آخر الأخبار

الرئيسيةتعليم الأسهمتوزيع أرباح الأسهم: كيف يتم وكيف يمكنك تداوله؟

توزيع أرباح الأسهم: كيف يتم وكيف يمكنك تداوله؟

توزيع أرباح الأسهم من العناوين التي نسمعها عند الحديث عن المحفظة الاستثمارية وأنواعها، وبالتالي فإن أرباح الأسهم هي خيار استثماري شائع، لكن هل يمكننا القول أنه خيار جيد للتداول والاستثمار؟

سنتحدث في هذا المقال عن تعريف توزيع أرباح الأسهم وأنواعها، بالإضافة إلى كيفية حسابها وآلية الاستثمار والتداول فيها، وأفضل الشركات التي تتيح عمليات توزيع الأرباح ومعاييىر اختيارها.

ما هو توزيع أرباح الأسهم؟

تعرف عملية توزيع الأرباح الأسهم بأنها توزيع جزء من الأرباح التي تحققها الشركة بين الشركاء أو المساهمين بناءً على حصصهم في رأس المال.

ويتم هذا التوزيع عادةً عندما تحقق الشركة أرباحًا كافية، ويعد وسيلة لتحفيز المساهمين وجذب استثمارات جديدة للشركة.

عملية توزيع أرباح الأسهم تتم عن طريق صرف جزء من الأرباح الصافية للمساهمين، وتحدد نسبة التوزيع بناءً على عوامل متعددة مثل سياسة الشركة واحتياجاتها المالية ومتطلبات الاستثمار.

يمكن أن تكون عملية توزيع الأرباح دورية، مثل كل ربع أو نصف سنة، أو غير دورية، وتحدد هذه التوزيعات وفقًا لقرارات مجلس إدارة الشركة.

الهدف هو تعزيز جاذبية الشركة للمساهمين وتحقيق توازن بين تلبية احتياجاتهم وتحقيق أهداف الشركة في المجمل.

اقرأ أيضا: شرح شراء الأسهم قبل توزيع الأرباح بشكل كامل 2023

توزيع أرباح الأسهم

أنواع توزيعات أرباح الأسهم

  • توزيع أرباح الأسهم بشكل نقدي: يتم صرف جزء من الأرباح الصافية للمساهمين على شكل أموال نقدية، تحدد هذه التوزيعات بناءً على عدد الأسهم المملوكة لكل مساهم.
  • توزيع الأسهم المجانية: يتم إصدار أسهم جديدة مجاناً للمساهمين، وتحدد كمية الأسهم المجانية بناءً على حصتهم في رأس المال.
  • إعادة شراء الأسهم: يتم إعادة شراء جزء من الأسهم المملوكة للمساهمين، وتُوزع قيمة هذه الأسهم المشتراة على المساهمين على شكل أموال نقدية.
  • توزيع الأرباح بنسبة ثابتة: يتم توزيع نسبة محددة من الأرباح الصافية على المساهمين بشكل ثابت، ويتم تحديد هذه النسبة بناءً على سياسة الشركة.

كيف تحسب توزيعات أرباح الأسهم؟

عملية حساب توزيع أرباح الأسهم تعتمد على عدة عوامل، وتختلف الطرق المستخدمة والمعادلات في ذلك بين الشركات.

إليك تلخيص للعوامل المؤثرة وكيفية حساب توزيع أرباح الأسهم:

  1. حجم ربحية الشركة: يؤثر حجم ونوعية الأرباح التي تحققها الشركة مباشرة على قدرتها على توزيع الأرباح، وتحسب التوزيعات عادةً بناءً على نسبة محددة من إجمالي الأرباح.
  2. عدد الأسهم المملوكة: يؤثر عدد الأسهم المملوكة بشكل مباشر على حجم التوزيعات التي يتلقاها كل مساهم، وتُحسب توزيعات الأسهم بناءً على حصص المساهمين في رأس المال.
  3. نوع الأسهم: تختلف توزيعات الأسهم بين الأسهم المفضلة والعادية، وتمتلك الأسهم المفضلة حقوقًا مختلفة، وقد تحصل على توزيعات بأولوية أكبر.
  4. السياسات المالية للشركة: تعتمد توزيعات الأرباح على سياسات الشركة، ويتم تحديدها بواسطة مجلس الإدارة وفقًا للسياسات المالية والاستثمارية.

يُحسب حجم توزيعات الأسهم عن طريق ضرب العدد الإجمالي للأسهم المملوكة بنسبة معينة، ويتم إعلان تواريخ تسجيل واستحقاق وتوزيع الأرباح من قبل الشركة.

يُلاحظ أن بعض الشركات قد تختار عدم توزيع الأرباح في بعض الأحيان لتمويل مشاريع التوسع والنمو، لذا، يُفضل للمستثمرين دراسة تأثيرات الأرباح والضرائب لتوزيعات الأسهم المختلفة ومراجعة سياسات الشركة قبل اتخاذ قرارات الاستثمار.

توزيع أرباح الأسهم

كيف يتم تحديد الأرباح وكم مرة يتم دفعها؟

تحديد الأرباح وتحديد مرات توزيعها يتم وفقًا لعدة عوامل، وفيما يلي شرح لكيفية تحديد الأرباح وكم مرة يتم دفعها:

  1. حساب الأرباح: يتم حساب الأرباح الصافية عن طريق خصم التكاليف من الإيرادات، الفرق يشكل الربح الصافي الذي يمكن توزيعه على المساهمين، والأرباح يمكن أن تحسب دورياً، عادةً مرتين في السنة للشركات المساهمة العامة، ولكن يمكن أن تكون هناك تواريخ إعلان إضافية للأرباح في بعض الحالات.
  2. السياسات المالية للشركة: تعتمد مرات توزيع الأرباح على السياسات المالية للشركة واحتياجاتها، فقد تقرر الشركة توزيع الأرباح بشكل ربع سنوي، نصف سنوي، سنوي أو في فترات زمنية أخرى حسب تقييم الإدارة ومتطلبات الأعمال.
  3. الإعلان عن الأرباح: يُعلن مجلس الإدارة عادةً عن الأرباح المستحقة للمساهمين ومواعيد توزيعها، ويكون هذا الإعلان جزءًا من الإفصاحات المالية للشركة.
  4. توزيع الأرباح: يُحدد مجلس الإدارة نسبة محددة من الأرباح الصافية لتوزيعها على المساهمين، ويُعتبر هذا التوزيع جزءًا من السياسة المالية للشركة.
  5. النوعية الدورية أو الخاصة: قد تكون هناك توزيعات أرباح دورية ومتكررة، أو قد تحدث توزيعات خاصة في حالات معينة مثل العائد عن الاستثمار أو الأرباح الغير متوقعة.

كيفية الاستثمار في توزيعات الأرباح

الاستثمار في توزيع أرباح الأسهم يشمل العديد من الخطوات والعوامل التي يجب أن يأخذها المستثمر في اعتباره.

إليك بعض النصائح للبدء في الاستثمار في توزيعات الأرباح:

  1. تحليل الشركات: قم بتحليل الشركات المحتملة للاستثمار بها، ثم انظر إلى السجل التاريخي لتوزيعات الأرباح، وتحقق من الأداء المالي للشركة وكيفية إدارتها للأمور المالية.
  2. تنويع المحفظة: قم بتنويع محفظتك الاستثمارية عبر عدة شركات وقطاعات مختلفة، هذا يقلل من المخاطر المحتملة المرتبطة بتقلبات أداء قطاع معين.
  3. التحقق من الاستدامة: تأكد من استدامة سياسة توزيعات الأرباح للشركة، الشركات التي تحقق نمواً مستدامًا في أرباحها على المدى الطويل قد تكون مرشحة جيدة.
  4. التحليل الأساسي: قم بإجراء تحليل أساسي للشركة، بما في ذلك تقييم الأداء المالي، وتوقعات النمو، ومستوى الديون، هذا يساعدك في فهم صحة الشركة وقدرتها على دفع توزيعات أرباح مستدامة.
  5. إدارة المخاطر: حدد مستوى المخاطر الذي تكون على استعداد لتحمله وضمن محدوديتك المالية، وتجنب الاعتماد الكلي على توزيعات الأرباح كمصدر رئيسي للعوائد.
  6. تواريخ التوزيع: تأكد من متابعة تواريخ توزيع أرباح الأسهم، بما في ذلك تواريخ السجل والتسجيل والتوزيع الفعلي، فقد يؤثر توقيت شراء الأسهم على حقوقك لاستلام التوزيعات.
  7. استشارة المحترفين الماليين: يمكنك الاستعانة بمحترفين في مجال الاستثمار أو الاستشاريين الماليين للحصول على نصائح شخصية وتخطيط استثماري مخصص.

استثمار توزيع أرباح الأسهم يتطلب بعض البحث والتحليل، وهو جزء من استراتيجية استثمارية أواخر العديد من المستثمرين.

توزيعات أرباح الأسهم

تداول توزيعات الأرباح

تداول توزيع أرباح الأسهم يمكن أن يكون عملية معقدة وتعتمد على عدة عوامل، ويمكن تحديدها حسب سياسات الشركة والسوق المالية.

إليك بعض التوضيحات الإضافية:

  1. تداول الأسهم بعد توزيع الأرباح: يكون لتوزيع الأرباح تأثير مباشر على سعر السهم، بعد توزيع الأرباح، يتم خصم قيمة التوزيعات من قيمة السهم بشكل تلقائي، حيث يمكن للمستثمرين بيع أسهمهم بعد التوزيع لتحقيق ربح أو خسارة بناءً على الأسعار الجديدة.
  2. تداول الحق في تلقي التوزيعات: في هذه الحالة، يمكن للمستثمرين بيع حقوق التوزيع قبل تاريخ الدفع، ويعتبر ذلك خيارًا للمستثمرين الذين يفضلون الحصول على سيولة نقدية فورية بدلاً من انتظار تاريخ الدفع.
  3. تداول الأرباح المستحقة: في حالة توزيع الأرباح على شكل شيكات أو تحويلات بنكية، يمكن للمستثمرين بيع هذه الأرباح المستحقة لأطراف ثالثة بشكل فعال، هذا يمكن أن يكون مفيدًا لأولئك الذين يفضلون الحصول على قيمة الأرباح على شكل نقدي فوري.

في النهاية، يجب على المستثمرين فهم تأثيرات توزيعات الأرباح على أسعار الأسهم والتحقق من القوانين المحلية وسياسات الشركة المعنية.

كما يفضل دائمًا الاستعانة بمحترفين ماليين أو مستشارين لتقديم نصائح استثمارية تناسب الوضع الشخصي والأهداف المالية.

معايير اختيار الشركات التي تقوم بعملية توزيع أرباح الأسهم

هي معايير مهمة ومتنوعة يمكن أن يأخذها المستثمرون في اعتبارهم عند اختيار الشركات التي يرغبون في الاستثمار في توزيعات أرباحها.

هذه المعايير تساعد على فحص الأداء المالي الحالي والماضي للشركة، وتقدير قدرتها على تحقيق نمو مستقبلي وتوزيعات أرباح مستدامة، إليك بعض النقاط الإضافية التي قد يرغب المستثمرون في النظر فيها:

  1. النقدية المتاحة: يُفضل مراقبة مدى توفر الشركة على نقدية كافية لتوفير توزيع أرباح الأسهم، فقد تحتاج الشركة إلى نقدية كافية لدعم توزيعات الأرباح دون الحاجة إلى زيادة الديون أو تخفيض الإنفاق اللاحق.
  2. نسبة توزيع الأرباح: نسبة توزيع الأرباح هي النسبة بين الأرباح الموزعة على المساهمين والأرباح الكلية للشركة، وقد تشير نسبة توزيع الأرباح العالية إلى أن الشركة تعتبر توزيع الأرباح أمرًا مهمًا، ولكن يجب التأكد من استدامة هذه النسبة.
  3. التاريخ التاريخي للتوزيعات: قد يكون من المفيد النظر إلى تاريخ توزيعات الأرباح السابقة للشركة، الشركات التي حافظت على توزيعات مستدامة على مر السنوات قد تكون موثوقة أكثر.
  4. سياسة الشركة تجاه الديون: يُفضل مراقبة مدى رغبة الشركة في تحمل الديون لتمويل توزيعات الأرباح، فإذا كانت الشركة تتبع سياسة متحفظة تجاه الديون، فهذا يُظهر التفكير التحفظي تجاه توزيعات الأرباح.
  5. التوقعات الصناعية: يجب أيضًا النظر إلى طبيعة الصناعة التي تنتمي إليها الشركة، فقد تتأثر الشركات في بعض الصناعات بشكل أكبر بتقلبات الاقتصاد، وعلى المستثمرين أن يكونوا على دراية بهذه العوامل.

أفضل الصناعات في توزيع أرباح الأسهم

أفضل الصناعات لتوزيع أرباح الأسهم تتنوع بشكل كبير، ولكن يظل الأمر ثابتًا أن الصناعات التي تتميز بنمو مستدام واستقرار مالي، بالإضافة إلى تحقيق أرباح عالية، تقدم أفضل فرص توزيع أرباح الأسهم، من بين هذه الصناعات:

  1. صناعة الطاقة: تتميز بالاستقرار المالي والربحية العالية، مما يجعلها تقدم فرصًا جيدة لتوزيعات أرباح الأسهم، سواء كانت الشركات كبيرة أم ناشئة.
  2. صناعات التكنولوجيا: تتسم بالنمو السريع والأرباح العالية، مما يسهم في توفير فرص جيدة لتوزيع أرباح الأسهم، حتى في الشركات الناشئة ضمن هذه الصناعة.
  3. الخدمات المالية: تتميز بالاستقرار المالي والأرباح النقدية، وتقدم الفرص الدورية لتوزيع أرباح الأسهم، سواء في البنوك أو شركات التأمين وغيرها.
  4. الرعاية الصحية: تتميز بالاستمرارية والاستدامة، حيث توفر الشركات الكبيرة في هذه الصناعة فرصًا لتوزيعات أرباح الأسهم.
  5. صناعة الاستهلاكيات: تتسم بالاستقرار المالي والنمو المستدام، وتوفر الشركات الكبيرة في هذه الصناعة فرصًا لتوزيعات أرباح الأسهم.

بغض النظر عن الصناعة التي يفضل المستثمر أو المتداول الاستثمار فيها، يجب أن يسبق ذلك عملية تحليل دقيقة للشركة والصناعة.

ويتغير أداء توزيع أرباح الأسهم بشكل كبير بناءً على الزمان والشركة، ويجب أن يكون للمستثمر تقييم دقيق للفرص والمخاطر.

هل يمكن الحصول على أخبار توزيعات أرباح الأسهم من خلال الإعلانات الإخبارية؟

نعم، يمكن الحصول على أخبار حول توزيعات أرباح الأسهم من خلال الإعلانات الإخبارية، وعادةً ما تقوم الشركات بنشر هذه الأخبار والإعلانات في وسائل الإعلام المختلفة والمنصات المالية.

إليك بعض الوسائل التي يمكن من خلالها الحصول على هذه المعلومات:

  1. الصحف والمجلات: تقوم الشركات بنشر إعلانات حول توزيعات الأرباح في الصحف المالية والمجلات الاقتصادية، يمكن للمستثمرين متابعة هذه الوسائل للحصول على المعلومات الأخيرة.
  2. النشرات الإخبارية: الشركات غالبًا ما ترسل نشرات إخبارية إلكترونية تحتوي على أحدث الأخبار حول توزيعات الأرباح إلى المساهمين المسجلين، حيث يمكن للمستثمرين الاشتراك في هذه النشرات لتلقي التحديثات بشكل دوري.
  3. المواقع الإلكترونية: تقوم الشركات بنشر الأخبار المالية على مواقعها الإلكترونية، ويمكن للمستثمرين زيارة مواقع الشركات للحصول على معلومات حول توزيعات الأرباح والأخبار المالية الأخرى.
  4. الإعلانات في وسائل التواصل الاجتماعي: بعض الشركات تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع المستثمرين، ويمكن للمستثمرين متابعة حسابات الشركات على منصات مثل تويتر أو لينكد إن لتلقي تحديثات حول توزيعات الأرباح.

أدوات تحليل توزيعات الأسهم

توجد العديد من الأدوات التي يمكن الاستفادة منها في عملية تحليل توزيعات أرباح الأسهم، ومن هذه الأدوات:

  1. نسبة توزيعات الأرباح: تستخدم لقياس نسبة الأرباح التي يتم توزيعها على المساهمين مقارنة بإجمالي أرباح الشركة، ويُحسب بقسمة إجمالي الأرباح الموزعة على المساهمين على إجمالي الأرباح التي تحققها الشركة.
  2. نسبة العائد على الأرباح (Earnings Yield): تُستخدم لقياس العائد الذي يحققه المستثمر عند شراء سهم شركة ما، ويُحسب بقسمة الأرباح الموزعة على المساهمين على سعر السهم.
  3. نسبة سعر الأرباح (Price-to-Earnings Ratio): تستخدم لقياس نسبة سعر السهم إلى الأرباح التي يحققها الشركة، ويُحسب بقسمة سعر السهم على الأرباح لكل سهم من أسهم الشركة.
  4. نسبة تغطية الأرباح (Dividend Coverage Ratio): تُستخدم لقياس قدرة الشركة على دفع قيمة توزيعات أرباح الأسهم، ويُحسب بقسمة صافي الدخل الإجمالي للشركة على توزيعات الأرباح.
  5. نسبة توزيعات الأرباح إلى النمو (Dividend Payout Ratio to Growth Ratio): تُستخدم لقياس قدرة الشركة على المحافظة على معدل مستدام لتوزيعات أرباح الأسهم، ويُحسب بقسمة نسبة توزيعات الأرباح على معدل النمو المتوقع للشركة في المستقبل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمستثمرين استخدام التحليل الفني والتحليل الأساسي في تحليل توزيعات أرباح الأسهم وتوقعها، حيث يتم تحليل تحركات الأسعار وتحليل العوامل الاقتصادية والمالية المختلفة التي قد تؤثر على أداء الشركة.

مواعيد توزيع أرباح الأسهم

مواعيد توزيع أرباح الأسهم تختلف باختلاف الشركة التي تقوم بعملية التوزيع، وتعتمد هذه المواعيد على عدة عوامل، منها:

  1. سياسة الشركة المالية: تحدد سياسة الشركة المالية كيفية توزيع الأرباح وتحديد تواريخ التوزيع.
  2. التوزيعات السابقة: يمكن أن تؤثر توزيعات الأرباح السابقة في تحديد مواعيد التوزيعات المستقبلية.
  3. تواريخ التسجيل والاستحقاق والتوزيع: يتم تحديد هذه التواريخ بواسطة مجلس الإدارة وتعكس الفترات التي يجب أن يكون فيها المساهمون مسجلين للحصول على توزيعات الأرباح.

تصاحب هذه المواعيد مصطلحات مهمة مثل:

  • تاريخ التسجيل (Record Date): يجب أن يكون المساهمون مسجلين في هذا التاريخ للحصول على توزيعات الأرباح.
  • تاريخ الاستحقاق (Ex-Dividend Date): هو التاريخ الذي يتم فيه تحديد من هم المستحقين لتلقي توزيعات الأرباح.
  • تاريخ التوزيع (Payment Date): هو التاريخ الذي يتم فيه توزيع الأرباح على المساهمين.

تعتبر الإفصاحات المالية للشركة مصدرًا أساسيًا للمعلومات حول مواعيد توزيع الأرباح وغيرها من المعلومات المالية والإدارية الهامة.

تشمل هذه الإفصاحات البيانات المالية والتقارير السنوية والفصلية، وتحتوي على تفاصيل حول أداء الشركة ومشروعاتها المستقبلية.

في الختام، يُعتبر توزيع الأرباح على المساهمين واحدًا من أهم الجوانب التي ينظر إليها المستثمرون عند اتخاذ قرارات الاستثمار في الأسهم.

ويعكس توزيع الأرباح قوة وثبات الشركة المالي، ويعد مؤشرًا على أدائها ونجاحها في تحقيق الأرباح، ومن خلال فهم مواعيد توزيع الأرباح واستخدام الأدوات المختلفة لتحليلها، يمكن للمستثمرين اتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة وتحقيق عوائد مالية جيدة.

بالنظر إلى أهمية توزيع الأرباح في تقييم أداء الشركات وجذب المستثمرين، فإن الإفصاحات المالية الشفافة والدقيقة تلعب دورًا حاسمًا في بناء الثقة بين الشركة والمساهمين.

ولذلك، يجب على المستثمرين البقاء على اطلاع دائم على هذه الإفصاحات وتحليلها بعناية لاتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة