آخر الأخبار

الرئيسيةبريطانياسوق الوظائف في لندن ما زال قوياً على الرغم من فوضى الأسواق...

سوق الوظائف في لندن ما زال قوياً على الرغم من فوضى الأسواق المالية

لا يزال سوق الوظائف في لندن قوياً على الرغم من فوضى الأسواق المالية حيث أن شركة KPMG قالت بأن واحدًا من كل أصل خمسة موظفين يعتقدون أنه سيكون هناك زيادة دائمة في الموظفين خلال الأشهر القادمة، تابع المقال.

سوق الوظائف في لندن مازال قوياً على الرغم من فوضى الأسواق المالية

كُثر هم المتفائلون بوضع التوظيف على الرغم من التباطؤ الاقتصادي والاضطرابات المالية حيث يستمر النقص في فرص العمل في العاصمة. و عليه، يُظهر أول فحص لنبض سوق العمل في لندن، تم القيام به بواسطة الاستشاريين KPMG واتحاد التوظيف (REC)، أن سوق الوظائف في العاصمة “يبدو أنه سيظل قويًا على المدى المتوسط مع استمرار الطلب على الموظفين لسد الفجوات في نقص المهارات.”

و عن القطاعات الأكثر احتمالاً للإبلاغ عن زيادة في التوظيف للمناصب الدائمة فهي قطاع الضيافة (22.8٪) والرعاية الصحية والاجتماعية (32.3٪) والتعليم (43.4٪).

و يأتي هذا التقرير في الأيام التي تلت بيانات مكتب الإحصاء الوطني التي أظهرت أن معدل البطالة في لندن عند أدنى مستوياته على الإطلاق حيث يبحث 4٪ فقط من القوة العاملة عن وظائف.

إقرأ أيضاً: هل ستنخفض معدلات mortgage في بريطانيا؟

سوق الوظائف في لندن و استراتيجيات التوظيف

سوق الوظائف في لندن قوياً على الرغم من فوضى الأسواق المالية
سوق الوظائف في لندن و استراتيجيات التوظيف

قالت Kate Shoesmith نائبة الرئيس التنفيذي لشركة REC: “سوق العمل في لندن قوي مع وجود الكثير من الوظائف الشاغرة على الرغم من وجود تباطؤ لا مفر منه منذ فترة ما بعد الوباء. ولا يزال الطلب على التوظيف للوظائف الدائمة والمؤقتة مرتفعًا.”

و تابعت: “من المستحيل تجاهل الاضطرابات الأخيرة في الأسواق المالية والضغوط و التضخم وبالتالي فإن الرواتب وإعادة الاستقرار إلى الأسواق هي ما يجب أن نركز عليه الآن. لتحقيق النمو و التطور، ، تحتاج الشركات إلى التوظيف ويجب أن تكون استراتيجيات التوظيف والنمو مصممة وفقًا للمنطقة. إذا تم القيام بذلك بشكل جيد، فإن الوعد بمزيد من الاستثمار في رعاية الأطفال وتحويل برامج المهارات إلى مناطق الاستثمار المحلية يمكن أن يفتح أفق التقدم.”

و  قالت Muniya Barua من مجموعة BusinessLDN التجارية: “إذا أرادت الحكومة تجنب الركود، فيجب عليها الآن اتخاذ مزيد من الإجراءات بشأن بعض التكاليف الأولية التي تواجهها الشركات بحيث يمكن تلبية هذا الطلب على المواهب من خلال دعم قطاع الصناعة.”

إقرأ المزيد: بريطانيا: قد تواجه NHS عجزًا في الميزانية قدره 7 مليارات جنيه إسترليني العام المقبل