آخر الأخبار

الرئيسيةتعليم الفوركسأسهم الدفاعية: دليلك الشامل للاستثمار بأمان وتحقيق الاستقرار المالي

أسهم الدفاعية: دليلك الشامل للاستثمار بأمان وتحقيق الاستقرار المالي

تشهد الأسواق المالية حول العالم اهتماماً متزايداً بالأسهم الدفاعية، وذلك لأهميتها الاستراتيجية في ظل التحديات الأمنية والسياسية التي تواجه العالم. وفي هذا المقال، سنتحدث عن مفهوم الأسهم الدفاعية وأهميتها للمستثمرين، بالإضافة إلى الإيجابيات والسلبيات والمخاطر المرتبطة بهذا النوع من الاستثمار. فضلاً عن أهم الشركات الدفاعية الرائدة على مستوى العالم، والفرق بين الأسهم الدفاعية وأسهم النمو.

ما هي الأسهم الدفاعية Defensive stocks؟

الأسهم الدفاعية، المعروفة أيضًا باسم “الأسهم الدفاعية القيمية” أو Defensive stocks، هي الأسهم التي يعتبر أنها أقل حساسية للتغيرات في السوق بشكل عام. وعادة ما ترتبط هذه الأسهم بالشركات التي تعمل في صناعات مستقرة نسبيًا وأقل عرضة للانخفاضات الاقتصادية أو العوامل الخارجية الأخرى التي يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على الأداء المالي للشركة.

وكأمثلة على الصناعات التي غالبًا ما ترتبط بالأسهم الدفاعية:  الرعاية الصحية والخدمات العامة والسلع الاستهلاكية.

وتميل الشركات في هذه الصناعات إلى تقديم منتجات وخدمات يتم اعتبارها ضرورية بغض النظر عن حالة الاقتصاد العام.

وبالتالي، قد تكون إيراداتهم وأرباحهم أكثر تنبؤًا وأقل تقلبًا من الشركات التي تعمل في صناعات أخرى.

وغالبًا ما يلجأ المستثمرون إلى الأسهم الدفاعية كوسيلة لتقليل تعرضهم لتقلبات السوق أو عدم اليقين الاقتصادي.

علاوة على ذلك، بينما قد لا توفر الأسهم الدفاعية نفس الإمكانات للنمو العالي مثل الأسهم الأخرى، فقد تُنظر إليها على أنها خيار استثماري أكثر تحفظًا يمكن أن يوفر الاستقرار والعوائد المتسقة على المدى الطويل.

تعريف ومفهوم الأسهم الدفاعية
تعريف ومفهوم الأسهم الدفاعية

كيف تعمل الأسهم الدفاعية؟

خلال فترة الركود الاقتصادي، قد يقلل الناس من الإنفاق على الأشياء الاختيارية، ولكنهم لا يزالون بحاجة إلى شراء السلع الأساسية مثل الغذاء والدواء والمنتجات المنزلية.

وتعتبر الشركات التي تنتج هذه السلع الأساسية، مثل شركات السلع الاستهلاكية، أسهم دفاعية.

وبالمثل، خلال فترة التراجع السوقي، قد يقلل الناس من استهلاك الخدمات غير الأساسية مثل الترفيه أو السلع الفاخرة، ولكنهم لا يزالون بحاجة إلى دفع فواتير الخدمات العامة واستخدام خدمات الاتصالات، مما يجعل الشركات في هذه الصناعات أكثر دفاعية.

من المهم الإشارة إلى أن الأسهم الدفاعية، على الرغم من أنها تقدم فوائد محتملة مثل الاستقرار والحماية خلال تراجع السوق، إلا أنه لا يوجد استثمار خالٍ من المخاطر التي سنتحدث عنها لاحقًا في هذا المقال.

ومن المهم إجراء البحوث والتحليلات الشاملة قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية.

علاوة على ذلك، قد لا تؤدي الأسهم الدفاعية بشكل جيد مثل الأسهم النموية الأكثر عدوانية خلال فترات التوسع الاقتصادي، عندما يتوفر للمستهلكين مزيد من الدخل التصرفي للإنفاق على السلع والخدمات غير الأساسية. وسنشرح الفرق بين الاثنين في نهاية هذا المقال.

كيف تعمل الأسهم الدفاعية؟
كيف تعمل الأسهم الدفاعية؟

إيجابيات الأسهم الدفاعية

يمكن أن يوفر الاستثمار في الأسهم الدفاعية العديد من المزايا للمستثمرين. وفيما يلي بعض الفوائد المحتملة:

  • الاستقرار: الاستقرار ينتج من حقيقة أن الأسهم الدفاعية ترتبط بالشركات التي تعمل في صناعات مستقرة، وتميل هذه الشركات إلى تقديم منتجات وخدمات تعتبر ضرورية بغض النظر عن حالة الاقتصاد بشكل عام.
  • الحماية خلال الانخفاضات: يمكن أن توفر الأسهم الدفاعية حماية خلال الانخفاضات الاقتصادية أو التصحيحات السوقية نظرًا لأنها أقل حساسية للتغييرات في السوق العام. ويمكن أن يساعد ذلك على تقليل الخسائر وتقليل تأثير تقلبات السوق على محفظة المستثمر.
  • الحماية من التضخم: تتمتع الأسهم الدفاعية بالحماية من التضخم، حيث تتميز هذه الأسهم بأنها تتأثر بشكل أقل بالتضخم مقارنة بالسوق بشكل عام، وذلك لأنها تعمل في صناعة دائمة الطلب وتوقعات الطلب تظل مستمرة على المدى البعيد.
  • الدخل من الأرباح: تعرف العديد من الأسهم الدفاعية بدفع أرباح متسقة على مدى الوقت. ويمكن أن يوفر ذلك للمستثمرين تدفقًا مستقرًا من الدخل، والذي يمكن أن يكون جذابًا بشكل خاص للمستثمرين الذين يسعون إلى الاستثمارات التي تولد الدخل.
  • المخاطرة الأقل: عمومًا، تعتبر الأسهم الدفاعية أقل مخاطرة من أنواع أخرى من الأسهم مثل الأسهم النمو أو الأسهم التكنولوجية. وذلك لأنها ترتبط بشركات مستقرة تعمل في صناعات أقل عرضة للانخفاضات الاقتصادية أو العوامل الخارجية الأخرى التي يمكن أن تؤثر سلبًا على أداء الشركة المالي.

بشكل عام يمكننا القول: يمكن أن يكون الاستثمار في الأسهم الدفاعية استراتيجية جيدة للمستثمرين الذين يسعون إلى الاستقرار والحماية خلال الانخفاضات السوقية والعوائد المتسقة على المدى الطويل.

الاستثمار في الأسهم الدفاعية

عند الاستثمار في الشركات الدفاعية، يجب مراعاة العوامل التالية:

  • السجل التجاري والأداء المالي للشركة: يجب دراسة سجل الشركة التجاري وتقييم أدائها المالي في السنوات السابقة، وتحديد مدى نموها واستقرارها.
  • العلاقات التجارية والعقود مع الحكومات: يجب مراجعة العلاقات التجارية والعقود المبرمة بين الشركة الدفاعية والحكومات، وتحديد مدى استمرارية هذه العلاقات والعقود في المستقبل.
  • التطورات التكنولوجية والابتكارات في الصناعة الدفاعية: يجب مراعاة التطورات التكنولوجية، وتحديد مدى قدرة الشركة الدفاعية على الاستجابة لهذه التطورات والابتكارات.

الأدوات المتاحة لتحليل الأسهم الدفاعية

هناك العديد من الأدوات المتاحة لتحليل الأسهم الدفاعية، ومن أهمها:

  • التحليل الأساسي: ويشمل دراسة العوامل الأساسية للشركات الدفاعية، مثل العلاقات التجارية والعقود المبرمة بين الشركات والحكومات وتحديد مدى استمرارية هذه العلاقات والعقود في المستقبل، كما يشمل تحليل العوامل المالية والتقنية للشركات.
  • التحليل الفني: ويشمل دراسة الرسوم البيانية والاتجاهات والمؤشرات التقنية للأسهم الدفاعية، ويساعد في تحديد مستويات الدعم والمقاومة وتوقع حركة السعر في المستقبل.
  • التحليل الكمي: ويشمل استخدام النماذج الإحصائية لتحليل الأسهم الدفاعية، مثل النماذج المالية والاقتصادية والإحصائية، ويساعد في توقع حركة السعر في المستقبل.
  • تحليل القيمة الدفترية والقيمة السوقية: ويشمل تقييم الشركات الدفاعية بناءً على القيمة الدفترية والقيمة السوقية للشركات، ويساعد في تحديد مدى تقييم السوق للشركات الدفاعية.
  • المقارنة بين الشركات: ويشمل مقارنة أداء الشركات الدفاعية ببعضها البعض، وتحديد الشركات التي تتفوق على الأخرى من حيث الأداء المالي والتوقعات المستقبلية.

وبالتالي يجب الاستفادة من هذه الأدوات جميعها إن أمكن وتحليل الأسهم الدفاعية بشكل شامل ودقيق، والتحقق من صحة المعلومات المتاحة عن الشركات ومدى استقرارها في الصناعة الدفاعية، وتحديد مدى توافقها مع استراتيجية الاستثمار الخاصة بالمستثمر.

الاستثمار في الأسهم الدفاعية
الاستثمار في الأسهم الدفاعية

كيفية اختيار الأسهم الدفاعية المناسبة للاستثمار

يمكن اتباع الخطوات التالية لاختيار الأسهم الدفاعية المناسبة:

  1. البحث والتحليل: من المهم البدء في البحث عن الشركات الدفاعية المتاحة في الأسواق المالية، وتحليل أدائها المالي وسجلها التجاري ومدى قوتها.
  2. تحديد استراتيجية الاستثمار: يجب تحديد استراتيجية الاستثمار المناسبة، وهل يريد المستثمر الاستثمار في الشركات الدفاعية للحصول على عوائد قصيرة الأمد أم للحصول على عوائد طويلة الأمد.
  3. التحقق من العوامل الأساسية: حيث من الضروري التحقق من العوامل الأساسية للشركات الدفاعية، مثل العلاقات التجارية والعقود مع الحكومات والعلاقات بين الدول والظروف السياسية والأمنية العالمية.
  4. التحقق من العوامل التقنية: يجب التحقق من العوامل التقنية الخاصة بالشركات الدفاعية، مثل التطورات التكنولوجية والابتكارات والقدرة على الاستجابة لتلك التطورات.
  5. التحقق من العوامل المالية: وذلك معناه التحقق من العوامل المالية للشركات الدفاعية، مثل الإيرادات والأرباح والنمو والديون والسيولة المالية.
  6. تحديد مستوى المخاطرة: يجب تحديد مستوى المخاطرة المناسب للمستثمر، وتحديد الشركات الدفاعية التي تتوافق مع مستوى المخاطرة المحدد.
  7. التنويع: يجب تنويع المحفظة الاستثمارية بين الأسهم الدفاعية والأسهم الأخرى، حتى يتم تحقيق التوازن اللازم بين العوائد والمخاطر.

وخلاصة ذلك، من الضروري التحليل الدقيق والشامل للأسهم الدفاعية المراد الاستثمار فيها.

هل يمكن الاستثمار في الأسهم الدفاعية عبر الإنترنت؟

نعم، يمكن الاستثمار في الشركات الدفاعية عبر الإنترنت من خلال العديد من المنصات الاستثمارية عبر الإنترنت.

ويمكن للمستثمرين شراء وبيع الأسهم الدفاعية عبر هذه المنصات بشكل سهل ومريح، وعادة ما يتم توفير أدوات وموارد متعددة للمستثمرين لتحليل الأسهم واتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة.

ومن بين المنصات الاستثمارية الشهيرة التي يمكن الاستثمار في الشركات الدفاعية عبرها على الإنترنت، يمكن ذكر بعض الأمثلة مثل:

  1. eToro.
  2. .TD Ameritrade.
  3.  Robinhood.
  4.  Interactive Brokers.
  5. Charles Schwab.

ولكن يجب على المستثمرين البحث عن المنصة الأنسب لاحتياجاتهم الاستثمارية والتحقق من سمعة المنصة ومستوى الأمان المتاح عليها.

كما يجب عليهم أيضًا الانتباه إلى الرسوم والعمولات المرتبطة بالاستثمار في الأسهم عبر هذه المنصات.

اقرأ أيضًا: إليك كل ما تحتاج معرفته عن كيفية الاستثمار في الصكوك وأنواعها ومميزاتها ومخاطر الاستثمار فيها

أهم القطاعات والشركات الدفاعية الرائدة على مستوى العالم

هناك العديد من الشركات الدفاعية الرائدة في الأسواق المالية، والتي يمكن أن تحمي محفظتك الاستثمارية خلال فترات الركود الاقتصادي والتقلبات السوقية.

ومن أهم القطاعات التي تضم شركات دفاعية:

  • الرعاية الصحية: مثل شركات الأدوية والمعدات الطبية وشركات التأمين الصحي.
  • الغذاء والمشروبات: مثل شركات الأغذية الأساسية والمشروبات الغازية والمياه.
  • التكنولوجيا: مثل شركات البرمجيات والأجهزة الإلكترونية والاتصالات.
  • الطاقة: مثل شركات النفط والغاز وشركات الكهرباء.
  • المرافق العامة: مثل شركات المياه والصرف الصحي وشركات النقل العام.

ومن بين الشركات الدفاعية الرائدة في هذه القطاعات يمكن ذكر بعض الأمثلة، مثل:

  • في قطاع الرعاية الصحية:
  • في قطاع الغذاء والمشروبات:
    • شركة كوكاكولا.
    • شركة نستله.
    • شركة بيبسي.
  • في قطاع التكنولوجيا:
    • شركة أبل.
    •  شركة مايكروسوفت.
    • شركة أمازون.
  • في قطاع الطاقة:
    • شركة إكسون موبيل.
    • شركة شيفرون.
    • شركة بي.بي.
  • في قطاع المرافق العامة:
    • شركة فيريزون كوميونيكيشنز.
    • شركة أمريكان ووتر.
    • شركة إيديسون الكهربائية.

ومن المهم الإشارة إلى أن هذه الشركات لا تعتبر توصية استثمارية، ويجب على المستثمرين إجراء البحث والتحليل اللازم قبل اتخاذ قرارات الاستثمار.

الشركات الرائدة على مستوى العالم في استخدام الأسهم الدفاعية
الشركات الرائدة على مستوى العالم في استخدام الأسهم الدفاعية

مخاطر وسلبيات التداول باستخدام الأسهم الدفاعية

على الرغم من أن الاستثمار في الأسهم الدفاعية يمكن أن يوفر بعض المزايا، إلا أنه لا تزال هناك مخاطر مرتبطة بهذا النوع من الاستثمار ومن بينها:

  • أدائها خلال فترات النمو الاقتصادي: إحدى المخاطر المرتبطة بالاستثمار في الأسهم الدفاعية هي أنها قد لا تؤدي بشكل جيد مثل أنواع أخرى من الأسهم خلال فترات النمو الاقتصادي أو التوسع السوقي. وذلك لأن الأسهم الدفاعية غالبًا ما ترتبط بالشركات التي تعمل في صناعات مستقرة، والتي قد لا تشهد النمو بنفس معدلات الصناعات الأخرى خلال الازدهار الاقتصادي.
  • مخاطر لها علاقة بالتحديات الخاصة بالصناعة الدفاعية: قد تكون الأسهم الدفاعية عرضة للمخاطر والتحديات الخاصة بالصناعة. على سبيل المثال، قد تواجه الشركة التي تعمل في صناعة الرعاية الصحية مزيدًا من الاهتمام الرقابي أو التغييرات في السياسات الصحية، مما يمكن أن يؤثر سلبًا على أدائها المالي وسعر سهمها.
  • التكاليف العالية: تتطلب الشركات الدفاعية استثمارات كبيرة في البحث والتطوير والإنتاج والتسويق والتوزيع، مما يجعلها تتحمل تكاليف عالية وتعاني من مخاطر مالية عالية في حالة عدم تحقيق الأرباح المتوقعة.

وخلاصة القول أن الاستثمار في الأسهم الدفاعية قد لا يوفر نفس مستوى التنوع الذي يوفره أنواع أخرى من الأسهم.

اقرأ أيضًا: إليك كل ما تحتاج معرفته عن كيفية الاستثمار في الصكوك وأنواعها ومميزاتها ومخاطر الاستثمار فيها

الأسهم الدفاعية مقابل أسهم النمو

أسهم النمو: هي الأسهم التي تنتمي للشركات التي يتوقع أن تحقق نموًا أسرع من متوسط ​​السوق في المستقبل. وتعمل هذه الشركات عادة في الصناعات التي تشهد نموًا سريعًا، مثل التكنولوجيا والبيوتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية.

وغالبًا ما تستثمر الشركات الناشئة أرباحها في البحث والتطوير أو توسيع عملياتها، مما يمكن أن يؤدي إلى زيادة الأرباح وأسعار الأسهم على المدى الطويل.

وبالتالي فمن خلال الاستثمار في هذه الأسهم، يمكن للمستثمرين تحقيق أرباح كبيرة في المستقبل، ولكن قد يتعين عليهم تحمل التقلبات العالية في أسعار الأسهم في المدى القصير

وخلاصة القول، أنه وعلى الرغم من أن كل من الأسهم الدفاعية وأسهم النمو يمكن أن توفر فوائد محتملة، فإن لكل منها ملامح مخاطر المختلفة، ويمكن تلخيص الفوارق بينهما في النقاط التالية:

  • الأداء المالي: الأسهم الدفاعية عادةً ما تتميز بأداء مالي مستقر وعائدات مرتفعة ومنخفضة المخاطر، بينما الأسهم النمو تتميز بعوائد مرتفعة ومخاطر عالية وأداء مالي غير مستقر.
  • العمر الزمني للشركات: الأسهم الدفاعية عادةً ما تنتمي إلى شركات كبيرة ومتميزة ومتأثرة بعوامل ثابتة ومنافسة متعددة، بينما الأسهم النمو عادةً ما تنتمي إلى شركات صغيرة وناشئة تسعى لتحقيق نمو سريع في قطاعات تشهد نموًا قويًا.
  • التوزيعات النقدية: الأسهم الدفاعية عادةً ما توزع الأرباح بشكل منتظم على المساهمين، بينما الأسهم النمو عادةً ما تستثمر كل الأرباح في نمو الشركة دون توزيعها على المساهمين.

وبشكل عام، فإن الأسهم الدفاعية تتمتع بمخاطر أقل وعوائد مرتفعة مقارنة بالأسهم النمو، وتناسب المستثمرين الذين يرغبون في تحقيق عوائد مستقرة ومنخفضة المخاطر، بينما تناسب الأسهم النمو المستثمرين الذين يرغبون في تحقيق عوائد عالية ومستعدون لتحمل مخاطر عالية.

اقرأ أيضًا: الدليل الكامل لفهم السوق المالية السعودية: الأساسيات وآليات التداول وفوائد الاستثمار في الأسهم السعودية

الأسهم الدفاعية مقابل أسهم النمو
الأسهم الدفاعية مقابل أسهم النمو

الاسئلة الشائعة حول الأسهم الدفاعية

ماذا تعني الأسهم الدفاعية؟

الأسهم الدفاعية هي الأسهم التي يتوقع أن تتمكن من تحمل الظروف الاقتصادية الصعبة والأزمات الاقتصادية بشكل جيد.

ما هو دور الأسهم الدفاعية في المحفظة الاستثمارية؟

تساعد الأسهم الدفاعية على تحقيق التوازن والحد من المخاطر في المحفظة الاستثمارية، خاصة في حالة الأزمات الاقتصادية.

ما هي أفضل الأسهم الدفاعية في الوقت الحالي؟

يمكن الاستثمار في الأسهم الدفاعية في القطاعات الصحية والغذائية والتكنولوجيا والطاقة والمرافق العامة، مثل شركات الرعاية الصحية وشركات الطعام والمشروبات وشركات الكهرباء والغاز وشركات الاتصالات.

كيف يمكن اختيار الأسهم الدفاعية المناسبة؟

يجب البحث عن الشركات التي لديها أداء مالي جيد وتاريخ ثابت في توزيع الأرباح، كما يجب مراعاة معايير أخرى مثل نسبة الدين إلى حقوق المساهمين ومعدلات نمو الأرباح والتقييم العادل للسهم.

وفي الختام، لا شك في أن الأسهم الدفاعية تجذب الكثير من المستثمرين والمتداولين في الأسواق المالية، وذلك لما تتمتع به من مزايا وإيجابيات، بالإضافة إلى دورها الهام في توفير الأمن والاستقرار في العالم. وعلى الرغم من أن الأسهم الدفاعية تحمل بعض المخاطر والسلبيات، إلا أنها تظل واحدة من الخيارات الآمنة والمستقرة للاستثمار، ويجب على المستثمرين الاهتمام بتحليل الشركات الدفاعية بعناية والاطلاع على الأخبار الاقتصادية قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية.