آخر الأخبار

الرئيسيةتعليم الفوركساكتشف كيف تستفيد من شمعة الدوجي في التداول الذكي

اكتشف كيف تستفيد من شمعة الدوجي في التداول الذكي

في عالم التداول المالي، يعتبر فهم حركات الأسعار وتحليلها جزءاً أساسياً من النجاح في اتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة.

ومن بين الأدوات التي اكتسبت شهرة واسعة في هذا المجال هي شمعة الدوجي، أداة تحليل فني تمكن المتداولين من فهم الاتجاهات السعرية واتخاذ القرارات الاستثمارية بثقة.

في هذا المقال، سنلقي نظرة عميقة على مفهوم شمعة الدوجي، نشأتها، مكوناتها، وكيفية استخدامها في التحليل الفني لتحديد اتجاهات السوق واتخاذ القرارات التجارية السليمة.

ما هي شمعة الدوجي؟

هي أداة تحليل فني شهيرة تُستخدم لفحص حركات الأسعار في سوق الأوراق المالية الياباني.

وتعتمد هذه الأداة على تشكيل الشموع اليابانية التي تُظهرها الحركة السعرية خلال فترة زمنية محددة، وتحتوي شموع الدوجي على ظل علوي يمثل أعلى مستوى للسعر خلال تلك الفترة، وظل سفلي يمثل أدنى مستوى للسعر.

تُستخدم شموع الدوجي لاكتشاف مؤشرات الدخول والخروج في السوق، وتوفير إشارات مبكرة حول تغيرات في اتجاه الأسهم.

كما تعمل على تقديم صورة واضحة عن حالة الطلب والعرض، بالإضافة إلى تقديم فهم أفضل لقوة التداولات الأخيرة.

بفضل شموع الدوجي، يستطيع المستثمرون والمتداولون اتخاذ قرارات أفضل من خلال فهم أعمق لحالة السوق وتوقعات الأسعار في المستقبل القريب.

شمعة الدوجي

نشأة شمعة الدوجي ومكوناتها

تاريخ شمعة الدوجي يعود إلى التجار اليابانيين في القرن السابع عشر، حيث بدأوا في استخدامها لرسم مخططات الأسعار وتتبع تغيراتها، و تعني كلمة “دوجي” تقلب السعر باللغة اليابانية.

أصبحت الدوجي أداة شهيرة لتحليل الأسهم في بدايات القرن العشرين، حيث طورها هوما تايشوتسو لمراقبة اتجاهات السوق، خصوصًا في فترات الأزمات المالية والذروة.

تتكون شموع الدوجي من أربعة عناصر رئيسية:

  1. الجسم: المنطقة بين سعر الافتتاح وسعر الإغلاق، وفي بعض الحالات لا يوجد جسم.
  2. الظل العلوي: الحد الأقصى للسعر خلال الفترة.
  3. الظل السفلي: الحد الأدنى للسعر.
  4. القمة والقاعدة: أقصى مستوى وأدنى مستوى للسعر على التوالي.

تُظهر الشموع المغلقة انتهاء المتاجرة الصاعدة، في حين تمثل الشموع الملونة المفتوحة دون ارتفاع فترة من الحركة الهابطة.

سماكة الشموع تُعبر عن قوة التداولات، حيث تُشير الشموع السميكة إلى تداولات قوية وحجم تداولات كبير، بينما تعكس الشموع النحيلة التداول الضعيف وعدم اليقين في الاتجاه.

اقرأ أيضًا: كيفية قراءة الشموع اليابانية للمبتدئين بالصور، شرح شامل

Doji Candlesticks

تحليل شمعة الدوجي Doji Candlesticks

توفر شمعة الدوجي العديد من النماذج الهامة التي يُستخدمها المحللون والمتداولون لتحديد اتجاه الأسعار أثناء التداول، وتُعتبر إشاراتها مبكرة للتغيرات في الاتجاه، ويُعتمد الفصل الرئيسي في شموع الدوجي على موقع سعر الإغلاق.

  • إذا كان موقع سعر الإغلاق في الثلث العلوي من الشمعة، فإنها تُعتبر شمعة متفائلة.
  • إذا كان موقع سعر الإغلاق في الثلث السفلي، فإنها تُعتبر شمعة متشائمة.
  • إذا كان موقع سعر الإغلاق في الوسط، فإنها تُعتبر شمعة حائرة.

بعض النماذج الهامة المصاحبة لشمعة الدوجي هي:

  • الشمعة المرتدة: تتكون من ظلين طويلين وجسم قصير، وتشير إلى تغيير في اتجاه السعر.
  • الشمعة المطرقة: جسمها طويل وأظلالها قصيرة، وتعكس سيطرة المشترين أو البائعين على السعر.
  • الشمعة المثقبة: تتكون من جسم طويل وظل سفلي طويل، وتشير إلى هبوط قوي ورفض لمحاولات الصعود.
  • الشمعة الشبح: تتكون من ظل علوي طويل وجسم طويل، وتعكس تغلب المشترين وارتفاع قوي.
  • الشمعة المختومة: تتكون من جسم قصير وأظلال قصيرة، وتشير إلى نقطة توازن في السعر وغياب الاتجاه الواضح.

يُشكل شمعة الدوجي عندما يكون سعر الافتتاح والإغلاق في نفس المستوى أو يُقتربان منه، وتكون الشمعة طويلة نسبياً مقارنة بالشموع الأخرى في الرسم البياني.

تتوفر شمعة الدوجي بألوان مختلفة، حيث تُظهر الشموع الحمراء تراجع السعر، بينما تُظهر الشموع الخضراء ارتفاع السعر.

تُستخدم استراتيجية شمعة الدوجي في تحديد المستويات الحرجة للدخول والخروج من السوق، وكذلك لتحديد مستويات الدعم والمقاومة، مما يجعلها واحدة من الاستراتيجيات الشهيرة في التداول.

شمعة الدوجي في مسار صاعد

عندما تظهر شمعة الدوجي في مسار صاعد، فإن ذلك يُشير إلى احتمالية لتراجع في الاتجاه قد يكون بسبب وصول السعر إلى مستوى مقاومة هام، وقد يُشير أيضًا إلى احتمالية انعكاس الاتجاه إلى الهبوط.

يمكن تأكيد هذا الاحتمال إذا تبعت الشمعة الدوجي بشمعة هابطة تخترق مستوى الإغلاق السابق للشمعة الدوجي.

من المهم أن نلاحظ أنه لا يجب الاعتماد فقط على شمعة واحدة لاتخاذ قرارات التداول، بل ينبغي تحليل الشموع المجاورة والمؤشرات الفنية الأخرى لضمان دقة تقرير الرسم البياني واتخاذ القرارات التداولية المناسبة.

شمعة الدوجي في مسار هابط

عندما تظهر شمعة الدوجي في مسار هابط، فإن ذلك يُشير إلى احتمالية لتراجع في السعر قد يكون بسبب وصول السعر إلى مستوى دعم هام، وقد يُشير أيضًا إلى احتمالية انعكاس الاتجاه إلى الصعود.

يمكن تأكيد هذا الاحتمال إذا تبعت الشمعة الدوجي بشمعة صاعدة تخترق مستوى الإغلاق السابق للشمعة الدوجي.

من الضروري أن نتذكر أنه يجب عدم الاعتماد فقط على شمعة واحدة لاتخاذ قرارات التداول، بل ينبغي تحليل الشموع المجاورة والمؤشرات الفنية الأخرى لضمان دقة تقرير الرسم البياني واتخاذ القرارات التداولية المناسبة.

اقرأ أيضا: الشموع اليابانية: كيفية التداول باستخدام نموذج شمعة الجنود الثلاث

Doji Candlesticks1

إيجابيات وسلبيات شمعة الدوجي

شمعة الدوجي لها العديد من الإيجابيات كأداة لتحليل الأسهم، منها:

  • توفر إشارات واضحة ومبكرة عن تغيرات الاتجاه من خلال كشف حالة الطلب والعرض.
  • تعتمد على السعر فقط دون الحاجة لبيانات معقدة أو مؤشرات أخرى، مما يجعلها سهلة الاستخدام والفهم للمستثمرين من جميع المستويات.
  • تؤكد الاتجاهات القائمة وتكشف عن تغيرات في الاتجاه من خلال توفير نماذج مختلفة لتحليل حركة السعر.
  • تمتاز بعمر طويل واستخدام واسع، مما يعني ثقة عالية في قدرتها التنبؤية.

ومع ذلك، هناك بعض السلبيات التي قد تواجه شمعة الدوجي:

  • ليست دقيقة 100٪، حيث قد تفشل بعض الإشارات في التنبؤ بالاتجاه بشكل صحيح.
  • لا توفر توقيتات دقيقة للدخول والخروج، مما يتطلب مهارات تحليلية وتفسيرية عالية لتقييم النماذج والإشارات بشكل صحيح.

بشكل عام، تُعتبر شموع الدوجي أداة قوية لتحليل الأسهم إذا استخدمت بشكل صحيح وبالتأكيد من خلال مراعاة التأكيدات من طرق أخرى.

اقرأ أيضًا: للمتداولين المحترفين: إليكم أفضل منصات تداول العملات الرقمية

هل يمكنك الاعتماد على شمعة دوجي فقط في التداول؟

الاعتماد على شمعة الدوجي فقط في التداول قد يكون غير مستحسن، يُنصح عادةً بعدم الاعتماد على نماذج الشموع اليابانية بمفردها في اتخاذ القرارات التجارية.

بدلاً من ذلك، يُنصح بمراقبة العديد من الإشارات المختلفة قبل تكوين التوقعات واتخاذ القرارات التجارية، ويمكن مراقبة مؤشرات القوة النسبية وحجم التداول والاتجاه العام للسوق كجزء من التحليل الشامل.

كما يُنصح بتجنب الاعتماد فقط على الإشارات المبكرة والانتظار لتكرارها قبل اتخاذ أي قرارات تجارية.

يُفضل أيضًا أخذ الحذر عند تحديد أهداف الأسعار بناءً على شمعة واحدة، حيث أن السعر قد يتجه إلى نقطة معينة ثم يتغير اتجاهه مرة أخرى.

ما هي الأدوات الأخرى التي يمكن الاعتماد عليها في التحليل الفني والتداول؟

هناك العديد من المؤشرات الفنية التي يمكن الاعتماد عليها في التحليل الفني والتداول، إليك بعض الأدوات الأخرى التي يمكن استخدامها:

  1. متوسطات الحركة (Moving Averages): تستخدم لتحديد اتجاه السوق ومعرفة متى يتغير الاتجاه، يمكن استخدام مؤشرات متوسطات الحركة مثل المتوسط المتحرك البسيط (SMA) أو المتوسط المتحرك العشريني (EMA).
  2. مؤشر القوة النسبية (RSI): يُستخدم لقياس قوة الزخم في الاتجاه الحالي للسوق، وتحديد متى تكون الأسهم مفرطة الشراء أو البيع.
  3. مؤشر MACD (Moving Average Convergence Divergence): يستخدم لتحديد قوة الاتجاه ومعرفة نقاط الدخول والخروج من السوق.
  4. مؤشرات الانحراف المعياري (Bollinger Bands): تستخدم لقياس الارتفاع والانخفاض النسبي للأسعار، وتحديد الدعم والمقاومة.
  5. مؤشر الاستوكاستيك (Stochastic Oscillator): يستخدم لتحديد مدى تغير الأسعار مقارنة بنطاق سعر محدد خلال فترة زمنية محددة.

Doji Candlesticks2

لماذا تُعد الشموع الدوجي شموع حائرة؟

شموع الدوجي تُعتبر “حائرة” لأنها تظهر عندما يكون سعر الافتتاح والإغلاق لفترة زمنية محددة متقاربين جدًا أو في نفس المستوى، مما يعكس عدم وجود تحكم واضح في السوق من جانب المشترين أو البائعين.

ويُفسر اسم “حائر” بأنه يعكس الشك والتردد في السوق بين القوى الدافعة والجاذبة.

استخدام الشموع الدوجي في تحليل الرسوم البيانية يساعد على فهم حالة السوق وتوقعات الاتجاه، لكنها لا تقدم إشارات محددة بمفردها.

بدلاً من ذلك، يجب أن تُنظر الشموع الدوجي في سياق الرسم البياني الكامل وتؤكد بواسطة المؤشرات الفنية الأخرى قبل اتخاذ قرارات تداول

في الختام، باعتبار شمعة الدوجي أداة فعّالة في تحليل الأسواق المالية، يجب أن نتذكر دائمًا أن الاعتماد عليها بمفردها قد لا يكون كافيًا.

يجب أن نجمع بين مجموعة متنوعة من الأدوات والمؤشرات الفنية لاتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة.

بتوجيه مناسب وفهم عميق، يمكن لشمعة الدوجي أن تساعد في رسم مسار ناجح في عالم التداول، مما يجعلها أحد الأدوات القيمة للمستثمرين والمتداولين على حد سواء.