آخر الأخبار

الرئيسيةتحليلات الأعمالتحقيق الأمان المالي للمتقاعدين: طرق واستراتيجيات الاستثمار المضمونة

تحقيق الأمان المالي للمتقاعدين: طرق واستراتيجيات الاستثمار المضمونة

سنتعرف في مقالنا هذا على أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد، حيث سنتحدث في البداية عن أهمية الاستثمار بعد التقاعد، والاستثمارات طويلة الأجلة ومميزاتها وفوائدها، والاستثمارات سريعة الربح، ولماذا يجب الدمج بينهما عند الاستثمار.

بعدها سنتحدث عن أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد في الأسهم وصناديق المؤشرات وصناديق التحوط وخطط التقاعد والعقارات والسندات، وغير ذلك من المعلومات والتفاصيل الهامة حول هذا الموضوع.

أهمية الاستثمار بعد التقاعد

الاستثمار بعد التقاعد هو عملية توظيف الأموال المتاحة للمتقاعد في أصول مختلفة تدر عليه عائدًا ماليًا يساعده على تحسين مستوى معيشته وتحقيق أهدافه الشخصية والعائلية. الاستثمار بعد التقاعد له أهمية كبيرة لعدة أسباب منها:

  • زيادة الدخل: الاستثمار بعد التقاعد يمكن أن يكون مصدرًا إضافيًا للدخل بجانب المعاش التقاعدي الذي قد يكون غير كاف لتغطية النفقات الضرورية والرغبات الشخصية. كما أن الدخل المستثمر يحمي المتقاعد من تأثير التضخم وانخفاض قيمة المال مع مرور الزمن.
  • حماية رأس المال: الاستثمار بعد التقاعد يحافظ على رأس المال من التآكل والضياع نتيجة الإنفاق غير المنظم أو الطوارئ المالية. كما أن الاستثمار في أصول ذات قيمة متزايدة مثل العقارات أو الذهب يزيد من قوة المتقاعد المالية ويحسن من صحته الاقتصادية.
  • تحسين جودة الحياة: الاستثمار بعد التقاعد يسهل على المتقاعد تحقيق حلمه أو هوايته أو رغبته التي لم يستطع تحقيقها خلال فترة عمله بسبب قلة الوقت أو المال. مثلاً: يمكن للمتقاعد أن يستثمر في سفر إلى دولة أو مدينة يحب زيارتها، أو في تعلم لغة جديدة، أو في مشروع خيري، أو في شراء سيارة أو جهاز يود اقتنائه.
  • إرث للأجيال القادمة: الاستثمار بعد التقاعد يضمن للمتقاعد ترك إرث قيِّم لأولاده وأحفاده يستفيدون منه في حياتهم ويذكرون به خيرًا. كما أن الإرث يسهِّل على المتقاعد نشر قيم التكافل والإحسان والبر بين أفراد عائلته.

إذًا، فإن الاستثمار بعد التقاعد هو خطوة حكيمة وضرورية لضمان حياة كريمة وسعيدة للمتقاعد وأسرته. ولكن، يجب على المتقاعد اختيار نوع الاستثمار بحذر وحسب قدراته وظروفه وأهدافه.

كذلك، يجب على المتقاعد استشارة خبراء ماليين والبحث عن مصادر موثوقة للاستزادة من المعلومات والنصائح حول كيفية وضع خطة استثمارية شاملة ومناسبة.

اقرأ أيضًا: ما هي الأسهم النقية: دليل شامل للمبتدئين في عالم الاستثمار

أهمية الاستثمار بعد التقاعد
أهمية الاستثمار بعد التقاعد

الاستثمارات سريعة الربح عالية الخطورة

الاستثمارات سريعة الربح عالية الخطورة هي تلك التي توفر عائدات مالية كبيرة في فترة زمنية قصيرة، ولكنها تحمل مخاطر عالية من خسارة رأس المال أو تقلبات السوق. بعض الأمثلة على هذه الاستثمارات هي:

  • الاكتتابات العامة الأولية: وهي عملية طرح أسهم شركة جديدة للبيع للجمهور لأول مرة. هذه الأسهم قد تشهد ارتفاعات كبيرة في قيمتها بعد بدء التداول، ولكنها قد تنخفض أيضاً بشدة إذا لم تحقق الشركة التوقعات أو واجهت مشاكل مالية أو قانونية.
  • الأسواق الناشئة الأجنبية: وهي تلك التي تشهد نمواً اقتصادياً سريعاً في دول مختلفة من العالم. المستثمرون يمكنهم شراء السندات أو الأسهم أو القطاعات في هذه الدول، والاستفادة من زيادة الطلب والإنتاج والإيرادات. ولكن هذه الأسواق قد تتأثر سلباً بالتغيرات السياسية أو الجيوسياسية أو التضخم أو التقلبات في سعر صرف العملات.
  • صناديق الاستثمار العقاري: وهي شركات تستثمر في مجال العقارات، مثل المباني أو المولات أو المخازن أو المستودعات. هذه الشركات تدفع أرباحاً منتظمة للمساهمين، وتستفيد من زيادة قيمة الأصول. ولكن هذه الشركات قد تتعرض لخسائر بسبب انخفاض سوق العقارات أو زيادة معدلات الفائدة أو انخفاض معدلات التأجير.
  • السندات عالية العائد: وهي تلك التي تصدرها حكومات أجنبية أو شركات ذات ديون عالية، وتقدم فائدة مغرية للمستثمرين. هذه السندات تعكس درجة عالية من المخاطر، حيث أن صانعيها قد يفشلون في سداد رأس المال أو الفائدة في الموعد المحدد، أو يخضعون لإجراءات إعادة هيكلة أو إفلاس.

إذًا، يتضح أن هذه الانواع من الاستثمارات ليست من أنواع الاستثمار بعد التقاعد للمتقاعدين، إلا إذا كانوا يملكون رأس مال كافياً ويستطيعون تحمل المخاطر والخسائر. فالمتقاعدين عادة ما يبحثون عن استثمارات آمنة ومستقرة ومضمونة، توفر لهم دخلاً ثابتاً ومنخفض التقلب.

اقرأ المزيد: لاستثمار ناجح: إليك الفرق بين القيمة الاسمية والقيمة السوقية والقيمة العادلة والقيمة الدفترية للشركات

الاستثمارات سريعة الربح عالية الخطورة
الاستثمارات سريعة الربح عالية الخطورة – الاستثمار بعد التقاعد

الاستثمارات طويلة الأجل قليلة الخطورة

الاستثمارات طويلة الأجل قليلة الخطورة هي تلك التي تهدف إلى تحقيق عائدات مالية مستقرة ومنخفضة التقلب على مدى سنوات أو عقود.

هذه الاستثمارات تعتبر من أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد للذين يبحثون عن دخل ثابت وآمن، ولا يرغبون في المخاطرة برأس مالهم أو التعرض لتذبذبات السوق. بعض الأمثلة على هذه الاستثمارات هي:

  • السندات الحكومية أو الشركات ذات التصنيف الائتماني العالي: وهي تلك التي تصدرها الحكومات أو الشركات الموثوقة، وتقدم فائدة محددة للمستثمرين. هذه السندات تعتبر منخفضة المخاطر، حيث أن صانعيها يلتزمون بسداد رأس المال والفائدة في الموعد المحدد، ولا يتأثرون كثيراً بتقلبات السوق.
  • الودائع البنكية أو شهادات الإيداع: وهي تلك التي يودعها المستثمرون في البنوك أو المؤسسات المالية، وتقدم فائدة مضمونة للمستثمرين. هذه الودائع تعتبر آمنة وسهلة الإدارة، حيث أنها محمية من خسارة رأس المال، ولا تتطلب متابعة مستمرة.
  • صناديق المؤشرات أو صناديق التبادل التجاري: وهي تلك التي تتبع أداء مؤشر معين في السوق، مثل S&P 500 أو NASDAQ 100 أو DOW JONES. هذه الصناديق تعتبر منخفضة التكلفة والمخاطر، حيث أنها تحاكي متوسط أداء السوق، ولا تتأثر بأداء شركة فردية أو قطاع محدد.

إذًا، يتضح أن هذه الأنواع من أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد للمتقاعدين، إذا كانوا يرغبون في حفظ رأس مالهم والحصول على دخل ثابت وآمن. فالمتقاعدين عادة ما يحتاجون إلى استثمارات منخفضة التقلب والخطورة، لأنهم لا يستطيعون تحمل الخسائر أو الانتظار لفترات طويلة لتعافي السوق.

للمزيد: أساسيات الاقتصاد: ما هي القيمة السوقية وما أهميتها في الأسواق المالية والاستثمار

الاستثمارات طويلة الأجل قليلة الخطورة
الاستثمارات طويلة الأجل قليلة الخطورة – الاستثمار بعد التقاعد

مميزات الاستثمارات طويلة الأجل

الاستثمارات طويلة الأجل هي تلك التي تتطلب الاحتفاظ بالأصول أو السندات أو الأسهم أو العقارات لمدة تزيد عن عام واحد. هذا النوع من الاستثمارات يهدف إلى تحقيق عائدات مرتفعة على المدى البعيد، ويستفيد من مبدأ الفائدة المركبة، وهو أن العائدات التي تحصل عليها من استثمارك تضاف إلى رأس المال الأصلي، وتستثمر مرة أخرى لتحصل على عائدات أكبر في المستقبل.

ومن أهم الفوائد والمميزات للاستثمارات طويلة الأجل التي تعتبر من أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد هي:

  • تقليل المخاطر: الاستثمارات طويلة الأجل تتيح للمستثمرين تجنب التقلبات والانخفاضات المؤقتة في أسعار الأصول، والتركيز على الأداء على المدى الطويل. كما أنها تساعد على تخفيض التكاليف المرتبطة بالمعاملات والضرائب، والتي قد تؤثر سلبًا على عائدات الاستثمارات قصيرة الأجل.
  • زيادة رأس المال: الاستثمارات طويلة الأجل تسمح للمستثمرين بالاستفادة من نمو رأس المال على مر الزمن، خاصة إذا كانت الأصول التي يستثمرون فيها توزع أرباحًا أو فوائدًا بشكل منتظم. هذه الإيرادات يمكن إعادة استثمارها في نفس الأصول أو في أصول أخرى، مما يؤدي إلى زيادة قيمة المحفظة.
  • تحسين التخطيط المالي: الاستثمارات طويلة الأجل تساعد المستثمرين على تحديد أهدافهم المالية على المدى البعيد، ووضع خطط واضحة لتحقيقها. كما أنها تشجعهم على اتخاذ قرارات استثمارية مبنية على التحليل والبحث، وليس على التوقعات أو المشاعر.

إذًا، يمكننا أن نقول أن الاستثمارات طويلة الأجل هي استراتيجية مجزية ومناسبة كنوع من أنواع الاستثمار بعد التقاعد الذين يسعون إلى تحقيق نتائج مالية مُرضية على المدى الطويل، والذين يتحلى بالصبر والثبات في مواجهة التغيرات في سوق المال.

اقرأ أيضًا: أسهم الدفاعية: دليلك الشامل للاستثمار بأمان وتحقيق الاستقرار المالي

مميزات الاستثمارات طويلة الأجل
مميزات الاستثمارات طويلة الأجل – الاستثمار بعد التقاعد

لماذا يجب التنويع بين الاستثمارات طويلة الأجل وسريعة الربح

التنويع بين الاستثمارات طويلة الأجل وسريعة الربح هو استراتيجية تهدف إلى تحقيق أفضل عائد ممكن مع تقليل المخاطر.

الاستثمارات طويلة الأجل هي تلك التي تتطلب الاحتفاظ بالأصول لمدة تزيد عن عام واحد، وتهدف إلى تحقيق نمو رأس المال على المدى البعيد، وتستفيد من مبدأ الفائدة المركبة.

الاستثمارات سريعة الربح هي تلك التي تتطلب بيع وشراء الأصول بسرعة، وتهدف إلى تحقيق أرباح قصيرة الأجل من اختلافات الأسعار. إن التنويع بين هذين النوعين من الاستثمارات له عدة مزايا، منها:

  • زيادة فرص الربح: التنويع يسمح للمستثمر بالاستفادة من فرص مختلفة في السوق، والحصول على عائدات من مصادر متعددة. كما يساعد على تعزيز دخل المستثمر، حيث يمكنه استخدام أرباح الاستثمارات سريعة الربح لزيادة رأس المال المخصص للاستثمارات طويلة الأجل.
  • تقليل المخاطر: التنويع يحمي المستثمر من التأثيرات السلبية للتقلبات في أسعار الأصول، والتغيرات في الظروف الاقتصادية والسياسية. كما يخفف من التأثيرات النفسية للخسائر المؤقتة، حيث يمكن للمستثمر أن يجد تعويضًا في أداء باقي استثماراته.
  • تحسين التخطيط المالي: التنويع يساعد المستثمر على تحديد أهدافه المالية على المدى القصير والطويل، ووضع خطط واضحة لتحقيقها. كما يشجعه على اتخاذ قرارات استثمارية مبنية على التحليل والبحث، وليس على التوقعات أو المشاعر.

إذًا، يمكننا أن نقول أن التنويع بين الاستثمارات طويلة الأجل وسريعة الربح هو استراتيجية ذكية ومجزية للمستثمرين الذين يسعون إلى تحقيق نتائج مالية مُرضية على المدى القصير والطويل، والذين يتحلى بالصبر والانضباط في مواجهة التغيرات في سوق المال.

اقرأ المزيد: الدليل الكامل لفهم السوق المالية السعودية: الأساسيات وآليات التداول وفوائد الاستثمار في الأسهم السعودية

لماذا يجب التنويع بين الاستثمارات طويلة الأجل وسريعة الربح
لماذا يجب التنويع بين الاستثمارات طويلة الأجل وسريعة الربح – الاستثمار بعد التقاعد

أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد

هناك الكثير من أنواع الاستثمار بعد التقاعد والتي يمكن أن تحقق دخل جيد واستثمار آمن، ومن أهم الأمثلة على هذه الاستثمارات هي:

  • الاستثمار بعد التقاعد في الأسهم
  • الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات
  • الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات
  • الاستثمار بعد التقاعد في العقارات
  • الاستثمار بعد التقاعد في صناديق التحوط
  • الاستثمار بعد التقاعد في خطط التقاعد.

اقرأ المزيد: إليك كل ما تحتاج معرفته عن كيفية الاستثمار في الصكوك وأنواعها ومميزاتها ومخاطر الاستثمار فيها

أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد
أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد

الاستثمار بعد التقاعد في الأسهم

الاستثمار بعد التقاعد في الأسهم هو أحد الخيارات المتاحة للمتقاعدين الذين يرغبون في زيادة دخلهم وحماية رأس مالهم من التضخم والتآكل.

ولكن هذا الاستثمار بعد التقاعد يتطلب دراسة وتخطيط وتحليل جيد، فالأسهم هي أصول متقلبة ومعرضة للمخاطر، ولذلك يجب على المستثمر اتخاذ قرارات استثمارية حكيمة وواعية. وفيما يلي بعض النقاط التي يجب مراعاتها عند الاستثمار بعد التقاعد في الأسهم:

  • تحديد الهدف من الاستثمار: هل تريد الحصول على دخل جاري من توزيعات الأرباح، أو تريد تحقيق ربح رأسمالي من زيادة قيمة الأسهم، أو تريد تنويع محفظتك الاستثمارية، أو تريد ترك إرث لأولادك؟ كل هدف يحتاج إلى استراتيجية استثمارية مختلفة ونوع مختلف من الأسهم.
  • تحديد المبلغ المتاح للاستثمار: هذا يعتمد على حجم المدخرات والاستثمارات التي تملكها، وكذلك على مصادر الدخل التقاعدي الأخرى مثل الرواتب أو الإعانات أو المعاشات. يجب أن تحافظ على مستوى مناسب من السيولة لتغطية المصاريف الشخصية والطارئة، ولا تستثمر كل ما تملك في الأسهم.
  • تحديد المدة المناسبة للاستثمار: هذا يعتمد على عمرك وصحتك وأهدافك. إذا كنت ترغب في استثمار طويل الأجل، فقد تختار أسهم شركات نامية أو مبتكرة أو ذات قطاعات حيوية، والتي قد تزيد قيمتها بشكل كبير في المستقبل. إذا كنت ترغب في استثمار قصير أو متوسط الأجل، فقد تختار أسهم شركات مستقرة أو ناضجة أو ذات قطاعات دفاعية، والتي قد توزع أرباحًا منتظمة أو مضمونة.
  • تحديد المخاطر التي تستطيع تحملها: هذا يعتمد على شخصيتك وظروفك. إذا كنت مستثمرًا حذرًا أو محافظًا، فقد تفضل أسهم شركات ذات سُمعة جيدة وسجل حافل وقابلية للاستقرار. إذا كنت مستثمرًا جريئًا أو مغامرًا، فقد تفضل أسهم شركات ذات إمكانات كبيرة ونشطة وقابلية للنمو. يجب أن تعرف مستوى التقلب والتذبذب الذي تتعرض له الأسهم التي تختارها، وكيفية التعامل معها في حالة الصعود أو الهبوط.
  • تحديد العوائد المتوقعة من الاستثمار: هذا يعتمد على أداء الشركات التي تستثمر فيها، وكذلك على حالة السوق والاقتصاد والسياسة. لا يمكن التنبؤ بالعوائد بدقة، لكن يمكن الاستناد إلى المؤشرات والتحليلات والتقارير المالية. يجب أن تضع في اعتبارك أن العوائد قد تختلف من سنة إلى أخرى، وأنه قد تحدث خسائر أو انخفاضات في بعض الأحيان. يجب أن تكون مستعدًا لمواجهة التحديات والفرص، وأن تكون مرنًا ومتكيفًا مع التغيرات.

بعد أن تحدد هذه النقاط، يمكنك البدء في اختيار الأسهم التي تريد الاستثمار بعد التقاعد فيها. يمكنك البحث عن معلومات عن الشركات والصناديق والسندات المتاحة في السوق، ومقارنة بياناتها وأدائها وتصنيفاتها. كما يمكنك استخدام أدوات مثل Yahoo Finance أو Google Finance لمتابعة أسعار الأسهم والرسوم البيانية والأخبار المتعلقة بها.

ولكي تزيد من فرص نجاح الاستثمار بعد التقاعد، يجب أن تتبع بعض الإرشادات والمبادئ، مثل:

  • التنويع: هو توزيع استثماراتك على عدة أسهم من قطاعات مختلفة، لتقليل المخاطر وزيادة الفرص. فإذا انخفض أحد الأسهم، فقد يرتفع آخر، وبذلك تحافظ على رصيدك الإجمالي.
  • المرونة: هي قدرتك على التغيير والتكيف مع حالة السوق والظروف المحيطة. فإذا حصل شيء غير متوقع أو سلبي، فلا تصاب بالذعر أو التشاؤم، بل ابحث عن حلول أو بدائل أو فرص.
  • المثابرة: هي قدرتك على الصبر والانتظار لتحقيق هدفك. فلا تستعجل في بيع أسهمك إذا انخفضت قليلًا، بل اصبر حتى تستعيد قيمتها أو تزيد. كما لا تستسلم إذا حصل خسارة أو انخفاض كبير، بل حاول التعلم من التجربة وإصلاح الأخطاء.

للمزيد: لاستثمار ناجح في الأسهم: إليك أهم العوامل المؤثرة على أسعار الأسهم

الاستثمار بعد التقاعد في الأسهم
الاستثمار بعد التقاعد في الأسهم

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات هو استراتيجية تهدف إلى تحقيق عائدات مستقرة ومنخفضة التكلفة على المدى الطويل.

صناديق المؤشرات هي مجموعات من الأسهم أو السندات أو الأصول الأخرى تتبع أداء مؤشر معين، مثل مؤشر إس آند بي 500 أو مؤشر ناسداك 100. بدلاً من اختيار الأسهم أو السندات بشكل فردي، يمكنك شراء حصة في صندوق المؤشر والاستفادة من التنويع والكفاءة التي يوفرها.

من أجل الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات، تحتاج إلى فتح حساب استثماري لديك أو لدي مزود خارجي، مثل شركة وساطة أو شركة استثمار. ثم تحتاج إلى اختيار الصناديق التي تناسب أهدافك ومستوى المخاطرة الذي ترغب فيه.

يمكنك البحث عن الصناديق المتاحة عبر الإنترنت للحصول على معلومات أكثر تفصيلاً. بعد ذلك، يمكنك شراء حصص في الصناديق التي تختارها ومتابعة أدائها عبر الوقت.

العوائد المتوقعة من الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات تعتمد على عدة عوامل، مثل نوع المؤشر الذي يتبعه الصندوق، والسوق الذي يستثمر فيه، والفترة الزمنية التي تحتفظ فيها بالصندوق. بشكل عام، تعتبر صناديق المؤشرات استثمارات طويلة الأجل تهدف إلى تحقيق عائدات متزامنة مع المؤشر الذي يتبعه.

لذلك، إذا كان المؤشر يزداد قيمة بمعدل 10% سنوياً، فإن الصندوق سيحاول تحقيق نفس المعدل تقريباً. ولكن هذا لا يضمن أن الصندوق سيحقق هذا الأداء في كل عام، فقد يكون هناك سنوات جيدة وسنوات سيئة. كما أن هذا لا يضمن أن المؤشر نفسه سيستمر في الارتفاع، فقد يحدث انخفاض أو تذبذب في السوق.

العائدات من الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات تأتي من مصادر مختلفة، مثل التغير في قيمة حصتك في الصندوق، والأرباح التي يوزعها الصندوق من الأسهم أو السندات التي يمتلكها، والفروقات السعرية التي تحدث عند بيع حصتك في الصندوق. يمكنك الاحتفاظ بالعائدات أو إعادة استثمارها في الصندوق أو في صناديق أخرى.

عادة، تبدأ العائدات من صناديق المؤشرات بالظهور بعد فترة من الاستثمار، وتزداد مع مرور الوقت. لكن هذا يعتمد أيضاً على توقيت شرائك وبيعك للصندوق، فقد تحقق ربحاً أو خسارة إذا اشتريت أو باعت في وقت غير مناسب.

لا يوجد مدة محددة للاستثمار في صناديق المؤشرات، فهي تعتبر استثمارات مفتوحة النهاية يمكنك شراؤها وبيعها في أي وقت. لكن كلما زادت مدة استثمارك، كلما زادت فرصك للحصول على عائدات أفضل والتغلب على التقلبات السوقية.

لذلك، ينصح في الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات للأهداف طويلة الأجل، مثل التخطيط للتقاعد. ولكن يجب أن تراجع استثماراتك بشكل دوري وتضبطها حسب حالة السوق والظروف المالية والشخصية.

أفضل أسماء الصناديق التي تتبنى هذه الطريقة من الاستثمارات تختلف باختلاف المؤشرات التي تتبعها والأسواق التي تستهدفها. لكن بشكل عام، يمكنك البحث عن الصناديق التي تتميز بالآتي:

  • رسوم إدارة منخفضة: هذه هي الرسوم التي تدفعها لشركة الصندوق مقابل إدارة استثماراتك. كلما كانت هذه الرسوم أقل، كلما كان ذلك أفضل لأسفل خط عائداتك.
  • انحراف منخفض: هذا هو مقياس لمدى قرب أداء الصندوق من المؤشر الذي يتبعه. كلما كان هذا الانحراف أقل، كلما كان ذلك يعني أن الصندوق يحاكي المؤشر بشكل أفضل.
  • سمعة جيدة: هذا يعني أن شركة الصندوق لديها خبرة وثقة في سوق الاستثمارات، وأنها تلتزم بالمعايير الأخلاقية والشفافية في التعامل مع المستثمرين.

بعض الأمثلة على أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات التي تحظى بشعبية وثناء بين المستثمرين هي:

  • صندوق فانغارد 500 إنديكس (Vanguard 500 Index Fund): هذا هو أول صندوق مؤشر تم إنشاؤه في عام 1976، وهو يتبع أداء مؤشر إس آند بي 500، وهو أحد أشهر المؤشرات في العالم. هذا الصندوق يمتلك أكثر من 500 سهم من أكبر الشركات الأمريكية، ويتميز برسوم إدارة منخفضة جداً (0.03%) وانحراف ضئيل (0.01%).
  • صندوق إي شيرز كور إم سي آي إي إف أي (iShares Core MSCI EAFE ETF): هذا الصندوق يتبع أداء مؤشر إم سي آي إي إف أي، وهو مؤشر يضم أسهم من الأسواق المتقدمة خارج أمريكا الشمالية، مثل أوروبا وآسيا وأستراليا. هذا الصندوق يوفر تنويع دولي للمحفظة، ويتميز برسوم إدارة معقولة (0.19%) وانحراف مقبول (0.05%).
  • صندوق شوارتز كابيتال بوند إنديكس (Schwab U.S. Aggregate Bond Index Fund): هذا الصندوق يتبع أداء مؤشر بلومبرغ باركليز يو إس أغريغيت بوند، وهو مؤشر يضم سندات حكومية وشركات وضمانات من الولايات المتحدة. هذا الصندوق يوفر دخل ثابت للمحفظة، ويتميز برسوم إدارة منخفضة جداً (0.04%) وانحراف ضئيل (0.01%).

هذه بعض الأمثلة فقط، وليست توصية استثمارية. يجب عليك دائماً التحقق من المعلومات والأهداف والمخاطر المتعلقة بأي صندوق قبل اتخاذ قرار الاستثمار بعد التقاعد.

للمزيد: أفضل صناديق المؤشرات للاستثمار

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات
الاستثمار بعد التقاعد في صناديق المؤشرات

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات هو استراتيجية تهدف إلى تحقيق دخل ثابت ومنخفض المخاطرة من أموالك. صناديق السندات هي مجموعات من السندات التي تصدرها الحكومات أو الشركات أو المؤسسات الأخرى لجمع الأموال لتمويل مشاريعها أو ديونها. عند شرائك صندوق سندات، فإنك تقرض أموالك للمصدر مقابل فائدة محددة ومدة محددة. في نهاية المدة، يتعهد المصدر بإعادة رأس المال لك.

من أجل الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات، تحتاج إلى فتح حساب استثماري لديك أو لدي مزود خارجي، مثل شركة وساطة أو شركة استثمار. ثم تحتاج إلى اختيار الصناديق التي تناسب أهدافك ومستوى المخاطرة الذي ترغب فيه. بعد ذلك، يمكنك شراء حصص في الصناديق التي تختارها ومتابعة أدائها عبر الوقت.

العوائد المتوقعة من الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات تعتمد على عدة عوامل، مثل نوع السندات التي يحتويها الصندوق، والسوق الذي يستثمر فيه، والفترة الزمنية التي تحتفظ فيها بالصندوق.

بشكل عام، تعتبر صناديق السندات استثمارات محافظة تهدف إلى تحقيق عائدات ثابتة وأقل تذبذبًا من الأسهم. لذلك، إذا كان هدفك هو حماية رأس المال والحصول على دخل منتظم، فإن صناديق السندات قد تكون خيارًا مناسبًا لك. ولكن هذا لا يضمن أن الصناديق ستحافظ على قيمتها أو ستولِّدها دخلاً كافيًا لتغطية احتياجاتك.

العائدات من الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات تأتي من مصادر مختلفة، مثل التغير في قيمة حصتك في الصندوق، والفائدة التي يوزعها الصندوق من السندات التي يمتلكها، والفروقات السعرية التي تحدث عند بيع حصتك في الصندوق. يمكنك الاحتفاظ بالعائدات أو إعادة استثمارها في الصناديق أخرى.

عادة، تبدأ العائدات من الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات بالظهور بعد فترة من الاستثمار، وتزداد مع مرور الوقت. لكن هذا يعتمد أيضاً على توقيت شرائك وبيعك للصندوق، فقد تحقق ربحاً أو خسارة إذا اشتريت أو باعت في وقت غير مناسب.

لا يوجد مدة محددة من أجل الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات، فهي تعتبر استثمارات مفتوحة النهاية يمكنك شراؤها وبيعها في أي وقت. لكن كلما زادت مدة استثمارك، كلما زادت فرصك للحصول على عائدات أفضل والتغلب على التقلبات السوقية.

لذلك، ينصح بالاستثمار في صناديق السندات للأهداف طويلة الأجل، مثل التخطيط للتقاعد. ولكن يجب أن تراجع استثماراتك بشكل دوري وتضبطها حسب حالة السوق والظروف المالية والشخصية.

أفضل أسماء الصناديق التي تتبنى هذه الطريقة من الاستثمارات تختلف باختلاف نوع السندات التي تحتويها والأسواق التي تستهدفها. لكن بشكل عام، يمكنك البحث عن الصناديق التي تتميز بالآتي:

  • جودة عالية: هذا يعني أن السندات التي يحتويها الصندوق لديها تصنيف ائتماني جيد من وكالات التصنيف المعترف بها، مثل ستاندرد آند بورز أو موديز. هذا يشير إلى أن المصدر لديه قدرة عالية على سداد ديونه وفائدته.
  • مخاطر منخفضة: هذا يعني أن السندات التي يحتويها الصندوق لديها فترة استحقاق قصيرة أو متوسطة، وليس طويلة. هذا يقلل من تأثير التغيرات في أسعار الفائدة على قيمة السندات. كلما زادت فترة استحقاق السند، كلما زادت حساسيته للفائدة.
  • عائد معقول: هذا يعني أن السندات التي يحتويها الصندوق توفر معدل فائدة جذاب مقارنة بالسندات المماثلة في السوق. هذا يزيد من دخلك من الصندوق ويعزز قيمته.

بعض الأمثلة على أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات التي تحظى بشعبية وثناء بين المستثمرين هي:

  • صندوق فانغارد توتال بوند ماركت إنديكس (Vanguard Total Bond Market Index Fund): هذا الصندوق يتبع أداء مؤشر بلومبرغ باركليز يو إس أغريغيت بوند، وهو مؤشر شامل يضم سندات حكومية وشركات وضمانات من الولايات المتحدة. هذا الصندوق يوفر تنويع واسع للمحفظة، ويتميز برسوم إدارة منخفضة جداً (0.05%) وانحراف ضئيل (0.01%).
  • صندوق إي شيرز كور يو إس أغريغيت بوند (iShares Core U.S. Aggregate Bond ETF): هذا الصندوق يتبع أيضاً أداء مؤشر بلومبرغ باركليز يو إس أغريغيت بوند، وهو صندوق متداول في البورصة (ETF)، مما يعني أنه يمكن شراؤه وبيعه كالأسهم. هذا الصندوق يوفر سهولة وسرعة في التداول، ويتميز برسوم إدارة معقولة (0.04%) وانحراف مقبول (0.04%).
  • صندوق فانغارد شورت تيرم كوربوريت بوند إنديكس (Vanguard Short-Term Corporate Bond Index Fund): هذا الصندوق يتبع أداء مؤشر بلومبرغ باركليز 1-5 يير كوربوريت، وهو مؤشر يضم سندات شركات من الولايات المتحدة ذات فترة استحقاق تتراوح بين عام وخمس سنوات. هذا الصندوق يوفر عائد أعلى من سندات الخزانة، ولكن بمخاطر أعلى قليلاً. هذا الصندوق يتميز برسوم إدارة منخفضة جداً (0.07%) وانحراف ضئيل (0.02%).

اقرأ أيضًا: ما هي السندات وكيف يمكن التداول بها 2022

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات
الاستثمار بعد التقاعد في صناديق السندات

الاستثمار بعد التقاعد في العقارات

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق العقارات هو استراتيجية تهدف إلى تحقيق دخل مستمر وزيادة قيمة رأس المال على المدى الطويل. العقارات هي أصول ثابتة تتأثر بالعوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والبيئية في السوق. لذلك، يجب على المستثمر العقاري أن يكون على دراية بالفرص والتحديات التي تواجهه في هذا المجال.

العوائد المتوقعة من الاستثمار بعد التقاعد في العقارات تعتمد على عدة عوامل، مثل نوع العقار وموقعه وحالته وطلبه وعرضه والسياسات الضريبية والقانونية والتنظيمية المؤثرة عليه. بشكل عام، تعتبر العقارات استثمارات مربحة تهدف إلى تحقيق عائدات من خلال دخل التأجير والربح من البيع.

لذلك، إذا كان هدفك هو زيادة دخلك وثروتك بعد التقاعد، فإن الاستثمار في العقارات قد يكون خيارًا مناسبًا لك. ولكن هذا لا يضمن أن العقارات ستزيد قيمتها أو ستولِّدها دخلاً كافيًا لتغطية احتياجاتك.

العائدات من الاستثمار بعد التقاعد في العقارات تأتي من مصادر مختلفة، مثل التغير في قيمة حصتك في العقار، والإيرادات التي تحصل عليها من تأجيره أو استغلاله، والفروقات السعرية التي تحدث عند بيعه أو شرائه. يمكنك الاحتفاظ بالعائدات أو إعادة استثمارها في عقارات أخرى.

عادة، تبدأ العائدات من الاستثمار بعد التقاعد في العقارات بالظهور بعد فترة من الاستثمار، وتزداد مع مرور الوقت. لكن هذا يعتمد أيضًا على توقيت شرائك وبيعك للعقار، فقد تحقق ربحًا أو خسارة إذا اشتريت أو باعت في وقت غير مناسب.

لا يوجد مدة محددة للاستثمار في العقارات، فهي تعتبر استثمارات مفتوحة النهاية يمكنك شراؤها وبيعها في أي وقت. لكن كلما زادت مدة استثمارك، كلما زادت فرصك للحصول على عائدات أفضل والتغلب على التقلبات السوقية.

لذلك، ينصح بالاستثمار في العقارات للأهداف طويلة الأجل، مثل التخطيط للتقاعد. ولكن يجب أن تراجع استثماراتك بشكل دوري وتضبطها حسب حالة السوق والظروف المالية والشخصية.

أفضل أسماء الصناديق التي تتبنى هذه الطريقة من الاستثمارات تختلف باختلاف نوع العقارات التي تحتويها والأسواق التي تستهدفها. لكن بشكل عام، يمكنك البحث عن الصناديق التي تتميز بالآتي:

  • تنويع عالي: هذا يعني أن الصندوق يستثمر في عدة أنواع من العقارات، مثل المساكن والمكاتب والمحال التجارية والفنادق والمستودعات، في عدة مناطق جغرافية، مما يقلل من التعرض لخطر انخفاض قيمة أو طلب نوع معين من العقارات.
  • إدارة احترافية: هذا يعني أن الصندوق يديره فريق من المختصين في مجال العقارات، الذين يمتلكون خبرة ومهارة في اختيار وشراء وتأجير وصيانة وبيع العقارات، بالإضافة إلى دراسة السوق والفرص والمخاطر المرتبطة بها.
  • سيولة مالية: هذا يعني أن الصندوق يسهل شراؤه وبيعه في أي وقت، دون تأخير أو تكلفة كبيرة. هذا يزيد من مرونة المستثمر في التحكم في استثماراته والانسحاب منها عند الحاجة.

بعض الأمثلة على صناديق الاستثمار في العقارات التي تحظى بشعبية وثناء بين المستثمرين هي:

  • صندوق رؤية ريت (Vision REIT Fund): هذا هو أول صندوق استثمار عقاري مدرج في سوق الأسهم السعودية (Tadawul)، وهو يستثمر في عدة فئات من العقارات، مثل المساكن والفيلات والشقق المفروشة والفنادق والشاليهات. هذا الصندوق يهدف إلى تحقيق عائد مستمر وزيادة قيمة رأس المال على المدى الطويل. هذا الصندوق يتميز بتنويع عالي وإدارة احترافية وسيولة مالية.
  • صندوق بلاك روك جلوبال ريل إستيت (BlackRock Global Real Estate Fund): هذا الصندوق يستثمر في عدة أسواق عقارية حول العالم، مثل أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وأستراليا. هذا الصندوق يهدف إلى تحقيق عائد مرتفع وتخفيض المخاطر من خلال التنويع الجغرافي والقطاعي. هذا الصندوق يتميز بجودة عالية ومخاطر منخفضة وعائد معقول.
  • صندوق فانغارد ريل إستيت إنديكس (Vanguard Real Estate Index Fund): هذا الصندوق يتبع أداء مؤشر إم إس سي آي يو إس إمبورفد ريل إستيت 25/50، وهو مؤشر يضم أسهم من شركات عقارية أمريكية، مثل شركات التطوير والإدارة والتأجير والبيع. هذا الصندوق يهدف إلى تحقيق عائد متزامن مع المؤشر بأقل تكلفة ممكنة. هذا الصندوق يتميز برسوم إدارة منخفضة جداً (0.12%) وانحراف ضئيل (0.03%).

للمزيد: تحليل صناديق الاستثمار العقارية للتخزين الذاتي

الاستثمار بعد التقاعد في العقارات
الاستثمار بعد التقاعد في العقارات

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق التحوط

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق التحوط هو استراتيجية تهدف إلى تحقيق عوائد مرتفعة ومتنوعة من أموالك. صناديق التحوط هي مجموعات من الأصول المالية التي تستخدم استراتيجيات متطورة ومرنة للاستفادة من الفرص والتحديات في السوق.

بعض هذه الاستراتيجيات تشمل البيع على المكشوف، الرافعة المالية، العقود الآجلة، المشتقات المالية، والاستثمار في أسواق غير تقليدية مثل السلع والعملات والخيارات. صناديق التحوط تدار من قبل مديرين محترفين يمتلكون خبرة ومهارة في تحليل السوق واختيار الأصول وإدارة المخاطر.

العوائد المتوقعة من الاستثمار بعد التقاعد في صناديق التحوط تعتمد على عدة عوامل، مثل نوع الأصول التي يحتويها الصندوق، والسوق الذي يستثمر فيه، والفترة الزمنية التي تحتفظ فيها بالصندوق.

بشكل عام، تعتبر صناديق التحوط استثمارات عالية المخاطر والعائد، تهدف إلى تجاوز أداء المؤشرات السائدة في السوق. لذلك، إذا كان هدفك هو زيادة ثروتك وتنويع محفظتك بعد التقاعد، فإن صناديق التحوط قد تكون خيارًا جذابًا لك. ولكن هذا لا يضمن أن الصناديق ستزود قيمتها أو ستولِّدها دخلاً كافيًا لتغطية احتياجاتك.

العائدات من الاستثمار بعد التقاعد في صناديق التحوط تأتي من مصادر مختلفة، مثل التغير في قيمة حصتك في الصندوق، والإيرادات التي يوزعها الصندوق من الأصول التي يمتلكها، والفروقات السعرية التي تحدث عند بيع حصتك في الصندوق.

يمكنك الاحتفاظ بالعائدات أو إعادة استثمارها في صناديق أخرى. عادة، تبدأ العائدات من صناديق التحوط بالظهور بعد فترة من الاستثمار، وتزداد مع مرور الوقت. لكن هذا يعتمد أيضًا على توقيت شرائك وبيعك للصندوق، فقد تحقق ربحًا أو خسارة إذا اشتريت أو باعت في وقت غير مناسب.

لا يوجد مدة محددة للاستثمار في صناديق التحوط، فهي تعتبر استثمارات مفتوحة النهاية يمكنك شراؤها وبيعها في أي وقت. لكن كلما زادت مدة استثمارك، كلما زادت فرصك للحصول على عائدات أفضل والتغلب على التقلبات السوقية.

لذلك، ينصح بالاستثمار في صناديق التحوط للأهداف طويلة الأجل، مثل التخطيط للتقاعد. ولكن يجب أن تراجع استثماراتك بشكل دوري وتضبطها حسب حالة السوق والظروف المالية والشخصية.

أفضل أسماء الصناديق التي تتبنى هذه الطريقة من الاستثمارات تختلف باختلاف نوع الأصول التي تحتويها والأسواق التي تستهدفها. لكن بشكل عام، يمكنك البحث عن الصناديق التي تتميز بالآتي:

  • خبرة عالية: هذا يعني أن مدير الصندوق لديه سجل حافل في تحقيق عوائد مرتفعة ومستقرة في ظروف سوق مختلفة، وأنه يمتلك رؤية واضحة وإستراتيجية فعالة لإدارة الأصول والمخاطر.
  • سمعة جيدة: هذا يعني أن الصندوق يحظى بثقة وإعجاب المستثمرين والمحللين والإعلام، وأنه يلتزم بالشفافية والمسؤولية في تقديم التقارير والإفصاحات المالية.
  • رسوم مناسبة: هذا يعني أن الصندوق يفرض رسوم إدارة وأداء معقولة تتناسب مع قيمة الخدمات التي يقدمها، وألا تزيد على المعدلات المتعارف عليها في السوق.

بعض الأمثلة على صناديق التحوط التي تعتبر من أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد وتحظى بشعبية وثناء بين المستثمرين هي:

  • صندوق Renaissance Technologies Medallion Fund: هذا الصندوق يستخدم استراتيجيات مبتكرة ومعقدة تعتمد على الرياضيات والبرمجة والذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات والاتجاهات في السوق. هذا الصندوق يهدف إلى تحقيق عوائد استثنائية ومتفوقة على السوق. هذا الصندوق يتميز بخبرة عالية وسمعة جيدة ورسوم مناسبة.
  • صندوق بريدج ووتر أسوشييتس بيور ألفا (Bridgewater Associates Pure Alpha Fund): هذا الصندوق يستخدم استراتيجية تسمى “التحوط الماكرو”، وهي تعني أنه يستثمر في مجموعة واسعة من الأصول في مختلف الأسواق والبلدان، مع التحوط ضد المخاطر غير المرغوب فيها. هذا الصندوق يهدف إلى تحقيق عائد مستقل عن اتجاه السوق. هذا الصندوق يتميز بإدارة احترافية وسمعة جيدة ورسوم مناسبة.
  • صندوق سوروس فاند مانجمنت كانتانت أوربورتيونيتي (Soros Fund Management Quantum Endowment Fund): هذا الصندوق يستخدم استراتيجية تسمى “الاستثمار المضارب”، وهي تعني أنه يستغل التغيرات غير المتوقعة في أسعار الأصول، مثل التضخم أو التغيرات السياسية أو الأزمات المالية. هذا الصندوق يهدف إلى تحقيق عائد عالٍ وغير قابل للتكرار. هذا الصندوق يتميز بخبرة عالية وسمعة جيدة ورسوم مناسبة.

اقرأ المزيد: أنواع صناديق التحوط وأهم المعلومات عنها – دليل شامل 2023

الاستثمار بعد التقاعد في صناديق التحوط
الاستثمار بعد التقاعد في صناديق التحوط

الاستثمار بعد التقاعد في خطط التقاعد

الاستثمار بعد التقاعد في خطط التقاعد هو استراتيجية تهدف إلى تأمين دخل مستمر وموثوق به عندما تتوقف عن العمل. خطط التقاعد هي برامج توفر لك مبالغ مالية محددة أو متغيرة بانتظام، بناء على راتبك وسنوات خدمتك وشروط الخطة. هناك نوعان رئيسيان من خطط التقاعد: محددة المزايا ومحددة المساهمة.

الاستثمار بعد التقاعد في خطط التقاعد محددة المزايا تضمن لك دفع مبلغ ثابت كل شهر أو سنة، بغض النظر عن أداء الأصول التي تمول الخطة. هذه الخطط عادة ما تكون من صاحب العمل أو الحكومة، وتستند إلى راتبك الأخير أو متوسط راتبك. هذه الخطط توفر لك أمانًا ماليًا وراحة بال، لأنك تعرف مقدار دخلك في كل فترة. ولكن هذه الخطط قد تكون نادرة أو غير متاحة في بعض الأسواق أو الصناعات.

خطط التقاعد محددة المساهمة تسمح لك بالمساهمة في حساب استثماري خاص بك، مع أو بدون مساهمات من صاحب العمل. هذه الخطط تعتمد على أداء الأصول التي تختارها، وتتأثر بالتغيرات في سعر السوق. هذه الخطط توفر لك مرونة وحرية في اختيار استراتيجية استثمارية تناسب أهدافك ومستوى المخاطرة. ولكن هذه الخطط قد تحتاج إلى إدارة نشطة وانضباطية من جانبك، ولا تضمن لك دخلاً ثابتًا.

العوائد المتوقعة من الاستثمار بعد التقاعد في خطط التقاعد تعتمد على عدة عوامل، مثل نوع الخطة وشروطها والسوق والضرائب والتضخم. بشكل عام، يمكنك تقدير عائد خطة التقاعد بإستخدام صيغة بسيطة:

عائد خطة التقاعد = (الإيرادات – النفقات) / رصيد حساب التقاعد

  • الإيرادات هي المبلغ الذي تحصل عليه من خطة التقاعد في كل فترة، سواء كان ثابتًا أو متغيرًا.
  • النفقات هي المبلغ الذي تصرفه من حساب التقاعد في كل فترة، سواء كان للضرائب أو الرسوم أو الإنفاق الشخصي.
  • رصيد حساب التقاعد هو المبلغ الذي يتبقى في حساب التقاعد في نهاية كل فترة.

بشكل عام، كلما زادت الإيرادات وانخفضت النفقات والرصيد، كلما زاد عائد خطة التقاعد. ولكن هذا يعتمد أيضًا على مدة الخطة ومعدل السحب من حساب التقاعد.

العائدات من خطط التقاعد تبدأ عادة عندما تصل إلى سن التقاعد المحددة في الخطة، والتي قد تختلف من شخص لآخر. بعض الخطط تسمح لك بالتقاعد مبكرًا أو متأخرًا، مع تعديل المبالغ المستحقة. بعض الخطط تسمح لك بالحصول على دفعات مقدمة أو مؤجلة، مع تأثير على قيمة الإيرادات. بعض الخطط تسمح لك بالحصول على دفعات مستمرة أو محدودة، مع تأثير على مدة الإيرادات.

لا يوجد مدة محددة للاستثمار في خطط التقاعد، فهي تستمر حتى نفاد رصيد حساب التقاعد أو وفاتك أو وفاة المستفيدين منك. لذلك، ينصح بالاستثمار في خطط التقاعد للأهداف طويلة الأجل، مثل التخطيط للتقاعد. ولكن يجب أن تراجع خططك بشكل دوري وتضبطها حسب حالة السوق والظروف المالية والشخصية.

أفضل أسماء الخطط التي تتبنى هذه الطريقة من الاستثمارات تختلف باختلاف نوع الخطة وشروطها والسوق والصناعة. لكن بشكل عام، يمكنك البحث عن الخطط التي تتميز بالآتي:

  • ضمان عالي: هذا يعني أن الخطة تضمن لك دفع مبالغ ثابتة أو مضمونة في كل فترة، دون اهتزاز أو انقطاع.
  • عائد جيد: هذا يعني أن الخطة توفر لك مبالغ كافية لتغطية احتياجاتك وأهدافك في كل فترة، دون إفراط أو إهمال.
  • رسوم منخفضة: هذا يعني أن الخطة تفرض رسوم إدارة وأداء معقولة تتناسب مع قيمة الخدمات التي تقدمها، ولا تزيد على المعدلات المتعارف عليها في السوق.

بعض الأمثلة على خطط التقاعد التي تحظى بشعبية وثناء بين المستثمرين هي:

  • خطة المعاش التقاعدي من صناديق التأمين (Annuity Pension Plan): هذه الخطة تسمح لك بشراء عقود من شركات التأمين، تضمن لك دفع مبالغ ثابتة أو متغيرة في كل فترة، حتى وفاتك أو وفاة المستفيدين منك. هذه الخطة توفر لك ضمانًا عاليًا وعائدًا جيدًا، لكنها قد تفرض رسومًا عالية أو تحتوي على شروط معقدة.
  • خطة التقاعد المدعومة من صاحب العمل (Employer-Sponsored Retirement Plan): هذه الخطة تسمح لك بالمساهمة في حساب استثماري خاص بك، مع أو بدون مساهمات من صاحب العمل. هذه الخطة تعتبر من نوع محدد المساهمة، وتشمل خطط مثل 401(k) و403(b) و457(b) في الولايات المتحدة، وخطط مثل RRSP وTFSA في كندا. هذه الخطة توفر لك مرونة وحرية في اختيار استراتيجية استثمارية تناسب أهدافك ومستوى المخاطرة، وتستفيد من التحفيزات الضريبية. لكن هذه الخطة قد تحتاج إلى إدارة نشطة وانضباطية من جانبك، ولا تضمن لك دخلاً ثابتًا.
  • خطة التقاعد الشخصية (Personal Retirement Plan): هذه الخطة تسمح لك بفتح حساب استثماري خاص بك، دون أي علاقة بصاحب العمل أو شركة التأمين. هذه الخطة تعتبر من نوع محدد المساهمة، وتشمل خطط مثل IRA وRoth IRA في الولايات المتحدة، وخطط مثل SIPP وISA في المملكة المتحدة. هذه الخطة توفر لك مرونة وحرية أكبر في اختيار استراتيجية استثمارية تناسب أهدافك ومستوى المخاطرة، وتستفيد من التحفيزات الضريبية. لكن هذه الخطة قد تحتاج إلى إدارة نشطة وانضباطية من جانبك، ولا تضمن لك دخلاً ثابتًا.

اقرأ أيضًا: هل تريد إضافة عملات مشفرة إلى محفظة التقاعد الخاصة بك؟؟

الاستثمار بعد التقاعد في خطط التقاعد
الاستثمار بعد التقاعد في خطط التقاعد

وختامًا، فقد تعرفنا في مقالنا هذا على أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد، حيث تحدثنا في البداية عن أهمية الاستثمار بعد التقاعد، والاستثمارات طويلة الأجلة ومميزاتها وفوائدها، والاستثمارات سريعة الربح، ولماذا يجب الدمج بينهما عند الاستثمار.

بعدها تحدثنا عن أفضل أنواع الاستثمار بعد التقاعد في الأسهم وصناديق المؤشرات وصناديق التحوط وخطط التقاعد والعقارات والسندات، وغير ذلك من المعلومات والتفاصيل الهامة حول هذا الموضوع.