آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتارتفاع العملات الأجنبية في آسيا مع تراجع مخاوف الفيدرالي

ارتفاع العملات الأجنبية في آسيا مع تراجع مخاوف الفيدرالي

سجلت أسواق صرف العملات الأجنبية في قارة آسيا ارتفاعًا ملحوظًا نتيجة تراجع المخاوف المتعلقة برفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لأسعار الفائدة، مما أدى إلى انخفاض قيمة الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوى له خلال ثلاثة أشهر.

وشهدت معظم العملات الأجنبية الآسيوية ارتفاعًا يوم الثلاثاء، مع تأكيد الاعتقاد المتزايد بأن الاحتياطي الفيدرالي قد أنهى رفع أسعار الفائدة.

ورغم ذلك، فإن ارتفاع قيم العملات الأجنبية الإقليمية كان محدودًا نظرًا لتوخي المتداولين الحذر في انتظار الإشارات الاقتصادية الحيوية المقرر إصدارها لاحقًا في الأسبوع.

سيتم التركيز بشكل أساسي على مؤشر سعر الاستهلاك الشخصي (PCE)، وهو المقياس المفضل للتضخم من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

وبرز الين الياباني كواحد من أقوى العملات الأجنبية، حيث ارتفع بنسبة 0.3% نتيجة لتكهنات المتداولين بشأن انتقال بنك اليابان إلى وضع متشدد في عام 2024.

وتعززت هذه المشاعر بفضل البيانات اليابانية الاستقرارية للتضخم التي تم نشرها الأسبوع الماضي، مما ساهم في تعافي الين من المستوى 150، وتتجه الأنظار الآن نحو تقارير الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة القادمة من اليابان.

شهد الوون الكوري الجنوبي ارتفاعًا بنسبة 0.3%، في حين شهد الدولار الأسترالي زيادة بنسبة 0.2%، مع انعكاس بعض القوة في أسعار السلع.

وفي مفاجأة، انكمشت مبيعات التجزئة الأسترالية في أكتوبر، مما أثار مخاوف بشأن انخفاض محتمل في التضخم في المستقبل.

وعلى الرغم من ذلك، حذرت ميشيل بولوك، محافظة الاحتياطي الفيدرالي الأسترالي، من تفسير ذلك على أنه اتجاه، مؤكدة على ضرورة الحذر في مزيد من رفع أسعار الفائدة.

فيما ظلت الروبية الهندية ثابتة نسبيًا قرب أدنى مستوياتها التاريخية، بينما لم يظهر الدولار السنغافوري والبيزو الفلبيني أي حركة ذات أثر كبير.

شهد مؤشر الدولار الأمريكي وعقود مؤشر الدولار انخفاضًا طفيفًا في التداول الآسيوي، حيث امتدت الخسائر من الليلة السابقة ووصلت إلى أدنى مستوى لها خلال ثلاثة أشهر في بداية الأسبوع.

وقد ساهمت التكهنات المتزايدة بأن الاحتياطي الفيدرالي سيمتنع عن رفع أسعار الفائدة، وقد يبدأ في خفضها في عام 2024 في ضعف الدولار.

اقرأ أيضا: الفوركس: ارتفاع أسعار الذهب وتراجع قيمة الدولار الأمريكي

وينتظر المشاركون في السوق الآن مؤشرات اقتصادية إضافية، بما في ذلك قراءات مؤشر مديري المشتريات (PMI) لشهر نوفمبر وقراءة معدل النمو الاقتصادي المعدل للربع الثالث، لتقييم متى قد يقوم الاحتياطي بضبط سياسته.

العملات الأجنبية

ويمكن أن توفر أي مؤشرات عن متانة اقتصاد الولايات المتحدة مرونة أكبر للفيدرالي للحفاظ على أسعار فائدة أعلى لفترة طويلة.

ومن المتوقع أن تشهد الأسواق الآسيوية، التي كانت حساسة لديناميات أسعار الفائدة الأمريكية، مزيدًا من المكاسب في ظل احتمالات عدم رفع الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة.

ظل اليوان الصيني ثابتًا نسبيًا يوم الثلاثاء في سوق العملات الأجنبية، مع تعزيز طفيف في نقطة التحديد اليومية من قبل بنك الشعب الصيني.

فيما يعيق القلق المستمر حول تباطؤ الانتعاش الاقتصادي في الصين وتأخر التحفيز الاقتصادي المكاسب الكبيرة في العملة.

ويتركز الاهتمام خلال هذا الأسبوع على قراءات مؤشر مديري المشتريات لشهر نوفمبر، المتوقع أن تكشف عن ضعف مستمر في النشاط التجاري بعد قراءات مخيبة للآمال في أكتوبر.

وقد كان لدى الصين تأثير كبير على الأسواق الآسيوية، نظرًا للدور الهام الذي تلعبه كمركز تجاري في المنطقة، وقد ساهم النهج الحذر لبكين في تنفيذ دعم سياسي إضافي للاقتصاد في زيادة عدم اليقين في الأسواق.

المصدر

Investing