آخر الأخبار

الرئيسيةمنوعاتتقرير المنتدى الاقتصادي العالمي: سنحتاج لأكثر من قرن من الزمان حى نصل...

تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي: سنحتاج لأكثر من قرن من الزمان حى نصل إلى المساواة بين الجنسين في الأجور

يكشف تقرير الفجوة العالمية بين الجنسين لعام 2023 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي أن الأمر سيستغرق 131 عامًا – حتى عام 2154 – لتحقيق المساواة بين الجنسين في جميع أنحاء العالم.. تابع المقال لمزيد من التفاصيل.

إلى متى ستدوم الفجوة العالمية بين الجنسين؟

مع إحراز تقدم هامشي فقط في سد الفجوة بين الجنسين، تسلط الإحصائية الأخيرة المقلقة الضوء على الحاجة الملحة لاتخاذ إجراءات أسرع وأكثر تضافرًا.

يُظهر التقرير، الذي يحلل بيانات من 146 دولة، أن هذه الدول قد أغلقت بشكل جماعي 68.4% من الفجوة بين الجنسين بزيادة 0.3 نقطة مئوية فقط مقارنة بالتقرير السابق. ويرجع هذا التقدم البطيء في المقام الأول إلى التحسينات في التحصيل التعليمي حيث قام 117 من أصل 146 دولة بسد 95% على الأقل من الفجوة في هذا المجال.

تؤكد سعدية زهيدي، العضو المنتدب في المنتدى الاقتصادي العالمي، أن تسريع التقدم نحو التكافؤ بين الجنسين لن يفيد النساء والفتيات فحسب بل سيعزز أيضًا النمو الاقتصادي والابتكار والمرونة المجتمعية.

كما ويفحص مؤشر الفجوة بين الجنسين العالمي السنوي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي المساواة بين الجنسين في أربعة مجالات رئيسية: المشاركة الاقتصادية والفرص والتحصيل التعليمي والصحة والبقاء والتمكين السياسي.

منذ الإصدار الأول من التقرير في عام 2006، تقدم التكافؤ بنسبة 4.1 نقطة مئوية فقط. وعلى الرغم من أن درجة التكافؤ العالمية قد عادت إلى مستويات ما قبل الجائحة، فقد تباطأ المعدل العام للتغيير بشكل كبير. لم تحقق أي دولة حتى الآن التكافؤ الكامل بين الجنسين، لكن الاقتصادات العشرة الأولى في المؤشر أغلقت ما لا يقل عن 80% من الفجوة العالمية بين الجنسين.

وبحسب التقرير، سيستغرق الأمر 162 عامًا لتحقيق التمكين السياسي للمرأة و 169 عامًا للمشاركة والفرص الاقتصادية الكاملة و 16 عامًا لتحقيق المساواة في التحصيل العلمي. لا يزال الوقت اللازم لسد الفجوة بين الجنسين في مجال الصحة والبقاء غير محدد.

الشرق الأوسط في آخر الترتيب العالمي

تتصدر أيسلندا المجموعة للعام الرابع عشر على التوالي بعد أن أغلقت أكثر من 90% من الفجوة بين الجنسين. وتشمل البلدان الأخرى ذات الأداء العالي النرويج وفنلندا ونيوزيلندا والسويد وألمانيا ونيكاراغوا وناميبيا وليتوانيا وبلجيكا.

تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأبعد عن التكافؤ بين الجنسين حيث سجلت 62.6%. كما وحققت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل والبحرين أعلى تكافؤ في المنطقة بينما احتلت المغرب وعمان والجزائر المرتبة الأدنى. في الشرق الأوسط، يمكن للمرأة أن تتوقع تحقيق المساواة مع الرجل في 152 سنة أخرى.

من أهم التحديات في تحقيق التكافؤ بين الجنسين هي ظروف سوق العمل العالمية للمرأة حيث لا تزال المرأة تواجه معدلات بطالة أعلى وظروف عمل دون المستوى مقارنة بالرجل. وعلاوة على ذلك، فإن النساء ممثلات تمثيلًا قليلاً في المناصب القيادية للأعمال وفي القوى العاملة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM).

 

قد يهمك أيضًا: في عصر ChatGPT: لا حاجة لخبير اقتصادي يساعدك في اتخاذ قرارات مالية واستثمارية

إلى متى ستدوم الفجوة العالمية بين الجنسين؟
إلى متى ستدوم الفجوة العالمية بين الجنسين؟