آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتاستقرار الجنيه الإسترليني: ترقب لقرار الفيدرالي وبنك إنجلترا

استقرار الجنيه الإسترليني: ترقب لقرار الفيدرالي وبنك إنجلترا

حافظ الجنيه الإسترليني على استقراره في جلسة الإثنين (29 يناير 2024) في السوق الأوروبية حيث يبدو أن المستثمرين قد خفضوا تداولاتهم استعدادًا لإعلانات أسعار الفائدة التي سيصدرها بنك إنجلترا والاحتياطي الفيدرالي.

ويتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي (GBP/USD) في نطاق ضيق بالقرب من 1.2700 حيث يتوقع أن يضع المستثمرون رهاناتهم بعد إعلانات السياسة هذا الأسبوع.

ويرى المتداولون أن بنك إنجلترا سيحتفظ بأسعار الفائدة عند 5.25% للمرة الرابعة على التوالي مع ارتفاع التضخم الأساسي في المملكة المتحدة إلى أكثر من ضعف النسبة المستهدفة وهي 2%.

وسيركز المشاركون في السوق بشكل حاد على توجيهات بنك إنجلترا بشأن توقعات أسعار الفائدة.

ومن المتوقع أن تكون القرارات بشأن أسعار الفائدة في بداية عام 2024 تحديًا لصانعي السياسات في بنك إنجلترا بسبب التضخم الأعلى من المتوقع وتزايد احتمالية حدوث ركود فني.

ومع تأثر إنفاق المستهلك بشدة بسبب تفاقم أزمة تكلفة المعيشة، ستتسارع فرص حدوث ركود في حال تبني بنك إنجلترا توجيهًا صارمًا.

ملخص حركة السوق: الجنيه الإسترليني يتداول جانبيًا بينما يتقدم الدولار الأمريكي

يظل الجنيه الإسترليني محصورًا في نطاق ضيق حول 1.2700 حيث يتجه انتباه المستثمرين نحو الإعلانات النقدية المتوقعة من قبل الاحتياطي الفيدرالي وبنك إنجلترا هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن يحتفظ بنك إنجلترا بأسعار الفائدة عند 5.25% للمرة الرابعة على التوالي، حيث يركز المستثمرون بشكل كبير على توجيهات أسعار الفائدة.

وعلى عكس الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي، لم يتحدث صانعو السياسة في بنك إنجلترا بعد عن توقيت أو نطاق خفض الأسعار.

فيما يرجح أن يمنح التضخم الأساسي الأعلى في المملكة المتحدة من طرف بنك إنجلترا فرصة لتقديم توجيه صارم بشأن توقعات أسعار الفائدة.

ومن المرجح أن تظل المناقشات بين مسؤولي بنك إنجلترا داعمة للحفاظ على الفائدة على مستوى مقيد حتى يكتسب صناع السياسة الثقة في عودة التضخم إلى الهدف المستدام البالغ 2%.

بينما أكد مسؤولو بنك إنجلترا أن خفض الأسعار في المرحلة الحالية سيكون “مبكرًا” حيث قد يؤدي إلى ارتفاع ضغوط الأسعار.

في الوقت نفسه، يعزز مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) استعداده قبل قرار الاحتياطي الفيدرالي بشأن السياسة النقدية والبيانات الرئيسية مثل التوظيف ومؤشر مديري المشتريات الصناعي لشهر يناير.

ويتوقع المستثمرون أن يحتفظ الاحتياطي الفيدرالي بالوضع الراهن للمرة الرابعة على التوالي، مع التركيز الكامل على توقيت بدء الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة.

قبل قرار الاحتياطي الفيدرالي، سيتم التركيز بشكل كبير على بيانات فتح الوظائف JOLTS لديسمبر، ويُتوقع أن يقدم أصحاب العمل في الولايات المتحدة 8.75 مليون وظيفة في ديسمبر، وهو أقل من الوظائف المسجلة في نوفمبر التي بلغت 8.79 مليون وظيفة.

الجنيه الإسترليني

تحليل فني: الجنيه الإسترليني يحتفظ بالمزاد فوق 1.2700

يتداول الجنيه الإسترليني بالقرب من 1.2700، حيث يظهر زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار (GBP/USD) حركة تذبذب ضمن نطاق تداول الجمعة البالغ من 1.2675 إلى 1.2758، مشيرًا إلى انكماش حاد في التقلب.

وعلى الإطار الزمني اليومي، يظهر الكيبل تكيفًا طويلًا بين المشاركين في التجزئة والمستثمرين المؤسسيين.

فيما يتداخل المتوسط المتحرك البسيط لمدة 20 يومًا (EMA) بالقرب من 1.2700 مع نطاق التداول الحالي للكيبل، مما يزيد من الدليل على أن المستثمرين قد خفضوا تداولاتهم استعدادًا لأسبوع حافل بالبيانات.

اقرأ أيضا: توقعات أسعار صرف العملات الرئيسية 2024-2025: Nordea Markets

المصدر

fx street