آخر الأخبار

الرئيسيةتحليلات سوق العملاتما هي عمولة التبييت في الفوركس؟ وكيف تتداول بدون عمولة؟

ما هي عمولة التبييت في الفوركس؟ وكيف تتداول بدون عمولة؟

عمولة التبييت “SWAP” تعتبر جزءًا أساسيًا من تكاليف الاحتفاظ بمراكز التداول طوال الليل في سوق الفوركس وعقود الفروقات.

وتعتمد قيمتها على عدة عوامل مثل سعر المبادلة ونوع المركز (شراء أو بيع) والأداة المالية المحددة، لذلك يجب على المتداولين فهم هذه العوامل بدقة لاتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة.

يتناول هذا المقال كيفية عمل عمولة التبييت، ومتى يتم فرضها، بالإضافة إلى كيفية تأثيرها على التداول على المدى القصير والطويل في سوق الفوركس وعقود الفروقات.

ما هي عمولة التبييت “SWAP”؟

تُعتبر عمولة التبييت، نوعًا من الفوائد المفروضة على المراكز التي يتم الاحتفاظ بها طوال الليل في سوق الفوركس وعلى عقود الفروقات (CFDs)، حيث يتم فرض رسوم على القيمة الإجمالية للمراكز التداولية المفتوحة خلال فترة الليل.

وتعتمد قيمة عمولة التبييت على سعر المبادلة والموقف الذي يتم اتخاذه في التداول، حيث يمكن أن تكون إيجابية أو سلبية وفقًا للظروف، بمعنى آخر، يتعين عليك دفع رسوم أو استلام رسوم مقابل الاحتفاظ بمركزك طوال الليل.

وتُفرض عمولة التبييت عند التداول بالرافعة المالية، حيث يعتبر فتح مركز برافعة مالية استدانة أساسية للتداول.

في سوق الفوركس، يتم القيام بصفقتين عند فتح مركز، حيث يتم شراء عملة وبيع أخرى، يؤدي ذلك إلى دفع فوائد على المبلغ المستدان لبيع العملة وكذلك ربح فائدة على العملة المشتراة.

وإذا كان سعر الفائدة الأساسي للعملة المشتراة أعلى من العملة المباعة، يمكنك تحقيق فائدة من الاحتفاظ بالمركز طوال الليل، ومع ذلك، يجب مراعاة عوامل أخرى مثل هامش الربح المقدم من الوسيط، الذي قد يؤدي بغض النظر عن اتجاه المركز (شراء أو بيع) إلى دفع رسوم إضافية.

عمولة التبييت

كيف تعمل مقايضات الفوركس؟

مقايضات الفوركس تتأثر بعدة عوامل وتعتبر جزءًا هامًا في تحديد تكلفة الاحتفاظ بمركز مفتوح لفترة طويلة، إليك كيفية عمل مقايضات الفوركس:

  • فترة الاحتفاظ بالمركز: عندما يقرر المتداول ترك مركز مفتوح لأكثر من يوم واحد، يصبح تأثير مقايضات الفوركس نشطًا، حيث يتم حساب الرسوم اليومية بناءً على فارق الفائدة بين العملتين في الزوج.
  • نوع المركز (طويل أو قصير): إذا كان المتداول يريد الشراء والاحتفاظ بموقفه لفترة طويلة، يتم تصنيف المركز كـ “طويل”، وفي هذه الحالة، يمكن أن تكون هناك مقايضة إيجابية، على الجانب الآخر، إذا كان يريد البيع والاحتفاظ بمركزه، يتم تصنيفه كـ “قصير”، وفي هذه الحالة، قد تكون هناك مقايضة سلبية.
  • الفارق بين أسعار الفائدة: يتوقف حجم عمولة التبييت في الفوركس على الفارق بين أسعار الفائدة للعملتين في الزوج، قد يكون هذا الفارق إيجابيًا أو سلبيًا ويعتمد على سياسات الفائدة للبنوك المركزية.
  • عوامل وسيط الفوركس: يمكن أن يؤثر نموذج عمولة الوسيط وسياسته في فرض رسوم إضافية أو تقليلها على المقايضات.
  • تحركات الأسعار: تحركات الأسعار الفعلية للعملات تؤثر أيضًا على عمولة التبييت في الفوركس، فتغييرات الأسعار الكبيرة قد تؤدي إلى تغييرات في مستويات المقايضة.
  • مؤشرات مقايضة الوسطاء الآخرين: سياسات مقايضة الفوركس تختلف بين الوسطاء، وبالتالي، يجب على المتداولين متابعة ما إذا كانت هناك أي مقايضات إضافية يفرضها وسيطهم.

متى يتم فرض رسوم عمولة التبييت؟

تُفرض رسوم عمولة التبييت على حساب التداول الخاص بك في وقت محدد يعتمد على سياسة الوسيط الخاص بك.

بشكل عام، يتم تحصيل هذه الرسوم في منتصف الليل تقريبًا، ويمكن أن تختلف هذه الفترة الزمنية بين الوسطاء، لذا يفضل التحقق من مواصفات العقد أو الاتصال بالوسيط لمعرفة التوقيت الدقيق لفرض رسوم المقايضة.

بالإضافة إلى ذلك، يتم فرض رسوم تبييت نهاية الأسبوع إما في أيام الجمعة أو الأربعاء، وذلك لتعويض الفجوة الزمنية خلال عطلة نهاية الأسبوع حيث تكون الأسواق مغلقة.

وإذا كنت تحتفظ بصفقتك طوال الليل في يوم يتم فيه تطبيق مقايضة عطلة نهاية الأسبوع، فسيتم فرض رسوم مبادلة بمعدل ثلاثة أضعاف قيمة المقايضة العادية.

اقرأ أيضا: اكتشف ما هو حكم التداول في الإسلام؟ وهل التداول حرام أم حلال؟

سوق الفوركس

التداول طويل الأجل وقصير الأجل

يتأثر التداول طويل الأجل وقصير الأجل بسعر عمولة التبييت في الفوركس وعقود الفروقات بطرق مختلفة، بالنسبة للمتداولين على المدى القصير، يكون تأثير سعر المقايضة ضئيلًا على الربحية، وقد لا يكون له تأثير كبير على الصفقات اليومية أو التداول السريع.

أما بالنسبة للمتداولين على المدى الطويل، يحتاجون إلى مراعاة تأثير مقايضة الفوركس بشكل أكبر، نظرًا لأن رسوم المقايضة تُحسب يوميًا.

ويمكن أن يكون لها تأثير متراكم على الرصيد مع مرور الوقت، يمكن للتداول على المدى الطويل واستمرار الاحتفاظ بصفقات لفترات طويلة زيادة هذا التأثير.

للتخفيف من تأثير مقايضة الفوركس، يمكن للمتداولين على المدى الطويل النظر في تجنب التداول بالرافعة المالية أو استخدام حسابات مجانية للمقايضة.

حسابات التداول الإسلامية هي أحد الخيارات المفيدة، حيث لا تتضمن عمولة التبييت وتتيح للمتداولين تجنب دفع الفوائد، ومع ذلك، يجب مراعاة وجود رسوم أخرى محتملة في حسابات التداول الإسلامي.

الاختيار بين التداول على المدى القصير أو الطويل يعتمد على أهداف المتداول واستراتيجيته الشخصية، ويجب أن يتم بعناية لضمان تحقيق أقصى استفادة ممكنة من التداول.

أمثلة على رسوم عمولة التبييت في الفوركس

أولًا وقبل كل شيء، يجب أن تعلم أن كل عملة تحمل سعر فائدتها الخاصة، بالإضافة إلى ذلك، يشترك زوج من العملات في كل صفقة فوركس.

حيث يتم بيع إحدى العملات لشراء الأخرى في نفس الوقت، وبالتالي، يُدرج سعر الفائدة لكل عملة في الحساب لتحديد المقايضة.

مثال على مقايضة إيجابية:

لنفترض أنك قررت شراء زوج العملات EUR/USD، وسعر الفائدة لليورو هو 1٪، بينما سعر الفائدة للدولار الأمريكي هو 0.5٪، في هذه الحالة، ستكون لديك مقايضة إيجابية، حيث يعتمد الحساب على القيمة الإجمالية للصفقة.

الحساب:

  • قيمة الصفقة: 100,000 يورو
  • سعر الفائدة لليورو:
  • سعر الفائدة للدولار: 0.5٪

الحساب: (100,000 يورو × 1٪) – (100,000 دولار × 0.5٪) = 1,000 يورو – 500 دولار = 500 يورو

في هذا المثال، ستحصل على مقايضة إيجابية بقيمة 500 يورو.

مثال على مقايضة سلبية:

في حالة عكسية، إذا كنت تقوم ببيع زوج العملات EUR/USD، وسعر الفائدة لليورو هو 0.5٪، بينما سعر الفائدة للدولار الأمريكي هو 1٪، ستكون لديك مقايضة سلبية.

الحساب: (100,000 يورو × 0.5٪) – (100,000 دولار × 1٪) = 500 يورو – 1,000 دولار = -500 يورو

في هذا المثال، ستتكبد مقايضة سلبية بقيمة 500 يورو.

اقرأ أيضا: كيف تحول توصيات الفوركس التداول لصفقات ناجحة؟ الدليل العملي

التداول الإسلامي

ما هي حسابات التداول الإسلامية الخالية من عمولة التبييت؟

عادةً ما يتم فرض فوائد على المتداولين في الفوركس وعقود الفروقات الذين يستخدمون الحسابات التقليدية، أو يتم إضافتها على المراكز ذات الرافعة المالية التي يحتفظون بها لفترات طويلة.

وينتج عن هذه الممارسة رسوم ليلية، أو ما يعرف برسوم التبييت، ولكن تم تصميم الحسابات الإسلامية، المعروفة أيضًا باسم الحسابات الخالية من المقايضة، خصيصًا للتخلص من دفع وجمع “الربا”، أو الفوائد، وهي ممارسة محظورة تمامًا في الإسلام.

في الحسابات الإسلامية، يفرض الوسطاء رسومًا ثابتة على كل عقد يتم إبرامه بين الليل والنهار، ويُشار إليها عادة باسم رسوم الإدارة أو رسوم التمويل.

وتم تصميم هذا الهيكل الرسومي لتجنب مفهوم الربا مع الحفاظ على إيرادات الوسيط، وغالبًا ما يتم توفير فترة سماح لعدة ليالٍ قبل تطبيق الرسوم الليلية.

في الختام، عمولة التبييت “SWAP” هي فوائد تُفرض على المراكز التي يتم الاحتفاظ بها طوال الليل في سوق الفوركس وعلى عقود الفروقات (CFDs).

وتتأثر قيمة هذه العمولة بعدة عوامل مثل سياسات الوسيط، ونوع المركز (شراء أو بيع)، والأداة المالية المحددة، وعدد الأيام التي يتم فيها الاحتفاظ بالمركز، والقيمة الاسمية للموقف.

ويُفرض تطبيق مقايضة نهاية الأسبوع في بعض الأحيان لتعويض الفجوة الزمنية خلال عطلة نهاية الأسبوع، وقد تؤثر مقايضات الفوركس بشكل مباشر على ربحية المتداولين على المدى الطويل.

من المهم على المتداولين الفهم الدقيق لسياسات وشروط المبادلة لدى وسيطهم المالي لاتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة وفهم أفضل لتكاليف الاحتفاظ بمراكزهم طوال الليل.