آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتالجنيه الإسترليني يتعافى قبيل بيانات التضخم في بريطانيا

الجنيه الإسترليني يتعافى قبيل بيانات التضخم في بريطانيا

يشهد الجنيه الإسترليني تحسنًا في ظل الترقب الشديد للبيانات المقبلة حول التضخم في المملكة المتحدة.

ومن المتوقع أن تسهم سياسة الفائدة الراسخة لبنك إنجلترا في تراجع إضافي لمعدل التضخم البريطاني، فيما يستأنف الجنيه الإسترليني انطلاقته الصاعدة قبيل إصدار مؤشر أسعار المستهلك لنوفمبر، المقرر في 20 ديسمبر.

ويتوقع المستثمرون انخفاضًا في كل من التضخم العام والأساسي لنوفمبر، نتيجة للفائدة المرتفعة التي تقيِّد إنفاق الأسر على السلع الأساسية.

تحسن زوج GBP/USD في ظل توقعات بيانات تضخم منخفضة

يعاود زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي الارتفاع، في ظل التوقعات بألا تجعل بيانات التضخم الضعيفة بنك إنجلترا يتجاوز سياسته النقدية “الكافية القيود”.

تعزز هذه التوقعات الآمال في مزيد من خفض أسعار الفائدة في عام 2024، وعلى الرغم من ارتفاع معدل التضخم في المملكة المتحدة، فقد تؤدي الدعوة إلى موقف تحفظي إلى إعادة إشعال الضغوط التضخمية.

اقرأ أيضا: ارتفاع الجنيه الإسترليني في مواجهة اليورو والدولار الأمريكي

الجنيه الإسترليني

تحليل السوق: الجنيه الإسترليني يجد دعمًا مؤقتًا قبل بيانات التضخم

في تحديث السوق، يحصل الجنيه على دعم متزايد في حين يستقر الدولار الأمريكي، حيث يتعافى الجنيه من مستوى 1.2650 استعدادًا لبيانات التضخم في نوفمبر، مع توقعات استمرار التخفيف المؤثرة بفعل سياسات بنك إنجلترا للفائدة.

وتشير التوقعات إلى نمو بنسبة 0.2% في التضخم الشهري وانخفاض في التضخم السنوي إلى 4.4%، فيما يعتبر استمرار التخفيف في التضخم مريحًا لصانعي السياسات في بنك إنجلترا.

فيما تشير التحليلات الفنية إلى أن الجنيه وجد دعمًا مؤقتًا حوالي 1.2630 بعد تصحيح من أعلى مستوى لمدة أربعة أشهر عند 1.2800.

الاتجاه العام لزوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي هو اتجاه صاعد، حيث يشكل نمط الكوب والمقبض.

ولكن قد يؤدي كسر حازم فوق مستوى المقاومة 1.2800 إلى مزيد من الارتفاع نحو المقاومة النفسية عند 1.3000، مع دعم من المتوسط المتحرك البسيط لمدة 20 يومًا حوالي 1.2600 لصالح دعم مستثمري الجنيه الإسترليني.

بالإضافة إلى العوامل المذكورة، يجب الأخذ بعين الاعتبار تأثير الأحداث الجيوسياسية والاقتصادية العالمية على قيمة الجنيه الإسترليني.

في الآونة الأخيرة، أظهرت الأسواق العالمية تقلبًا ملحوظًا، مما يعكس التوترات الجيوسياسية وعدم اليقين الاقتصادي العالمي.

هذه العوامل قد تؤثر بشكل كبير على سياسة بنك إنجلترا المستقبلية وتوجهات سعر صرف الجنيه، كما يجب على المستثمرين مراقبة التطورات في السياسات التجارية والمالية للمملكة المتحدة، والتي قد تؤثر بدورها على الجنيه.

وفي النهاية، يظل الجنيه الإسترليني عملة متقلبة، مما يتطلب من المتداولين تحليلاً دقيقًا ومتابعة مستمرة للأسواق لاتخاذ قرارات استثمارية مدروسة.”

المصدر

FX Street