آخر الأخبار

الرئيسيةالاقتصاد العالميبورصة الكويت تاريخها وتطورها

بورصة الكويت تاريخها وتطورها

بورصة الكويت (سوق الكويت للأوراق المالية KSE) هي البورصة الوطنية في الكويت، وواحدة من أقدم وأعرق البورصات في الشرق الأوسط. وكانت أول بورصة يتم تأسيسها في منطقة الخليج العربي.

نشأة بورصة الكويت (سوق الكويت للأوراق المالية)

تأسست بورصة الكويت في عام 1952 بصفة مؤسسة خاصة، بهدف توفير منصة للشركات لزيادة رأس المال وتشجيع الاستثمار في الدولة، وعلى الرغم من وجود العديد من الشركات المساهمة مثل بنك الكويت الوطني (NBK) قبل إنشاء سوق الكويت للأوراق المالية، إلا أنه لم يتم إصدار قانون لتنظيم سوق الأوراق المالية في البلاد حتى أكتوبر 1962.

في أبريل 1977 تم إنشاء بورصة الكويت وتمت تسميتها في عام 1983 بسوق الكويت للأوراق المالية. كان تأسيس سوق الكويت للأوراق المالية علامة فارقة في تاريخ الاقتصاد الكويتي وأسواق رأس المال.

بدأ سوق الكويت للأوراق المالية عملياته مع عدد قليل من الشركات المدرجة على منصته، ولكن على مر السنين نما بشكل ملحوظ. وفي أوائل الثمانينيات أدخلت بورصة الكويت التداول الإلكتروني، مما ساعد على تحديث البورصة وزيادة كفاءتها.

وفي تسعينيات القرن الماضي واجهت بورصة الكويت للأوراق المالية تحديًا كبيرًا خلال حرب الخليج الأولى، مما أدى إلى فترة من الاضطراب وعدم الاستقرار في البلاد، وتم إغلاق سوق الكويت للأوراق المالية لعدة أشهر، ومع ذلك تمكنت البورصة من التعافي بسرعة بعد انتهاء حرب الخليج، وبدأت تشهد نموًا كبيرًا في السنوات التي تلت ذلك.

اقرأ أيضا: الدليل الكامل لفهم السوق المالية السعودية: الأساسيات وآليات التداول وفوائد الاستثمار في الأسهم السعودية

سوق الكويت للأوراق المالية

شركة بورصة الكويت

تأسست شركة بورصة الكويت للأوراق المالية في عام 2014، ومنذ ذلك التاريخ وهي تتولى مسؤولية إدارة عمليات سوق الكويت للأوراق المالية، بالإضافة إلى تقديم الدعم لهيئة أسواق المال والجهات المصدرة والمستثمرين وكافة الأطراف المعنية الأخرى.

تلعب بورصة الكويت دورا مهما في تطوير الاقتصاد الكويتي وتنويعه بما يتوافق مع رؤية الكويت 2035، وذلك بما يعزز مسيرة التطوير والابتكار في السوق الكويتية.

وفي خطوة رائدة قامت الكويت بخصخصة بورصة الكويت وذلك عبر مرحلتين، المرحلة الأولى كانت في فبراير 2019 حيث تم خلالها الاستحواذ على 44% من شركة البورصة، وفاز فيها تحالف شركات كويتية ومشغل عالمي.

وكانت المرحلة الثانية في ديسمبر 2019 حيث تم خلالها الاكتتاب العام لحصة هيئة أسواق المال البالغة 50 % من أسهم الشركة للمواطنين الكويتيين، لتصبح بورصة الكويت في ذلك الوقت البورصة الوحيدة في الشرق الأوسط المملوكة للقطاع الخاص.

اقرأ أيضا: تعرّف على بورصة لندن: نظرة شاملة على تاريخها وأهميتها في السوق المالي العالمي

مؤشر بورصة الكويت

تمتلك بورصة الكويت العديد من المؤشرات التي تتبع أداء الشركات المدرجة، ومؤشر بورصة الكويت هو مؤشر يتم استخدامه لقياس أداء سوق الأسهم في الكويت، ويعكس المؤشر الاتجاه العام في البورصة ويستخدم كمقياس لأداء السوق وتحركاته، وفيما يلي أهم المؤشرات الموجودة في بورصة الكويت:

مؤشر السوق الرئيسي 50

يرمز له مختصر (BK Main 50) وهو مؤشر وزني لأعلى 50 شركة من حيث القيمة السوقية في السوق الرئيسي، والقيمة الأساسية للمؤشر 5000 دينار كويتي.

مؤشر السوق العام

ويمثل السوق عمومًا، ويشمل جميع الشركات المدرجة في البورصة التي تستوفي معايير الأهلية، والقيمة الأساسية للمؤشر 5000 دينار كويتي.

مؤشر السوق الأول

يضم هذا المؤشر جميع الشركات المدرجة في السوق الأول في بورصة الكويت، والقيمة الأساسية للمؤشر 5000 دينار كويتي.

مؤشر السوق الرئيسي

يضم هذا المؤشر جميع الشركات المدرجة في السوق الرئيسي في سوق الكويت للأوراق المالية، والقيمة الأساسية للمؤشر 5000 دينار كويتي.

مؤشر القطاعات

وهو مؤشر يضم الشركات بناء على مجال قطاع عمل كل شركة، مثل قطاع الاتصالات، الطاقة، البنوك، التأمين.

بورصة الكويت

كيفية فتح حساب مستثمر في بورصة الكويت

لفتح حساب مستثمر في بورصة الكويت، يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  • اختر شركة وساطة أو شركة استثمار مرخصة في الكويت لفتح حسابك معها, سوف يسهلون التداول في البورصة.
  • أرسل المستندات المطلوبة مثل إثبات الهوية وإثبات العنوان والتفاصيل المصرفية وما إلى ذلك، وقد يحتاج الأجانب إلى مستندات إضافية.
  • قم بملء نماذج فتح الحساب وتوقيع اتفاقية التداول مع شركة الوساطة، راجع جميع البنود والشروط بعناية وتأكد من فهمها قبل التوقيع عليها.
  • ستقوم شركة الوساطة بإجراء فحوص KYC وتنشيط حساب التداول الخاص بك عبر الإنترنت.
  • مول حسابك عن طريق تحويل الأموال إلى الحساب البنكي المخصص.
  • تقدم بطلب للحصول على البطاقة المدنية إذا كنت مستثمرًا أجنبيًا، يمكن أن يكون هذا بمثابة رَقَم حساب التداول الخاص بك.
  • لبدء التداول، قدم الطلبات من خلال منصة الوساطة الخاصة بك عبر الإنترنت أو أرسل تعليمات مكتوبة.
  • يمكنك تداول الأسهم والسندات وصناديق الاستثمار المتداولة وغيرها من الأوراق المالية المدرجة بمجرد تنشيط حسابك.
  • راقب أداء محفظتك يوميًا بواسطة لوحة التحكم والتقارير الخاصة بحسابك.
  • اتصل بالوسيط الخاص بك للحصول على أي استفسارات تتعلق بالتداول والتسوية وإعداد التقارير وما إلى ذلك.

اقرأ أيضا: 3 استراتيجيات تداول مختلفة: ما الفرق بين التداول الاجتماعي و نسخ المتداولين و تداول المرآة؟

أسواق بورصة الكويت

تضم بورصة الكويت سوقين يدرج فيهما الشركات التي تعمل في البورصة وفقا لمعايير محددة لكل سوق.

السوق الأول

يضم السوق الأول الشركات الممتازة ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة. وتدخل الشركات المصنفة في السوق الأول ضمن مؤشر السوق الأول، ومؤشر السوق العام.

وتخضع الشركات المدرجة في السوق الأول إلى مراجعة دورية كل عام لمعرفة مستوى أدائها ومستوى التداول على أسهمها، وذلك لتحديد تصنيفها فيما إذا كانت ستبقى في السوق الأول أم سيتم إدراجها في السوق الرئيسي.

متطلبات التسجيل في السوق الأول

  • أن تكون الشركة قد مضى على إدراجها في البورصة عامان على الأقل.
  • أن تبلغ القيمة السوقية لمجموع الأوراق المالية الصادرة عنها 78 مليون دينار كويتي كحد أدنى.
  • أن تكون الشركة خاضعة لشروط تداول الأوراق المالية المحددة والمعلنة من قبل البورصة.
  • ألا تقل سنوات ممارسة الشركة لأنشطتها عن سبع سنوات متتالية.
  • ألّا تكون الشركة قد ارتكبت مخالفات وصدر بحقها إجراءات تأديبية.

السوق الرئيسي

يضم السوق الرئيسي الشركات التي لا تتأهل للتسجيل في السوق الأول، ولكن تملك هذه الشركات السيولة اللازمة للتداول في السوق الرئيسي، ضمن شروط الإدراج الناظمة، وتدخل الشركات المصنفة في السوق الرئيسي ضمن مؤشر السوق الرئيسي، ومؤشر السوق العام.

متطلبات التسجيل في السوق الرئيسي

  • أن تملك الشركة 450 مساهمًا يملك كلًا منهم أسهمًا بقيمة 5000 دينار كويتي، أو 225 مساهما يمتلك كلًا منهم أسهمًا بقيمة 10000 دينار كويتي.
  • إن تكون الشركة قد أصدرت بيانًا ماليًا معتمدًا من الجمعية العامة لآخر 3 سنوات قبل تقديم طلب الإدراج.
  • تكون قيمة الأسهم غير المملوكة للمساهمين المسيطرين تعادل 15 مليون دينار كويتي.

سوق الكويت للأوراق المالية (صورة تعبيرية)

كيفية التداول في بورصة الكويت

استنادًا إلى إجراءات التداول النموذجية في البورصة، إليك نظرة عامة حول كيفية التداول في بورصة الكويت:

  • فتح حساب لدى شركة وساطة مرخصة للدخول إلى نظام التداول.
  • ضع أوامر شراء أو بيع للأسهم من خلال منصة التداول عبر الإنترنت أو الهاتف المحمول الخاصة بالوسيط.
  • يتم التداول على نظام إلكتروني يعتمد على الأوامر من الأحد إلى الخميس.
  • يمكن تقديم الطلبات خلال ساعات عمل السوق من الساعة 10 صباحًا حتى الساعة 2 ظهرًا.
  • يمكنك اختيار أوامر الحد لتحديد السعر المطلوب أو أوامر السوق للتنفيذ الفوري.
  • تتم مطابقة الطلبات إلكترونيًا بناءً على قواعد أولوية السعر/الوقت.
  • تتم التسوية بعد يومي عمل من تاريخ التداول (T+2).
  • يمكنك تداول الأوراق المالية المختلفة مثل الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة والسندات وأذون الخزانة وما إلى ذلك.
  • راقب أداء محفظتك الاستثمارية من خلال كشوفات الحساب وأدوات إعداد تقارير الحساب الخاصة بالوسيط.
  • كن على دراية بتوقفات التداول وغيرها من الأحداث التي يتم إخطارها في البورصة.
  • الالتزام بقواعد وأنظمة البورصة وأخلاقيات السوق.
  • دفع عمولات الوساطة والرسوم التنظيمية على الصفقات.

أنواع الأوامر في نظام التداول

تُقسم الأوامر إلى عدة أنواع حسب خاصية كل أمر إلى التالي:

أنواع الأوامر من حيث خاصية السعر

  • أمر محدد السعر
  • أمر بسعر السوق

أنواع الأوامر من حيث خاصية الكمية

  • التنفيذ والإلغاء
  • التنفيذ أو الإلغاء

أنواع الأوامر من حيث مدة السريان

  • أمر اليوم
  • أمر حتى نهاية الجَلسة
  • أمر حتى الإلغاء
  • أمر حتى تاريخ محدد
  • أمر فوري

سوق الكويت للأوراق المالية (صورة تعبيرية)

أقسام جَلسة التداول

تنقسم دورة التداول في بورصة الكويت إلى عدة جلسات وفق الترتيب التالي:

  • الاستفسار قبل جَلسة التداول
  • مزاد الافتتاح
  • التداول المستمر
  • مزاد الإغلاق
  • التداول على سعر الإغلاق
  • الإغلاق
  • جَلسة الشراء الإجباري
  • الاستفسار بعد انتهاء جَلسة التداول

شركات الوساطة في بورصة الكويت

تعمل في بورصة الكويت عددًا من شركات الوساطة المرخص لهل للعمل ومن أهم هذه الشركات:

البورصات العربية

باتت البورصات العربية تلعب دورًا هامًا في الاقتصاد العربي والعالمي، وتوفر هذه البورصات منصة للمستثمرين المحليين والدوليين للاستثمار في اقتصادات المنطقة.

وفي السنوات الأخيرة، شهدت البورصات العربية إصلاحات كبيرة، بما في ذلك اعتماد أنظمة تداول أكثر شفافية وكفاءة وإدخال أدوات مالية جديدة، وقد ساعدت هذه الإصلاحات في تحسين جاذبية هذه التبادلات للمستثمرين الأجانب وساهمت في النمو الاقتصادي للمنطقة.

كما أصبحت البورصات العربية أكثر اندماجًا مع الأسواق المالية العالمية، حيث أسس العديد منها شراكات وتحالفات مع بورصات أخرى حول العالم، وقد ساعد ذلك على زيادة السيولة وتحسين أداء هذه التبادلات.

ولمعلومات أكثر عن البورصات العربية يمكنك قراءة مقالنا دليلك الشامل للتعرف على أهم البورصات وأسواق المال العربية.

في الختام، يمكن القول إن بورصة الكويت تعد واحدة من أهم الأسواق المالية في الشرق الأوسط وتلعب دورًا حيويًا في تطور النظام المالي في الكويت، توفر البورصة منصة للشركات لجمع رأس المال وتداول الأوراق المالية، مما يعزز الاستثمار والنمو الاقتصادي في البلاد، ومع استمرار التطورات التكنولوجية وتحسين البنية التحتية، فإن مستقبل بورصة الكويت يبدو واعدًا ومشرقًا للغاية.