آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعتراجع سعر الذهب في ظل انتظار بيانات التضخم الأمريكية

تراجع سعر الذهب في ظل انتظار بيانات التضخم الأمريكية

يعاني سعر الذهب من استغلال الارتداد الذي شهده في اليوم السابق من منطقة 2,009-2,010 دولار، ويتذبذب ضمن نطاق تداول ضيق خلال الدورة الأوروبية الباكرة يوم الجمعة.

فيما فضل المتداولون انتظار البيانات الخاصة بمؤشر أسعار الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة، التي يُفترض أن تقدم مزيدًا من الدلائل حول مواعيد بداية مجلس الاحتياطي الفيدرالي لخفض أسعار الفائدة.

وهذا، بدوره، سيلعب دورًا رئيسيًا في التأثير على حركة سعر الدولار الأمريكي وتوفير دافع جديد لاتجاه المعدن الثمين.

في الوقت نفسه، يظل مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يتتبع حركة الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات، مرتفعًا بالقرب من أعلى مستوى له منذ 13 ديسمبر، في ظل تراجع فرص التيسير النقدي الأمريكي بشكل في عام 2024.

ويعتبر ذلك عائقًا لسعر الذهب، على الرغم من استمرار هبوط عوائد سندات الخزانة الأمريكية والمخاوف المستمرة بشأن التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط، التي تقدم بعض الدعم للذهب الذي يعتبر مأوى آمنًا.

ومع ذلك، يظل زوج XAU/USD على مسار تسجيل خسائر للأسبوع الثاني على التوالي، ويتجه الآن نحو اجتماع الاحتياطي الفيدرالي المقرر في 30-31 يناير.

ملخص أحداث السوق: استمرار تذبذب سعر الذهب

انخرطت العائدات الأمريكية لسندات الخزانة العشرية في انحسار أكثر من أعلى مستوى في شهر الذي سُجل الأسبوع الماضي، مما قدم دعم لأسعار الذهب لليوم الثاني على التوالي يوم الجمعة.

وكشفت البيانات التي تم نشرها يوم الخميس أن الاقتصاد الأمريكي نما بمعدل سنوي قدره 3.3% خلال الربع الرابع من عام 2023، متجاوزًا التوقعات الاستطلاعية التي تشير إلى قراءة بنسبة 2.0%.

وأظهرت تفاصيل إضافية في التقرير أن مؤشر أسعار الاستهلاك الشخصي الأساسي لم يتغير خلال الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر، مما يشير إلى تراجع ضغوط التضخم.

وهذا يؤكد الرؤية بأن أكبر اقتصاد عالمي على الأرجح سيتجنب الانكماش الاقتصادي ويطغى على ارتفاع معدلات تقديم الطلبات الأولية للحصول على إعانة البطالة في الولايات المتحدة إلى 214 ألف طلب الأسبوع الماضي.

على صعيد آخر، أفادت هيئة الإحصاء الأمريكية بأن طلبات السلع في الولايات المتحدة كانت مستقرة في ديسمبر، في حين زادت الطلبات الجديدة باستثناء وسائل النقل والدفاع بنسبة 0.3%.

وتظل المخاوف قائمة بين المستثمرين بشأن اندلاع حرب إسرائيل وحماس التي قد تشعل نزاعًا إقليميًا أوسع، مع استمرار الدول والجماعات المسلحة في استهداف أراضي بعضهم.

بالإضافة إلى ذلك، يتوقع الاقتصاديون تراجع الاقتصاد العالمي في عام 2024، وهو ما يُعتبر عاملًا آخر داعمًا للمعدن الثمين كمأوى آمن.

في هذا السياق، يظل المشاركون في السوق غير متيقِّنين بشأن توقيت بدء الاحتياطي الفيدرالي في خفض تكلفة الاقتراض، وذلك في ظل استمرار تحقيق الاقتصاد المحلي في الولايات المتحدة نتائج قوية.

وينظر المتداولون الآن إلى مؤشر أسعار الاستهلاك الشخصي الأمريكي للحصول على إشارات حول قرارات السياسة المستقبلية للفيدرالي وتحديد المسار القريب لزوج XAU/USD.

سعر الذهب

تحليل فني: الدببة تسيطر على سوق الذهب

من الناحية الفنية، قد تواجه أي حركة صاعدة لاحقة لسعر الذهب مقاومة قوية في منطقة التوريد 2,040-2,042 دولارًا.

ومع ذلك، قد يشجع أي تحرك تابع للشراء على تحفيز تصحيح قصير ورفع سعر الذهب إلى مستوى المقاومة الوسيطة عند 2,077 دولارًا وربما حتى إلى العلامة الدائرية 2,100 دولار.

على الجانب الآخر، قد يقدم الحد الأدنى الأسبوعي حوالي 2,011 دولارًا دعمًا مبدئيًا قبل الوصول إلى الحاجز النفسي عند 2,000 دولار.

وقد يعتبر كسر مقنع للأخير علامة جديدة للتداول الهابط، ممهدًا الطريق لانخراط الدببة والهبوط نحو المتوسط المتحرك البسيط لمدة 100 يوم، الذي يقع حاليًا حوالي 1,975-1,976 دولارًا.

ويمكن أن يؤدي سعر الذهب في نهاية المطاف إلى اختبار المتوسط المتحرك البسيط لمدة 200 يوم، الذي يتوسط نطاق 1,964-1,963 دولارًا.

اقرأ أيضا: تحليل زوج اليورو مقابل الين الياباني: سيفقد الزخم عند 160.61

المصدر

FX Street