آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتالجنيه الإسترليني يتمسك بمكاسبه وسط تحسن معنويات السوق

الجنيه الإسترليني يتمسك بمكاسبه وسط تحسن معنويات السوق

حقق الجنيه الإسترليني أعلى مستوى له خلال أربعة أشهر، حيث يراهن المستثمرون على استمرار بنك إنجلترا في اتخاذ سياسة نقدية تقييدية لمدة أطول مقارنة بغيره من اقتصادات مجموعة الدول السبع.

فيما سجل زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي (GBP/USD) ارتفاعًا لليوم الرابع على التوالي، دعمته توقعات بخفض أسعار الفائدة مبكرًا من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

بينما يواجه صانعو السياسة في بنك إنجلترا تحديات كبيرة، حيث ارتفعت ضغوط الأسعار في المملكة المتحدة، ويتجه الاقتصاد نحو حالة ركود نتيجة لتراجع الطلب في الأسواق المحلية والعالمية، وقد تضطر الظروف الاقتصادية الصعبة بنك إنجلترا إلى تبني موقف متشدد.

حركة الجنيه الإسترليني في سوق العملات

في إطار ملخص حركة الأسواق اليومي، يحتفظ الجنيه الإسترليني بمكانته الإيجابية في حين يتراجع الدولار الأمريكي.

ويستمر مستوى تفاؤل المستثمرين في الارتفاع، مع توجههم نحو توقعات بخفض أسعار الفائدة مبكرًا من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

ومن المتوقع أن يبدأ الاحتياطي في تخفيض تكلفة الاقتراض اعتبارًا من مارس، نتيجة للضغوط الهابطة على أسعار السلع في الاقتصاد الأمريكي.

وعلى الرغم من انخفاض حجم التداول وقلة الأحداث الاقتصادية، يستمر الدولار الأمريكي في مواجهة ضغوط مستمرة في سوق العملات الأجنبية، فيما يظل الجنيه الإسترليني مطلوبًا نظرًا لتوقعات بأن بنك إنجلترا لن يخفض الفائدة.

بينما يظل التضخم الأساسي في المملكة المتحدة الأعلى بين اقتصادات مجموعة السبع، مما يلزم صانعي السياسة في البنك الإنجليزي بالتمسك بموقف مائل نحو سياسة نقدية تقييدية.

وعلى الرغم من أن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) الأساسي قد انخفض إلى 5.1%، فإنه لا يزال يفوق المعدل المطلوب من 2% نتيجة لنمو الأجور القوي، مما يتيح لصانعي السياسة في البنك الاستمرار في الالتزام بسياسة نقدية تقييدية.

وتزايدت مخاوف حدوث ركود فني في اقتصاد بريطانيا بعد تعديل طفيف في الانكماش في الناتج المحلي الإجمالي (GDP) للربع الثالث، وهو ما أعلنه مكتب الإحصاءات الوطني (ONS) بنسبة 0.1%.

فيما أشار البنك الإنجليزي في تقديراته الأخيرة إلى استمرار تباطؤ الاقتصاد في الربع الأخير، وفي تصريحاته الأسبوع الماضي، أكد وزير المالية البريطاني جيريمي هنت أن هناك فرصة معقولة للحد من التضخم وبدء خفض أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي.

اقرأ أيضا: اكتشف كيف تؤثر أسعار العملات على الاقتصاد والاستثمار العالمي

الجنيه الإسترليني

التحليل الفني للجنيه الإسترليني

من الناحية الفنية، يتداول الجنيه الإسترليني قرب مستوى المقاومة الدائري عند 1.2800، ويتلقى الدعم من المزاج الإيجابي في السوق.

ويستهدف الاستقرار فوق نسبة التراجع الفيبوناتشي 61.8% عند 1.2740، مع دعم إضافي من المتوسط المتحرك البسيط لمدة 20 يومًا الذي يصعد عند 1.2670 حيث يتواصل دعم الثيران للجنيه الإسترليني.

فيما تسارع مؤشر القوة النسبية (RSI) (14) إلى مستويات فوق 60، حيث ستكون استمرارية التداول فوق هذه المستويات دافعة للمزيد من الزخم الصاعد.

المصدر

FX Street