آخر الأخبار

الرئيسيةتحليلات الأعمالتحقيق الثروة 2024: استغلال قوة ارباح الاسهم لتعظيم العائدات

تحقيق الثروة 2024: استغلال قوة ارباح الاسهم لتعظيم العائدات

تلعب ارباح الاسهم دورًا حاسمًا في عالم الاستثمار، حيث توفر فرصة فريدة للمساهمين لجني ثمار استثماراتهم، في الوقت الذي تسعى فيه الشركات إلى مكافأة مستثمريها والاحتفاظ بولائهم، أصبحت ارباح الاسهم وسيلة شائعة لتوزيع الأرباح.

في هذا المقال سنتعرف على مفهوم ارباح الاسهم وأنواعها المختلفة والمزايا التي تقدمها للمستثمرين، بالإضافة إلى ذلك، سوف نتعمق في العوامل التي تؤثر على ارباح الاسهم، وكيفية حسابها، والمخاطر والاعتبارات المحتملة المرتبطة بها.

ومن خلال فهم ديناميكيات ارباح الاسهم، يمكن للمستثمرين اتخاذ قرارات مستنيرة وتعظيم عوائدهم في عالم التمويل دائم التطور.

أنواع ارباح الاسهم

هناك نوعان رئيسيان من أرباح الأسهم: الأرباح النقدية وتوزيعات الأسهم والمعروفة أيضًا باسم الأسهم المجانية أو أرباح الأسهم.

توزيعات الأرباح النقدية

توزيعات الأرباح النقدية هي أكثر أنواع توزيعات الأرباح شيوعًا، عندما تعلن الشركة عن توزيع أرباح نقدية، فإنها تقوم بتوزيع مبلغ معين من النقد لكل سهم على مساهميها.

وعادة ما يتم دفع الأرباح النقدية من أرباح الشركة أو الأرباح المحتجزة، يمكن للمساهمين اختيار استلام الأموال مباشرة أو إعادة استثمارها مرة أخرى في الشركة عن طريق شراء أسهم إضافية.

توزيعات الأسهم

تتضمن أرباح الأسهم توزيع أسهم إضافية من الأسهم على المساهمين الحاليين بدلًا من النقد، عندما تعلن الشركة عن توزيع أرباح الأسهم، فإنها تصدر أسهمًا جديدة للمساهمين بما يتناسب مع حصصهم الحالية.

على سبيل المثال، إذا أعلنت الشركة عن توزيع أرباح أسهم بنسبة 10٪، فسيحصل المساهمون على 10 أسهم إضافية مقابل كل 100 سهم يمتلكونها بالفعل، لا تؤدي أرباح الأسهم إلى أي تدفقات نقدية فورية للشركة، حيث لا يتم توزيع أي أموال نقدية فعلية.

الأرباح الخاصة

الأرباح الخاصة هي دفعات أرباح لمرة واحدة أو غير منتظمة ولا تشكل جزءًا من سياسة توزيع الأرباح العادية للشركة.

ويتم الإعلان عن هذه الأرباح عادةً عندما تشهد الشركة زيادة كبيرة في الأرباح، أو تبيع أصولها، أو تتلقى مبلغًا كبيرًا من النقد من حدث غير متكرر مثل تسوية قانونية أو بيع شركة تابعة، غالبًا ما تكون الأرباح الخاصة أكبر من الأرباح العادية ويمكن أن توفر مكاسب كبيرة للمساهمين.

وغالبًا ما تستخدم الشركات أرباح الأسهم للحفاظ على النقد مع مكافأة المساهمين، ومن خلال إصدار أسهم إضافية، تقوم الشركة بزيادة عدد الأسهم القائمة دون التأثير على نسبة الملكية الإجمالية للمساهمين الحاليين.

ويمكن أن يكون هذا مفيدًا للمستثمرين الذين يفضلون إعادة استثمار أرباحهم مرة أخرى في الشركة أو للشركات التي تتطلع إلى الحفاظ على نسبة توزيع أرباح مستقرة.

من المهم ملاحظة أن أرباح الأسهم لا تغير القيمة الإجمالية أو القيمة السوقية للشركة، وبينما يحصل المساهمون على أسهم إضافية، يتم تعديل سعر السهم بشكل عام وفقًا لذلك ليعكس إصدار الأسهم الجديدة.

ارباح الاسهم

مزايا ارباح الاسهم

توفر ارباح الاسهم العديد من المزايا لكل من الشركات والمساهمين وفيما يلي بعض المعلومات حول مزايا ارباح الاسهم:

زيادة الملكية في الشركة

إحدى المزايا الرئيسية لتوزيعات ارباح الاسهم هي أنها توفر للمساهمين فرصة لزيادة ملكيتهم في الشركة، عندما تقوم الشركة بإصدار أسهم إضافية كتوزيعات أسهم، يحصل المساهمون الحاليون على المزيد من الأسهم دون الحاجة إلى استثمار رأس مال إضافي.

ويمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص للمستثمرين على المدى الطويل الذين يتطلعون إلى تنمية حصتهم في ملكية الشركة بمرور الوقت.

إمكانية زيادة رأس المال

من المحتمل أن تؤدي ارباح الاسهم إلى زيادة رأس المال للمساهمين، ومن خلال الحصول على أسهم إضافية، تتاح للمستثمرين الفرصة للاستفادة من أي ارتفاع في أسعار تلك الأسهم في المستقبل.

ومع نمو الشركة وارتفاع أسعار أسهمها، يمكن أيضًا أن تزيد قيمة الأسهم الإضافية التي يتم الحصول عليها من خلال توزيعات ارباح الاسهم، مما يؤدي إلى مكاسب رأسمالية محتملة للمساهمين.

المزايا الضريبية

يمكن أن تقدم ارباح الاسهم مزايا ضريبية معينة مقارنة بالأرباح النقدية، في العديد من الولايات القضائية، لا تخضع ارباح الاسهم للضرائب الفورية.

وبدلا من ذلك، يتم تأجيل الالتزام الضريبي حتى يتم بيع الأسهم التي تم الحصول عليها من خلال توزيعات الأرباح، ويمكن أن يكون هذا مفيدًا للمستثمرين لأنه يسمح لهم بتأخير دفع الضرائب على دخل الأرباح، مما قد يؤدي إلى انخفاض الالتزامات الضريبية الإجمالية.

المحافظة على النقد

إحدى المزايا الأساسية لتوزيعات ارباح الاسهم هي أنها تسمح للشركات بالحفاظ على النقد، وبدلًا من توزيع الأموال النقدية على المساهمين، تقوم الشركة بإصدار أسهم إضافية.

ويمكن أن يكون هذا مفيدًا للشركات التي ترغب في الاحتفاظ بمزيد من الأموال النقدية لإعادة الاستثمار في الأعمال التجارية أو التوسع أو البحث والتطوير أو سداد الديون.

اقرأ أيضا: أسهم السوق الأمريكي 2024: أهم استراتيجيات الاستثمار الذكي

مكافأة المساهمين

ارباح الاسهم هي وسيلة للشركات لمكافأة مساهميها دون تكبد تدفقات نقدية فورية، ومن خلال إصدار أسهم إضافية، تثبت الشركات ثقتها في الآفاق المستقبلية وأداء الأعمال، إن الزيادة في عدد الأسهم المملوكة يمكن أن تفيد المساهمين على المدى الطويل إذا ارتفع سعر سهم الشركة.

إعادة استثمار الأرباح

توفر ارباح الاسهم فرصة للمساهمين لإعادة استثمار أرباحهم مرة أخرى في الشركة، من خلال الحصول على المزيد من الأسهم من خلال ارباح الاسهم، يمكن للمساهمين زيادة تعرضهم لإمكانات نمو الشركة وربما تعزيز عوائدهم على المدى الطويل.

انخفاض تكاليف المعاملات

بالمقارنة مع الأرباح النقدية، يمكن أن تكون ارباح الاسهم أكثر فعالية من حيث التكلفة لكل من الشركات والمساهمين، يمكن للشركات تجنب تكاليف المعاملات المرتبطة بتوزيع الأرباح النقدية.

مثل الرسوم المصرفية أو نفقات معالجة الدفع، يمكن للمساهمين أيضًا توفير رسوم الوساطة عند استلام أسهم إضافية بدلًا من النقد.

ارباح الاسهم

العوامل المؤثرة على ارباح الاسهم

هناك مجموعة من العوامل التي يمكن أن تؤثر على ارباح الاسهم ومن أهم تلك العوامل مايلي:

ربحية الشركة

تعد ربحية الشركة عاملًا رئيسيًا يؤثر على قدرتها على دفع ارباح الاسهم، تحتاج الشركة إلى تحقيق أرباح كافية حتى يكون لديها أموال فائضة متاحة للتوزيع على المساهمين، إذا انخفضت ربحية الشركة أو واجهت تحديات مالية، فقد تقوم بتخفيض أو إلغاء توزيعات الأرباح للحفاظ على النقد وتعزيز مركزها المالي.

سياسة توزيع الأرباح

لدى كل شركة سياسة توزيع الأرباح الخاصة بها، والتي توضح كيفية تحديد مقدار وتكرار دفعات الأرباح، تلعب عوامل مثل آفاق نمو الشركة، وتوليد التدفق النقدي، ومستويات الديون، واحتياجات إعادة الاستثمار دورًا في تشكيل سياسة توزيع الأرباح.

لدى بعض الشركات نسبة توزيع أرباح ثابتة، في حين قد يكون لدى شركات أخرى نهج أكثر مرونة، حيث تقوم بتعديل توزيعات الأرباح على أساس الأداء المالي وعوامل أخرى.

الظروف الاقتصادية

يمكن للظروف الاقتصادية، سواء على مستوى الاقتصاد الكلي أو ضمن صناعات محددة، أن تؤثر على مدفوعات الأرباح، خلال فترات الانكماش الاقتصادي أو الركود.

وقد تعطي الشركات الأولوية للاحتفاظ بالنقد لتلبية الاحتياجات التشغيلية أو تخفيض الديون، مما يؤدي إلى انخفاض توزيعات الأرباح أو تعليقها، وعلى العكس من ذلك، خلال فترات النمو الاقتصادي، قد تزيد الشركات أرباحها لأنها تحقق أرباحًا أعلى.

اتجاهات السوق

يمكن أن تؤثر اتجاهات السوق وتوقعات المستثمرين على قرارات توزيع الأرباح، غالبًا ما تأخذ الشركات في الاعتبار ظروف السوق والضغوط التنافسية وطلبات المستثمرين عند تحديد دفعات الأرباح.

وعلى سبيل المثال، إذا كانت الشركة تعمل في صناعة تكون فيها عوائد ارباح الاسهم عاملًا مهمًا في جذب المستثمرين، فقد تكون أكثر ميلًا إلى الحفاظ على مدفوعات أرباحها أو زيادتها لتظل جذابة للمساهمين.

ارباح الاسهم

كيف يتم حساب ارباح الاسهم

يتم احتساب ارباح الاسهم بناءً على سياسة توزيع أرباح الشركة والشروط المحددة لإعلان ارباح الاسهم، يتضمن الحساب عادةً تحديد معدل توزيعات الأرباح وتطبيقه على عدد الأسهم التي يملكها كل مساهم، وفيما يلي الخطوات العامة المتبعة في حساب ارباح الاسهم:

عائد الأرباح

عائد الأرباح هو مقياس شائع الاستخدام لتقييم عائد الاستثمار من ارباح الاسهم، يتم حسابه عن طريق قسمة الأرباح السنوية للسهم الواحد على سعر السوق الحالي للسهم وضرب النتيجة في 100 للتعبير عنها كنسبة مئوية، صيغة عائد الأرباح هي:

عائد الأرباح = (العائد السنوي للسهم / سعر السهم) × 100

يشير عائد توزيعات الأرباح الأعلى إلى عائد أعلى على الاستثمار من توزيعات الأرباح مقارنة بسعر السهم.

نسبة توزيع الأرباح

نسبة توزيع الأرباح هي مقياس لنسبة أرباح الشركة التي يتم دفعها كأرباح، يتم حسابه عن طريق قسمة الأرباح السنوية للسهم الواحد على ربحية السهم (EPS) وضرب النتيجة في 100 للتعبير عنها كنسبة مئوية، صيغة نسبة توزيع الأرباح هي:

نسبة توزيع الأرباح = (العائد السنوي للسهم / ربحية السهم) × 100

تشير نسبة توزيع الأرباح الأعلى إلى أن جزءًا أكبر من أرباح الشركة يتم توزيعه كأرباح، مما قد يشير إلى التزام أعلى بمكافأة المساهمين.

معدل نمو الأرباح

يقيس معدل نمو الأرباح المعدل الذي زادت به مدفوعات أرباح الشركة بمرور الوقت، ويتم حسابها عن طريق أخذ الفرق بين توزيعات الأرباح الحالية للسهم الواحد والتوزيعات السابقة للسهم الواحد، وتقسيمها على توزيعات الأرباح السابقة للسهم الواحد، وضرب النتيجة في 100 للتعبير عنها كنسبة مئوية، صيغة معدل نمو الأرباح هي:

معدل نمو الأرباح = ((الأرباح الحالية للسهم الواحد – الأرباح السابقة للسهم الواحد) / الأرباح السابقة للسهم الواحد) × 100

يشير معدل نمو الأرباح الأعلى إلى معدل أسرع لزيادة مدفوعات الأرباح، مما يمكن أن يكون مؤشرًا على الأداء المالي القوي للشركة وإمكانية نمو الأرباح في المستقبل.

توفر هذه الحسابات للمستثمرين رؤى قيمة حول الجوانب المالية لأرباح الاسهم ويمكن أن تساعد في تقييم جاذبية الأسهم التي تدفع أرباحًا، من المهم مراعاة هذه الحسابات جنبًا إلى جنب مع العوامل الأساسية والنوعية الأخرى عند اتخاذ قرارات الاستثمار.

ارباح الاسهم

إعادة استثمار ارباح الاسهم

تشير إعادة استثمار ارباح الاسهم إلى ممارسة استخدام ارباح الاسهم المستلمة من الشركة لشراء أسهم إضافية من أسهم الشركة نفسها، بدلا من تلقي ارباح الاسهم نقدا، غالبًا ما يتم تقديم خيار إعادة الاستثمار هذا من خلال خطط إعادة استثمار الأرباح (DRIPs) أو برامج إعادة استثمار الأرباح، فيمَا يلي بعض المعلومات حول إعادة استثمار ارباح الاسهم:

خطط إعادة استثمار الأرباح (DRIPs)

خطط إعادة استثمار الأرباح، والمعروفة باسم DRIPs، هي برامج تقدمها الشركات وتسمح للمساهمين بإعادة استثمار أرباحهم النقدية تلقائيًا في أسهم إضافية من أسهم الشركة، تلغي DRIPs حاجة المساهمين إلى شراء أسهم إضافية يدويًا مع دفعات أرباحهم، وبدلا من ذلك، يتم استخدام ارباح الاسهم تلقائيًا لشراء أسهم كسور أو أسهم كاملة بسعر السوق.

فوائد إعادة استثمار الأرباح

  • العوائد المركبة: إعادة استثمار الأرباح يسمح بمضاعفة العوائد مع مرور الوقت، ومن خلال إعادة استثمار الأرباح وشراء أسهم إضافية، يمكن للمستثمرين الاستفادة من نمو سعر السهم الأساسي وعدد الأسهم التي يمتلكونها، وهذا التأثير المضاعف يمكن أن يؤدي إلى تراكم كبير للثروة على المدى الطويل.
  • متوسط التكلفة بالدولار: إن إعادة استثمار الأرباح من خلال DRIPs تمكن المستثمرين من ممارسة متوسط التكلفة بالدولار، وهذا يعني أن المستثمرين يشترون المزيد من الأسهم عندما تكون الأسعار أقل، وعدد أقل من الأسهم عندما تكون الأسعار أعلى، ونتيجة لذلك، من المحتمل أن يكون متوسط سعر الشراء للسهم أقل بمرور الوقت، مما يقلل من تأثير تقلبات السوق.
  • زيادة حصة الملكية: تتيح إعادة استثمار الأرباح للمساهمين زيادة حصة ملكيتهم في الشركة دون استثمار رأسمالي إضافي، وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حصة أكبر من أرباح الشركة وزيادة رأس المال المحتملة.

اقرأ أيضا: المحفظة الاستثمارية: خطواتك نحو النجاح المالي في 2024

اعتبارات إعادة استثمار الأرباح

  • الآثار الضريبية: الأرباح المعاد استثمارها تخضع للضريبة بشكل عام، على الرغم من أن المستثمر يحصل على أسهم إضافية بدلا من النقد، من المهم مراعاة العواقب الضريبية لإعادة استثمار الأرباح والتشاور مع مستشار ضريبي لفهم الآثار المترتبة في نطاق ولايتك القضائية.
  • التنويع: إعادة استثمار الأرباح فقط في أسهم الشركة يمكن أن يؤدي إلى مخاطر التركيز، من المهم تقييم المحفظة الإجمالية والتأكد من أنها تظل متنوعة بشكل جيد عبر مختلف القطاعات وفئات الأصول.
  • رسوم إعادة استثمار الأرباح: قد تفرض بعض DRIPs رسومًا على إعادة استثمار الأرباح، من المهم أخذ هذه الرسوم بعين الاعتبار وتقييم تأثيرها على العائدات الإجمالية.

في الختام، تلعب ارباح الاسهم دورا حاسمًا في عالم الاستثمار، فهي لا توفر للمستثمرين دخلًا منتظمًا فحسب، بل توفر أيضًا إمكانية زيادة رأس المال وزيادة الملكية في الشركة، إن فهم الأنواع المختلفة لارباح الاسهم والعوامل المؤثرة عليها وكيفية حسابها أمر ضروري لاتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة.

ويمكن لإعادة استثمار الأرباح أن تزيد من تعزيز العائدات على المدى الطويل، ومع ذلك، من المهم النظر في المخاطر والتخفيف المحتمل الذي قد ينشأ من ارباح الأسهم.

ومن خلال دمج ارباح الاسهم في استراتيجية الاستثمار وتحليل أسهم الأرباح الناجحة، يمكن للمستثمرين تسخير قوة ارباح الاسهم لبناء الثروة مع مرور الوقت، في نهاية المطاف، تعتبر ارباح الاسهم أداة قيمة للمستثمرين الذين يبحثون عن محفظة استثمارية متوازنة ومربحة.