آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتالجنيه الإسترليني في طريقه لتحقيق الربح الأسبوعي الثاني

الجنيه الإسترليني في طريقه لتحقيق الربح الأسبوعي الثاني

شهد الجنيه الإسترليني انخفاضًا في التداول الأوروبي يوم الجمعة مقابل العملات الرئيسية، حيث انحسر عن أعلى مستوى له خلال شهرين مقابل الدولار بسبب جني الأرباح.

على الرغم من هذا الانخفاض، إلا أن الجنيه الإسترليني لا يزال على استعداد لتحقيق مكسبه الأسبوعي الثاني على التوالي، نتيجة للبيانات القوية من المملكة المتحدة والزيادة الأخيرة في الحد الأدنى للأجور في البلاد.

فيما يتعلق بزوج العملات GBP/USD، انخفض الزوج بنسبة 0.1٪ إلى 1.2525، ووصل إلى أعلى مستوى في الجلسة عند 1.2546.

ويأتي ذلك بعد زيادة بنسبة 0.35٪ في اليوم السابق، حيث وصل إلى أعلى مستوى خلال شهرين عند 1.2572، وذلك بفضل البيانات القوية لشهر نوفمبر في المملكة المتحدة.

على مدى الأسبوع، احتفظ الجنيه الإسترليني بزيادة قدرها 0.5٪ مقابل الدولار، مشيرًا إلى مكسبه الأسبوعي الثاني على التوالي، ويتضح من البيانات الأخيرة أن مؤشر PMI للتصنيع في المملكة المتحدة سجل أرقامًا إيجابية، حيث وصل إلى 46.7 في نوفمبر، وهو أعلى مستوى خلال ستة أشهر.

الجنيه الإسترليني

بالمثل، ارتفع مؤشر PMI للخدمات في المملكة المتحدة إلى 50.5 في نوفمبر، متجاوزًا التوقعات ويعكس صمود الاقتصاد البريطاني على الرغم من التشديد السياسي العنيف الذي قام به بنك إنجلترا على مدى السنتين الماضيتين.

اقرأ أيضا: استقرار أسواق آسيا وشركات الدولار في ظل تأرجح سعر الفائدة

قرار الحكومة البريطانية برفع الحد الأدنى للأجور بمقدار جنيه واحد إلى 11.44 جنيهًا في الساعة اعتبارًا من أبريل، خاصة بالنسبة للأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و22 عامًا، ساهم في تعزيز قوة الجنيه الإسترليني.

القرار الذي وُصف بأنه أكبر زيادة في الأجور المعيشية على الإطلاق، قد يؤثر بشكل كبير على جهود السيطرة على التضخم، مما قد يدفع بنك إنجلترا إلى الاحتفاظ بمعدلات فائدة أعلى لفترة طويلة.

أشار محافظ بنك إنجلترا، أندرو بيلي، في شهادته أمام البرلمان، إلى معقولية الاحتفاظ بمعدلات الفائدة دون تغيير لبعض الوقت.

وأكد مسؤولين آخرين في بنك إنجلترا على ضرورة الحفاظ على ظروف نقدية مشددة لمواجهة التضخم، حتى اقترحوا إمكانية رفع معدل الفائدة مرة أخرى في المستقبل.

وتتعارض هذه التصريحات مع توقعات السوق بخصوص توقعات خفض أسعار الفائدة في النصف الأول من عام 2024.

Economies