آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتجيرالد كوتين: الوجه الآخر للاحتيال بالعملات المشفرة

جيرالد كوتين: الوجه الآخر للاحتيال بالعملات المشفرة

أحد أشهر قصص الاحتيال بالعملات الرقمية المشفرة بطلها المتداول الكندي جيرالد كوتين , الذي توفى بظروف غامضة في الهند بعام 2018 .

من هو كوتين بطل قصة الاحتيال بالعملات المشفرة ؟

أحد أشهر قصص الاحتيال
الصورة Facebook Gerry Cotten

كوتين البالغ من العمر 30 عاما امتلك منصة لتداول العملات الرقمية باسم (Quadriga CX )

ونجح باستقطاب رقم كبير من العملاء وصل الى 97 مليون جنيه إسترليني قبل وفاته المفاجئة والتي بقيت لغز محير !

عبر البحث في حياته الشخصية اكتشفت مباحث الأموال أنه صرف مبالغ كبيرة في تمويل حياته الفارهة , ولم يخفي ذلك .

و جاءت وفاة كوتين بعد أربعة أيام من إتمام وصيته ، والتي تركت جميع أصوله التجارية لزوجته ، جينيفر روبرتسون – التي تدعي أيضًا أنها لا تعلم بأنشطته التجارية.

وشملت وصيته 6.3 مليون جنيه إسترليني (9 ملايين دولار) في العقارات وطائرة لكزس وسيسنا ويخت.

أسباب جعلت القصة أحد أشهر قصص الاحتيال بالعملات الرقمية

حامت الشكوك حول قصة كوتين بأنها أحد أشهر قصص الاحتيال بالعملات الرقمية المشفرة لأسباب

فقد اخفت شركته نبأ وفاته لمدة شهر كامل , وبعد مضي الشهر أعلنت الشركة افلاسها !

حجة الإفلاس ان جميع حسابات العملاء ( كلمات التسجيل والمرور ) كانت بحوزة كوتين وحده ولا علم لموظفي الشركة بها .

السبب الاخر ان وفاته كانت بظروف غامضة وفي بلد بعيد عن بريطانيا , حتى أن بعض المطالبين بأموالهم بعد وفاته اصروا على استخراج الجثة ظنا منهم انها تمثيلية وان كوتين لم يمت بل قام بتغيير اسمه واختفى في بلد اخر بعد ان استولى على أموالهم .

أحد أشهر قصص الاحتيال
أحد اشهر قصص الاحتيال بالعملات الرقمية المشفرة

ما عزز الشكوك , ارتباط اسم كوتين بشريك تجاري هو مايكل باترين

باترين عرف عنه أنه غيّر اسمه مرتين على الأقل على مر السنين وأدين سابقًا بارتكاب جرائم في الولايات المتحدة.

وقد أدين في عام 2005 لدوره في عصابة لسرقة الهويات وحُكم عليه بالسجن 18 شهرًا قبل ترحيله إلى كندا.

يقول باترين إنه لم يكن على علم بتعاملات كوتين وغادر Quadriga CX في عام 2016.

حكم القضاء في قضية الاحتيال بالعملات الرقمية

قضت هيئة الأوراق المالية في أونتاريو العام الماضي بأن انهيار شركة التشفير Quadriga CX  كان بسبب مخطط بونزي – وهو نوع من احتيال الاستثمار الاحتيالي.

وحكم تقرير اللجنة أن كوتين اختلس الأصول للاستخدام الشخصي ، وقام بتحويل حوالي 14 مليون جنيه إسترليني (24 مليون دولار كندي) له ولزوجته بين مايو 2016 ويناير 2018.

لاحقا لوفاته , وبعد إقرار المحكمة بعملية الاحتيال ,تم استرداد حوالي 20 مليون جنيه إسترليني (34 مليون دولار كندي) من قبل أمين الإفلاس ودفعها للعملاء.

و وفقا لصحيفة ديلي ميل أن أصولًا تبلغ قيمتها حوالي 7 ملايين جنيه إسترليني (12 مليون دولار كندي) تم استردادها من روبرتسون زوجة كوتين ، بينما أعاد كوتين حوالي 5.8 مليون جنيه إسترليني (10 ملايين دولار كندي) إلى كوادريجا في الأشهر التي سبقت وفاته.

العبرة من قصص الاحتيال بالعملات الرقمية

بالمحصلة استولى كوتين على 97 مليون جنيه إسترليني ,أعيد منها 33 مليون للعملاء ,والباقي ( 64 مليون جنيه إسترليني ) رحلوا مع رحيل كوتين المريب !

والان مرت ثلاث سنوات على رحيل كوتين المزعوم والسؤال بقي دون إجابة

هل مات كوتين فعلا أم أنه زيف موته ليختلس اموال عملاء شركته .؟

وإن كان هذا ما حصل .. أين هو كوتين الان !؟

والسؤال الاكثر أهمية للمستقبل ..

كيف نحمي المتداولين بالعملات الرقمية المشفرة من قصص احتيال , كقصة كوتين !؟