آخر الأخبار

الرئيسيةتعليم الفوركساستراتيجيات حركة السعر في التداول: دليك لأفضل 5 استراتيجيات

استراتيجيات حركة السعر في التداول: دليك لأفضل 5 استراتيجيات

حركة السعر في التداول هي استراتيجية مهمة في تحليل السوق تعتمد على اكتشاف الأنماط والإشارات في تحركات الأسعار، وتعتبر هذه الاستراتيجية أحد أهم الأدوات التي يستخدمها المتداولون لاتخاذ قراراتهم.

في هذا المقال، سنستكشف بعض استراتيجيات حركة السعر المختلفة وكيفية تطبيقها في تحليل السوق الأساسي، مما يمكن أن يساعدك في تحسين القدرة على التنبؤ باتجاهات الأسعار واتخاذ القرارات المناسبة.

ما هي حركة السعر في التداول؟

تتعلق حركة السعر في التداول بتحليل أداء أصول مالية مثل الأسهم، أو المؤشرات، أو السلع، أو العملات، بهدف التنبؤ بالاتجاهات المستقبلية.

فعندما يشير تحليل حركة السعر إلى احتمال ارتفاع السعر، يمكن أن يشجعك ذلك على فتح مركز طويل، بينما إذا كنت تتوقع انخفاض السعر، يمكن أن يدفعك ذلك إلى النظر في بيع الأصل.

ويشمل فهم تداول هذه الحركة دراسة الأنماط المتكررة وتحديد المؤشرات الرئيسية التي قد تؤثر على استثماراتك، كما أن هناك مجموعة من الطرق المختلفة لتحليل حركة السعر تستخدمها العديد من المتداولين لتوقع حركات السوق وتحقيق ربح قصير الأجل.

حركة السعر في التداول

ماذا تعني حركة السعر “النقية” أو “المجردة”؟

حركة السعر “النقية” أو “المجردة” تعبر عن الأسلوب في التداول الذي يعتمد على تحليل واتخاذ القرارات استنادًا إلى الأسعار المتاحة فقط، دون الاعتماد على الصيغ المعقدة أو التحليل الفني المعقد، وتُعرف أيضًا باسم “حركة السعر الخالصة”.

في هذا السياق، يتم التداول بناءً على ما يمكن رؤيته من هذه الحركو على الرسوم البيانية مباشرة أمام المتداول، دون الحاجة إلى مؤشرات تقنية معقدة أو تحليلات معقدة.

ويعتمد هذا النهج على فهم المتداول لسلوك السوق وقدرته على اتخاذ القرارات بناءً على ملاحظته المباشرة للتغيرات في الأسعار.

ما هي إشارات حركة السعر؟

إشارات حركة السعر، التي تُشار إليها أحيانًا باسم “أنماط حركة السعر”، تمثل أنماطًا أو تكرارات في الحركة التاريخية للأسعار على الرسوم البيانية.

ويمكن استخدام هذه الإشارات لتوقع سلوك السوق في المستقبل، المتداولون الذين لديهم خبرة يمكنهم في بعض الأحيان اكتشاف هذه الإشارات بسهولة، سواء عبر التعرف على أنماط معينة أو عن طريق التحليل المستند إلى تكرار الأداء السابق.

وتعتمد فعالية إشارات هذه الحركة على فهم المتداول لتلك الأنماط والتكرارات، وقدرته على استخدامها بشكل صحيح لاتخاذ قرارات تداول، إليك بعض الأمثلة على إشارات حركة السعر:

  • الرؤوس والأكتاف: نمط يظهر على الرسوم البيانية ويشير إلى تغيير في اتجاه السوق.
  • الدعم والمقاومة: تحديد مستويات يصعب للسعر تجاوزها (مقاومة) أو انخفاض دونها (دعم).
  • التكوينات الشمعية: تحليل أشكال الشموع على الرسوم البيانية لفهم توجهات السوق.
  • المثلثات والأعلام: نماذج هندسية تشير إلى استمرارية أو انعكاس الاتجاه.
  • التداول عند الحدود: التركيز على اختراق السعر لحدود معينة كإشارة لاتجاه محتمل.

حركة السعر

الفرق بين حركة السعر والمؤشرات والتحليل الفني

الفرق بين حركة السعر والمؤشرات والتحليل الفني يمكن تلخيصه على النحو التالي:

  1. حركة السعر:
    • تعتمد على مراقبة وتحليل الحركة على الرسم البياني دون الحاجة إلى استخدام مؤشرات أو تحليل فني معقد.
    • تركز على دراسة تغيرات السعر على المدى الزمني الذي يتم التداول فيه.
    • تتيح للمتداول تفسير تحركات السعر واتخاذ القرارات بناءً على فهمه الشخصي للسوق.
  2. المؤشرات:
    • تعتمد على استخدام أدوات معينة أو مؤشرات تقنية لتوليد إشارات تداول.
    • تحتاج إلى استخدام حسابات وصيغ معقدة لتحليل البيانات السوقية.
    • تقدم إشارات قائمة على تحليل فني أو إحصائي لمساعدة المتداول في اتخاذ قرارات.
  3. التحليل الفني:
    • يعتمد التحليل الفني على استخدام مجموعة من الأدوات والمؤشرات لتحليل تحركات السعر.
    • يستخدم الرسوم البيانية والنماذج الفنية لتحديد اتجاهات السوق المحتملة.
    • يسعى إلى فهم النماذج الفنية والتوقعات السعرية لاتخاذ قرارات تداول مستنيرة.

اقرأ أيضا: استراتيجية البيع على المكشوف: فهم مخاطر وفرص التداول القصير

لماذا تحظى حركة السعر بشعبية بين متداولي الفوركس؟

حركة السعر تحظى بشعبية كبيرة بين متداولي الفوركس لعدة أسباب:

  • عالية السيولة: سوق الفوركس يُعتبر أحد أكبر أسواق التداول في العالم ويتميز بارتفاع مستويات السيولة، هذا يعني أن هناك الكثير من المتداولين والأموال في السوق، مما يجعل من السهل إجراء عمليات شراء وبيع بسرعة وبأسعار فعالة.
  • حركة مستمرة: يتميز سوق الفوركس بأنه يعمل على مدار 24 ساعة في اليوم، خمسة أيام في الأسبوع، مما يعني أن هناك حركة دائمة في الأسعار، ما يتيح للمتداولين الوصول إلى السوق في أي وقت يرونه مناسبًا.
  • انخراط مبتدئين: بسبب تقلباته المعقولة، يعتبر سوق الفوركس ملائمًا للمتداولين الجدد، حيث يمكن للمبتدئين تجربة صفقات أصغر قبل التوسع في استراتيجيات تداول أكثر تعقيدًا.
  • سهولة تحليل الأنماط: نظرًا لنضج السوق والتكرار المستمر في حركة الأسعار، يمكن للمتداولين بسهولة تحديد أنماط واتجاهات متكررة، ما يوفر فرصًا لتحقيق ربح من خلال استنتاج الاتجاهات المتوقعة.
  • التنوع الكبير: يوفر سوق الفوركس تنوعًا كبيرًا من الأزواج العملات للتداول، مما يتيح للمتداولين الاختيار بين مختلف الفرص والاستراتيجيات.
  • توفر الرافعة المالية: يمكن للمتداولين استخدام الرافعة المالية في سوق الفوركس، مما يزيد من إمكانية تحقيق أرباح كبيرة بالمقارنة مع رأس المال الذي يستثمرونه.

تداول الفوركس

أفضل استراتيجيات تداول مع إشارات حركة السعر

إليك أفضل استراتيجيات التداول مع حركات الأسعار:

تداول اتجاه حركة الأسعار

تداول اتجاه حركة السعر يشير إلى دراسة الاتجاهات التي تظهر في حركة الأسعار على الرسوم البيانية، حيث يمكن للمتداولين استخدام تقنيات متنوعة لتحديد ومتابعة هذه الاتجاهات، مثل استخدام نماذج تداول الرأس والكتفين.

وتعتبر تقنيات تداول اتجاه حركة الأسعار أدوات فعّالة، خاصةً بالنسبة للمتداولين الجدد، حيث تساعدهم على فهم الاتجاهات واتخاذ قرارات تداول استنادًا إلى تلك الاتجاهات.

نمط الشريط الداخلي

نمط الشريط الداخلي يمثل استراتيجية تداول تشمل شمعتين، حيث يكون الشمع الداخلي أصغر حجمًا من الشمعة الخارجية، ويتمحور داخل نطاق الشمعة الخارجية (الشمعة الأم)، حيث يحدث تكوين الشريط الداخلي عندما تكون التداولات ضمن نطاق أسعار الشمعة الأم.

غالبًا ما يتكون الشريط الداخلي في لحظات من التوحيد في السوق، ولكن قد يشير أيضًا إلى نقطة تحول في الاتجاه السائد.

المتداولون المهرة قد يكتشفون هذا النمط بسرعة، ويحللون موقع وحجم الشريط الداخلي لتحديد ما إذا كان يُظهر توحيدًا في الاتجاه الحالي أم يشير إلى تغيير في الاتجاه.

حجم وموقع الشريط الداخلي يمكن أن يساعد في توجيه المتداولين حول ما إذا كانت هناك احتمالات لحدوث ارتفاع أو انخفاض في السعر.

الاتجاه التالي لدخول الارتداد

استراتيجية “الاتجاه التالي لدخول الارتداد” هي نهج بسيط في تداول حركة السعر حيث يقوم المتداول بمتابعة الاتجاه الحالي لاتخاذ قرارات التداول، إليك شرح أكثر تفصيلًا:

  1. اتجاه التراجع: إذا كان السعر يظهر تراجعًا واضحًا، حيث يتكون قمم منخفضة باستمرار، يكون المتداول في هذه الحالة يتطلع إلى اتخاذ مركز قصير، يشير هذا إلى استعداده للرهان على استمرار انخفاض الأسعار.
  2. اتجاه الارتفاع: إذا كانت الأسعار ترتفع بشكل تدريجي، مع ارتفاع القمم وانخفاضها بشكل متزايد، فإن المتداول قد يرغب في الشراء، في هذه الحالة، يتوقع المتداول استمرار ارتفاع الأسعار ويرغب في الاستفادة من هذا الاتجاه.

تحديد الاتجاه الحالي يعتمد على تحليل حركة الأسعار والتعرف على نماذج القمم والقيعان، وهذه الاستراتيجية تعكس النهج البسيط لاتخاذ قرارات التداول استنادًا إلى الاتجاه الحالي في السوق، وتعتمد على التفاعل البسيط مع حركة الأسعار.

الاتجاه التالي لدخول الاختراق

استراتيجية “الاتجاه التالي لدخول الاختراق” تهتم بمتابعة أي تحركات رئيسية في السوق، حيث يُفترض أنه بعد ارتفاع الأسعار، يمكن توقع حدوث ارتداد، وعندما يتجاوز السوق خط الدعم أو المقاومة المعين، يتم تسميته باسم “الاختراق”.

يُمكن للمتداولين الاستفادة من هذا النهج كإشارة للتداول، حيث يتخذون مركزًا طويلًا إذا تجاوز السهم الخط المستهدف نحو الارتفاع أو اخترق خط المقاومة، على الجانب الآخر، يمكن للمتداولين اتخاذ مركز قصير إذا تجاوز السعر خط الدعم واتجه نحو الانخفاض.

اقرأ أيضا: أهمية خطوط الاتجاه في التداول: دليلك لقرارات مالية أكثر ربحية 2024

استراتيجيات التداول

تداول انعكاس الرأس والكتفين

انعكاس الرأس والكتفين هي استراتيجية تداول تستند إلى نمط يشبه إلى حد ما صورة ظلية للرأس والكتفين، ببساطة، تتضمن هذه الاستراتيجية ارتفاعًا في الأسعار، ثم انخفاضًا، ثم ارتفاعًا مرة أخرى، ثم انخفاضًا، وأخيرًا ارتفاعًا إلى قمة أدنى قبل تحقيق انخفاض متواضع.

ويعد تداول انعكاس الرأس والكتفين واحدة من الاستراتيجيات الشائعة في تداول حركة السعر، حيث يكون من النسبة أن يكون من السهل اختيار نقطة الدخول (عادة بعد الكتف الأول) وتحديد نقطة وقف الخسارة (بعد الكتف الثاني) للاستفادة من الارتفاع المؤقت الذي يُشكله الرأس.

في الختام، تداول حركة السعر هو نهج في استراتيجية التداول يعتمد على تحليل تحركات أسعار السوق الأساسية لتوقع الاتجاهات المستقبلية، حيث يقوم المتداولون بالبحث عن إشارات حركة السعر التي تدل على ظهور اتجاه في السوق.

في مقابل التحليل الفني، يتمحور تداول حركة الأسعار حول السعر الفعلي للأصل، وليس حول المؤشرات المتحركة أو القياسات الإحصائية، ويحظى هذا النهج بشعبية خاصة بين متداولي الفوركس نظرًا للسيولة وحجم سوق الفوركس الكبير.

يُمكن للمتداولين استخدام مجموعة متنوعة من الطرق في تداول حركة الأسعار للتنبؤ بتحركات السوق وتحقيق ربح قصير الأجل.