آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعسعر الذهب يحافظ على استقراره فوق 2000 دولار

سعر الذهب يحافظ على استقراره فوق 2000 دولار

حقق سعر الذهب بعض الارتفاعات الإيجابية يوم الخميس، ويبدو أنه قد أنهى سلسلة خسائر استمرت لمدة يومين عند العلامة النفسية 2000 دولار، بعدما لامس أدنى مستوى له خلال أكثر من شهر في اليوم السابق.

ويتمسك المعدن الثمين بمكاسبه المتواضعة خلال الفترة الأوروبية الأولى نظرًا للجو الذي يسوده الهروب إلى ملاذ آمن، الذي دعمته التوترات الجيوسياسية والمخاوف من التوقعات الاقتصادية الضعيفة للاقتصاد الصيني.

كما أن انخفاضًا طفيفًا في الدولار الأمريكي يُعد آخر عامل يعود بالفائدة على الذهب، على الرغم من أن الارتفاع الحالي في الجلسة لا يظهر قوة ثورية.

وأظهرت بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية الإيجابية التي تم الكشف عنها يوم الأربعاء على استمرار الاقتصاد وتمنح الاحتياطي الفيدرالي مساحة أكبر للحفاظ على معدلات الفائدة مرتفعة لفترة أطول.

وهذا يظل داعمًا لارتفاع عوائد السندات الحكومية الأمريكية، الأمر الذي يجب أن يكون محركًا للدولار الأمريكي ويكبح أي ارتفاع معنوي لسعر الذهب الذي لا يوفر عائدًا.

وبالتالي، فإنه من الحكمة، الانتظار حتى يتم تأكيد التداول القوي الذي يتبعه قبل التأكيد على أن سعر الذهب قد استقر في القريب العاجل واعتباره موقعًا لمزيد من المكاسب.

ويتطلع المتداولون الآن إلى الجدول الاقتصادي الأمريكي، الذي يضم طلبات الإعانة الأولية، ومؤشر الصناعة، وبيانات سوق الإسكان، بالإضافة إلى كلمة رئيس فرع أتلانتا رافايل بوستيك للحصول على حافز جديد.

ملخص أحداث السوق: سعر الذهب يحتفظ بمكاسبه في ظل التحسن الطفيف

يواصل سعر الذهب الحفاظ على مكاسبه، في ظل تراجع الدولار الأمريكي بشكل طفيف، جنبًا إلى جنب مع التوترات الجيوسياسية ومشاكل الاقتصاد الصيني، مما يساعد في جذب بعض المشترين في محيط العلامة النفسية 2000 دولار يوم الخميس.

فيما ادعت جماعة الحوثيين الموجودة في اليمن مسؤوليتها عن هجومها الثاني هذا الأسبوع على سفينة تديرها الولايات المتحدة في البحر الأحمر، وهددت بتوسيع الهجمات ردًا على الضربات الأمريكية والبريطانية.

وشنت باكستان سلسلة من الهجمات العسكرية ضد مخابئ الإرهابيين في محافظة سيستان وبلوشستان في إيران، وقالت إنها ستستمر في اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لحماية شعبها.

ونما اقتصاد الصين بنسبة 5.2% سنويًا في الربع الأخير من عام 2023، أكثر من الهدف الرسمي المقدر بنسبة 5%، على الرغم من قلق المستثمرين بسبب تزايد مخاطر التضخم وطلب ضعيف.

وأظهرت البيانات التي تم الكشف عنها يوم الأربعاء أن مبيعات التجزئة الأمريكية الرئيسية ارتفعت أكثر من التوقعات بنسبة 0.6% في ديسمبر، بينما تجاوزت المبيعات الأساسية – باستثناء السيارات – توقعات السوق.

وتشير هذه البيانات إلى استمرار إنفاق المستهلكين القوي والقوة الأساسية التي يتمتع بها اقتصاد الولايات المتحدة، مما قد يوفر للفيدرالي مساحة أكبر للحفاظ على المعدلات الفائدة مرتفعة لفترة أطول.

علاوة على ذلك، قال محافظ الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر يوم الثلاثاء إنه يجب على البنك المركزي عدم الإسراع في خفض أسعار الفائدة حتى يتضح أن انخفاض التضخم سيظل مستدامًا.

بينما تظل عائدات سندات الحكومة الأمريكية الرئيسية لأجل 10 سنوات في مستوى مريح فوق العلامة النسبية 4%، قرب أعلى مستوى لها منذ 13 ديسمبر، ويجب أن تقدم بعض الدعم للدولار الأمريكي.

ويتطلع المتداولون الآن إلى جدول الأحداث الاقتصادية في الولايات المتحدة ليوم الخميس – الذي يضم إعانات البطالة الأسبوعية، ومؤشر فيليفينج للتصنيع، وبيانات سوق الإسكان – للحصول على حافز جديد.

اقرأ أيضا: توقعات الذهب والدولار: تحليل الأسعار والاستثمار في 2024

سعر الذهب

تحليل فني: سعر الذهب معرض للخطر

من الناحية الفنية، يُعتبر اختراق الحد الحرج لدعم المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا في الليلة السابقة إشارة جديدة للتجار البائعين.

وبالإضافة إلى ذلك، بدأت المؤشرات على الرسم البياني اليومي في اكتساب زخم سلبي ولكن لا تزال بعيدة عن منطقة البيع الزائد.

وبناءً على ذلك، يشير ذلك بدوره إلى أن الطريق الأكثر مقاومة لسعر الذهب هي في الاتجاه الهابط، لذا، يمكن أن يُعتبر أي ارتفاع لاحق فرصة للبيع وقد يتجه للتلاشي بسرعة قرب المنطقة 2017-2018 دولار (50 يومًا SMA).

ومن ناحية أخرى، قد ينتظر التجار البائعين الآن التأكيد من خلال متابعة البيع الذي يتجاوز الحد النفسي 2000 دولار قبل وضع المراهنات الجديدة.

وقد يتسارع سعر الذهب إلى الهبوط نحو أدنى مستوى شهري في ديسمبر حوالي 1974-1973 دولار.

وفي حالة كسر هذا المستوى بشكل حاسم، قد يمهد الطريق لمزيد من التراجع نحو دعم 100 يوم و200 يوم SMA المتقاطعين حول منطقة 1970-1964 دولار.

والتي إذا تم كسرها بشكل حاسم، قد تفتح الباب أمام خسائر أعمق قرب الدعم الشهري لنوفمبر حوالي 1932-1931 دولار

المصدر

FX Street