آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتتوقعات صرف الجنيه الإسترليني مقابل اليورو: 1.1905 بنهاية 2024

توقعات صرف الجنيه الإسترليني مقابل اليورو: 1.1905 بنهاية 2024

توقع محللو الصرف الأجنبي في Rabobank تحسنًا في سعر صرف الجنيه الإسترليني مقابل اليورو، حيث يتوقعون أن يصل إلى 1.1905 بنهاية عام 2024.

وفي الوقت نفسه، تتوقع NatWest Bank ارتفاعًا محتملًا في نسبة الجنيه الإسترليني مقابل اليورو إلى 1.18 بحلول يونيو 2024، ولكنها تتوقع هبوطًا إلى 1.13 بنهاية العام.

ثبات سعر صرف الجنيه الإسترليني خلال الأسبوع وتأثير البيانات الاقتصادية

في غضون ذلك، استمر سعر صرف الجنيه الإسترليني مقابل اليورو بالثبات ضمن نطاقات ضيقة هذا الأسبوع، مع تقدم طفيف إلى حوالي 1.1635.

وتعتمد توقعات الجنيه الإسترليني على البيانات المرتقبة للأجور والتضخم في المملكة المتحدة، خاصةً في ظل تأثيرها المحتمل على توقعات معدلات الفائدة لبنك إنجلترا.

فيما تشبر البيانات الاقتصادية الأخيرة في المملكة المتحدة إلى زيادة بنسبة 0.3% في الناتج المحلي الإجمالي لشهر نوفمبر، بعد انخفاض بنسبة 0.3% في الشهر السابق.

ومع ذلك، انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.2% على أساس ثلاثة أشهر، لكنه ما زال يتوقع زيادة بنسبة 0.1%.

فيما عبرت ING عن تفاؤلها إزاء الرؤية الاقتصادية للمملكة المتحدة، مشيرة إلى الدعم المحتمل على الصعيدين النقدي والمالي، بما في ذلك توقعات بخفض الضرائب المتوقعة التي قد تعزز النمو هذا العام.

وأشارت Wells Fargo إلى تراجع التضخم في نهاية عام 2023، ولكنها أيضًا أشارت إلى استمرار ارتفاع تضخم الأجور، مما يعزز فرص خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر.

اقرأ أيضا: هل يحبط بنك إنجلترا توقعات خفض الفائدة في بريطانيا في 2024؟

الجنيه الإسترليني

تقييم المستثمرين لبيانات منطقة اليورو

فيما يتعلق باليورو، أشارت مؤشرات الثقة للمستثمرين إلى استقراره، ولكن أرقام الإنتاج الصناعي الألماني وطلبات المصانع كانت أضعف من التوقعات.

بينما أكد عضو مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأوروبي، Schnabel، أن الظروف المالية تحسنت وأنه لا يزال من المبكر الحديث عن خفض أسعار الفائدة، مشددًا على أهمية تحقيق هدف التضخم.

وتؤكد ING على تأثير إيجابي محتمل لليورو من خلال التخلص من توقعات متشائمة للبنك المركزي الأوروبي، بينما تظل NatWest تتوقع استفادة الجنيه من فارق العائد على المدى الطويل.

Credit Agricole تشير إلى استمرار المستثمرين في متابعة بيانات منطقة اليورو للتنبؤ بخطوات مجلس الحكماء، في حين يتوقع Nordea تخفيضات بوتيرة أبطأ لأسعار الفائدة، ولكن المخاطر تميل إلى الانحراف إلى الجهة السلبية.

ستستمر الأسواق في متابعة التطورات السياسية في المملكة المتحدة خلال الأشهر القادمة، وفقًا لـ جابرييلا ديكنز من Pantheon Macroeconomics، مع توقع عدم تأثير الانتخابات العامة بشكل كبير على قيمة الجنيه الإسترليني.

المصدر

exchange rates