آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتيواجه زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني ضغوط بيع فوق 0.8500

يواجه زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني ضغوط بيع فوق 0.8500

شهدت عملية تداول زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني انخفاضًا خلال ساعات التداول الأوروبية الباكرة يوم الثلاثاء، وذلك نتيجة لبيانات قوية تتعلق بسوق العمل في المملكة المتحدة، مما دعم الجنيه الإسترليني.

وفي الوقت الحالي، يتداول زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني عند مستوى 0.8524، مسجلًا انخفاضًا بنسبة 0.08% على مدار اليوم.

بيانات سوق العمل البريطانية ترافق انخفاض اليورو مقابل الجنيه الإسترليني

كشفت أحدث بيانات مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني يوم الثلاثاء أن معدل البطالة الدولي (ILO) قد انخفض إلى 3.8% في الفترة الثلاثة أشهر حتى ديسمبر من 4.2% في القراءة السابقة، وهو رقم يتجاوز توقعات السوق التي كانت تشير إلى 4.0%.

وفي الوقت نفسه، ارتفع عدد الأشخاص الذين يطلبون إعانات البطالة بواقع 14.1 ألف شخص في يناير، مقارنة بارتفاع قدره 5.5 آلاف في ديسمبر، وبلغ تغيير التوظيف في المملكة المتحدة 72 ألفًا في ديسمبر، مقابل زيادة بلغت 73 ألفًا في نوفمبر.

وتعتبر هذه الأيام مليئة بالبيانات الاقتصادية البريطانية الهامة، حيث تشير تقديرات مؤشر أسعار المستهلك لشهر يناير إلى زيادة في الأسعار الرئيسية والأسعار الأساسية على حد سواء.

علاوةً على ذلك، تشير التوقعات إلى أن نشر أرقام نمو الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة في وقت لاحق هذا الأسبوع قد يؤكد وقوع ركود فني في اقتصاد المملكة في النصف الثاني من العام الماضي.

اليورو مقابل الجنيه الإسترليني

توقعات بركود الاقتصاد البريطاني في الربع المالي الأخير

قلل محافظ البنك المركزي الإنجليزي أندرو بيلي من أهمية البيانات القادمة التي يتوقع بعض الخبراء أن تؤكد وجود ركود فني في المملكة في نهاية العام الماضي.

وأشار بيلي إلى أن توقعات البنك الأخيرة تشير إلى “قصة نمو أقوى إلى حد ما” في المستقبل، وإذا كان التقرير يظهر نتائج أقل من التوقعات، فقد يفرض ذلك بعض الضغوط البيعية على الجنيه الإسترليني ويعمل كدافع لصالح زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني.

فيما يتعلق بالجانب الأوروبي، أشار فابيو بانيتا، عضو مجلس الإدارة الرئيسي للبنك المركزي الأوروبي (ECB)، في يوم السبت إلى أن الوقت قد اقترب بسرعة لعكس سياسة السياسة النقدية نظرًا لتأثر الانكماش بشكل واضح.

وأضاف أن التضخم قد انخفض بسرعة، وأن خفض الفائدة في وقت متأخر ولكن بشكل عدواني قد يؤدي إلى تقلبات في الأسواق.

ويتوقع التجار تخفيضًا بنسبة 118 نقطة أساس (bps) من الECB في عام 2024، مقابل 145 bps المتوقعة في بداية فبراير.

وسيتابع المشاركون في السوق بانتباه بيانات التضخم والمؤشر الإنتاجي لأسعار المنتجين في المملكة المتحدة يوم الأربعاء، حيث ستتم نشر الرقم السابق لنمو الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع يوم الخميس، وسيتم نشر تقرير المبيعات بالتجزئة يوم الجمعة.

اقرأ أيضا: توقعات بطلب قوي على الذهب من قبل البنوك المركزية – TDS

المصدر

fxstreet