آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتصعود الدولار الأمريكي مدعومًا بارتفاع العوائد الأمريكية

صعود الدولار الأمريكي مدعومًا بارتفاع العوائد الأمريكية

شهد الدولار الأمريكي صعودًا مجددًا يوم الأربعاء بعد ارتفاعه اليوم السابق، مدعومًا بالعوائد المرتفعة لسندات الخزانة الأمريكية وتحول حذر يثقل كاهل وول ستريت.

تحليل ارتفاع الدولار الأمريكي

كان التداول هادئًا نسبيًا، حيث كانت الأسواق اليابانية مغلقة بسبب العطلة، وكان المستثمرون ينتظرون البيانات الاقتصادية الأمريكية المهمة في وقت لاحق من اليوم، بما في ذلك محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي لشهر ديسمبر.

فيما انخفض اليورو بنسبة 0.2٪ مقابل الدولار ووصل عند 1.092 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ 19 ديسمبر، وقد هبط 0.95٪ يوم الثلاثاء، في أكبر انخفاض يومي له منذ يوليو.

ساهم ذلك في دفع مؤشر الدولار الأمريكي، إلى الارتفاع بنسبة 0.22٪ إلى 102.47، مستفيدًا من الزيادة التي سجلها يوم الثلاثاء بنسبة 0.86٪.

فيما شهدت نوعية التضخم المنخفضة والتحول الحذر في اجتماع الاحتياطي الفيدرالي لشهر ديسمبر رهانات على تخفيضات أسعار الفائدة في الولايات المتحدة في عام 2024، مما أدى إلى انخراط الدولار الأمريكي وإشعال ارتفاع في السندات والأسهم في نوفمبر وديسمبر.

ولم تستمر هذه الاتجاهات في العام الجديد، حيث أغلقت مؤشرات S&P 500 وNasdaq Composite متدنية في جلسة تداولها الأولى لعام 2024.

فيما قفزت عوائد السندات مع انخفاض الأسعار، معززة جاذبية الديون الأمريكية ودفعت الدولار للأعلى يوم الثلاثاء.

الدولار الأمريكي

تأثير توقعات خفض الفائدة على الدولار

قال آلفين تان، رئيس استراتيجية العملات في RBC Capital Markets: “أعتقد أن ما حدث في النصف الثاني من ديسمبر لم يكن مبررًا، لقد أخذت الأسواق بهذا الرأي بأن خفض الاحتياطي الفيدرالي قادم في الربع الأول، مما أدى إلى تراجع الدولار الأمريكي، لذلك أعتقد أن هذا الانقلاب يمكن أن يستمر لفترة أطول قليلًا”.

وارتفع الدولار الأمريكي بنسبة 0.61٪ مقابل الين الياباني إلى 142.84، مضيفًا إلى ارتفاع اليوم السابق البالغ 0.82٪.

ومن المتوقع أن يفحص المستثمرون محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي لشهر ديسمبر، المقرر الساعة 19:00 بتوقيت جرينتش، بحثًا عن أي تلميحات حول عدد خفض الفائدة الذي سيقوم به البنك المركزي هذا العام.

قبل ذلك، قد تؤثر البيانات حول فرص العمل في الولايات المتحدة لشهر نوفمبر ومؤشر استنتاجي لقطاع التصنيع على الأسواق.

فيما يتعلق بحركة العملات الأخرى، كان الدولار النيوزيلندي، الذي يُعتبر في كثير من الأحيان مؤشرًا للرغبة في المخاطر، أدنى بنسبة 0.13٪ عند 0.6244 دولار.

وظل الجنيه الإسترليني ثابتًا عند 1.2622 دولار، عقب انخفاضه 0.87٪ في الجلسة السابقة، وهو أكبر انخفاض يومي له في ثلاثة أشهر تقريبًا.

وأشار المحللون إلى أن المزاج السلبي للسوق يرجع أيضًا جزئيًا إلى المخاوف المتزايدة بشأن التوترات الجيوسياسية المتصاعدة، بعد مقتل نائب زعيم حركة حماس صالح العاروري في ضربة طائرة دون طيار في العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء.

وقال راي أتريل، رئيس استراتيجية العملات في البنك الوطني الأسترالي: “أشك في أن الأسواق تبدأ العام وتجد صعوبة في تجاهل الأحداث الجيوسياسية تمامًا”.

اقرأ أيضا: توقعات الذهب والدولار: تحليل الأسعار والاستثمار في 2024

المصدر

Investing