آخر الأخبار

الرئيسيةالاقتصاد العالميسيناريوهات تهدد الأسواق العالمية في عام 2023

سيناريوهات تهدد الأسواق العالمية في عام 2023

تعرضت الأسهم العالمية لأسوأ عام منذ أكثر من عقد كما تلقت السندات خسارة كبيرة هذا القرن مما انعكس على ثقة المستثمرين بما سيحدث في عام 2023.

سيناريوهات تهدد الأسواق العالمية في عام 2023

يتفائل البعض بتوجه البنوك المركزية نحو خفض أسعار الفائدة وتخلص الصين من أزمة فيروس كوفيد وتراجع الصراع في أوروبا بينما يتخوف البعض الآخر من مخاطر قد تعيد الاضطرابات إلى الأسواق وإليك سيناريوهات تهدد الأسواق العالمية:

اقرأ أكثر: أهم طرق وأساليب تداول الأسواق العالمية 2023

سيناريوهات تهدد الأسواق العالمية
سيناريوهات تهدد الأسواق العالمية

زيادة معدل التضخم

قال Matthew McLennan المدير في First Eagle Investment Management: “إن توقعاتنا لسوق السندات تتمثل في عودة التضخم خلال 12 شهرًا”.

وأكد أن هذا يعتبر خطر كبير لأن زيادة الأجور وارتفاع تكاليف الطاقة ستستمر في تغذية مكاسب أسعار المستهلك والذي بدوره سيجعل من المستبعد حدوث تخفيضات من الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي منتصف العام وقد نجد ارتفاع في تكاليف الاقتراض الذي سيساهم في حدوث الركود.

تعثر الصين

ارتفعت الأسهم الصينية بنحو 35٪ من أدنى مستوياتها في أكتوبر بعد أنباء عن احتمالية تخلصها من عمليات الإغلاق لكن لاتزال المخاوف تسيطر على المستثمرين حيث إن عودة ارتفاع منحنى العدوى في الصين يعتبر أحد أكبر المخاطر التي ستواجهها الأسواق.

وبحسب Marcella Chow استراتيجي السوق العالمية في JPMorgan Chase فإن الصين قد تنجح في إعادة الانفتاح لكن المخاطر من تطور كورونا لاتزال قائمة.

تراجع الأسواق الناشئة

يتوقع بعض المستثمرين أن قوة الدولار ستتراجع في العام القادم مع تراجع تكاليف الطاقة مما قد يقلل الضغوطات على الأسواق الناشئة.
لكن ارتفاع معدل التضخم سيؤدي إلى نتائج عكسية على الأسواق الناشئة وارتفاع أسعار الطاقة بشكل أكبر وإن تحقق هذا السيناريو سيكون سيء بشكل كبير على الأسواق الناشئة والتي ستواجه عبء أكبر من الديون.

عودة كورونا

إن تطور فيروس كورونا إلى سلالات جديدة إحدى سيناريوهات تهدد الأسواق العالمية. حيث قد ينعكس سلباً على الاقتصادات وارتفاع معدل التضخم وقال JPMorgan’s Chow: “نتوقع أن يكون تأثير الاقتصاد الكلي على النمو أكثر تأثراً بالاقتصادات الأكبر وتلك التي تعتمد بشكل أكبر على التجارة”.

ويتوقع أن يتراجع الفيروس وأن تكون السلبية في الأسواق أكثر تركيزًا على أسعار المستثمرين في حالة الركود في الولايات المتحدة وأوروبا.

اقرأ أكثر: ما هي الأسواق المالية للتداول والاستثمار 2022