آخر الأخبار

الرئيسيةتحليلات الأعمالالأرباح الموزعة: دورها في الاستثمار وكيفية الاستفادة منها

الأرباح الموزعة: دورها في الاستثمار وكيفية الاستفادة منها

باتت مفاهيم الاستثمار والتمويل جزءًا من حياتنا اليومية، لذلك فمن الضروري فهم أساسيات الأرباح الموزعة ودورها في عالم الأعمال.

تُعد الأرباح الموزعة نقطة محورية في علاقة المساهمين بالشركات التي يستثمرون فيها، إذ تعكس الاستقرار المالي للشركة وقدرتها على تحقيق العوائد المالية للمساهمين.

يتناول هذا المقال مفهوم الأرباح الموزعة وكيفية تقييمها والاستفادة منها بشكل أفضل.

ما هي الأرباح الموزعة؟

الأرباح الموزعة هي مدفوعات دورية يتم صرفها للمساهمين من قبل الشركة التي استثمروا فيها، عندما تحقق الشركة إيرادات كافية لتغطية التكاليف التشغيلية والمشاريع الأساسية، يكون لديها القدرة على توزيع الفائض من الأموال على مساهميها.

ويعتمد مبلغ العائد الذي يمكن للمستثمر توقعه من الأرباح الموزعة على عدة عوامل، منها عدد الأسهم التي يمتلكها المستثمر، ونوع الشركة التي استثمر فيها، وتتابع توزيع أرباح الأسهم.

وقد تتغير توزيعات الأرباح استنادًا إلى تغيرات أرباح الشركة أو حتى ظروف السوق العامة إذا كان هناك تقلبات كبيرة في قطاع الشركة.

وتختار الشركات توزيع أرباح الأسهم لعدة أسباب، منها:

  1. جذب المزيد من المستثمرين: ليس كل المستثمرين يرغبون في الالتزام بالاستثمار طويل الأجل، وتعتبر توزيعات الأرباح وسيلة للشركات للحفاظ على اهتمام المستثمرين في استثمارهم.
  2. علامة على الصحة المالية: تُعد قدرة الشركة على دفع توزيعات الأرباح علامة إيجابية تُعبر عن أداء الشركة القوي.

ومع ذلك، لا تقوم جميع الشركات بتوزيع أرباح، حيث يفضل البعض الاحتفاظ بالأموال وإعادة استثمارها في الشركة، خاصة إذا كانت الشركة تسعى للتوسع أو تعاني من قلة الاستقرار المالي.

ويمكن أن تتوقف الشركات عن توزيع الأرباح في حال مواجهتها لمشاكل مالية مثل انخفاض الإيرادات أو دعوى قانونية باهظة الثمن.

عند الاستثمار في الأسهم التي توزع أرباح، هناك بعض المصطلحات الأساسية التي يجب معرفتها:

  • عائد الأرباح الموزعة: يمثل هذا العائد السنوي للسهم مقسومًا على سعر السهم.
  • تاريخ التسجيل: هو اليوم الذي يتم فيه فحص وتسجيل المعلومات حول المستحقين لتلقي توزيعات الأرباح.
  • تاريخ الاستبعاد من الأرباح: يُعد هذا اليوم النهائي، فإذا اشتريت الأسهم في هذا التاريخ أو بعده، فلن تحصل على توزيعات الأرباح القادمة.
  • تاريخ الإعلان: هو اليوم الذي يُعلن فيه مجلس الإدارة رسميًا عن توزيعات الأرباح المقبلة، حيث يمكنك التعرف على مبلغ التوزيعات وتواريخ الأرباح السابقة وتاريخ الدفع.
  • تاريخ الدفع: يُعد هذا اليوم الذي ترسل فيه الشركات شيكات أو تحويلات إلى حسابات المساهمين.

الأرباح الموزعة

ما هي أنواع الأرباح الموزعة؟

تتنوع أنواع الأرباح الموزعة، وتأتي بأشكال مختلفة وفي فترات زمنية متنوعة، ومن بين هذه الأنواع الشائعة:

أرباح نقدية

هذا هو النوع الأكثر شيوعًا من أرباح الأسهم، حيث يتم دفع مبلغ نقدي مباشرة للمساهمين، وتعتمد توزيعات أرباح الأسهم النقدية عادةً على أساس ربع سنوي، لكن بعض الشركات قد تختار دفع مبالغ شهرية أو نصف سنوية أو حتى مرة واحدة في السنة.

توزيعات أرباح الأسهم

يمكن للشركات أن تقدم أرباح في شكل أسهم إضافية بدلًا من النقد، ويعتبر هذا النوع ميزة للمساهمين؛ حيث إن أرباح الأسهم هذه لا تخضع للضريبة حتى يقوم المساهم ببيع الأسهم، ومع ذلك، قد يؤدي ذلك إلى تخفيض سعر السهم.

توزيعات أرباح الممتلكات

على الرغم من ندرتها، قد تختار بعض الشركات دفع أرباح عن طريق تقديم الأصول أو المخزونات للمساهمين بدلًا من النقد.

ويتم تحديد قيمة هذه الأصول عادةً باستخدام القيمة السوقية العادلة لتحديد المبلغ الذي ينبغي لكل مساهم الحصول عليه.

اقرأ أيضا: دليلك لتعلم تداول الأسهم في 2024: تحول من مبتدئ إلى خبير

توزيع الأرباح

كيفية تقييم توزيعات الأرباح

تقييم الأرباح الموزعة هو عملية هامة للمستثمرين لفهم كيفية أداء الشركة واستقرارها المالي، إليك بعض الطرق التي يمكنك بواسطتها تقييم توزيعات الأرباح:

توزيعات الأرباح للسهم الواحد (DPS)

يعكس حساب الأرباح الموزعة للسهم الواحد مقدار الأرباح التي يتلقاها المستثمر لكل سهم يمتلكه، ويعتبر ازدياد توزيعات الأرباح للسهم الواحد على مر السنوات إشارة إيجابية حيث يشير إلى نمو الشركة واستقرارها المالي.

عائد توزيعات الأرباح (Dividend Yield)

يُحسب عائد الأرباح الموزعة بقسمة قيمة توزيعات الأرباح السنوية على سعر السهم، ويعتبر مؤشرًا على العائد المالي الذي يمكن للمستثمر تحقيقه من توزيعات الأرباح.

وتكون الشركات ذات عائد التوزيعات العالي جاذبة للمستثمرين الذين يبحثون عن دخل ثابت.

نسبة توزيع الأرباح (Payout Ratio)

تعكس نسبة توزيع الأرباح، النسبة المئوية من صافي دخل الشركة التي تستخدم لدفع توزيعات الأرباح.

وتشير قيمة نسبة الأرباح الموزعة العالية إلى أن الشركة تخصص نسبة كبيرة من أرباحها للمساهمين، ولكن يجب أن يتم تقييمها مع استدامة الأرباح واحتياجات النمو.

ويعتمد تقييم الأرباح الموزعة على السياق الشامل للشركة وأهداف المستثمر، لذلك يجب على المستثمرين النظر في عدة عوامل، مثل سياسة الشركة فيما يتعلق بالأرباح، وتوقعات النمو، والاستدامة المالية، والظروف الاقتصادية العامة، قبل اتخاذ قرارات استثمارية.

اقرأ أيضا: أهم 3 أنواع الشارت الفعالة: كيف تحول القراءات إلى أرباح حقيقية

أرباح الأسهم

كم مرة يتم دفع أرباح الأسهم؟

قرار عدد مرات دفع الأرباح الموزعة للأسهم يتم بواسطة مجلس إدارة الشركة وفقًا لسياساتها المالية وأهدافها، وفي الغالب، يتم دفع أرباح الأسهم بشكل ربع سنوي، ولكن يمكن أيضًا أن يتم ذلك بشكل شهري، أو نصف سنوي، أو حتى مرة واحدة في السنة، القرار يتوقف على تفضيلات واحتياجات الشركة.

في بعض الحالات، قد تختار الشركات عدم دفع أرباح الأسهم على الإطلاق، وذلك عندما تفضل إعادة استثمار الأرباح في تطوير الأعمال أو خفض الديون، ويمكن أن يتغير هذا القرار اعتمادًا على الظروف الاقتصادية والاحتياجات الحالية للشركة.

للمستثمرين، من المهم النظر في تواتر دفع أرباح الأسهم عند اتخاذ قرارات الاستثمار، ويعتمد ذلك على احتياجات المستثمر المالية وتوقعاته بشأن تدفق الدخل، ويمكنك استخدام معلومات حول تواريخ الدفع السابقة وسياسة الشركة لتقدير كم مرة يمكن توقع دفع أرباح الأسهم في المستقبل.

اقرأ أيضا: تداول الأسهم الأمريكية 2024: دليل شامل للمستثمرين الجدد

ماذا يجب أن تفعل بأرباح الأسهم؟

بمجرد حصولك على الأرباح الموزعة للأسهم، يمكنك اتخاذ عدة قرارات بناءً على أهدافك المالية الشخصية واستراتيجية الاستثمار التي تناسب وضعك، إليك بعض الخيارات التي قد تكون ملائمة للمستثمرين:

  • الاحتفاظ بالأموال: قد يكون هذا الخيار مناسبًا إذا كنت بحاجة إلى تحسين السيولة المالية الخاصة بك أو إذا كنت بصدد التفكير في استخدام الأموال في مشروع أو استثمار آخر.
  • إعادة استثمار الأموال: يمكنك استخدام الأموال لشراء المزيد من الأسهم في الشركة عن طريق برامج إعادة الاستثمار في الأرباح، حيث يساعدك ذلك على تعزيز حجم استثمارك في الشركة دون الحاجة إلى إضافة مزيد من الأموال الخاصة بك.
  • استخدامها كدخل إضافي: إذا كنت بحاجة إلى تحقيق دخل إضافي، يمكنك استخدام أرباح الأسهم كمصدر إضافي للدخل، فقد تكون هذه الأموال مفيدة لتلبية احتياجاتك الشهرية أو للتخطيط للتقاعد.
  • تنويع المحفظة: يمكنك استخدام أرباح الأسهم لتحسين تنوع محفظتك الاستثمارية، واستخدام الأموال للاستثمار في صناديق أخرى أو في قطاعات أخرى لتقليل المخاطر وتعزيز استقرار محفظتك.
  • سداد الديون: إذا كانت لديك ديون قائمة، يمكنك استخدام أرباح الأسهم لسدادها، يساعدك ذلك في تقليل التكلفة الإجمالية للديون وتحسين وضعك المالي.

في النهاية، يجب عليك التفكير في الأمور الشخصية والمالية الخاصة بك والتحدث مع مستشار مالي إذا كنت غير متأكد من الخطوة المناسبة لك.

في الختام، تمثل الأرباح الموزعة جزءًا أساسيًا من استراتيجيات الاستثمار في السوق المالية، حيث تعكس قوة واستقرار الشركة وتحفز المساهمين.

يتعين على المستثمرين فهم أنواع الأرباح الموزعة وكيفية تقييمها لاتخاذ القرارات المالية المناسبة، ومن خلال الاستفادة من الأرباح بحكمة، يمكن للمستثمرين تحقيق أهدافهم المالية وبناء محفظة استثمارية مستدامة ومربحة.