آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعتذبذب سعر الذهب والثيران تحافظ على آمالها رغم تعزيز الدولار

تذبذب سعر الذهب والثيران تحافظ على آمالها رغم تعزيز الدولار

شهد سعر الذهب جذبًا للبائعين في الفترة الزمنية الداخلية بعد ارتفاعه إلى منطقة 2,049-2,050 دولارًا، ولكنه هبط إلى الحد الأدنى من نطاقه اليومي في بداية جلسة أوروبا يوم الخميس.

فيما ارتفع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له منذ 13 ديسمبر في أعقاب النظرة المتفائلة من جانب الاحتياطي الفيدرالي تجاه أسعار الفائدة، والتي يُنظر إليها كعامل رئيسي يعمل عائق أمام هذا المعدن الثمين.

ومع ذلك، يمكن أن يقدم خطر تصاعد المزيد من العمليات العسكرية في الشرق الأوسط، جنبًا إلى جنب مع مشكلات الاقتصاد الصيني، دعمًا لسعر الذهب كملاذ آمن.

بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد استمرار الهبوط في عوائد سندات الخزانة الأمريكية في تقييد الانخفاض لهذا المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدًا.

ويتطلع المتداولون الآن إلى البيانات الفورية لمعدل التضخم في منطقة اليورو، وقرار بنك إنجلترا، والبيانات الاقتصادية الأمريكية للحصول على دفعة جديدة.

ملخص السوق: سعر الذهب يعاني من جذب المشترين

أشار الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء إلى أنه يقترب من خفض أسعار الفائدة، مما أدى إلى انخفاض عائدات سندات الخزانة الأمريكية، والتي يُنظر إليها بدورها كعامل رئيسي يدعم سعر الذهب.

وكما كان متوقعًا، قرر الاحتياطي الفيدرالي ترك هدف أسعار الفائدة الرئيسي دون تغيير بين 5.25٪ إلى 5.5٪ في نهاية اجتماع استمر يومين، يوم الأربعاء، وأشار إلى أن معدل الفائدة السياسي على الأرجح في ذروته.

وفي المؤتمر الصحفي بعد الاجتماع، أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، أنه من المرجح أن يبدأ خفض الفائدة في وقت ما هذا العام، على الرغم من المعارضة الشديدة لتوقعات أي تحرك مثل هذا في مارس.

وتشير التسعيرات السوقية الحالية إلى احتمال حوالي 35٪ فقط لخفض الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في مارس، حيث انخفضت التوقعات أكثر من 60٪ قبل قرار الفيدرالي وما يقرب من 90٪ قبل شهر.

وتساعد النظرة المتفائلة، الدولار الأمريكي على الارتفاع إلى ذروة سنوية جديدة، دافعة بعض البيع في جلسة اليوم حول المعدن الأصفر الذي لا يُعيد الفائدة، وجره إلى الحافة السفلية من نطاق تداوله اليومي.

بينما يظل المستثمرون قلقين من أن تصاعد النزاع في الشرق الأوسط يمكن أن يثير حربًا أوسع نطاق، وهو ما يدعم المعدن الثمين كملجأ آمن.

ويتطلع المتداولون إلى البيانات الفورية لمعدل التضخم للمستهلكين في منطقة اليورو، وقرار بنك إنجلترا، ومؤشر إدارة التصنيع الأمريكية (ISM) للحصول على دفعة جديدة قبل نشر بيانات التوظيف في الولايات المتحدة يوم الجمعة.

سعر الذهب

تحليل فني: لا تزال ثيران سعر الذهب تحتل الأفضلية فوق الدعم المحوري للمتوسط المتحرك لمئة يوم

من الناحية الفنية، تظل التوقعات الإيجابية قوية في حال تجاوز منطقة العرض 2,040-2,042 دولارًا كمحفز جديد للثيران.

بالإضافة إلى ذلك، بدأت المؤشرات الضعيفة على الرسم البياني اليومي في الحصول على زخم إيجابي، مما يدعم احتمالات المكاسب الإضافية.

ومع ذلك، من المرجح أن يواجه أي ارتفاع إضافي فوق أعلى مستوى للتذبذب خلال الليل حول منطقة 2,056 مقاومة قرب المنطقة 2,065-2,066 والتي تسبق الذروة السنوية.

ويجب أن يسمح الشراء الإضافي بعودة سعر الذهب لاستعادة مستوى الـ2,100 دولار والارتفاع باتجاه العقبة التالية المهمة قرب منطقة 2,020 دولارًا.

من ناحية أخرى، يبدو أن المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا، الموجود حاليًا حول منطقة 2,031-2,030 دولارًا، يعمل كدعم فوري قوي ونقطة رئيسية محورية.

ويمكن أن يسفر اختراق قاطع لهذا الدعم عن سحب سعر الذهب نحو منطقة 2,012-2,010 دولار على طول الطريق إلى العلامة النفسية للـ2,000 دولار.

وقد يؤدي البيع الإضافي إلى تحول التوجه لصالح البائعين وتعريض المتداولين للمخاطر للدعم المحوري للمتوسط المتحرك لمئة يوم بالقرب من منطقة 1,980 دولارًا.

قبل أن ينزلق زوج الذهب/الدولار في النهاية نحو النقطة الحساسة للغاية لمتوسط الحركة البسيط لمدة 200 يوم بالقرب من منطقة 1,965-1,964 دولارًا.

اقرأ أيضا: الاستثمار في الذهب في السعودية: إليك 3 طرق للاستثمار

المصدر

FXStreet