آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتارتفاع زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني قبيل خطاب لاغارد

ارتفاع زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني قبيل خطاب لاغارد

عكس زوج العملات اليورو مقابل الجنيه الإسترليني اتجاهه الهبوطي الأخير وسجل مكاسب، وصلت إلى حوالي 0.8540 في تعاملات الصباح الباكر يوم الإثنين في آسيا.

تأثير تصريحات البنك الأوروبي على زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني

يرجع ارتفاع زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني إلى ردود الفعل التوقعية من المتداولين إزاء التصريحات المتفائلة من أعضاء البنك المركزي الأوروبي (ECB).

كما أكدت حسابات اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي لشهر يناير على تردد موحد بين صناع السياسة في عدم التسرع نحو تخفيف السياسة النقدية بشكل مبكر، مشيرة إلى موقف موحد ضد مناقشة خفض الأسعار في الوقت الراهن.

ويتأهب المشاركون في السوق لمتابعة الخطاب المرتقب من رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، المقرر إلقاؤه في وقت لاحق اليوم، بحثًا عن مزيد من التوجيهات بشأن اتجاه السياسة النقدية للبنك.

وفي يوم الجمعة، أبرز الحوار بين مسؤولي البنك المركزي الأوروبي وجهات نظر متباينة حول التوقعات الاقتصادية.

حيث أعرب عضو المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي يانيس ستورناراس عن توقعاته بإمكانية خفض الأسعار بحلول يونيو، مستبعدًا احتمالية مثل هذه الإجراءات في مارس.

من ناحية أخرى، شدد يواكيم ناجل، صوت مؤثر آخر ضمن البنك المركزي الأوروبي، على ضرورة اتخاذ القرارات بناءً على البيانات، محذرًا من التسرع في اتخاذ تدابير لمكافحة التضخم، بغض النظر عن استراتيجيات البنوك المركزية الأخرى.

زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني

التفاؤل الأوروبي يرفع اليورو أمام الجنيه الإسترليني

في تطورات موازية، أظهرت مؤشرات ثقة المستهلك الأخيرة من المملكة المتحدة تراجعًا، مما قد يكون ساهم في أداء الجنيه الإسترليني المتواضع مقابل اليورو.

بشكل ملحوظ، جاء مؤشر ثقة المستهلك GfK لشهر فبراير بقيمة -21، دون توقعات السوق ومفاقمًا للمخاوف بشأن حيوية الاقتصاد البريطاني.

ومع ذلك، يقدم محللون من بنك MUFG نظرة متفائلة بحذر لاقتصاد المملكة المتحدة، مشيرين إلى البيانات الأولية لمؤشرات مديري المشتريات للدلالة على احتمال انتهاء الركود التقني الملاحظ في النصف الثاني من العام الماضي.

ومن المتوقع أن تسمح هذه التحسينات في معنويات المخاطر العالمية لبنك إنجلترا (BoE) بتبني نهج متأن في سياسته النقدية، متماشيًا مع الاتجاهات العامة للبنوك المركزية.

ويضيف توقع وصول التضخم إلى الهدف البالغ 2% في أبريل طبقة أخرى من التعقيد على التوقعات الاقتصادية.

وفي ضوء هذه التطورات، تترقب الأوساط المالية تصريحات من هو بيل، كبير الاقتصاديين في بنك إنجلترا، الذي من المتوقع أن يتطرق إلى هذه الموضوعات بمزيد من التفصيل في خطابه يوم الإثنين.

اقرأ أيضا: الدولار الأمريكي يتجه لخسارة أسبوعية: التركيز على خفض الفائدة

المصدر

fxstreet