آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتسوق الفوركس في نهاية 2023: تأثير خفض الفائدة من الأوروبي

سوق الفوركس في نهاية 2023: تأثير خفض الفائدة من الأوروبي

في عالم الاقتصاد المتقلب، يلعب سوق الفوركس دوراً محورياً في تحديد القيمة النقدية للعملات العالمية.

مؤخراً، شهدنا تحولات مثيرة في سوق الصرف الأجنبي، خاصةً فيما يتعلق بالدولار الأمريكي واليورو. هذه التحولات لم تكن عشوائية، بل كانت نتيجة لعدة عوامل مالية واقتصادية، أبرزها توقعات خفض معدلات الفائدة.

الدولار الأمريكي يتأثر بشكل كبير بقرارات السياسة النقدية الصادرة عن البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

عندما يتم الإعلان عن خفض محتمل في معدلات الفائدة، يمكن أن نشهد تقلبات في قيمة الدولار مقابل العملات الأخرى.

خفض الفائدة يعني غالباً تحفيزاً اقتصادياً، مما يؤدي إلى زيادة الإنفاق والاستثمار، لكنه قد يؤدي أيضاً إلى انخفاض قيمة العملة.

في هذا المقال، سنستكشف تؤثر الدولار الأمريكي واليورو في نهاية 2023 حيث سننظر في كيفية تأثير السياسات النقدية، التغيرات الاقتصادية العالمية، وحتى الأحداث الجيوسياسية على هذه العملات.

توقعات خفض الفائدة من قبل البنك الأوروبي على الفوركس

سجّل اليورو ارتفاعًا طفيفًا بالقرب من أدنى مستوى له خلال ثلاثة أسابيع في سوق الفوركس يوم الخميس، إذ زادت توقعات المتداولين بشأن خفض أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي اعتبارًا من مارس المقبل.

في المقابل، استقر الدولار عند مستوى ثابت، في تعاملات الفوركس اليوم، في انتظار بيانات الرواتب الحاسمة التي ستصدر لاحقًا هذا الأسبوع.

وسجل اليورو، الذي يتداول عند 1.0767 دولار، زيادة طفيفة بنسبة 0.05% في تداولات الفوركس وظل قريبًا من أدنى مستوياته يوم الأربعاء عند 1.07595 دولار، وشهد انخفاضًا بنسبة 1% هذا الأسبوع، مما يشكل أكبر انخفاضًا أسبوعيًا له منذ مايو في سوق الفوركس.

فيما يقوم المتداولون بوضع رهانات بنسبة 85% على أن البنك المركزي الأوروبي سيقوم بخفض أسعار الفائدة في اجتماعه في مارس، حيث يتوقع المتداولون حوالي 150 نقطة أساس من التيسير بحلول نهاية العام القادم.

سوق الفوركس

وأشار فرانسوا فيليروا دي غالو، عضو في البنك المركزي الأوروبي ورئيس بنك فرنسا، إلى إمكانية خفض أسعار الفائدة في عام 2024، مشيرًا إلى حدوث تضخم أبطأ من المتوقع.

ومن المتوقع أن يحتفظ البنك المركزي الأوروبي في الأسبوع المقبل بأسعار الفائدة الحالية عند أعلى مستوى لها على الإطلاق وهو 4%، بينما من المتوقع أن يحافظ الاحتياطي الفيدرالي وبنك إنجلترا على استقرار أسعارهما.

بعد انخفاض بنسبة 3% في نوفمبر، استقر الدولار هذا الشهر مع تكهنات متداولي الفوركس حول خفض أسعار الفائدة من قبل البنوك المركزية الأخرى.

وظل مؤشر الدولار، ثابتًا عند 104.12، مسجلًا زيادة قدرها 0.17% خلال الليل وزيادة بنسبة 0.9% للأسبوع، وهو أقوى ارتفاعًا له منذ يوليو.

فيما أظهرت البيانات الأخيرة زيادة أقل من المتوقع في الرواتب الخاصة في الولايات المتحدة لشهر نوفمبر، وسيتم مراقبة بيانات الرواتب غير الزراعية المقبلة يوم الجمعة بعناية للحصول على صورة أوضح عن حالة سوق العمل.

وعلى الرغم من توقعات حدوث ركود في الولايات المتحدة، يحذر المحللون من أن الأسواق قد تكون متقلبة جدًا في حال خفض أسعار الفائدة لعام 2024.

على عكس نظرائه، أبقى بنك كندا على سعر فائدته الرئيسي عند 5%، معربًا عن قلقه بشأن التضخم مع الاعتراف بتباطؤ الاقتصاد وانخفاض الأسعار.

اقرأ أيضا: تأثير تجارة الفوركس على الواردات والصادرات والأداء الدولي 2024

في سوق العملات، ارتفع الدولار الكندي بنسبة 0.01% مقابل الدولار الأمريكي، فيما تعزز الين الياباني بنسبة 0.16%، وتراجع اليوان الصيني الخارجي بنسبة 0.02%.

أما بيتكوين في سوق العملات المشفرة، فارتفعت بنسبة 0.19% إلى 43,910.11 دولار.

المصدر

Reuters