًا: ما هو تداول النفط وكيف يتم تداوله في البورصة؟

تخفيض إنتاج النفط وزيادة أسعاره عما قريب

مصدر المقال