آخر الأخبار

الرئيسيةتعليم الفوركسللجمع بين الزخم والاتجاه: تعرّف على شرح مؤشر الماكد MACD Indicator

للجمع بين الزخم والاتجاه: تعرّف على شرح مؤشر الماكد MACD Indicator

مؤشر الماكد (MACD) هو أحد المؤشرات الفنية البارزة في عالم التداول المالي، ويستخدم هذا المؤشر لتحليل الاتجاهات والزخم في أسعار الأصول المالية، وهو يعتبر أداة قيمة للمتداولين لاتخاذ القرارات التداولية.

يقوم MACD بقياس فارق بين متوسطات الإغلاق لفترتين زمنيتين مختلفتين، ويوفر إشارات حول التقاطعات وتغيرات الزخم.

في هذا المقال، سنلقي نظرة على كيفية عمل مؤشر الماكد MACD Indicator وكيف يمكنك استخدامه لتحسين أدائك في الأسواق المالية.

ما هو مؤشر الماكد MACD Indicator؟

مؤشر الماكد MACD Indicator هو أداة تحليل فني تستخدم في التحليل الفني للأسواق المالية، وهي واحدة من أشهر المؤشرات المستخدمة في تحليل الأسهم والعملات والسلع.

ويتم استخدام مؤشر MACD لتحديد اتجاه الاتجاه العام للأسعار وتحديد نقاط الدخول والخروج المحتملة.

يتألف مؤشر الماكد MACD Indicator من ثلاثة مكونات رئيسية:

  1. خط MACD السريع: يتمثل في الفرق بين متوسط ​​الإغلاق لفترة زمنية معينة (مثلاً 12 يومًا) ومتوسط ​​الإغلاق لفترة زمنية أطول (مثلاً 26 يومًا).
  2. خط إشارة: يتمثل في متوسط ​​الإغلاق للخط MACD السريع، وغالبا ما يتم استخدام متوسط ​​الإغلاق لـ 9 يومًا.
  3. عمود هيستوغرام: يمثل الفرق بين الخط MACD وخط الإشارة.

عندما يتجاوز خط MACD السريع خط الإشارة من أسفل إلى أعلى، يعتبر ذلك إشارة للشراء (اتجاه صاعد).

وعلى العكس، عندما يتجاوز خط MACD السريع خط الإشارة من أعلى إلى أسفل، يعتبر ذلك إشارة للبيع (اتجاه هابط).

يستخدم المتداولون عادة مؤشر MACD بالتزامن مع مؤشرات أخرى وأدوات تحليل فني لاتخاذ قرارات التداول.

اقرأ أيضًا: لتصبح متداولاً محترفاً: تعرّف على أفضل مؤشرات الزخم Momentum Indicators

مؤشر الماكد MACD

استخدامات مؤشر الماكد MACD Indicator

مؤشر الماكد MACD Indicator يستخدم لعدة أغراض في التحليل الفني واتخاذ القرارات في التداول المالي، وهذه بعض الاستخدامات الشائعة له:

  1. تحديد اتجاه السوق: يمكن استخدام خطوط MACD وإشارات التقاطع بينها لتحديد اتجاه السوق، عندما يتجاوز خط MACD السريع خط الإشارة من أسفل إلى أعلى، يشير ذلك إلى اتجاه صاعد، بينما يشير التقاطع من أعلى إلى أسفل إلى اتجاه هابط.
  2. تحديد نقاط الدخول والخروج: يمكن استخدام التقاطعات بين خطوط MACD وإشارات الدخول والخروج من السوق، على سبيل المثال، يعتبر تقاطع خط MACD السريع مع خط الإشارة من أسفل إلى أعلى إشارة للشراء، في حين يشير تقاطعه من أعلى إلى أسفل إلى إشارة للبيع.
  3. تأكيد الاتجاهات: يمكن استخدام مؤشر MACD لتأكيد الاتجاهات السائدة في السوق، على سبيل المثال، عندما يكون خط MACD فوق خط الإشارة، يشير ذلك إلى اتجاه صاعد، بينما يشير وجوده أسفل خط الإشارة إلى اتجاه هابط.
  4. تحديد تغيرات الزخم: يمكن استخدام العمود الهيستوغرامي في مؤشر MACD لتحديد تغيرات الزخم في الاتجاه السعري، زيادة حجم العمود الهيستوغرامي يشير إلى تزايد الزخم الصاعد، بينما انخفاض الحجم يشير إلى ضعف الزخم أو تغير الاتجاه.

باستخدام هذه الاستخدامات، يمكن للمتداولين استخدام مؤشر MACD لاتخاذ قرارات تداول مستنيرة وفهم حركة الأسعار بشكل أفضل.

ومع ذلك، يجب دائمًا مراعاة استخدام المؤشرات الفنية بجانب تحليلات أخرى وعوامل أساسية لاتخاذ القرارات التجارية الصحيحة.

كيفية قراءة مؤشر الماكد MACD Indicator

قراءة مؤشر الماكد MACD Indicator يتطلب فهماً لعدة عناصر رئيسية في المؤشر، وهذه هي الخطوات الأساسية لقراءته:

  1. التقاطعات بين خطوط MACD والإشارة:
    • عندما يتجاوز خط MACD السريع (الأزرق) خط الإشارة (البرتقالي) من الأسفل للأعلى، فإن هذا يعتبر إشارة للشراء، ويشير هذا التقاطع إلى أن الزخم الصاعد قد تحسن.
    • على العكس، عندما يتجاوز خط MACD السريع خط الإشارة من الأعلى إلى الأسفل، فإن هذا يعتبر إشارة للبيع، ويشير هذا التقاطع إلى أن الزخم الهابط قد تحسن.
  2. مواقع خط MACD بالنسبة للخط الإشارة:
    • إذا كان خط MACD فوق خط الإشارة، فإن ذلك يشير إلى اتجاه صاعد.
    • إذا كان خط MACD أسفل خط الإشارة، فإن ذلك يشير إلى اتجاه هابط.
  3. العمود الهيستوغرامي:
    • عندما يكون العمود الهيستوغرامي فوق الخط الأفقي الصفري، يشير ذلك إلى زخم إيجابي في الاتجاه.
    • عندما يكون العمود الهيستوغرامي تحت الخط الأفقي الصفري، يشير ذلك إلى زخم سلبي في الاتجاه.
    • زيادة حجم العمود الهيستوغرامي يعزز الزخم في الاتجاه الذي يشير إليه، بينما انخفاضه يشير إلى ضعف الزخم.
  4. التقاطعات الإيجابية والسلبية:
    • التقاطعات الإيجابية تحدث عندما يكون السعر في ترند هابط ولكن مؤشر MACD يتحرك صعوداً، مما قد يشير إلى انعكاس الاتجاه إلى الصعود.
    • التقاطعات السلبية تحدث عندما يكون السعر في ترند صاعد ولكن مؤشر MACD يتحرك هبوطاً، مما يشير إلى احتمال انعكاس الاتجاه إلى الهبوط.

يجب أن تعتمد تحليلاتك على مجموعة متنوعة من المؤشرات والعوامل الفنية والأساسية لاتخاذ القرارات في التداول.

قد تحتاج أيضًا إلى ضبط إعدادات المؤشر لتتناسب مع إستراتيجيتك التداولية والإطار الزمني الخاص بك.

مميزات وخصائص مؤشر الماكد MACD Indicator

مؤشر الماكد MACD Indicator له العديد من المميزات والخصائص التي تجعله شائعًا بين المتداولين، ومن بين هذه المميزات والخصائص:

  1. سهولة الفهم والاستخدام: يعتبر MACD مؤشرًا فنيًا مبنيًا على تقاطعات المتوسطات المتحركة وتغيرات الزخم، وهذا يجعله سهل الفهم والاستخدام حتى للمبتدئين في التداول.
  2. قدرة على تحديد اتجاهات السوق: يمكن لمؤشر MACD تحديد اتجاهات السوق بشكل فعال، سواء كانت صاعدة أو هابطة، من خلال التقاطعات بين خطوط MACD وخط الإشارة ومواقع خط MACD بالنسبة للإشارة.
  3. تحديد نقاط الدخول والخروج: يمكن استخدام مؤشر MACD لتحديد نقاط الدخول والخروج من السوق بناءً على التقاطعات وتغيرات الزخم، مما يساعد في تحسين القرارات التجارية.
  4. قدرة على تحديد تغيرات الزخم: يتيح للمتداولين مؤشر MACD التعرف على تغيرات الزخم في الاتجاه السعري عن طريق مراقبة العمود الهيستوغرامي، وهذا يمكن أن يساعد في تجنب دخول الصفقات في ظروف تشير إلى ضعف الزخم.
  5. مرونة الاستخدام: يمكن تخصيص إعدادات مؤشر MACD لتناسب مختلف الإطارات الزمنية واستراتيجيات التداول، مما يجعله مرنًا للاستخدام في مختلف الأسواق المالية وظروف التداول.
  6. إمكانية الجمع بينه وبين مؤشرات أخرى: يمكن استخدام مؤشر MACD بجانب مؤشرات فنية أخرى مثل متوسطات الحركة والقنوات والمتقلبات لتعزيز تحليلات التداول واتخاذ القرارات.

اقرأ أيضًا: ما هو مؤشر FTSE 250 وكيف تستثمر فيه؟

مميزات وخصائص مؤشر الماكد MACD Indicator

عيوب ومساوئ مؤشر الماكد MACD Indicator

على الرغم من فوائد مؤشر الماكد MACD Indicator وشهرته في التداول، إلا أنه يمكن أيضًا أن يواجه بعض العيوب والمساوئ، ومن بينها:

  1. إشارات متأخرة في بعض الأحيان: قد يعاني MACD من تأخر في تقديم الإشارات، خاصة في فترات التذبذب الجانبية للسوق، مما قد يؤدي إلى فقدان الفرص التجارية.
  2. تشويش الإشارات في الأسواق الجانبية: عندما يكون السوق في حالة جانبية وغير متجهة، يمكن أن تكون إشارات MACD مشوشة وغير فعّالة، مما يجعل من الصعب اتخاذ قرارات تداول دقيقة.
  3. تأثير السوق الجانبية والتداخل مع التقاطعات الزائفة: في سوق جانبية، يمكن أن تحدث التقاطعات الزائفة بين خطوط MACD وخط الإشارة، مما يؤدي إلى توليد إشارات خاطئة للتداول.
  4. تحسس مرتفع للتغيرات الصغيرة: يمكن أن يكون MACD حساسًا للتغيرات الصغيرة في الأسعار، مما قد يؤدي إلى إشارات زائفة أو فقدان فرص التداول عندما يكون السوق في حالة تذبذب ضيقة.
  5. عدم قدرته على توقع التغيرات المفاجئة في السوق: MACD يعتمد بشكل رئيسي على تحليل الاتجاهات والزخم السعري، ولا يمكنه دائمًا التنبؤ بتغيرات مفاجئة في السوق أو حدوث أحداث غير متوقعة.
  6. تعتمد على الإعدادات الافتراضية التي قد لا تناسب جميع السوق والأداء: قد تحتاج إلى تعديل إعدادات MACD بحسب السوق والإطار الزمني المحدد، وهذا يتطلب فهمًا جيدًا للأداة وتجربة.

على الرغم من هذه العيوب، يظل مؤشر الماكد MACD Indicator أداة قيمة في تحليل السوق واتخاذ القرارات التجارية، ولكن يجب دائمًا استخدامه بجانب تحليلات أخرى ومراعاة العوامل الأساسية لضمان اتخاذ قرارات تداول مستنيرة.

عيوب ومساوئ مؤشر الماكد MACD Indicator

أفضل إعدادات مؤشر الماكد MACD Indicator

إعدادات مؤشر الماكد MACD Indicator يمكن أن تختلف بناءً على استراتيجية التداول والإطار الزمني الذي تستخدمه.

ومع ذلك، هناك إعدادات افتراضية شائعة يستخدمها العديد من المتداولين، إليك بعض الإعدادات التقليدية التي يمكن أن تكون مفيدة كنقطة انطلاق:

  1. فترة MACD السريعة (Short-Term): عادة ما يكون 12، وهو يمثل عدد الفترات (مثلاً أيام) المستخدمة في حساب متوسط ​​الإغلاق السريع.
  2. فترة MACD البطيئة (Long-Term): عادة ما يكون 26، وهو يمثل عدد الفترات المستخدمة في حساب متوسط ​​الإغلاق البطيء.
  3. فترة خط الإشارة (Signal Line Period): عادة ما يكون 9، وهو يمثل عدد الفترات المستخدمة في حساب متوسط ​​الإغلاق لخط الإشارة.

هذه الإعدادات الافتراضية يمكن أن توفر نقطة انطلاق جيدة لاستخدام مؤشر MACD في التحليل الفني، ومع ذلك، يمكنك أيضًا تجربة إعدادات مختلفة وضبطها حسب السوق واستراتيجيتك التداولية الخاصة.

قد تحتاج إلى تجربة مجموعة من الإعدادات لتحديد أي إعدادات تعمل بشكل أفضل في الظروف التي تتداول فيها.

أفضل إعدادات مؤشر الماكد MACD Indicator

مؤشر الماكد المطور | مؤشر الماكد أبو خطين

مؤشر الماكد MACD Indicator المطور أو المعروف أيضًا بمؤشر MACD أبو خطين هو تطوير لمؤشر MACD الأساسي.

ويتميز هذا التطوير بإضافة خطوط إضافية إلى المؤشر الأساسي لتوفير مزيد من المعلومات وزيادة دقة التحليل.

عادة ما يتكون مؤشر MACD المطور من خطين إضافيين بالإضافة إلى الخطوط الرئيسية للمؤشر الأساسي وهما:

  1. خط الصفر (Zero Line): هو خط أفقي يمثل القيمة الصفرية على المؤشر، وعندما يتجاوز خط MACD السريع (الخط الأزرق) الصفر من أسفل إلى أعلى، يعتبر ذلك إشارة شراء، وعندما يتجاوز الصفر من أعلى إلى أسفل، يعتبر ذلك إشارة بيع.
  2. خط الإشارة المطور (Signal Line): هو خط إضافي يتم حسابه من خلال تطبيق متوسط ​​منحنى لخط MACD البطيء (الخط الأحمر)، ويتم استخدامه لتوليد إشارات التداول، حيث يتم تحديد الشراء عندما يتجاوز خط MACD السريع خط الإشارة المطور من أسفل إلى أعلى، والبيع عندما يتجاوزه من أعلى إلى أسفل.

من خلال إضافة هذه الخطوط، يمكن لمؤشر MACD المطور توفير إشارات تداول أكثر دقة ومعلومات أكثر في التحليل الفني.

ومع ذلك، يجب دائمًا تجربة هذا المؤشر وفهم كيفية استخدامه بشكل صحيح قبل اتخاذ قرارات التداول استنادًا إليه.

اقرأ أيضا: ما هو مؤشر ناسداك المركب وماهي الشركات المدرجة فيه؟

مؤشر الماكد المطور | مؤشر الماكد أبو خطين

استراتيجية الماكد MACD Indicator

استراتيجية MACD هي إحدى الاستراتيجيات الشائعة في التحليل الفني والتي تعتمد على مؤشر الماكد MACD Indicator.

إليك خطوات بسيطة لاستخدام استراتيجية MACD:

  1. تحديد الإطار الزمني: اختر الإطار الزمني الذي ترغب في التداول به، سواء كان دقيقة، ساعة، يومية أو أسبوعية.
  2. تطبيق MACD: قم بتطبيق مؤشر MACD على الرسم البياني للسعر على الإطار الزمني الذي اخترته، يظهر MACD عادة كمؤشر خطوط وعمود هيستوغرامي.
  3. تحديد التقاطعات: ابحث عن التقاطعات بين خطوط MACD وخط الإشارة، عندما يتجاوز خط MACD السريع (الأزرق) خط الإشارة (البرتقالي) من الأسفل للأعلى، يُعتبر ذلك إشارة للشراء، وعندما يتجاوز خط MACD السريع خط الإشارة من الأعلى إلى الأسفل، فإن ذلك يُعتبر إشارة للبيع.
  4. مراقبة الهيستوغرام: انظر إلى العمود الهيستوغرامي عندما تظهر تقاطعات بين خطوط MACD وخط الإشارة، زيادة الحجم في العمود الهيستوغرامي يشير إلى زيادة الزخم في الاتجاه الموضح بالتقاطع.
  5. تأكيد الإشارات: قد تحتاج إلى تأكيد إشارات MACD بواسطة مؤشرات أخرى أو نمط سعري، مثلاً، تأكد من أن التقاطع يحدث في اتجاه الاتجاه العام للسوق وعند مستويات الدعم والمقاومة.
  6. إدارة المخاطر: لا تنسَ إدارة المخاطر ووضع أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح بحكمة للحفاظ على رأس المال.

هذه استراتيجية بسيطة تعتمد على مؤشر MACD، ويمكن تخصيصها وتعديلها وفقاً لاحتياجات التداول الخاصة بك وفقاً لظروف السوق المحددة.

تذكر أن استخدام المؤشرات الفنية بمفردها ليس كافياً دائماً، ويجب دائمًا مراعاة العوامل الأخرى مثل الأخبار الاقتصادية والأحداث السياسية والأساسيات الأخرى لاتخاذ قرارات تداول مستنيرة.

استراتيجية الماكد MACD Indicator

العلاقة بين مؤشر الماكد MACD Indicator ومؤشر RSI

مؤشر الماكد (MACD) ومؤشر القوة النسبية (RSI) هما من المؤشرات الفنية الشائعة المستخدمة في التحليل الفني لأسواق المال.
تختلف وظيفة كل مؤشر ولكن يمكن استخدامهما معًا للحصول على رؤية أكثر شمولاً لحركة الأسعار وزيادة فعالية استراتيجيات التداول.
إليك العلاقة بينهما:
  1. مؤشر الماكد (MACD):
    • MACD هو مؤشر يقيس انعكاسات الزخم في حركة الأسعار.
    • يتألف MACD من خطين رئيسيين: الخط السريع (MACD) والخط البطيء (إشارة).
    • يمكن استخدام تقاطعات خطوط MACD وإشارة لتوليد إشارات شراء وبيع.
    • يعكس العمود الهيستوغرامي في MACD تغيرات الزخم في الاتجاه السعري.
  2. مؤشر القوة النسبية (RSI):
    • RSI هو مؤشر يقيس سرعة وقوة حركة الأسعار.
    • يتراوح قيم RSI بين 0 و100، حيث يُعتبر السوق في حالة تشبع بالشراء عندما يكون RSI فوق 70، وحالة تشبع بالبيع عندما يكون دون 30.
    • يُستخدم RSI لتحديد ما إذا كانت الأسهم مُفرطة في الشراء أو البيع، مما يشير إلى إمكانية عكس الاتجاه.

العلاقة بين MACD وRSI:

  • يمكن استخدام MACD وRSI معًا لتوفير تأكيدات إضافية لإشارات التداول.
  • على سبيل المثال، إذا كان MACD يشير إلى توجيه إشارة شراء، فقد يُعزز ذلك إذا كان RSI أيضًا يظهر أن السوق غير مُفرط فيها في الشراء.
  • من خلال مقارنة إشارات MACD وRSI معًا، يمكن تحسين دقة إشارات التداول وتقليل الإشارات الزائفة.

مع ذلك، يجب على المتداولين أن يتذكروا أن استخدام المؤشرات الفنية بمفردها أو معًا ليست دائمًا مضمونة للنجاح، ويجب دائمًا مراعاة العوامل الأخرى مثل الأحداث الاقتصادية والسياسية والأساسية قبل اتخاذ القرارات التداولية.

معادلة مؤشر الماكد MACD Indicator

مؤشر الماكد MACD Indicator يتألف من خطين رئيسيين: الخط السريع (MACD) والخط البطيء (الإشارة).

لحساب قيمة MACD، يتم اتباع الخطوات التالية:

  1. حساب متوسط الإغلاق السريع (EMA) لفترة معينة، مثلاً 12 فترة.
  2. حساب متوسط الإغلاق البطيء (EMA) لفترة مختلفة، مثلاً 26 فترة.
  3. طرح قيمة EMA البطيء من قيمة EMA السريع، وهذا يعطي قيمة خط MACD.
  4. حساب متوسط التحرك (EMA) لخط MACD نفسه لفترة أخرى، مثلاً 9 فترات، وهذا يُعرف باسم “خط الإشارة”.

الصيغة الرياضية لحساب MACD هي:

𝑀𝐴𝐶𝐷=𝐸𝑀𝐴12(𝐶𝑙𝑜𝑠𝑖𝑛𝑔𝑃𝑟𝑖𝑐𝑒)−𝐸𝑀𝐴26(𝐶𝑙𝑜𝑠𝑖𝑛𝑔𝑃𝑟𝑖𝑐𝑒)

ثم يمكن حساب الإشارة (Signal Line) باستخدام متوسط التحرك للقيمة المتوسطة لخط MACD:

𝑆𝑖𝑔𝑛𝑎𝑙𝐿𝑖𝑛𝑒=𝐸𝑀𝐴9(𝑀𝐴𝐶𝐷)

حيث:

  • 𝐸𝑀𝐴12 هو متوسط الإغلاق السريع لفترة 12.
  • 𝐸𝑀𝐴26 هو متوسط الإغلاق البطيء لفترة 26.
  • 𝐸𝑀𝐴9 هو متوسط التحرك لفترة 9.
  • “Closing Price” تمثل سعر الإغلاق للفترة الزمنية المحددة.

هذه الصيغة تعطينا قيمة MACD وقيمة خط الإشارة، وتُستخدم هذه القيم لتوليد إشارات التداول في استراتيجيات التحليل الفني.

في الختام، مؤشر الماكد MACD Indicator يعتبر أداة قوية في صناعة التداول المالي، حيث يوفر إشارات قيمة حول التقاطعات وتغيرات الزخم، مما يمكن المتداولين من اتخاذ قرارات تداول مستنيرة.

بفضل سهولة استخدامه وفعاليته في تحديد الاتجاهات والتغيرات الهامة في السوق، يظل MACD أحد المؤشرات الفنية المفضلة لدى المتداولين.