آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتاستمرار هبوط قيمة الدولار قبيل إعلان بيانات التضخم في أمريكا

استمرار هبوط قيمة الدولار قبيل إعلان بيانات التضخم في أمريكا

استمرت قيمة الدولار في الانخفاض، في جلسة التداول الآسيوية يوم الثلاثاء، 12 ديسمبر 2023، بينما استقرت قيمة الين، مع توجيه انتباه المتداولين نحو البيانات المتوقعة للتضخم في الولايات المتحدة، إلى جانب اجتماعات متنوعة للبنوك المركزية.

هبوط قيمة الدولار في السوق الآسيوية

تراجعت قيمة الدولار بنسبة 0.5٪ مقابل الين، لتصل إلى 145.46، فيما تميزت الأيام الأخيرة بتقلبات في زوج العملات هذا، نتيجة لتصريحات يُفسر أنها متشددة من بنك اليابان، تلتها انعكاسات بناءً على تقرير إخباري يقلل من احتمالية تغيير سياسة البنك على الفور.

وأشار اقتصادي في ANZ، توم كيني، إلى نقاشات حول اقتراب بنك اليابان من رفع الأسعار، ولكنه حذر من أن رفع الفائدة يبدو مبكرًا نظرًا لضعف الإنفاق الاستهلاكي.

ومع ذلك، تتوقع ANZ أن تنتقل اليابان بعيدًا عن الأسعار السلبية المتساهلة بحلول إبريل 2024، تحت تأثير اتجاهات التضخم والأجور.

هبوط قيمة الدولار

ارتفاع الدولار الأسترالي والنيوزيلندي

فيما شهد الدولار الأسترالي والنيوزيلندي حركة صعود، مدعومة بارتفاع أسعار خام الحديد وارتفاع أسهم العقارات الصينية.

وارتفع الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.5٪ إلى 0.6154، في حين ارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.4٪ إلى 0.6596، لتحقيق الذكرى الـ40 لتعويمه.

وكان الدولار الأسترالي، الذي كان يستخدم تاريخيًا من قبل المستثمرين العالميين كوكيل سائل للسلع، يُعتبر الآن وسيلة تعرض للاقتصاد الصيني، الذي يُعد أكبر شريك تجاري لأستراليا.

فيما أظهرت باقي العملات استقرارًا نسبيًا، حيث كان اليورو يتداول عند 1.0765 دولار، والإسترليني عند 1.2577 دولار.

وتحول التركيز إلى بيانات التضخم في الولايات المتحدة المقررة الساعة 13:30 بتوقيت جرينتش، التي من المتوقع أن تؤثر في قرار الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء.

وشهدت قيمة الدولار هبوطًا منذ تقرير التضخم الأمريكي المعتدل في أكتوبر، ولكن الدولار وجد دعم بعد بيانات الوظائف الإيجابية يوم الجمعة الماضي.

ومن المتوقع أن يحافظ الاحتياطي الفيدرالي على مستويات الفائدة بين 5.25٪ و5.50٪، مما يجعل رسوم النقاط للفائدة ومؤتمر رئيس الاحتياطي، جيروم باول، أمورًا حاسمة لرؤى السوق.

وتتوقع استطلاعات أجرتها وكالة رويترز تحقيق تضخم رئيسي مستقر في نوفمبر، مع استمرار استقرار التضخم الأساسي عند معدل سنوي قدره 4٪، وهو رقم يفوق بكثير هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪.

ومن المرجح أن تؤثر نتائج هذه البيانات في توقعات السوق بشأن خفض أسعار الفائدة في المستقبل مما يؤثر على قيمة الدولار.

اتجاه الانتباه نحو البيانات الأمريكية واجتماعات البنوك المركزية

وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع، يتوقع أن تلتقي بنوك مركزية أخرى، بما في ذلك البنك المركزي الأوروبي، وبنك إنجلترا، وبنك نورجيس، والبنك الوطني السويسري، حيث قد تكون النرويج الخيار الوحيد المحتمل لرفع الفائدة.

اقرأ أيضا: التداول بالدولار: أهميته ودوره الحيوي في الاقتصاد العالمي

كما تتردد التكهنات بأن البنك الوطني السويسري قد يخفض دعمه للفرنك في أسواق الصرف الأجنبي، حيث كان الفرنك يتداول بشكل طفيف أدنى عند 0.9442 فرنك لليورو يوم الثلاثاء، بعدما وصل إلى أعلى مستوى له منذ تقريبًا تسع سنوات مقابل اليورو الأسبوع الماضي.

المصدر

Yahoo Finance