آخر الأخبار

الرئيسيةأخبار العملاتارتفاع الين الياباني مقابل الدولار بعد تصريحات بنك اليابان

ارتفاع الين الياباني مقابل الدولار بعد تصريحات بنك اليابان

شهد الين الياباني انخفاضًا طفيفًا أمام نظيره الأمريكي بعد قرار بنك اليابان بترك إعدادات سياسته النقدية فائقة التيسير دون تغيير يوم الثلاثاء.

ورغم رد الفعل الأولي في السوق، إلا أنه سرعان ما تلاشى، حيث يبدو أن المستثمرين واثقين من فكرة أن بنك اليابان سيخرج من نظام الفائدة السلبية في مارس أو أبريل.

في الواقع، أكد البنك المركزي الياباني في بيانه السياسي المصاحب أن فرص تحقيق هدف الاستقرار الأسعار قد استمرت في الارتفاع تدريجيًا، وهذا يعيد تأكيد الفكرة بأن بنك اليابان في النهاية سيخرج من نظام الفائدة السلبية، مما يقدم دعمًا للين.

بجانب ذلك، يُلاحظ دعم الين الياباني كملاذ آمن نتيجة للمخاوف المستمرة بشأن تصاعد التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط، جنبًا إلى جنب مع القلق المستمر بشأن تباطؤ الانتعاش الاقتصادي في الصين.

من ناحية أخرى، يتأثر الدولار الأمريكي بسبب التوتر المتزايد حول عائدات سندات الخزانة الأمريكية، مما يفرض ضغطًا سلبيًا على زوج عملات الين الياباني مقابل الدولار.

وفي الوقت نفسه، يقوم المستثمرون بتقليص توقعاتهم لرفع الفيدرالي الأمريكي لسياسات تيسير أكثر تحفظًا، وهذا يجب أن يكون عامل داعم لعوائد سندات الخزانة الأمريكية، مما يساعد في تقييد أي انخفاض معنوي للدولار وزوج USD/JPY.

استجابة إيجابية لعملة الين الياباني تجاه توقعات تحول بنك اليابان

بالرغم من رد فعله السلبي في بداية الأمر إزاء قرار بنك اليابان بالإبقاء على إعداداته النقدية الميسرة يوم الثلاثاء (23 يناير 2024)، نجح الين الياباني في استعادة أرضه المفقودة في وقت لاحق.

وفي تقرير النظرة الربع سنوي، أكد البنك المركزي أن مخاطر النشاط الاقتصادي متوازنة بشكل عام، وأقر بضرورة مراقبة ما إذا كانت الدورة الحميدة بين الأجور والأسعار ستتسارع.

وفي بيانه النقدي المصاحب، أكد بنك اليابان أنه سيستمر في سياسته التحفيزية مع السيطرة على منحنى العائدات كما هو الحال، ولن يتردد في اتخاذ خطوات تيسير إضافية إذا لزم الأمر.

وأشار البنك إلى أن اقتصاد اليابان من المرجح أن يستمر في التعافي بشكل معتدل، وأن فرص تحقيق التضخم المستدام عند 2% تستمر في الارتفاع تدريجيًا.

علاوةً على ذلك، أعاد محافظ بنك اليابان كازوو أويدا تأكيد في مؤتمره الصحفي بعد الاجتماع أن فرص تحقيق هدف التضخم بنسبة 2% تزيد تدريجيًا، مما يعزز دعمًا إضافيًا لعملة الين الياباني.

فيما استمر تراجع الدولار الأمريكي، مما يسهم في الضغط السلبي على زوج USD/JPY، حيث يقلل التقليل من فرص خفض أسعار الفائدة المبكرة من قبل الاحتياطي الفيدرالي من فرص المزيد من الخسائر.

وتشير التسعيرات الحالية في السوق إلى فرصة بنسبة 40% لتخفيض أسعار الفائدة في مارس، مقارنة بنسبة 80% قبل أسبوع وتخفيضات بلغت خمس مرات بنسبة 25 نقطة أساس لعام 2024 مقارنة بست مرات قبل أسبوعين.

وتتيح التوقعات التفاؤلية فرصة للعائد على سندات الخزانة الحكومية الأمريكية للحفاظ عند مستوى 4.10% على الأقل على الرغم من التحركات الأخيرة، وهو ما يقل قليلًا عن أعلى مستوى تم لمسه في ديسمبر الماضي.

فيما تستمر التوترات الجيوسياسية، جنبًا إلى جنب مع المخاوف المستمرة بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين، في تعزيز مكانة الين الياباني كملاذ آمن، مما يحد من أي ارتفاع معنوي لزوج USD/JPY.

الين الياباني

تحليل فني: انخفاض زوج USD/JPY أدناه الخط الحيوي للمتوسط المتحرك لمئة يوم

من منظور فني، يُعتبر الانخراط أسفل المتوسط المتحرك البسيط لمئة يوم حوالي منتصف الـ147.00 تحديدًا للمرحلة القادمة من الانخفاض نحو الرقم الدائري 147.00 والمنطقة الدعم التالية حوالي 146.60-146.55.

ومن المتوقع أن يُنظر إلى أي انخفاض لاحق على أنه فرصة للشراء، حيث من المرجح أن يجد الدعم القوي في المنطقة الأفقية 146.10-146.00.

وفي حالة اختراق هذا المستوى بشكل قاطع، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحول في التوجه القريب نحو المتاجر الباعة.

من ناحية أخرى، يُعتبر النطاق 147.50-147.55 أو المتوسط المتحرك لمئة يوم عائقًا فوريًا قبل الوصول إلى مستوى 148.00.

وقد تواجه الحركة التالية صعوبات في التحرك نحو المقاومة الشديدة عند 148.80، أو أعلى مستوى لعدة أسابيع الذي تم لمسه في الأسبوع الماضي.

ونظرًا لأن مؤشرات الرسم البياني اليومي تظل في المنطقة الإيجابية بشكل مريح، يمكن أن تسهم الحركة التالية في رفع زوج USD/JPY متجاوزًا الحاجز الوسيط 149.30-149.35، متجهًا نحو العلامة النفسية 150.00.

اقرأ أيضا: ارتفاع سعر زوج الجنيه مقابل الين في أول ربع 2024

المصدر

fx street