آخر الأخبار

الرئيسيةالاقتصاد العالميأهم 3 أنواع الشارت الفعالة: كيف تحول القراءات إلى أرباح حقيقية

أهم 3 أنواع الشارت الفعالة: كيف تحول القراءات إلى أرباح حقيقية

تعتبر قراءة الشارت Chart أحد العناصر الأساسية في عالم التداول المالي، فالشارت يقدم للمتداول معلومات قيمة حول حركة الأسعار واتجاهات السوق.

مما يساعده في اتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة، ومع تطور التكنولوجيا، أصبحت هناك أنواع مختلفة للشارتات والتي توفر تحليلًا مفصلًا للأسعار وتنبؤات دقيقة بحركة السوق.

في هذا المقال، سنستعرض أنواع الشارتات الأكثر شيوعًا مثل الشارت الخطي والشمعي والشريطي، وسنتعرف على كيفية قراءتها وفهم المعلومات التي تقدمها.

مفهوم الشارت وأهميته في التداول

الشارت هو عبارة عن تمثيل بصري لبيانات حركة الأسعار في السوق المالية، يتم تمثيل البيانات في شكل رسوم بيانية متعددة الأبعاد تعكس تغيرات الأسعار على مدار فترة زمنية معينة، يتم استخدام الشارتات في التداول لتحليل وفهم حركة الأسعار واكتشاف الاتجاهات والأنماط وتوقع المستقبل.

وهي تعتبر أداة أساسية في التحليل الفني والتداول المالي، حيث تساعد المتداولين على اتخاذ قرارات استثمارية مبنية على أساس معلومات دقيقة.

كما يمكن للمتداول رؤية الأسعار الافتتاحية والأعلى والأدنى والإغلاق لأداة مالية معينة خلال فترة زمنية محددة، مما يوفر له فهم أعمق لسلوك السوق والتغيرات في المعروض والطلب.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام القراءات لاكتشاف أنماط وتكوينات تكرارية تشير إلى فرص استثمارية محتملة.

فعلى سبيل المثال، يمكن تحديد نماذج شمعية معينة مثل الهامر أو النجمة الصاعدة والهابطة، التي تشير إلى تغيير في الاتجاه السعري وتوقع حركة سعرية مستقبلية.

أنواع الشارتات

توجد عدة أنواع للشارت والتي يستخدمها المتداولون في التحليل الفني، وفيما يلي أبرز هذه الأنواع:

الشارت الخطي

يُعرف الشارت الخطي بأنه من الأنواع التي تستخدم لتمثيل حركة الأسعار على شكل خط مستقيم، يتم رسم الخط الذي يمثل تغيرات الأسعار على مدار فترة زمنية محددة، وعادةً ما يتم وضع المحور الأفقي للشارت ليكون الزمن والمحور الرأسي ليكون السعر.

مكونات الشارت الخطي

  • المحور الأفقي (محور الزمن): يُمثل الفترة الزمنية المحددة لحركة الأسعار، يتم تقسيم المحور الأفقي إلى فترات زمنية معينة مثل ساعة، يوم، أسبوع، شهر.
  • المحور الرأسي (محور السعر): يُمثل مستوى السعر الذي تتغير عليه الأسعار، يتم تقسيم المحور الرأسي إلى مستويات سعرية معينة.

استخدامات الشارت الخطي

  • تحديد الاتجاهات العامة: يمكن استخدامه لتحديد ما إذا كانت حركة السعر تتجه صعودًا أو هبوطًا على المدى الطويل.
  • تحديد مستويات الدعم والمقاومة: يمكن للشارت الخطي مساعدة المتداولين في تحديد المستويات التي تميل إليها الأسعار للصعود أو الهبوط، والتي يمكن استخدامها في تحديد نِقَاط الدخول والخروج من الصفقات.
  • رصد التغيرات السعرية: يمكن للشارت الخطي مساعدة المتداولين في رصد التغيرات السعرية القصيرة الأجل وتحديد نماذج الانعكاس والتكوينات السعرية.

مزايا الشارت الخطي

  • بساطة الاستخدام: يعتبر الشارت الخطي بسيطًا في الفهم والقراءة، وهو مناسب للمبتدئين في التداول.
  • تحديد الاتجاهات العامة: يمكن للشارت الخطي أن يساعد في تحديد الاتجاهات الطويلة الأمد والاستثمارات الطويلة الأجل.

عيوب الشارت الخطي

  •  يعتبر الشارت الخطي أقل تفصيلًا مقارنةً بأنواع أخرى من الشارتات، وقد يفتقد للمعلومات الهامة مثل أعلى وأدنى سعر في كل فترة زمنية.
  • عدم توفير معلومات عن التذبذبات الداخلية للأسعار والقمم والقيعان المحددة.

الشارت

الشارت الشمعي

يُعرف الشارت الشمعي بأنه يستخدم لتمثيل حركة الأسعار على شكل شموع، ويشمل كل شمعة جسمًا وظلالًا، الجسم يُمثل الفرق بين سعر الافتتاح وسعر الإغلاق خلال فترة زمنية محددة، في حين تمثل الظلال الأعلى والأدنى القمم والقيعان السعرية.

مكونات الشارت الشمعي

  • الجسم: يمثل الفرق بين سعر الافتتاح وسعر الإغلاق، يكون الجسم ملونًا، حيث يتم تلوينه باللون الأخضر أو الأزرق عندما يكون سعر الإغلاق أعلى من سعر الافتتاح، وباللون الأحمر عندما يكون سعر الإغلاق أقل من سعر الافتتاح.
  • الظلال العلوية والسفلية: تمثل القمم والقيعان السعرية، يُمكن أن تكون طويلة أو قصيرة، وتشير إلى نطاق التذبذب السعري خلال الفترة الزمنية.

استخدامات الشارت الشمعي

  • تحديد اتجاهات السوق: يمكن استخدام الشارت الشمعي لتحديد اتجاهات السوق، حيث يتم تحليل نماذج الشموع لتحديد ما إذا كانت السوق تتجه صعودًا أو هبوطًا.
  • تشخيص الانعكاسات والتكوينات: يمكن استخدامه لتشخيص الانعكاسات والتكوينات السعرية مثل النجوم الصباحية والمسائية والتوابع والتكوينات المزدوجة والثلاثية، والتي يُمكن أن تشير إلى فترة انتهاء اتجاه سعري واستعداد السوق للانعكاس.

مزايا الشارت الشمعي

  • توفير معلومات مفصلة: يوفر النموذج الشمعي معلومات تفصيلية عن تذبذبات الأسعار والقمم والقيعان والانعكاسات، مما يساعد المتداولين في اتخاذ القرارات الاستثمارية الأكثر دقة.
  • قدرة على تشخيص التكوينات السعرية: يساعد في تحديد التكوينات السعرية المهمة وتشخيص نِقَاط الدخول والخروج من الصفقات.

عيوب الشارت الشمعي

  •  ربما يحتاج المبتدئون في التداول إلى بعض الوقت لفهم مفهوم الشموع وتحليلها بشكل صحيح.
  • قد يكون الشارت الشمعي أكثر تعقيدًا بالمقارنة مع الشارت الخطي، ويتطلب فهمًا أعمق لنماذج الشموع وتطبيقها بشكل صحيح.

الشارت الشريطي

يُعرف الشارت الشريطي أو القضباني بأنه نوع من الرسوم التي تستخدم لتمثيل حركة الأسعار على شكل قضبان عمودية، وعادةً ما يتم رسمه باللونين الأخضر والأحمر، يستخدم اللون الأخضر لتمثيل القضبان التي يكون فيها سعر الإغلاق أعلى من سعر الافتتاح، في حين يستخدم اللون الأحمر لتمثيل القضبان التي يكون فيها سعر الإغلاق أقل من سعر الافتتاح.

مكونات الشارت الشريطي

القضبان: تمثل الفترة الزمنية المحددة وتحتوي على معلومات السعر الافتتاح والسعر الإغلاق وأعلى سعر وأدنى سعر في تلك الفترة، يتم رسم القضبان بشكل عمودي، حيث يتم رسم الخط الأعلى للقضيب بمستوى أعلى السعر والخط السفلي بمستوى أدنى السعر.

استخدامات الشارت الشريطي

  • تحليل الاتجاهات: يمكن استخدام الشارت الشريطي لتحليل اتجاهات السوق وتحديد ما إذا كانت الأسعار تتجه صعودًا أو هبوطًا.
  • تحديد مستويات الدعم والمقاومة: يمكن استخدامه لتحديد مستويات الدعم والمقاومة، والتي يمكن استخدامها في تحديد نِقَاط الدخول والخروج من الصفقات.
  • تحديد التغيرات السعرية: يمكن استخدام الشارت الشريطي لرصد التغيرات السعرية القصيرة الأجل وتحديد نماذج الانعكاس والتكوينات السعرية.

مزايا الشارت الشريطي

  •  يعتبر الشكل الشريطي سهلًا في الفهم والقراءة، ومناسبًا للمبتدئين في التداول.
  •  يوفر الشارت الشريطي معلومات تفصيلية عن تذبذبات الأسعار والقمم والقيعان، مما يساعد المتداولون في اتخاذ القرارات الاستثمارية الأكثر دقة.

عيوب الشارت الشريطي

  •  قد يفتقد الشكل الشريطي للمعلومات الهامة مثل مستوى الإغلاق الدقيق في كل فترة زمنية، وهو أمر مهم للتحليل الدقيق واتخاذ القرارات.
  •  قد يعتبر الشارت الشريطي أقل تفصيلًا في مقارنة الشمعي، حيث لا يوفر معلومات عن الجسم والظلال في الشموع.

الشارت

قراءة الشارت

هي عملية تحليل الأنماط والتوجهات في حركة الأسعار الموجودة على الرسومات المختلفة، وتهدف هذه القراءة إلى تحديد الاتجاهات المستقبلية للسوق وتوقع حركة الأسعار.

هناك عدة عناصر رئيسية يجب مراعاتها عند قراءة الرسم البياني:

  • الفترة الزمنية: يجب تحديد الفترة الزمنية التي ترغب في تحليلها على الشارت، مثل الدقيقة، الساعة، اليوم، الأسبوع، الشهر، يعتمد اختيار الفترة الزمنية على الأهداف والاستراتيجية المستخدمة.
  • النمط العام: يجب تحديد النمط العام للحركة السعرية، مثل الاتجاه الصاعد، الهابط أو الجانبي، يمكن استخدام مؤشرات تقنية مثل المتوسطات المتحركة وخطوط الاتجاه لتحديد النمط العام.
  • أنماط الشموع: يمكن استخدام أنماط الشموع لتحديد تغيرات الاتجاه ونقاط الدخول والخروج المحتملة، على سبيل المثال، نمط الشمعة العاكسة يشير إلى انعكاس الاتجاه، في حين يشير نمط الشمعة الهمر إلى احتمال حدوث انعكاس صعودي.
  • مستويات الدعم والمقاومة: يمكن استخدام مستويات الدعم والمقاومة لتحديد نِقَاط قوة السوق وتوقع تغيير الاتجاه، يمكن استخدام خطوط الاتجاه والمتوسطات المتحركة لتحديد هذه المستويات.
  • المؤشرات التقنية: يمكن استخدام مؤشرات تقنية مثل مؤشر القوة النسبية (RSI) ومؤشر الانحراف المعياري (Bollinger Bands) لتحليل الشارتات وتوقع حركة الأسعار.

اقرأ أيضا: كيف تحول توصيات الفوركس التداول لصفقات ناجحة؟ الدليل العملي

قراءة أنماط الشموع

  • الشمعة البيضاء (Bullish candle): تشير إلى أن السعر قد ارتفع خلال الفترة المحددة، يكون سعر الافتتاح أدنى من سعر الإغلاق، تعتبر الشموع البيضاء إشارة إيجابية وتعكس القوة الشرائية.
  • الشمعة السوداء (Bearish candle): تشير إلى أن السعر قد انخفض خلال الفترة المحددة، يكون سعر الافتتاح أعلى من سعر الإغلاق، تعتبر الشموع السوداء إشارة سلبية وتعكس القوة البيعية.
  • الشمعة ذات الظل العلوي الطويل (Long upper shadow candle): تشير إلى أن السعر قد وصل إلى مستوى عال قبل الانخفاض، قد تشير إلى احتمالية انعكاس الاتجاه من صعودي إلى هابط.
  • الشمعة ذات الظل السفلي الطويل (Long lower shadow candle): تشير إلى أن السعر قد وصل إلى مستوى منخفض قبل الارتفاع، قد تشير إلى احتمالية انعكاس الاتجاه من هابط إلى صعودي.
  • الشمعة ذات الجسم الصغير (Doji candle): تشير إلى أن سعر الافتتاح وسعر الإغلاق قريبان جدًا من بعضهما، مما يعكس التعادل بين القوى الشرائية والبيعية، قد تشير إلى احتمالية تغير الاتجاه.

الشارت

قراءة المؤشرات التقنية

تعريف المؤشرات التقنية:
المؤشرات التقنية هي أدوات تحليل تستخدم لتحليل البيانات السابقة وتوليد إشارات للمساعدة في توقع حركة الأسعار المستقبلية، تعتمد المؤشرات التقنية على الأسعار وحجم التداول وقد تستخدم أيضًا في تحليل الشارتات.

أنواع المؤشرات التقنية

  • مؤشرات الزخم (Momentum Indicators): مثل مؤشر القوة النسبية (RSI) ومؤشر ستوكاستيك (Stochastic)، وتستخدم لقياس قوة الاتجاه واحتمالات التغيير.
  • مؤشرات المتوسطات المتحركة (Moving Average Indicators): مثل المتوسط المتحرك البسيط (SMA) والمتوسط المتحرك القياسي (EMA)، وتستخدم لتحديد اتجاه السوق ونقاط التحول.
  • مؤشرات الانحراف المعياري (Volatility Indicators): مثل باند البولنجر (Bollinger Bands) ومؤشر قناة السعر (Price Channel)، وتستخدم لقياس تذبذب الأسعار وتحديد مستويات الدعم والمقاومة.
  • مؤشرات الاتجاه (Trend Indicators): مثل مؤشر المتوسط المتحرك الاتجاهي (ADX) ومؤشر قوة الميل (Slope) وتستخدم لتحديد اتجاه السوق وقوته.

كيفية استخدام المؤشرات التقنية في قراءة الشارتات

  • استخدم المؤشرات التقنية لتأكيد الاتجاه العام للسوق، على سبيل المثال، إذا كان مؤشر القوة النسبية يشير إلى وجود تشبع شرائي (عندما يكون المؤشر فوق 70)، فقد يكون هذا إشارة لانعكاس الاتجاه الصعودي.
  • استخدم المؤشرات التقنية لتحديد نِقَاط الدخول والخروج المحتملة، على سبيل المثال، إذا اجتمعت المتوسطات المتحركة لأجل قصير مع المتوسطات المتحركة لأجل طويل، قد يكون هذا إشارة لفرصة شراء.
  • استخدم المؤشرات التقنية لتحديد مستويات الدعم والمقاومة، على سبيل المثال، إذا كان مؤشر باند البولنجر يظهر توسعًا للبند، فقد يكون هذا إشارة لاحتمالية ارتداد السعر من المقاومة العلوية.
  • استخدم المؤشرات التقنية لتحديد تشبع السوق، على سبيل المثال، إذا كان مؤشر ستوكاستيك يشير إلى تشبع شرائي (عندما يكون المؤشر فوق 80)، فقد يكون هذا إشارة لانعكاس الاتجاه الصعودي.

من المهم أن تحترم قوانين إدارة المخاطر وتستخدم المؤشرات التقنية بمسؤولية، يُنصح أيضًا بتجربة المؤشرات التقنية على حساب تجريبي قبل استخدامها في الحساب الحقيقي.

الشارت

استراتيجيات التداول بناءً على الشارتات

التداول اليومي

  • استراتيجية الكسر (Breakout Strategy): تعتمد هذه الاستراتيجية على تحديد مستويات الدعم والمقاومة على الشارتات ومحاولة اختراقها، عندما يتم اختراق مستوى معين بواسطة السعر، يعتبر ذلك إشارة لفتح صفقة في نفس اتجاه الاختراق.
  • استراتيجية الانعكاس (Reversal Strategy): تعتمد هذه الاستراتيجية على البحث عن تشكيلات شموع تشير إلى احتمالية تغيير اتجاه السوق، على سبيل المثال، إذا تشكل نمط شمعة الهامر (Hammer candle) بعد انخفاض طويل، فقد يكون ذلك إشارة لانعكاس الاتجاه من هابط إلى صعودي.
  • استراتيجية المتوسط المتحرك (Moving Average Strategy): تعتمد هذه الاستراتيجية على استخدام المتوسطات المتحركة لتحديد اتجاه السوق، عندما تتقاطع المتوسطات المتحركة، فإن ذلك يعتبر إشارة لفتح صفقة في نفس اتجاه التقاطع.

التداول الطويل الأجل

  • استراتيجية تجاوز المتوسط (Moving Average Crossover Strategy): تعتمد هذه الاستراتيجية على استخدام المتوسطات المتحركة لتحديد اتجاه السوق على المدى الطويل، عندما يتقاطع المتوسط القصير مع المتوسط الطويل من أسفل إلى أعلى، فإن ذلك يعتبر إشارة لفتح صفقة شراء.
  • استراتيجية الدعم والمقاومة (Support and Resistance Strategy): تعتمد هذه الاستراتيجية على تحديد مستويات الدعم والمقاومة على المدى الطويل واستخدامها لتحديد نِقَاط الدخول والخروج من الصفقات، عندما يتم اختراق مستوى معين من الدعم أو المقاومة، فإن ذلك يعتبر إشارة لفتح صفقة في نفس اتجاه الاختراق.
  • استراتيجية الترند الصاعد/الهابط (Trend Following Strategy): تعتمد هذه الاستراتيجية على متابعة الاتجاه العام للسوق والدخول في صفقات في نفس اتجاه الترند، على سبيل المثال، إذا كانت الشموع تتسلق فوق المتوسط المتحرك الصاعد، فإن ذلك يعتبر إشارة لفتح صفقة شراء.

في الختام، يجب أن نؤكد على أهمية استخدام الشارت في عملية التداول وتحقيق النجاح في السوق المالية، فهي توفر لنا معلومات قيمة عن حركة الأسعار واتجاهات السوق، مما يساعدنا على اتخاذ قرارات التداول الصحيحة.

استراتيجيات التداول المعتمدة على الرسوم تساعدنا على تحديد نِقَاط الدخول والخروج المناسبة، بالإضافة إلى تحديد مستويات الدعم والمقاومة وتحديد اتجاه السوق على المدى القصير والطويل.