آخر الأخبار

الرئيسيةالاقتصاد العالميرفع سعر الفائدة للمرة الثالثة على التوالي2022

رفع سعر الفائدة للمرة الثالثة على التوالي2022

رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 0.75% مرة أخرى يوم الأربعاء، مسجلاً بذلك ثالث زيادة من نوعها على التوالي.
هذه المعدلات المرتفعة ستجعل الاقتراض أكثر تكلفة وهي أفضل طريقة يستخدمها بنك الاحتياطي الفيدرالي لمواجهة التضخم.

قرار رفع سعر الفائدة

قرار رفع سعر الفائدة
قرار رفع سعر الفائدة

رفعت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية يوم الأربعاء، مسجلة الارتفاع الثالث على التوالي من هذا الحجم. هذه الزيادة أكبر بثلاث مرات من الزيادة المعتادة للاحتياطي الفيدرالي والتي تهدف إلى تهدئة الطلب في جميع أنحاء الاقتصاد وخفض التضخم.

وقد ذكرت اللجنة في بيان لها: “قررت اللجنة رفع معدل سعر الفائدة على الأموال الاتحادية إلى 3.25 في المائة وتتوقع أن الزيادات المستمرة في رفع سعر الفائدة ستكون مناسبة”. ونال هذا القرار تصويت جميع أعضاء اللجنة الاثني عشر بالإجماع على الزيادة.

اقرأ أيضًا: تراجع الدين العالمي وسط ارتفاع حاد في أسعار الفائدة

التوقعات الاقتصادية

ارتفع متوسط معدل البطالة لعام 2022 إلى 3.8٪ من 3.7٪. كما ارتفع المعدل المتوقع في عامي 2023 و 2024 إلى 4.4٪، ارتفاعًا من التقديرات السابقة البالغة 3.9٪ و 4.1٪ على التوالي. وتشير توقعات يونيو إلى أن رفع سعر الفائدة سيكون لها تأثير أقوى بكثير على سوق العمل وستؤدي إلى تسريحات كبيرة للعمال على مدى السنوات القليلة المقبلة.

ومن المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.2٪ فقط خلال عام 2022، انخفاضًا من التوقعات السابقة البالغة 1.7٪. ومن المتوقع بعد ذلك تسارع النمو إلى 1.2٪ العام المقبل و 1.7٪ في عام 2024. لكن كلا الرقمين أقل من التوقعات السابقة عند 1.7٪ و 1.9٪ على التوالي.

اقرأ أيضًا: كيف تؤثر أسعار الفائدة على التضخم في بريطانيا

سبب رفع سعر الفائدة

سبب رفع سعر الفائدة 
سبب رفع سعر الفائدة

يتخذ البنك المركزي الفيدرالي قرار رفع سعر الفائدة عندما يجد نفسه في مأزق. حيث أن أسعار الفائدة المرتفعة هي أفضل أداة للبنك المركزي لمواجهة التضخم المرتفع. ومع ذلك، قد يستغرق الأمر قرابة عام حتى تظهر آثار رفع أسعار الفائدة في جميع أنحاء الاقتصاد، مما يؤدي في الواقع إلى خفض التضخم.
وبما أن ارتفاع أسعار الفائدة يثقل كاهل الطلب ببطء، فإن التضخم لا يزال مرتفعًا تاريخيًا. فقد أظهرت البيانات المنشورة الأسبوع الماضي أن الأسعار لا تزال ترتفع بنسبة 8.3٪ في العام حتى أغسطس بالإضافة إلى 0.1٪ في الشهر الماضي وحده. وقد جاءت كلتا القراءات أعلى من توقعات الاقتصاديين، مما يشير إلى أن مشكلة نمو الأسعار لا تتلاشى بالسرعة التي كان يأملها الخبراء.

اقرأ أيضًا: البنك الدولي يحذر من ركود عالمي جراء ارتفاع أسعار الفائدة

تأثيرات رفع سعر الفائدة

استنادًا إلى ما ذكرناه في الأعلى، ظهرت بالفعل الآثار السلبية لمعدلات الرفع:

تأثيرات رفع سعر الفائدة
تأثيرات رفع سعر الفائدة

أثر رفع سعر الفائدة على القروض

لقد ارتفعت تكاليف الاقتراض خلال عام 2022، مما أثر على كل شيء بدءًا من معدلات الرهن العقاري إلى مدفوعات فوائد بطاقات الائتمان. وسبب هذا ضغوطًا مالية جديدة على عدد لا يحصى من الأسر.

أثر رفع سعر الفائدة على الاقتصاد

لقد تباطأ النشاط الاقتصادي، فقد دفعت تكاليف الديون المرتفعة الشركات إلى كبح جماح خطط التوظيف الخاصة بها، وتراجع خلق فرص العمل عن وتيرته السريعة. لكن مع قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة خلال الفترة المتبقية من العام، يتوقع الاقتصاديون أن يهدأ السوق أكثر.
كما أدت توقعات تباطؤ النمو الإجمالي إلى زيادة المخاوف من أن الاحتياطي الفيدرالي يوجه الولايات المتحدة إلى ركود اقتصادي. أي أن هناك فترة من النمو دون المتوسط،  وارتفاع معدل البطالة، وتباطؤ التضخم، وهو طريقة مثالية للبنك المركزي لحل مشكلة التضخم. ومن المرجح أن يؤدي ركود النمو إلى فقدان ملايين الأمريكيين لوظائفهم ويعاني الاقتصاد بضع سنوات من الضعف قبل العودة إلى النمو بشكل متوازن. وسوف تتباطأ الزيادات في الأجور بشكل كبير.

أثر رفع سعر الفائدة على العائلات

على الرغم من أن التضخم قد يستقر على الأرجح، إلا أنه لا يزال يتعين على الأسر التعامل مع تكاليف الاقتراض المرتفعة. فقد ألمح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى أن مثل هذه الإجراءات ستظهر على الأرجح مع تصاعد مكافحة التضخم، قائلاً: إن تباطؤ نمو الأسعار من شأنه أن ” يؤثر على بعض ” الأسر والشركات.