آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتمكاسب ضعيفة لزوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار فوق 1.2600

مكاسب ضعيفة لزوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار فوق 1.2600

شهدت جلسات التداول الأخيرة توجهًا صعوديًا متواضعًا لزوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، حيث حافظ على مستوياته فوق منتصف 1.2600s.

وتمثل هذه الحركة استمرارًا للزخم الإيجابي الذي بدأ الجمعة الماضية، عندما ارتد الزوج بشكل ملحوظ من أدنى مستوى له في أسبوع ونصف عند عتبة 1.2600.

ووصل الزوج خلال جلسة التداول الآسيوية يوم الإثنين إلى أعلى مستوى في عدة أيام في منطقة 1.2660-1.2665، مدفوعًا بعدة عوامل مؤثرة.

 ديناميكيات زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي

وجد الجنيه الإسترليني دعمًا من تعليقات حديثة أدلى بها هو بيل، كبير الاقتصاديين في بنك إنجلترا، الذي نقل موقف تشددي يوم الجمعة.

وأشار بيل إلى أن احتمالية أول تخفيض في السعر الأساسي لا تزال بعيدة، مما عزز ثقة المستثمرين في قوة الجنيه.

من ناحية أخرى، يواجه الدولار الأمريكي ضغوطًا هبوطية، بشكل أساسي بسبب بيانات الاقتصاد الكلي المخيبة للآمال من الولايات المتحدة التي صدرت الجمعة الماضية وتصريحات أقل تشددًا من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي.

بالإضافة إلى ذلك، أدى الشعور العام بالمخاطرة السائد في أسواق الأسهم العالمية إلى تقليل جاذبية الدولار الأمريكي كملاذ آمن، مما عاد بالفائدة بشكل غير مباشر على زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي.

ومع ذلك، يبدو أن الإمكانية لتراجع الدولار الأمريكي محدودة إلى حد ما بسبب توافق متزايد على أن الاحتياطي الفيدرالي قد يحافظ على أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول.

الجنيه الإسترليني مقابل الدولار

يخفف هذا التوقع من استعداد المتداولين للمشاركة في رهانات تخمينية، خاصةً قبل الإعلانات الاقتصادية الأمريكية المهمة المقبلة.

تشمل هذه تقرير الوظائف غير الزراعية (NFP) المتوقع يوم الجمعة وشهادة رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول نصف السنوية أمام الكونغرس يومي الأربعاء والخميس.

وتشير هذه الأحداث إلى أنه يُستحسن توخي الحذر من قبل المشاركين في السوق عند النظر في تحركات تقديرية قريبة المدى لزوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي.

الاعتبارات قصيرة الأمد

مع عدم وجود بيانات مهمة تؤثر على السوق مقرر إصدارها يوم الإثنين من كلا البلدين، المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة.

من المرجح أن تتأثر حركات زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي قصيرة الأمد بالتغيرات في قيمة الدولار الأمريكي.

ومن المتوقع أن تلعب عوامل مثل عوائد سندات الولايات المتحدة والشعور العام بالمخاطرة في الأسواق المالية أدوارًا حاسمة في تشكيل ديناميكيات الدولار، مما قد يوفر فرص تداول عابرة في سوق زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي.

اقرأ أيضا: ارتفاع الين الياباني رغم ضعف الطلب على الدولار ومخاوف التدخل

المصدر

fxstreet