آخر الأخبار

الرئيسيةالاقتصاد العالميأسهم السوق الأمريكي 2024: أهم استراتيجيات الاستثمار الذكي

أسهم السوق الأمريكي 2024: أهم استراتيجيات الاستثمار الذكي

تعتبر أسهم السوق الأمريكي جزءًا أساسيًا من النظام المالي في الولايات المتحدة وتلعب دورًا حاسمًا في الاقتصاد العالمي، تتيح أسهم السوق الأمريكي للمستثمرين فرصة المشاركة في ملكية الشركات الكبرى والصغيرة على حد سواء والاستفادة من تحقيق العوائد المالية.

وبفضل تقدم التكنولوجيا، أصبح من السهل على المستثمرين الفردية الوصول إلى أسواق الأسهم الأمريكية وشراء وبيع الأسهم بسهولة.

في هذه المقالة، سنستكشف أنواع أسهم السوق الأمريكي، كيفية شراء وبيعها، وعوامل تؤثر على أسعارها، سنتعرف أيضًا على استراتيجيات الاستثمار في أسهم السوق الأمريكي وتأثيرها على الاقتصاد العالمي، فلنبدأ بفهم أساسيات أسهم السوق الأمريكي وكيفية استغلال الفرص المتاحة.

أنواع أسهم السوق الأمريكي

هناك نوعان رئيسيان من أسهم السوق الأمريكي:

الأسهم العادية

تمثل الأسهم العادية الملكية في الشركة وهي أكثر أنواع أسهم السوق الأمريكي شيوعًا، ويعتبر حاملو الأسهم العادية مساهمين ولهم حق المطالبة بأصول الشركة وأرباحها.

وعادة ما يكون للمساهمين العاديين الحق في التصويت في قرارات الشركات، مثل انتخاب مجلس الإدارة أو الموافقة على عمليات الدمج والاستحواذ، وقد يحصلون أيضًا على أرباح، وهي جزء من أرباح الشركة يتم توزيعها على المساهمين.

يمكن أن تكون أسعار الأسهم الأمريكية العادية متقلبة للغاية، وتتقلب بناءً على ظروف السوق وأداء الشركة ومعنويات المستثمرين.

ويمكن أن تكون العوائد المحتملة على الأسهم العادية كبيرة، حيث يستفيد المستثمرون من زيادة رأس المال في حالة ارتفاع سعر السهم ومن توزيعات الأرباح التي تدفعها الشركة.

الأسهم المفضلة

تمثل الأسهم المفضلة ملكية في شركة ولكنها تختلف عن الأسهم العادية بطرق معينة، ويتمتع المساهمون المفضلون بمطالبة أعلى بأصول الشركة وأرباحها مقارنة بالمساهمين العاديين.

وعادة ما يكون للمساهمين المفضلين معدل أرباح ثابت، مما يعني أنهم يحصلون على توزيعات أرباح محددة مسبقًا قبل المساهمين العاديين.

وفي حالة الإفلاس أو التصفية، يكون لحاملي الأسهم الممتازة الأولوية على المساهمين العاديين في استلام حصتهم من أصول الشركة، وعلى عكس الأسهم العادية، لا يتمتع حاملو الأسهم الممتازة عادة بحقوق التصويت في شؤون الشركات.

غالبًا ما يُنظر إلى الأسهم المفضلة على أنها استثمار هجين، يجمع بين خصائص كل من الأسهم والسندات، حيث أنها توفر دخلًا ثابتًا مشابهًا للسندات.

شراء وبيع أسهم السوق الأمريكي

لشراء وبيع أسهم السوق الأمريكي، تحتاج إلى فتح حساب وساطة لدى شركة وساطة ذات سمعة طيبة، قم بالبحث ومقارنة خيارات الوساطة المختلفة للعثور على الخِيار الذي يناسب احتياجاتك من حيث الرسوم وخيارات الاستثمار المتاحة ومنصات التداول ودعم العملاء.

وقبل شراء الأسهم، قم بإجراء بحث شامل عن الشركات التي تهتم بها، وضع في اعتبارك عوامل مثل الصحة المالية للشركة، وفريق الإدارة، واتجاهات الصناعة، والوضع التنافسي، وآفاق النمو، وقم بتحليل البيانات المالية وتقارير الأرباح والمقالات الإخبارية لجمع معلومات عن أداء الشركة وتوقعاتها.

استخدم التحليل الأساسي أو التحليل الفني أو مزيجًا من الاثنين معًا لتقييم القيمة المحتملة والآفاق المستقبلية للأسهم.

بمجرد أن يكون لديك حساب وساطة وتحدد الأسهم التي ترغب في الاستثمار فيها، يمكنك تقديم أوامر الشراء والبيع، حدد عدد الأسهم التي تريد شراءها أو بيعها والسعر الذي ترغب في تنفيذ التداول به.

كما يمكنك وضع أوامر السوق، والتي يتم تنفيذها بسعر السوق الحالي، أو أوامر الحد، والتي تسمح لك بتحديد سعر محدد تريد تنفيذ التداول عليه، ثم قم بمراجعة طلبك وتأكيده قبل تنفيذه بواسطة الوساطاء.

إن تحديد أوامر وقف الخسارة وأخذ الربح هي أدوات لإدارة المخاطر تستخدم لحماية مكاسب الاستثمار والحد من الخسائر.

يحدد أمر وقف الخسارة سعرًا محددًا تريد بيع السهم به إذا وصل إلى سعر أقل محدد مسبقًا، فهو يساعد على الحد من الخسائر المحتملة عن طريق بيع السهم تلقائيًا عندما ينخفض السعر إلى مستوى معين.

كما يحدد أمر أخذ الربح سعرًا محددًا تريد بيع السهم به إذا وصل إلى سعر أعلى محدد مسبقًا، فهو يساعد على تأمين الأرباح عن طريق بيع السهم تلقائيًا عندما يصل السعر إلى المستوى المطلوب.

ويمكن استخدام هذه الاستراتيجيات لإدارة المخاطر وحماية محفظتك الاستثمارية من الانخفاضات الكبيرة أو لتأمين المكاسب عندما يصل السهم إلى هدف محدد مسبقًا.

أسهم السوق الأمريكي

مؤشرات أسهم السوق الأمريكي

تعد مؤشرات أسهم السوق الأمريكي مؤشرات مهمة للأداء العام لسوق الأسهم الأمريكية، فيمَا يلي بعض مؤشرات أسهم السوق الأمريكي الرئيسية:

مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA)

  • يعد DJIA واحدًا من أقدم مؤشرات سوق الأوراق المالية وأكثرها شهرة في الولايات المتحدة.
  • وهي تتألف من 30 شركة كبيرة مساهمة عامة تمثل مختلف قطاعات الاقتصاد الأمريكي.
  • مؤشر DJIA هو مؤشر مرجح للسعر، مما يعني أن الأسهم ذات الأسعار الأعلى لها تأثير أكبر على تحركات المؤشر.

ستاندرد آند بورز 500

  • مؤشر S&P 500 هو مؤشر أوسع يشمل 500 شركة أمريكية كبيرة الحجم.
  • ويعتبر معيارًا لسوق الأسهم الأمريكية بشكل عام ويستخدم على نطاق واسع من قبل المستثمرين والمهنيين لقياس أداء السوق.
  • يتم وزن مؤشر S&P 500 من خلال القيمة السوقية، مما يعني أن الشركات ذات القيمة السوقية الأعلى لها تأثير أكبر على المؤشر.

ناسداك المركَب

  • مؤشر ناسداك المركَب هو مؤشر يشمل جميع الأسهم المدرجة في سوق ناسداك للأوراق المالية، والتي تشتهر بالتكنولوجيا والشركات الموجهة نحو النمو.
  • ويشمل مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك التكنولوجيا والرعاية الصحية وخدمات المستهلك وغيرها.
  • مؤشر ناسداك المركَب مرجح أيضًا من حيث القيمة السوقية.

راسل 2000

  • Russell 2000 هو مؤشر يتتبع أداء 2000 شركة صغيرة الحجم.
  • وغالباً ما يستخدم كمقياس لأداء الشركات الأمريكية الأصغر حجمًا والتي تركز على المستوى المحلي.
  • كما أن مؤشر راسل 2000 مرجح من حيث القيمة السوقية.

مؤشر ويلشاير 5000 الإجمالي للسوق

  • يعد Wilshire 5000 مؤشرًا واسع النطاق يمثل أداء جميع الأسهم الأمريكية المتداولة علنًا.
  • ويشمل أسهم الشركات من جميع الأحجام وفي جميع القطاعات.
  • كما أن مؤشر Wilshire 5000 مرجح من حيث القيمة السوقية.

توفر هذه المؤشرات للمستثمرين لمحة سريعة عن الأداء العام للسوق وتكون بمثابة معايير لقياس أداء الأسهم الفردية وصناديق الاستثمار المشتركة وأدوات الاستثمار الأخرى.

لذا من المهم ملاحظة أن كل مؤشر له منهجيته وتكوينه الخاص، لذلك من الضروري فهم خصائص وقيود كل منها عند تحليل السوق.

اقرأ أيضا: كيف تبحث عن الأسهم القيادية بفعالية لتحقيق أهدافك المالية؟

القطاعات الرئيسية لأسهم السوق الأمريكي

يتم تصنيف أسهم السوق الأمريكي إلى قطاعات مختلفة، تمثل مختلف الصناعات والمجالات الاقتصادية، فيمَا يلي القطاعات الرئيسية لأسهم السوق الأمريكية:

التكنولوجيا

  • يشمل قطاع التكنولوجيا الشركات العاملة في تطوير وتصنيع وتوزيع منتجات وخدمات التكنولوجيا.
  • يضم هذا القطاع الشركات العاملة في مجال تطوير البرمجيات وأشباه الموصلات وأجهزة الكمبيوتر وخدمات الإنترنت والاتصالات والمعدات الإلكترونية، مثل أبل ومايكروسوفت وجوجل وإنتل.
  • عادة ما يكون من أفضل القطاعات أداءً.

الرعاىة الصحية

  • يشمل قطاع الرعاية الصحية الشركات العاملة في مختلف جوانب الرعاية الصحية، بما في ذلك الأدوية والتكنولوجيا الحيوية والأجهزة الطبية والمستشفيات ومقدمي الرعاية الصحية وخدمات الرعاية الصحية.
  • وهي تشمل الشركات العاملة في مجال اكتشاف الأدوية والبحث والتطوير وتصنيع وتوزيع الأدوية والمعدات الطبية، مثل UnitedHealth وPfizer وJohnson & Johnson وAmgen.
  • القطاع الصحي يميل إلى الصمود بشكل جيد في فترات الركود.

المالية

  • يتكون القطاع المالي من الشركات التي تقدم الخِدْمَات المالية مثل الخدمات المصرفية وإدارة الأصول والتأمين والوساطة والخدمات الاستثمارية.
  • وهي تشمل البنوك التجارية، والبنوك الاستثمارية، وشركات التأمين، ومصدري بطاقات الائتمان، ومقدمي الرهن العقاري، مثل جي بي مورغان تشيس، وبيركشاير هاثاواي، وبلاك روك.
  • يتفاعل هذا القطاع مع أسعار الفائدة والظروف الاقتصادية وسوق الإسكان، يوفر التعرض للقطاعات الدورية.

الصناعات

  • يشمل قطاع الصناعة الشركات العاملة في مجال تصنيع وتوزيع المنتجات والخدمات الصناعية.
  • وتضم شركات الطيران والدفاع، وشركات النقل والخدمات اللوجستية، وشركات الهندسة والبناء، وشركات تصنيع الآلات، ومنتجي المعدات الكهربائية، مثل بوينغ وكاتربيلر ويونيون باسيفيك.
  • حساسة للإنفاق على الإنتاج والبنية التحتية.

القطاع الاستهلاكي التقديري

  • يشمل القطاع الاستهلاكي التقديري الشركات التي تنتج سلعًا وخدمات غير ضرورية أو تقديرية، مما يعني أنها ليست ضرورية للحياة الأساسية.
  • يضم هذا القطاع الشركات العاملة في مجال البيع بالتجزئة والسيارات والإعلام والترفيه والسلع الاستهلاكية المعمرة والفنادق والمطاعم والمنتجات الترفيهية.
  • الشركات التي تصنع وتبيع الأشياء التي يريدها الناس ولكن لا يحتاجون إليها، مثل أمازون، وتيسلا، وهوم ديبوت، وماكدونالدز.
  • يعتمد على معنويات المستهلك وصحة الاقتصاد الأمريكي.

أسهم السوق الأمريكي

الأسهم القيادية في أسهم السوق الأمريكي

الأسهم القيادية هي أسهم شركات كبيرة وراسخة تتمتع بتاريخ من الأرباح المستقرة والبيانات المالية القوية والسمعة الطيبة، غالبًا ما تكون هذه الشركات رائدة في الصناعات الخاصة بها وتعتبر استثمارات موثوقة، فيمَا يلي بعض المعلومات عن الأسهم القيادية بين أسهم السوق الأمريكي:

Apple

  • شركة أبل هي شركة تكنولوجيا متعددة الجنسيات معروفة بمنتجاتها من الإلكترونيات الاستهلاكية والبرمجيات والخدمات.
  • إنها واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا في العالم وتتمتع بحضور قوي لعلامتها التجارية.
  • تشتمل مجموعة منتجات Apple على أجهزة iPhone، وأجهزة كمبيوتر Mac، وأجهزة iPad، وApple Watch، والعديد من البرامج والخدمات.
  • تتمتع الشركة بقاعدة عملاء مخلصين وتستمر في ابتكار وإصدار منتجات جديدة.

Microsoft

  • هي شركة رائدة في مجال التكنولوجيا تقوم بتطوير وتصنيع وترخيص ودعم مجموعة واسعة من منتجات وخدمات البرمجيات.
  • تشمل منتجات Microsoft الأساسية نظام التشغيل Windows ومجموعة Office ومنصة الحوسبة السحابية Azure وأدوات الإنتاجية المتنوعة.
  • تتمتع الشركة بمكانة مهيمنة في سوق البرمجيات وتوسعت إلى الخدمات السحابية ومجالات أخرى.
  • لقد أبلغت Microsoft باستمرار عن أداء مالي قوي ولديها سجل حافل من مدفوعات الأرباح.

Amazon

  • Amazonهي شركة عملاقة للتجارة الإلكترونية وواحدة من أكبر تجار التجزئة عبر الإنترنت على مستوى العالم.
  • تقدم الشركة مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات، بما في ذلك التجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية والبث الرقمي والذكاء الاصطناعي.
  • يركز نموذج أعمال أمازون على راحة العملاء والأسعار التنافسية والتسليم السريع.
  • لقد نوعت عملياتها وتوسعت في مجالات مثل Amazon Web Services (AWS)، وAmazon Prime، وAmazon Studios.

Alphabet (Google)

  • Alphabetهي الشركة الأم لشركة Google، المعروفة في المقام الأول بمنتجاتها وخدماتها المتعلقة بالإنترنت.
  • يعد Google محرك بحث رائدًا ويستمد معظم إيراداته من الإعلانات عبر الإنترنت.
  • تتضمن Alphabet أيضًا شركات أخرى مثل YouTube وGoogle Cloud وتطوير المركبات ذاتية القيادة من خلال شركتها الفرعية Waymo.
  • تتمتع الشركة بمكانة قوية في السوق وتستفيد من قاعدة المستخدمين الواسعة ونظامها الإعلاني.

Tesla

  • تيسلا هي شركة متخصصة في تصنيع السيارات الكهربائية والطاقة النظيفة.
  • تقوم بتصميم وتصنيع وبيع السيارات الكهربائية وأنظمة تخزين الطاقة ومنتجات الطاقة الشمسية.
  • تعد شركة Tesla في طليعة صناعة السيارات الكهربائية وقد اكتسبت اهتمامًا كبيرًا لنهجها المبتكر،
  • تتمتع الشركة بعلامة تجارية قوية وتشتهر بسياراتها الكهربائية عالية الجودة والتقدم التكنولوجي والالتزام بالاستدامة.

أسهم السوق الأمريكي

العوامل الاقتصادية التي تؤثر على أسهم السوق الأمريكي

هناك العديد من العوامل الاقتصادية التي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على أسهم السوق الأمريكي، فيمَا يلي بعض العوامل الرئيسية:

أسعار الفائدة

  • تؤثر أسعار الفائدة التي يحددها الاحتياطي الفيدرالي على تكاليف الاقتراض وتكلفة رأس المال للشركات.
  • عمومًا، تحفز أسعار الفائدة المنخفضة النمو الاقتصادي وتجعل الاقتراض أرخص، مما يمكن أن يعزز أسعار الأسهم.
  • ومن ناحية أخرى، يمكن أن تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة إلى زيادة تكاليف الاقتراض، مما قد يؤدي إلى انخفاض الاستثمارات التجارية وانخفاض أسعار الأسهم.

التضخم الاقتصادي

  • يمكن أن يؤثر التضخم، أو المعدل الذي يرتفع به المستوى العام لأسعار السلع والخدمات، على أسعار الأسهم.
  • يمكن أن يكون التضخم المعتدل إيجابيًا بالنسبة للأسهم لأنه يشير إلى نمو الاقتصاد وزيادة الإنفاق الاستهلاكي.
  • ومع ذلك، فإن ارتفاع التضخم يؤدي إلى تآكل القوة الشرائية ويمكن أن يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج، مما يؤثر على ربحية الشركات وربما يتسبب في انخفاض أسعار الأسهم.

التوظيف

  • يمكن أن يكون لبيانات التوظيف، مثل معدل البطالة وأرقام خلق فرص العمل، تأثير كبير على أسواق الأسهم.
  • تعتبر معدلات البطالة المنخفضة وخلق فرص العمل القوية إيجابية بشكل عام للأسهم لأنها تشير إلى اقتصاد قوي وزيادة الإنفاق الاستهلاكي وارتفاع أرباح الشركات.
  • وعلى العكس من ذلك، يمكن أن يؤدي ارتفاع معدلات البطالة وضعف خلق فرص العمل إلى إضعاف الإنفاق الاستهلاكي وربحية الشركات، مما قد يؤدي إلى انخفاض أسعار الأسهم.

الزيادة في الناتج المحلي

  • يقيس الناتج المحلي الإجمالي القيمة الإجمالية للسلع والخدمات المنتجة في الاقتصاد وهو مؤشر رئيسي للصحة الاقتصادية.
  • ويرتبط النمو القوي للناتج المحلي الإجمالي بشكل عام بارتفاع أرباح الشركات ويمكن أن يدفع أسعار الأسهم إلى الارتفاع.
  • يمكن أن يؤدي تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي أو الانكماش الاقتصادي إلى انخفاض أرباح الشركات وتشاؤم المستثمرين، مما قد يؤدي إلى انخفاض أسعار الأسهم.

ومن المهم أن نلاحظ أن هذه العوامل الاقتصادية مترابطة ويمكن أن تؤثر على بعضها البعض، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لعوامل أخرى مثل السياسات الحكومية والأحداث الجيوسياسية والظروف الاقتصادية العالمية أن تؤثر أيضًا على أسهم السوق الأمريكي.

يجب على المستثمرين النظر في نظرة شاملة للمشهد الاقتصادي وإجراء بحث شامل لاتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة.

أسهم السوق الأمريكي

المستثمرون الدوليون في أسهم السوق الأمريكي

ويلعب المستثمرون الدوليون دورًا هامًا في سوق الأوراق المالية الأمريكية، وتتمتع العديد من البلدان، بما في ذلك الصين واليابان والعديد من الدول الأوروبية، بحضور كبير، فيمَا يلي بعض المعلومات حول المستثمرين الدوليين من هذه المناطق ومشاركتهم في الأسهم الأمريكية.

الصين

  • تُعد الصين واحدة من أكبر المستثمرين الأجانب في الأسهم الأمريكية، ويستثمر المستثمرون الصينيون، بما في ذلك الأفراد والمستثمرون وصناديق الثروة السيادية، بنشاط في الشركات المدرجة في الولايات المتحدة.
  • غالبًا ما يركز المستثمرون الصينيون على قطاعات مثل التكنولوجيا والسلع الاستهلاكية والطاقة.
  • وتحتفظ الحكومة الصينية أيضًا بكمية كبيرة من سندات الخزانة الأمريكية، مما يؤثر بشكل غير مباشر على سوق الأسهم الأمريكية.

اليابان

  • تتمتع اليابان بتاريخ طويل من الاستثمار في الأسهم الأمريكية، يخصص المستثمرون المؤسسيون اليابانيون، بما في ذلك صناديق التقاعد وشركات التأمين ومديري الأصول، جزءًا من محافظهم الاستثمارية للأسهم الأمريكية.
  • غالبا ما يسعى المستثمرون اليابانيون إلى التنويع والاستثمار في مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك التكنولوجيا والتمويل والرعاية الصحية.
  • وتمتلك الشركات اليابانية أيضًا استثمارات مباشرة في الولايات المتحدة، حيث تقوم بإنشاء شركات تابعة لها أو الاستحواذ على شركات مقرها الولايات المتحدة.

أوروبا

  • المستثمرون الأوروبيون، بما في ذلك الأفراد والمستثمرين المؤسسيين وصناديق الثروة السيادية، هم مشاركين نشطين في سوق الأسهم الأمريكية.
  • تمتلك دول مثل المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وسويسرا استثمارات كبيرة في الأسهم الأمريكية.
  • غالبا ما يسعى المستثمرون الأوروبيون إلى التعرض لمختلف القطاعات، بما في ذلك التكنولوجيا والخدمات المالية والسلع الاستهلاكية والأدوية.

ينجذب المستثمرون الدوليون إلى أسهم السوق الأمريكي بسبب حجمها وسيولتها ووجود شركات معترف بها عالميًا، يتيح لهم الاستثمار في الأسهم الأمريكية تنويع محافظهم الاستثمارية، والتعرض لقطاعات محددة، والمشاركة في إمكانات النمو في الاقتصاد الأمريكي،

وفي الختام، يعد فهم هيكل أسهم السوق الأمريكي أمرًا ضروريًا للمستثمرين الذين يسعون إلى اتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة، توفر القطاعات والصناعات المختلفة فرصًا متنوعة للمشاركة في نمو مختلف مجالات الاقتصاد.

إن كل قطاع يحمل مخاطره وآفاق نموه الخاصة، من خلال تحليل هيكل وديناميكيات أسهم السوق الأمريكي، يمكن للمستثمرين بناء محافظ استثمارية متنوعة بشكل جيد والتنقل بثقة في السوق المتغير باستمرار.