آخر الأخبار

الرئيسيةتحليلات الأعمالأهم 3 أنواع لمستوى التجميد: كيف يؤثر على المتداولين والأسواق؟

أهم 3 أنواع لمستوى التجميد: كيف يؤثر على المتداولين والأسواق؟

في عالم التداول سريع الخطى والمتقلب في كثير من الأحيان، تعد إدارة المخاطر أمرًا بالغ الأهمية، إحدى الأدوات الرئيسية التي يمكن للمتداولين استخدامها لإدارة مخاطرهم هي مستوى التجميد.

مستوى التجميد هو مستوى سعر محدد مسبقًا يقوم عنده المتداول بالخروج تلقائيًا من الصفقة، بغض النظر عن ظروف السوق الحالية.

ويمكن استخدام مستويات التجميد لحماية المتداولين من الخسائر في مجموعة متنوعة من المواقف، مثل عندما يتحرك السوق ضد مراكزهم أو عندما تزداد التقلبات.

ومن خلال تحديد مستوى التجميد، يمكن للمتداولين الحد من خسائرهم المحتملة والحفاظ على رؤوس أموالهم.

في هذه المقالة، سنناقش مستوى التجميد بالتفصيل، بما في ذلك كيفية عمله وفوائده وتحدياته وكيفية استخدامه بشكل فعال في التداول.

أنواع مستوى التجميد في التداول

يمكن تصنيف مستويات التجميد إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

مستويات التجميد المستندة إلى الحساب

  • تنطبق على حسابات التداول الفردية.
  • يتم تشغيله عندما يتجاوز الحساب حد الخسارة المحدد مسبقًا أو ينخرط في نشاط تداول مفرط.
  • مصممة لحماية المستثمرين الأفراد من الخسائر المالية الكبيرة ومنع الإفراط في الرفع المالي.

مستوى التجميد على أساس السوق

  • تنطبق على السوق بأكمله أو شريحة معينة من السوق.
  • يتم تشغيله عندما تصل تقلبات السوق أو حجم التداول إلى مستويات متطرفة.
  • تهدف إلى الحفاظ على استقرار السوق ومنع البيع أو الشراء بدافع الذعر.

مستوى التجميد المستند إلى الأداة

  • تنطبق على أوراق مالية أو أدوات مالية محددة.
  • يتم تشغيله عندما يتقلب سعر الأداة المالية بسرعة أو عندما يصبح نشاط التداول مركزًا.
  • يهدف إلى منع الإفراط في المضاربة والتلاعب في الأوراق المالية الفردية.

يخدم كل نوع من مستويات التجميد غرضًا محددًا وهو مصمم لمعالجة سيناريوهات المخاطر المختلفة، ومن خلال تنفيذ مجموعة من هذه الحدود، ويمكن للهيئات التنظيمية والبورصات إدارة المخاطر بشكل فعال والحفاظ على ظروف السوق المنظمة.

مستوى التجميد

تأثير مستوى التجميد على التداول

مستويات التجميد لها تأثير كبير على المشاركين في السوق والأداء العام للأسواق المالية

حماية المستثمرين

يساعد مستوى تجميد التداول على حماية المستثمرين الأفراد من الخسائر المفرطة عن طريق منعهم من إجراء عمليات تداول قد تؤدي إلى الخراب المالي.

كما أنها تمنع المستثمرين غير المتمرسين من الانخراط في أنشطة تجارية محفوفة بالمخاطر قد لا يفهمونها بشكل كامل.

استقرار السوق

يلعب مستوى تجميد التداول القائم على السوق دورًا حاسمًا في الحفاظ على استقرار السوق خلال فترات التقلبات الشديدة.

ومن خلال إيقاف التداول مؤقتًا، فإنهم يمنعون عمليات البيع أو الشراء المذعورة، والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم فترات الركود أو الارتفاع في السوق.

القيود المفروضة على نشاط التداول

يمكن أن يؤدي التجميد إلى تقييد نشاط التداول، خاصة خلال فترات التقلبات العالية أو عندما تخضع أدوات معينة لحدود التجميد.

وقد يكون هذا محبطًا للمتداولين الذين يرغبون في تنفيذ عمليات التداول ولكن يُمنعون من القيام بذلك.

اقرأ أيضا: ماذا تعرف عن نظام التداول البديل؟ إليك أبرز مزاياه وعيوبه

كيف يعمل مستوى التجميد على المتداولين

مستوى التجميد هو مستوى سعر محدد مسبقًا يقوم عنده المتداول بالخروج تلقائيًا من الصفقة، بغض النظر عن ظروف السوق الحالية.

وعادةً ما يتم تحديد مستويات التجميد كنسبة مئوية من سعر دخول المتداول، على سبيل المثال، قد يقوم المتداول بتعيين مستوى تجميد بنسبة 5٪ أقل من سعر الدخول، وهذا يعني أنه إذا انخفض سعر السوق بنسبة 5% أو أكثر، فسيتم إغلاق مركز المتداول تلقائيًا.

يتم حساب مستويات التجميد بناءً على مدى تحمل المتداول للمخاطر وتقلبات السوق، عادةً ما يقوم المتداولون الأكثر نفورًا من المخاطرة بوضع مستويات تجميد أكثر صرامة، في حين أن المتداولين الأكثر استعدادًا لتحمل المخاطر قد يحددون مستويات تجميد أوسع.

بمجرد تعيين مستوى تجميد للتداول، سيظل في مكانه حتى يقوم المتداول بتعديله يدويًا، سيتم تفعيل مستوى التجميد إذا وصل سعر السوق إلى مستوى التجميد أو تجاوزه، وعندما يتم تفعيل مستوى التجميد، سيتم إغلاق مركز المتداول تلقائيًا بسعر السوق الحالي.

العوامل التي تؤثر على مستويات التجميد

ويعتمد مستوى التجميد الأمثل لتجارة معينة على عدد من العوامل، بما في ذلك:

  • تحمل المخاطر: قد يكون المتداولون الذين يتمتعون بقدرة تحمل أعلى للمخاطر على استعداد لتحديد مستوى تجميد أوسع، في حين أن المتداولين ذوي القدرة الأقل على تحمل المخاطر قد يفضلون مستوى تجميد أكثر صرامة.
  • تقلبات السوق: في الأسواق الأكثر تقلبًا، قد يرغب المتداولون في تحديد مستوى تجميد أكثر صرامة لحماية أنفسهم من تحركات الأسعار المفاجئة.
  • مدة التداول: قد يرغب المتداولون الذين يخططون للاحتفاظ بالتداول لفترة أطول من الوقت في تحديد مستويات تجميد أوسع للسماح ببعض تقلبات الأسعار.
  • حجم التداول: قد يرغب المتداولون الذين يتداولون بحجم مركز أكبر في تحديد مستوى تجميد أكثر صرامة لتقليل خسائرهم المحتملة.

من المهم ملاحظة أن مستوى تجميد التداول ليس علمًا دقيقًا، لا يوجد نهجًل واحدًا يناسب الجميع لتحديد مستوى التجميد، يحتاج المتداولون إلى مراعاة قدرتهم الفردية على تحمل المخاطر وأسلوب التداول عند تحديد مستوى التجميد الأمثل لكل عملية تداول.

مستوى التجميد

فوائد استخدام مستوى التجميد للمتداولين

يمكن أن يوفر مستوى التجميد عددًا من الفوائد للمتداولين، بما في ذلك:

تقليل مخاطر الخسائر

تتمثل الفائدة الأساسية لاستخدام مستوى تجميد التداول في أنه يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر الخسائر، فمن خلال تحديد مستوى التجميد، يمكن للمتداولين الحد من خسائرهم المحتملة إلى مبلغ محدد مسبقًا.

ويمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص في الأسواق المتقلبة، حيث يمكن أن تتحرك الأسعار بسرعة وبشكل غير متوقع.

تحسين إدارة المخاطر

يمكن أن تساعد مستويات التجميد أيضًا المتداولين على تحسين إدارة المخاطر بشكل عام، من خلال تحديد مستوى التجميد، يمكن للمتداولين إجبار أنفسهم على اتباع نهج أكثر انضباطًا في التداول.

ويمكن أن يساعد هذا في منع المتداولين من اتخاذ قرارات متهورة أو الاستمرار في التداولات الخاسرة لفترة طويلة.

زيادة الربحية

بالرغم من أن مستوى تجميد التداول يستخدم في المقام الأول لتقليل المخاطر، فإنه يمكن أن يؤدي أيضًا إلى زيادة الربحية، من خلال الحد من خسائرهم المحتملة، يمكن للمتداولين تحرير المزيد من رأس المال للتداول به.

وهذا يمكن أن يسمح للمتداولين بإجراء المزيد من الصفقات وزيادة ربحيتهم الإجمالية.

اقرأ أيضا: أسهم البيني ستوك 2024: فرصة ذهبية أم مغامرة خطرة

تحديات استخدام مستوى التجميد

على الرغم من أن مستويات التجميد يمكن أن يوفر عددًا من الفوائد للمتداولين، إلا أن هناك أيضًا بعض التحديات لاستخدامه بفعالية:

  • احتمالية ضياع الفرص: يمكن أن تؤدي مستويات التجميد في بعض الأحيان إلى ضياع الفرص إذا تحرك السوق لصالح المتداول بعد تفعيل مستوى التجميد، وينطبق هذا بشكل خاص إذا تم ضبط مستوى التجميد بإحكام شديد.
  • صعوبة تحديد مستوى التجميد الأمثل: قد يكون من الصعب تحديد مستويات التجميد الأمثل لتجارة معينة، يحتاج المتداولون إلى النظر في عدد من العوامل، بما في ذلك قدرتهم على تحمل المخاطر، وتقلبات السوق، ومدة التداول.
  • يمكن أن تتغلب عليه العواطف: في بعض الحالات، قد يميل المتداولون إلى تجاوز مستويات التجميد إذا كانوا يعتقدون أن السوق على وشك التحول، يمكن أن تكون هذه ممارسة خطيرة، لأنها يمكن أن تؤدي إلى خسائر كبيرة.

مستوى التجميد

كيفية استخدام مستوى التجميد بشكل فعال

لاستخدام مستوى التجميد بشكل فعال، يجب على المتداولين اتباع الخطوات التالية:

  • تحديد مستويات تجميد واقعية: يجب على المتداولين تحديد مستويات تجميد واقعية ومناسبة لتحمل المخاطر وأسلوب التداول الخاص بهم.
    يمكن أن تؤدي مستويات التجميد الضيقة جدًا إلى ضياع الفرص، في حين أن مستويات التجميد الواسعة جدًا يمكن أن تعرض المتداولين لمخاطر غير ضرورية.
  • مراقبة مستويات التجميد بانتظام: يجب على المتداولين مراقبة مستويات التجميد بانتظام، خاصة في الأسواق المتقلبة، إذا تغيرت ظروف السوق، فقد يحتاج المتداولون إلى تعديل مستويات التجميد وفقًا لذلك.
  • ضبط مستويات التجميد حسب الحاجة: يجب ألا يخاف المتداولون من تعديل مستويات التجميد حسب الحاجة، إذا كان السوق يتحرك لصالحهم، فقد يرغبون في توسيع مستوى التجميد للسماح بمزيد من الأرباح المحتملة، إذا كان السوق يتحرك ضدهم، فقد يرغبون في تشديد مستوى التجميد لحماية أرباحهم.

مستوى التجميد

كيف يعمل مستوى التجميد على منصات التداول؟

تشير مستويات التجميد على منصات التداول إلى مسافة أو نطاق سعر محدد يحدده الوسطاء أو منصات التداول للتحكم في أنشطة التداول وإدارتها.

وعندما يصل سعر السوق لأداة مالية إلى مستوى التجميد أو يتجاوزه، يتم فرض قيود أو حدود معينة على عمليات التداول، وإليك كيفية عمل مستوى التجميد عادةً على منصات التداول:

عتبة السعر

يتم تعريف مستوى التجميد عادةً على أنه عدد معين من النقاط بعيدًا عن سعر السوق الحالي، على سبيل المثال، إذا تم تعيين مستويات التجميد عند 10 نقاط، فسيتم تفعيل قيود التداول إذا تحرك سعر السوق بمقدار 10 نقاط أو أكثر من المستوى الحالي.

قيود التداول

عندما يصل سعر السوق إلى لمستوى تجميد محدد أو يتجاوزه، يتم تطبيق قيود التداول، يمكن أن تختلف هذه القيود اعتمادًا على الوسيط أو منصة التداول، ولكن الإجراءات الشائعة تشمل:

  • تعليق الطلب: قد تقوم منصات التداول بتعليق تنفيذ الأوامر الجديدة أو أنواع معينة من الأوامر مؤقتًا، مثل أوامر الحد أو أوامر الإيقاف.
    وهذا يمنع المتداولين من الدخول إلى مراكز جديدة أو تعديل المراكز الحالية حتى يعود سعر السوق إلى النطاق المسموح به.
  • رفض الطلب: قد ترفض منصات التداول الأوامر الجديدة الموضوعة خارج نطاق مستويات التجميد، وهذا يضمن عدم تمكن المتداولين من تنفيذ عمليات التداول بأسعار بعيدة جدًا عن سعر السوق الحالي.
  • تعديل الأمر: إذا كان لدى المتداولين أوامر حالية تقع خارج مستوى التجميد، فقد يتم منعهم من تعديل أو إلغاء تلك الأوامر حتى يتحرك سعر السوق مرة أخرى ضمن النطاق المسموح به.

مدة التجميد

تعتمد مدة التجميد على ظروف السوق والقواعد المحددة التي يحددها الوسيط أو منصة التداول، بمجرد أن يتحرك سعر السوق مرة أخرى ضمن نطاق مستوى التجميد، يتم رفع قيود التداول عادة، ويمكن استئناف عمليات التداول العادية.

التواصل والإشعارات

عادةً ما تقدم منصات التداول إشعارات أو تنبيهات للمتداولين عند اقتراب سعر السوق أو وصوله إلى مستوى التجميد.

يمكن أن تكون هذه الإشعارات في شكل رسائل منبثقة أو رسائل بريد إلكتروني أو إشعارات فورية على الأجهزة المحمولة لإعلام المتداولين بالقيود المؤقتة المعمول بها.

ويجب ملاحظة أن التنفيذ المحدد لمستوى تجميد التداول قد يختلف بين الوسطاء المختلفين أو منصات التداول.

يجب على المتداولين التعرف على سياسة مستوى التجميد الخاصة بالمنصة التي اختاروها لفهم كيفية عملها وكيف يمكن أن تؤثر على أنشطة التداول الخاصة بهم خلال ظروف السوق المتقلبة.

وفي الختام، يعد مستوى التجميد أداة قوية لإدارة المخاطر يمكنها مساعدة المتداولين على حماية أرباحهم وتجنب الخسائر، ومن خلال فهم كيفية عمل مستوى التجميد وكيفية استخدامه بشكل فعال، يمكن للمتداولين تحسين إدارة المخاطر وزيادة ربحيتهم.

من المهم أن تتذكر أن مستوى التجميد ليس أداة مثالية، وهناك دائمًا احتمال تضييع الفرص، ومع ذلك، باستخدام مستوى التجميد بحكمة، يمكن للمتداولين تقليل مخاطر الخسائر بشكل كبير وتحسين أدائهم التجاري العام.

يجب على المتداولين الجدد أن يبدؤوا بتحديد مستويات تجميد متحفظة ثم يقومون بتعديلها تدريجيًا مع اكتسابهم المزيد من الخبرة.

ومن المهم أيضًا مراقبة مستويات التجميد بانتظام وتعديلها حسب الحاجة بناءً على ظروف السوق وتحمل المخاطر الفردية للمتداول.

ومن خلال استخدام مستويات التجميد بشكل فعال، يمكن للمتداولين السيطرة على مخاطرهم وتحسين فرص نجاحهم في الأسواق المالية.