آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتهبوط الجنيه الإسترليني مع تراجع آمال خفض أسعار الفائدة

هبوط الجنيه الإسترليني مع تراجع آمال خفض أسعار الفائدة

يواصل الجنيه الإسترليني مواجهة عاصفة من المشاعر السلبية في جلسة التداول الأوروبية يوم الإثنين، حيث شهد زوج GBP/USD انخفاضًا حادًا بعدما أثرت البيانات الإيجابية للأجور غير الزراعية في الولايات المتحدة يوم الجمعة على توقعات خفض أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه النقدي المقرر في مارس.

وتشير بيانات الولايات المتحدة الإيجابية بخلق فرص عمل قوية جنبًا إلى جنب مع نمو أجور غير متوقع قوي، إلى استمرار ضغوط التضخم.

وفي الوقت نفسه، تتعقد السيناريوهات أمام صانعي السياسة في بنك إنجلترا بسبب المخاوف المتزايدة من حدوث ركود فني في اقتصاد المملكة المتحدة.

وأفاد مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني في تقديراته المعدلة للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث بأن الاقتصاد قد انكمش بنسبة 0.1%.

ومن المتوقع أن يظل اقتصاد المملكة المتحدة على حافة الهاوية بسبب ارتفاع أسعار الفائدة، مما زاد من أزمة تكلفة المعيشة، التي اضطرت الشركات إلى التشغيل بطاقة إنتاجية أقل.

ملخص يومي لحركة السوق: هبوط الجنيه الإسترليني

تراجع الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له خلال سبعة أسابيع تقريبًا عند 1.2600 مع تضاؤل جاذبية الأصول المعتبرة عالية المخاطر.

وتفاقمت توقعات الأصول الحساسة للمخاطر مع تأثر بيانات التوظيف الإيجابية في الولايات المتحدة التي دفعت التجار إلى تقليص توقعاتهم بخصوص خفض أسعار الاحتياطي الفيدرالي.

وكشفت بيانات سوق العمل في يناير في الولايات المتحدة طلبًا قويًا على العمالة، وأن أرباب العمل يقدمون نموًا أقوى في الأجور للمحافظة على الموظفين، مما يشير إلى أن الشركات لديها كتاب طلبات قوي.

ووفقًا لأداة CME Group Fedwatch، فإن فرص حدوث خفض في اجتماع السياسة النقدية لشهر مارس غير مرجحة.

وبالنسبة لاجتماع مايو، يرى التجار فرصة قليلًا أكثر من 57% لخفض أسعار الفائدة بنسبة 25 نقطة أساسية إلى ما بين 5.00% و5.25%.

وتعرض الجنيه الإسترليني لضغط شديد على الرغم من أن بنك إنجلترا يبدو أكثر تشددًا في توقعات أسعار الفائدة من الاحتياطي الفيدرالي.

ويأمل المستثمرون أن يضع الأداء الاقتصادي الهادئ وتصاعد التوترات الجيوسياسية ضغوطًا على صانعي السياسة في بنك إنجلترا لتخفيض أسعار الفائدة في وقت أبكر مما كان متوقعًا.

ومن بين تسعة أعضاء في لجنة السياسة النقدية، صوتت السياسية في بنك إنجلترا سواتي دينجرا لصالح خفض أسعار الفائدة بنسبة 25 نقطة أساسية في اجتماع السياسة النقدية الأخير للأسبوع الماضي، في حين دعمت السياسيين كاثرين مان وجوناثان هاسكل زيادة أسعار الفائدة بنفس الحجم.

وتهدد الآفاق الاقتصادية الهشة للمملكة المتحدة صانعي السياسة في بنك إنجلترا بالانضمام إلى سواتي دينجرا والميل نحو تيسير أسعار الفائدة في الاجتماعات القادمة.

الجنيه الإسترليني

تحليل فني: هبوط الجنيه الإسترليني دون 1.2600

يتجه الجنيه الإسترليني للهبوط إلى الدعم الحاسم بحوالي 1.2600 مع استمرار المشاعر السلبية في السوق.

ويشير التحليل الفني قصير الأمد لزوج GBP/USD إلى الاتجاه الهابط حيث انخرط الزوج تحت المتوسطات المتحركة البالغة 20 يومًا و50 يومًا البالغة حوالي 1.2687 و1.2642 على التوالي.

بينما يتأرجح الكيبل بالقرب من الدعم الأفقي لنمط الهرم الهابط على الرسم البياني للمثلث التنازلي، الذي يتم رسمه من النقطة المنخفضة في 21 ديسمبر عند 1.2612، في حين يتم وضع خط الاتجاه الهابط من النقطة العالية في 28 ديسمبر عند 1.2827.

في حين تراجع مؤشر القوة النسبية RSI لفترة 14 يومًا نحو 40.00، مما قد يدعم الزخم الحالي للاتجاه الهابط.

اقرأ أيضا: تقلص مكاسب الأسهم الأوروبية بسبب تفوق بيان الرواتب الأمريكية

المصدر

FXStreet