آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار السلعاستمرار تذبذب سعر الذهب في ظل مخاوف ارتفاع أسعار الفائدة

استمرار تذبذب سعر الذهب في ظل مخاوف ارتفاع أسعار الفائدة

واجه سعر الذهب صعوبة في تحقيق أي زخم مع بداية النصف الأول من جلسة التداول الأوروبية يوم الثلاثاء، واستقر عند مستوى منخفض لمدة أسبوع تقريبًا، حيث بلغ حوالي 2015 دولارًا في الجلسة السابقة.

وترجع هذه التحركات الهابطة إلى التوقعات بأن يُبقي الاحتياطي الفيدرالي على معدلات الفائدة مرتفعة لفترة أطول، مما يحد من التراجع المتواضع للدولار الأمريكي من أعلى مستوى له تقريبًا خلال ثلاثة أشهر، ويعمل كعائق أمام المعدن الأصفر الذي لا يحمل فائدة.

ومع ذلك، يظل الجانب السلبي محدودًا في ظل المزاج الحذر في الأسواق، والمخاطر الجيوسياسية، والمخاوف المستمرة بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين، الأمر الذي يعتبر تحديًا إيجابيًا لسعر الذهب كملاذ آمن.

كما لا توجد بيانات هامة قادمة من الولايات المتحدة، مما يترك الدولار الأمريكي عرضة للتأثير من خلال خطب أعضاء مؤثرين في لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية، ويفترض أن يقدم ذلك، جنبًا إلى جنب مع المشهد الاقتصادي الأوسع، بعض الدعم لسعر الذهب مقابل الدولار.

نظرة عامة على السوق

تظل المخاوف المستمرة حيال التوترات الجيوسياسية، خاصة في الشرق الأوسط، والقلق بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين، عاملًا داعمًا لسعر الذهب كملاذ آمن.

كما أن انخراط الدولار الأمريكي في انخفاض طفيف عن ذروته الأخيرة يعزز أيضًا قيمة المعدن الثمين، ومع ذلك، تشكل التوقعات بشأن سياسة الفيدرالي عائقًا له.

بينما صرحت شركة الاستثمار المركزية الصينية “هويجين” بزيادة استثمارها في صناديق تداول الصكوك البيانية الصينية وإصرارها على حماية العمليات المستقرة في السوق.

بالإضافة إلى ذلك، أعلن معهد إدارة التوريد (ISM) يوم الإثنين أن نمو قطاع الخدمات في الولايات المتحدة ارتفع بوتيرة أسرع في يناير، مما يعزز الرؤية بشأن قوة الاقتصاد.

ويأتي ذلك بعد تقرير وظائف العمل القوي الذي صدر يوم الجمعة، مما يقلل من احتمال خفض أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي في مارس.

اقرأ أيضا: الاستثمار في الذهب في السعودية: إليك 3 طرق للاستثمار

سعر الذهب

التحليل الفني لسعر الذهب

يبرز التحليل الفني هشاشة سعر الذهب، مع احتمالية هبوطه أدنى منطقة 2,012-2,010 دولار، ليتعرض بذلك إلى المستوى النفسي عند 2,000 دولار للضغط البيعي.

وفي حالة كسر الذهب لهذا المستوى سيُعتبر ذلك إشارة جديدة للتجار، مما يسحب سعر الذهب نحو دعم المتوسط المتحرك البسيط لمدة 100 يوم، الذي يتم تحديده حاليًا حول منطقة 1,984-1,983 دولار.

وقد يتسبب تراجع زوج XAU/USD في التحدي باتجاه المتوسط المتحرك البسيط لمدة 200 يوم، الذي يقع بالقرب من منطقة 1,965 دولار.

على الجانب المقابل، فإن التحرك الإيجابي فوق المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا، المتواجد عند منطقة 2,033 دولار، قد يواجه مقاومة قرب منطقة 2,054-2,055 دولار، ثم المنطقة عند 2,065 دولار، أو ذروة التذبذب الأسبوعي الماضي.

ولأن المؤشرات الضعيفة على الرسم البياني اليومي تتحكم فقط في المنطقة الإيجابية، يمتلك التحرك الإيجابي المتوقع فرصة لدفع سعر الذهب نحو منطقة 2,078-2,079 دولار، أو أعلى قمة للعام الحالي التي تم تحديدها في يناير.

ويُتوقع أن يفتح الارتفاع اللاحق الباب أمام زوج XAU/USD لاستعادة مستوى 2,100 دولار، مع احتمال الصعود إلى المنطقة القادمة ذات الأهمية قرب 2,020 دولار.

المصدر

fxstreet