آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتالفوركس: اليوان الصيني يسحب الدولار إلى مستويات منخفضة جديدة

الفوركس: اليوان الصيني يسحب الدولار إلى مستويات منخفضة جديدة

وصل الدولار إلى أدنى مستوياته مقابل العملات الرئيسية في سوق الفوركس يوم الثلاثاء، تأثرًا بقرار الصين تعزيز قوة اليوان الصيني، الذي بدوره دفع إلى انخفاض أوسع في قيمة الدولار.

حيث حدد البنك المركزي الصيني نقطة منتصف نطاق تداول اليوان عند أقوى مستوى لها منذ 7 أغسطس، مما أدى إلى ارتفاع اليوان إلى أعلى مستوى له خلال الأربعة أشهر الماضية مقابل الدولار.

تبعات تدهور الدولار في سوق الفوركس

مثل اليوان الصيني، ارتفع أيضًا اليورو إلى 1.0963 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ منتصف أغسطس، في تداولات الفوركس بينما واجه الدولار تحديات في الحفاظ على الدعم على مختلف أزواج العملات، وتعزز الين أيضًا إلى أعلى مستوى له خلال سبعة أسابيع عند 147.5 مقابل الدولار.

تبعت عملات أخرى السيناريو ذاته، حيث تجاوز الدولار النيوزيلندي حاجز المقاومة ليصل إلى أعلى مستوى له خلال ثلاثة أشهر، وارتفع الدولار الأسترالي أيضًا إلى أعلى مستوى له خلال ثلاثة أشهر في معاملات الفوركس.

وقد ساهم قرار تحديد اليوان الصيني وتقارير عن دعم قادم لقطاع العقارات في رفع المشاعر الإيجابية في السوق، وفقًا لاستراتيجي البنك الوطني الأسترالي رودريغو كاتريل.

اليوان الصيني

في الوقت نفسه، هبطت عوائد الخزانات الأمريكية في ظل توقعات بأن أسعار الفائدة قد بلغت ذروتها، مما أسهم في ضعف الدولار.

وكسر مؤشر الدولار، الذي هو متداول بالفعل عند أدنى مستوى له في سبع من ثماني جلسات سابقة، مستوى المتوسط المتحرك لمئتي يوم، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ شهرين ونصف في سوق الفوركس.

وارتفع الإسترليني إلى أعلى مستوى له خلال شهرين، وظل الفرنك السويسري قرب أعلى مستوى له منذ بداية سبتمبر.

اقرأ أيضا: أسواق الفوركس: نظرة شاملة على أسواق العملات 2024

بالإضافة إلى اليوان الصيني، شهدت العملات الإسكندنافية ارتفاعات، حيث وصلت الكرونة السويدية إلى أعلى مستوى لها خلال ثلاثة أشهر والكرونة النرويجية إلى أعلى مستوى لها خلال شهرين.

وأشارت توقعات السوق إلى تقليل فرص رفع أسعار الفائدة الأمريكية في ديسمبر أو العام المقبل، مع احتمال واحد من أربعة للتيسير اعتبارًا من مارس.

وكان من المتوقع أن تكون إصدارات محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي وكلمة رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد أحداثًا رئيسية.

وحذر المحللون من أن اتجاه الدولار الهابط قد يقترب من حده، مؤكدين أهمية متابعة اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في ديسمبر وتغييرات محتملة في لغة سوق السندات.

ولاحظ فيشنو فاراثان من بنك ميزوهو أن انخفاضًا كبيرًا في العوائد قد يعمل كآلية تحقق تلقائية لتراجع الدولار وقد يكتسب محضر الاجتماع أهمية كبيرة، خاصة إذا كانت هناك تعديلات في اللغة المتعلقة بسوق السندات، نظرًا للارتفاع القوي في أسعار السندات منذ اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في نهاية الشهر الماضي.

المصدر

Yahoo Finance