آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتصعود الجنيه الإسترليني بفضل بيانات العمالة البريطانية الإيجابية

صعود الجنيه الإسترليني بفضل بيانات العمالة البريطانية الإيجابية

شهد الجنيه الإسترليني اهتمامًا كبيرًا في الدورة الأوروبية الباكرة يوم الثلاثاء، بفضل بيانات العمالة الإيجابية التي نشرها مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني.

حيث أظهرت البيانات تحسنًا قويًا في العمالة لثلاثة أشهر التي تنتهي في ديسمبر، وظل الطلب على العمل قويًا، وارتفعت الأرباح العائدة بوتيرة أسرع من توقعات المشاركين في السوق.

بقاء التوظيف قويًا من قبل أصحاب الأعمال في المملكة المتحدة يعكس تفاؤلهم بالرؤية الاقتصادية نظرًا لتراجع مخاوف الركود وتخفيف ضغوط الأسعار وتوقعات خفض أسعار الفائدة من قبل بنك إنجلترا.

بينما كان زخم نمو الأجور أعلى من توقعات السوق، إلا أن الوتيرة كانت أبطأ من القراءات في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في نوفمبر، وهذا يشير إلى أن التقدم في التقليل من تكلفة العمالة نحو المستوى المستهدف المطلوب بنسبة 2% قد تباطأ.

ويشير ذلك إلى أن بنك إنجلترا سيكون قادرًا على الدفاع عن الحفاظ على أسعار الفائدة عند مستواها الحالي لفترة أطول، وقد دفع ذلك الجنيه الإسترليني للارتفاع حيث يميل رفع أسعار الفائدة إلى جذب مزيد من التدفقات الأجنبية.

وبينما يستعد المستثمرون لتصاعد التقلبات في زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي (GBP/USD)  ستقوم إدارة الإحصاء الأمريكية بنشر بيانات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) لشهر يناير يوم الثلاثاء.

ملخص أحداث السوق: الجنيه الإسترليني يرتفع قبيل بيانات التضخم

شهد الجنيه الإسترليني ارتفاعًا قويًا بعد إعلان مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني للبيانات الإيجابية حول التوظيف للفترة الثلاثة أشهر المنتهية في ديسمبر.

ويشمل ذلك انخفاضًا كبيرًا في معدل البطالة إلى 3.8% مقابل توقعات بنسبة 4.0% والقراءة السابقة التي كانت 4.2%.

بالإضافة إلى ذلك، قام أصحاب الأعمال في المملكة المتحدة بتوظيف 72 ألف عامل في ديسمبر، بعد إضافة 73 ألف عامل في نوفمبر.

ومع ذلك، شهدت تغييرات عدد المطالبات في يناير ارتفاعًا إلى 14.1 ألفًا مقابل قراءة ديسمبر التي كانت 5.5 ألفًا، وعلى الرغم من ذلك، كان انخفاض الأرباح العائدة للفترة الثلاثة أشهر المنتهية في ديسمبر أبطأ من المتوقع، مما قد يؤخر توقعات خفض أسعار الفائدة بشكل مبكر من قبل بنك إنجلترا.

فيما نمت الأرباح العائدة دون الحوافز بنسبة 6.2% مقابل توقعات 6.0% والإصدار السابق الذي تم تعديله من 6.6%.

وقد ارتفعت البيانات الاقتصادية بما في ذلك الحوافز بوتيرة أعلى بنسبة 5.8% مقابل التوقعات البالغة 5.6% ولكنها بقيت أبطأ من القراءة السابقة التي كانت 6.7%.

وتبقى توقعات الجنيه الإسترليني إيجابية حيث يتوقع المستثمرون أن يبدأ بنك إنجلترا في تقليص أسعاره الأساسية بعد مبادرات الاحتياطي الفيدرالي، حيث ظهر أداة CME FedWatch أن الفيدرالي سيبدأ في التخلص من سياسته النقدية التشددية في مايو.

وستتأثر التوقعات الحالية حول أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي بعد إصدار بيانات التضخم في الولايات المتحدة لشهر يناير.

ووفقًا للتقديرات، ارتفع التضخم الرئيسي بوتيرة أبطأ إلى 3.0% مقابل 3.4% في ديسمبر، وفي نفس الفترة، تباطأ التضخم الأساسي الذي يستبعد الأسعار الغذائية والنفط القليل إلى 3.8% من 3.9%.

ويتوقع المستثمرون ارتفاع الرأسمال الشهري بشكل مستمر بنسبة 0.2% و0.3% على التوالي، ومن المتوقع أيضا أن ترتفع توقعات خفض أسعار الفائدة في يناير إذا كان تقرير التضخم ناعمًا.

الجنيه الإسترليني

تحليل فني: الجنيه الإسترليني يتخطى مستوى 1.2660

سجل الجنيه الإسترليني ارتفاعًا إلى 1.2666 مقابل الدولار الأمريكي بعد بيانات إيجابية حول سوق العمل، مما يشير إلى تسجيل أعلى أسبوعي جديد لزوج العملات GBP/USD.

ويشير التداول المستمر فوق المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا البالغ 1.2636 إلى توقعات إيجابية للجنيه الإسترليني، مع توقع تعزيزه إذا استمرت الأسعار فوق المتوسط المتحرك البسيط لمدة 20 يومًا القريب من 1.2660.

بينما ارتد مؤشر القوة النسبية (RSI) لفترة 14 يومًا من 40.00، مما يشير إلى أن المشاركين في السوق استغلوا التصحيح كفرصة للشراء، حيث يتوقع ظهور زخم صاعد إذا ارتفع مؤشر القوة النسبية (RSI) (14) فوق مستوى 60.00.

اقرأ أيضا: تراجع سوق الأسهم الصينية يثير مخاوف بين المستثمرين الأجانب

المصدر

fxstreet